تعريف الأفكار اللاعقلانية واسبابها

كتابة: Yasmin najib آخر تحديث: 10 نوفمبر 2020 , 14:34

تعريف الأفكار اللاعقلانية

هناك بعض الأفكار غير المنطقية التي يجب مراقبتها وتقليلها ، إن أمكن، وفقًا للدراسات فإن الافكار اللاعقلانية هي مجرد شعور و لكن يمكن للأفكار غير العقلانية أن تشكل تهديدًا للصحة العقلية إذا تضمنت:

  • أفكار لإيذاء نفسك أو الآخرين
  • الأفكار المستمرة حول إصابة الآخرين بالمرض أو الموت
  • قلق لا داعي له بشأن الضائقة المالية
  • الخوف من أن لا أحد يحبك ، وأنك ستكون دائمًا بمفردك

اسباب الافكار اللاعقلانية

اما الاسباب التي تؤدي الى الأفكار اللاعقلانية

  • من المرجح أن تنتج أفكارًا غير منطقية عندما تكون تحت ضغط عاطفي، خلال هذه الأوقات ، تحاول تحرير نفسك من سحابة ذاتية الصنع من التقلبات العاطفية
  • غالبًا ما يؤدي الإجهاد إلى الانخراط في حل غير واقعي للمشكلات.
  • غالبًا ما يعاني الأشخاص المعرضون للتشاؤم أو الذين يقاومون التغيير من الأفكار غير المنطقية.
  • من الممكن أيضًا أن تكون الأفكار غير المنطقية نتاجًا لبيئتك أيضًا. اعتمادًا على البيئة ، نحن نتحدث عن كل ما جربته أو رأيته أو سمعته وما إلى ذلك.
  • على سبيل المثال ، قد تؤدي التقارير الإخبارية عن الوفيات المبكرة إلى مخاوف صحية.
  • قد تؤدي لحظة محرجة أمام أصدقائك إلى مخاوف من الإحراج الاجتماعي.
  • قد تؤدي العلاقة السيئة إلى افتراضات ومعتقدات غير صحيحة حول العلاقات الأخرى.
  • يمكن القول أيضًا أن القلق يمكن أن يخلق أفكاره غير المنطقية، عندما يكون الشخص على حافة الهاوية ، أو يعاني من نوبة قلق ، فقد تزداد فرص تجربة الأفكار غير العقلانية[1]

الافكار اللاعقلانية و علاقتها بالقلق

يعاني العديد من الأشخاص الذين يعانون من القلق من مشاكل شديدة مع التفكير القلق و غير العقلاني اي الأفكار التي يعرف الكثيرون أنها غير عقلانية ، ومع ذلك فهم يكافحون لإقناع أنفسهم بأكثر الردود منطقية وعقلانية

قد تكون هذه الأفكار غير المفيدة قد ساهمت في تطور القلق، اذ ينص المنظور المعرفي للقلق على أن أنواع معينة من الأفكار غير المنطقية ، مثل التقييمات وتفسيرات الأحداث والتفكير الكارثي (السيناريوهات الأسوأ والمبالغة في تقدير المخاطر) والأفكار غير المنطقية الأخرى قد تؤدي إلى صعوبة التأقلم وتطور أعراض القلق.

بالإضافة إلى ذلك ، قد لا يكون الشخص الذي يعاني من هذه الأفكار على علم بها. قد يواجهون فقط الاستجابات العاطفية والجسدية ويحتاجون إلى تحديد ماهية الأفكار ولماذا تحدث، كما ان هناك أنواع مختلفة من الأفكار غير المنطقية مع القلق. تتضمن أمثلة كيفية ظهور هذه الأنواع من الأفكار غير المنطقية ما يلي:

  • مخاوف صحية : ” انا متعب الان لن اقدر على فعل اي شيء “
  • القلق العام : “لم أسمع من والدتي. أتمنى ألا يفقد قلبها.”
  • مخاوف اجتماعية : ” قد اصبح وحيدا في اي وقت “
  • استنتاجات غير صحيحة : “لقد لمست المقبض. سأمرض!”
  • رهاب : “هذا العنكبوت قد يقتلني!”

معظم الأفكار أكثر دقة من هذا بالطبع، الخوف الصحي الشائع ، على سبيل المثال ، قد يقنع نفسك بأنك قد تكون مصابًا بمرض خطير مثل التصلب المتعدد بناء على بعض الأعراض الخفيفة

هذا مثال على التفكير الكارثي. مثال آخر قد يكون مقلقًا هو أنه إذا كنت ترتدي نوعًا معينًا من الأحذية ، فسوف يحكم عليك الناس وهذا سيكون له تأثير على حياتك، أي فكرة لا تتماشى مع الواقع وتتجاوز ما يتم اختباره عادة بسبب الموقف الذي يمكن وصفه بـ “الفكر غير العقلاني”.[2]

الافكار اللاعقلانية عند البرت اليس

وفقًا للدكتور ألبرت إليس و REBT ، فإن الفكرة تكون غير منطقية إذا:

  • كانت تشوه الواقع.
  • كانت غير منطقية.
  • تمنعك من الوصول إلى أهدافك.
  • تؤدي إلى مشاعر غير صحية.
  • تؤدي إلى سلوك يهزم الذات.

قد يكون من المفيد أن تكون على دراية بالأفكار الأصلية التي لاحظها الدكتور إليس وأسباب وصفها بأنها غير عقلانية و هي على الشكل التالي:

  • فكرة أنه من الضروري أن يحظى الشخص البالغ بالحب أو القبول من قبل كل شخص مهم في مجتمعه.
  • الفكرة القائلة بأنه يجب أن يكون المرء مؤهلاً تمامًا وكافًا ومنجزًا بكل الطرق الممكنة إذا كان على المرء أن يعتبر نفسه جديرًا بالاهتمام.
  • فكرة أن بعض الناس سيئون أو أشرار أو أشرار وأنه يجب لومهم ومعاقبتهم بشدة على شرهم.
  • فكرة أنه أمر مروع وكارثي عندما لا تكون الأمور على النحو الذي نتمنى أن تكون عليه.
  • فكرة أن البؤس البشري هو دخيل وأن الناس لديهم قدرة قليلة أو معدومة على السيطرة على حزنهم واضطرابهم.
  • فكرة أنه إذا كان هناك شيء ما أو يمكن أن يكون خطيرًا أو مخيفًا ، يجب أن يشعر المرء بقلق شديد حيال ذلك ويجب أن يستمر في التفكير في إمكانية حدوثه.
  • فكرة أنه من الأسهل تجنبها من مواجهة بعض صعوبات الحياة والمسؤوليات الذاتية
  • فكرة أن يعتمد المرء على الآخرين ويحتاج إلى شخص أقوى ويعتمد عليهم
  • فكرة أن التاريخ الماضي للفرد هو محدد حاسم لسلوك الفرد الحالي ، ولأن شيئًا ما يؤثر بشدة على حياة المرء ،
  • يجب أن يكون له تأثير مماثل إلى أجل غير مسمى.
  • فكرة أنه يجب على المرء أن ينزعج تمامًا من مشاكل ومتاعب الآخرين.
  • فكرة أن هناك دائمًا حل صحيح ودقيق ومثالي لمشاكل الإنسان وأنه كارثي إذا لم يتم العثور على مثل هذا الحل الأمثل.
  • فكرة أنه يمكنك منح الأشخاص (بما فيهم أنت) تصنيفًا بشريًا عالميًا وأن قيمتها الإجمالية تعتمد على مدى أدائهم الجيد.[3]

علاج الافكار اللاعقلانية

فيما يلي بعض الطرق الشائعة لعلاج الأفكار غير المنطقية:

مواجة الأمر

واجه هذه الأفكار مباشرة، اكتبها وشكك في صحتها، اسأل نفسك أسئلة مثل: ما مدى واقعية هذا الفكر؟ ما الدليل الذي أملك على أن هذا يمكن أن يحدث؟ يجبرك هذا على البدء في التفكير في أفكار أكثر عقلانية وعدم الاعتماد على حالتك العاطفية المتعثرة، تسمح لك هذه الطريقة بإعادة هيكلة تفكيرك بنشاط.

تغير أفكارك

تعلم التفكير بطريقة أكثر إيجابية، اذ يعتقد الكثير من الناس أنه ليس لديهم سيطرة على أفكارهم ، لكنهم يفعلون ذلك، الناس لديهم سيطرة أكثر بكثير مما يدركون، إذا ركزت على الجوانب الإيجابية في حياتك ، فستفقد الأفكار اللاعقلانية قوتها.

مارس الامتنان

يعتبر تمرين الامتنان طريقة رائعة لمواجهة أنماط التفكير السلبية، اكتب ثلاثة أشياء تشعر بها بالامتنان لكل يوم. تعال إلى ثلاثة أشياء جديدة كل يوم، هذا يجبر عقلك على التفكير في بدائل أكثر إيجابية للأفكار غير المنطقية والسلبية، لقد ثبت أن للتعبير عن الامتنان تأثير إيجابي دائم على الدماغ.

التأمل

يستخدم الكثير من الناس التأمل اليومي لتقليل التفكير غير العقلاني وكشكل من أشكال علاج القلق، اذ تساعد ممارسة التأمل اليومية القصيرة في الحفاظ على تفكيرك أكثر تماسكً

و لا يجب أن تكون الجلسة طويلة وممتدة، اذ يساعد تمرين التأمل لمدة عشر دقائق كل يوم على استعادة التوازن العاطفي، كما ان التأمل يجعلك أقل عاطفية ويقلل من التوتر، و بمرور الوقت ، ستجد نفسك قادرًا على توليد شعور بالهدوء والصفاء و لن تتضايق عاطفيًا بعد الآن من الأفكار العشوائية.

الحصول على الدعم

أخيرًا ، قد يكون من المفيد العثور على منظور خارجي، قد تختار التحدث إلى شخص يعرفك ، مثل الأصدقاء أو العائلة أو حتى زملاء العمل

احصل على آرائهم حول الأفكار التي لديك وقد تكتشف أنهم يعانون منها أيضًا، ربما يمكنهم مساعدتك في التعرف على مدى عدم واقعية هذه الأفكار حقًا و يمكنك أيضًا الاستفادة من حضور مجموعات الدعم.

مراجعة استشاري

يستطيع الاستشاري تقديم المساعدة بشكل كبير من خلال تغيير أنماط التفكير العاداتي السيئة.[4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق