امثلة على خصم الاوراق التجارية

كتابة: Yasmin najib آخر تحديث: 13 نوفمبر 2020 , 22:24

خصم الاوراق التجارية لدى البنوك

الأوراق التجارية هي أكثر أشكال الأسهم انتشار في سوق المال و يتم إصدارها بخصم ، مع عائد أعلى قليلا من سندات الخزانة، ان المصدرون الرئيسيون للأوراق التجارية هم شركات التمويل و البنوك ، لكنهم يشملون أيضا الشركات ذات الائتمان القوي.

و حتى الشركات الأجنبية و المصدرين السياديين، اما المشترين الرئيسيين للأوراق التجارية هم الصناديق المشتركة و البنوك و شركات التأمين وصناديق التقاعد، و نظرا لأن الأوراق التجارية تباع عموما بمبالغ مقربة إلى 100000 دولار ، فإن عدد قليل جدا من مستثمري التجزئة يشترون الأوراق.

يمكن لشركات الجدارة الائتمانية الاقتراض من البنوك بسعر الفائدة الأساسي ، و يمكنها الاقتراض بسعر أقل عن طريق بيع الأوراق التجارية، كما يتم بيع الأوراق التجارية أيضا لتزويد الشركات برأس مال موسمي و عامل ، لتوفير تمويل مؤقت حتى يتم بيع الأوراق المالية طويلة الأجل أو توقع استلام الأموال

مثل إيصالات الضرائب ، و لتمويل شراء الأوراق المالية الأخرى، كما تقوم البنوك باستخدام الأوراق التجارية لتمويل شراء الأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري (MBS) ، والاستفادة من الاختلاف في الحصول على عوائد أعلى من سندات MBS و دفع عوائد أقل من الأوراق التجارية، فان خصم الأوراق التجارية ودورها في المعاملات المالية والتجارية لها دور كبير في تسهيل المعاملات اليومية.[2]

امثلة على خصم الاوراق التجارية

ان الامثلة على خصم الاوراق التجارية عديدة و متنوعة، الا ان القاعدة الاساسية التي يتم السير عليها تقوم على شكل معادلة تقدير السعر المخفض للورقة التجارية:

السعر = القيمة الاسمية / (1 + الإيرادات × (الأيام حتى الاستحقاق / 365)

العائد = (القيمة الاسمية – السعر) / (السعر × عدد الأيام حتى الاستحقاق) × 365 × 100

مثال 1 :

 قامت شركة Marco Corporation بشراء سندات خزانة لمدة عام واحد بقيمة اسمية قدرها 100000 دولار و دفعت 94000 دولار مقابل ذلك، إذا احتفظت بأذون الخزانة حتى تاريخ استحقاقها ، فعندئذ عائدها عن الفترة هو

مثال 2:

عندما تبحث شركة بيع بالتجزئة عن تمويل قصير الأجل لتمويل مخزون جديد لموسم العطلات القادم و تحتاج الشركة إلى 10 ملايين دولار ، و تعرض على المستثمرين 10.1 مليون دولار بالقيمة الاسمية للأوراق التجارية مقابل 10 ملايين دولار نقدا

و فقا لمعدلات الفائدة السائدة فسيكون هناك دفعة فائدة بقيمة 0.1 مليون دولار عند استحقاق الورقة التجارية مقابل 10 ملايين دولار نقدا ، أي ما يعادل معدل فائدة 1٪، اذ يمكن تعديل معدل الفائدة هذا للوقت ، بناء على عدد الأيام التي يكون فيها العمل معلق.[3]

تحصيل الاوراق التجارية

ان عملية تحصيل الاوراق التجارية تقوم عند الخلل باحد الشروط المتفق عليها من خلال العقد الذي تم بين الطرفين، لذلك يقوم الطرف المسؤول عن العقد باجراء بعض الامور التي تترتب بالشكل التالي:

  • في حالة الأوراق التجارية المستحقة الدفع يجب على البنك المحصل ، عند طلب القبول ،التقديم للقبول دون تأخير ، و يجب تقديم التقديم للدفع في موعد لا يتجاوز تاريخ الاستحقاق المناسب.
  • فيما يتعلق بالتحويل المستندي المصحوب بسند صرف مستحق الدفع في تاريخ لاحق ، ينبغي أن يوضح خطاب التحويل ما إذا كان سيتم الإفراج عن المستندات للمسحوب عليه مقابل القبول أو مقابل الدفع
  • في حالة الأوراق التجارية التي يصرح بأنها مستحقة الدفع بعملة بلد الدفع (العملة المحلية) ، فإن البنك المحصل لن يقوم إلا بإصدار الورقة التجارية للمسحوب عليه مقابل الدفع بالعملة المحلية و التي يمكن التصرف فيها على الفور وفقا بالتعليمات الواردة في خطاب التحويل.
  • في حالة الأوراق التجارية التي يصرح بأنها مستحقة الدفع بعملة أخرى غير عملة بلد الدفع (العملة الأجنبية) ، فإن البنك المحصل سوف يفرج فقط عن الورقة التجارية إلى المسحوب عليه مقابل الدفع بالعملة الأجنبية ذات الصلة ورالتي يمكن على الفور يتم تحويلها وفقًا للتعليمات الواردة في خطاب التحويل.
  • فيما يتعلق بالتحويلات الاخرى ، يجوز قبول المدفوعات الجزئية إذا و بمدى و بشروط يسمح بها القانون الساري في مكان الدفع، و لن يتم تحرير الحوالة للمسحوب عليه إلا بعد استلام المبلغ الكامل لها.
  • فيما يتعلق بالتحويلات المستندية ، لن يتم قبول الدفعات الجزئية إلا إذا تم التصريح بذلك على وجه التحديد في خطاب التحويل ، و لكن ما لم يتم إصدار تعليمات بخلاف ذلك ، لن يقوم البنك المحصل بتسليم المستندات إلى المسحوب عليه إلا بعد استلام الدفعة الكاملة.
  • في جميع الحالات التي تكون فيها المدفوعات الجزئية مقبولة ، إما بسبب تفويض محدد أو وفق أحكام هذه المادة ، سيتم استلام هذه المدفوعات الجزئية و التعامل معها وفق أحكام المواد المذكورة في العقد[4]

شروط خصم الاوراق التجارية

  • يجب أن يكون المبلغ الإجمالي للأوراق التجارية التي يتم جمعها من قبل المُصدر ضمن الحد الذي حدده مجلس إدارته وفقًا للوائح الاحترازية أو الكمية التي تحددها وكالة التصنيف للتصنيف المحدد ، أيهما أقل.
  • يجب أن تكون الأوراق التجارية في شكل سند إذني ويتم إصدارها بخصم للقيمة الاسمية كما قد يحددها المصدر مع مراعاة معدلات T-Bill السائدة ، KIBOR وتصنيفها الائتماني.
  • تتحمل الشركة التي تصدر الأوراق التجارية نفقات الإصدار بما في ذلك الرسوم المستحقة للمستشار ووكيل الإصدار والدفع والتجار ووكالة التصنيف وأي رسوم أخرى ذات صلة مرتبطة بذلك
  • يجوز للمُصدر تعيين مستشار للمساعدة في هيكل إصدار الأوراق التجارية وطرحها.
  • يجب على المُصدر بعد ذلك تعيين IPA والتجار إذا رغبوا في ذلك ، للاكتتاب الخاص / بيع الإصدار.
  • يجب إكمال إصدار الأوراق التجارية في حالة الطرح الخاص خلال مدة أسبوعين من تاريخ فتح المُصدر للإصدار للاكتتاب. لن يتم إصدار أي جزء غير مباع من الإصدار بعد أسبوعين من فتحه للاكتتاب. في حالة العرض العام ، يجب إكماله خلال الفترة المحددة في قانون الشركات لعام 1984.
  • يدفع المستثمرون الأوليون في عملية خصم الأوراق التجارية من خلال وكيل الإصدار والدفع القيمة المخصومة للأوراق التجارية عن طريق شيك مستفيد عبر الحساب إلى حساب الشركة المصدرة.
  •  يجب أن يطلع المصدر كتابيًا على جميع المستثمرين الأوليين وجميع المؤسسات المالية ، الذين قدموا حدود رأس المال العامل للشركة ، حول مبلغ إصدار الأوراق التجارية ومدة إصداره ، ويجب تقديم نسخ من هذا الإخطار إلى وكيل الإصدار والدفع[1]

حكم خصم الاوراق التجارية

حسب قرار مجلس الفقه الإسلامي 64 (7/2) في مؤتمره السابع 1412 هـ – 1992 م فان خصم الاوراق التجارية هي شكل من اشكال الربا و هي من المعاملات المحظورة التي حرمها ديننا

اذ ان الاوراق التجارية هي عبارة عن اخذ مبلغ من المال على امل ارجاعه بزيادة تعتمد على حجم هذا المبلغ و مدة سداده، فان اقرارات المجلس الفقهي للاسلام اعتمادا على شرع الدين الاسلامي كانت تقر بالبنود التالية:

  •  لا يمكن خصم الأوراق التجارية (شيكات ، كمبيالات ، كمبيالات) ؛ لأنه يتضمن بيع الدين لغير المدين بما يشمل الفائدة.
  • لا يجوز تداول السندات الربوية للإصدار أو التداول أو البيع لأنه يتضمن فوائد ربوية.
  • لا يمكن توريق الديون لتكون قابلة للتداول في سوق ثانوية لأنها بمعنى خصم الأوراق التجارية المذكور في الفقرة (أ) التي نص عليها القرار
  • يعتبر المجلس أن البديل القانوني لتسوية الأوراق التجارية و بيع السندات هو بيعها بعروض (سلع) بشرط أن يستلمها البائع وقت التعاقد حتى لو كان سعر البضاعة أقل من قيمة الورق التجاري، لأنه لا يوجد مانع قانوني من قيام الشخص بشراء منتج بسعر مؤجل أعلى من سعره الحالي. [5]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق