أشهر رواد المدرسة السلوكية

كتابة: Yasmin najib آخر تحديث: 15 نوفمبر 2020 , 21:36

النظرية السلوكية المعرفية

نظرية السلوك المعرفي هي شكل من أشكال العلاج قصير الأمد الذي يستخدمه المستشارون في مجالات علم النفس والعمل الاجتماعي

اذ يعتبر العلاج السلوكي المعرفي (CBT) مزيج من نماذج العلاج المعرفي والسلوكي، حيث تستند النظرية إلى الاعتقاد بأن سلوك العميل ومشاعره تتأثر بشدة بأفكاره

كما يلعب معالج العلاج السلوكي المعرفي دور نشط في مساعدة العميل على تحديد أولويات مشاكله و التعرف على الأفكار غير القادرة على التكيف وراء مشاكلهم ومشاعرهم ، وإنشاء وتنفيذ تغييرات موجهة نحو الهدف في تفكيرهم.

ان النظرية السلوكية المعرفية هي كفئة عامة من النظريات ، أو مجموعة من النظريات ذات الصلة و تحتوي على سلبيات وايجابيات النظرية السلوكية ، والتي تم تطويرها من الأدبيات النظرية والتجارب السريرية والدراسات التجريبية لعلماء النفس السلوكي والمعرفي وغيرهم من المتخصصين في الصحة العقلية

حيث يعكس مصطلح الاتصال المعرفي السلوكي أهمية المناهج السلوكية والمعرفية لفهم ومساعدة البشر، ولكل منها افتراضاتها النظرية الخاصة واستراتيجيات التدخل، و بالتالي فان مميزات النظرية السلوكية و السلوك المعرفي هو مزيج من العمليات المعرفية والاستراتيجيات السلوكية ، بهدف تحقيق التغيير المعرفي والسلوكي.[1]

أشهر رواد المدرسة السلوكية

كانت السلوكية واحدة من أكثر مدارس الفكر تأثيرا في تاريخ علم النفس، اذ ركزت السلوكية على جعل علم النفس علما موضوعيا من خلال دراسة السلوك الصريح والتقليل من أهمية العمليات العقلية غير القابلة للرصد، فغالبا ما يعتبر جون واتسون أبا للسلوكية

اذ انه يعد من أشهر رواد هذه المدرسة ، الذي اشتهر بأخذ نظريته في السلوكية وتطبيقها على نمو الطفل، كان هناك اعتقاد راسخ بأن بيئة الطفل هي العامل الذي يشكل السلوكيات بناء على تركيبته الجينية أو مزاجه الطبيعي.

السلوكية هي نهج في علم النفس يركز على سلوك الفرد، فهو يجمع بين عناصر الفلسفة والمنهجية والنظرية النفسية، فقد ظهرت في اوائل القرن العشرين كاستجابة لعلم نفس العمق والأشكال التقليدية الأخرى لعلم النفس ، والتي غالبا ما واجهت صعوبة في وضع تنبؤات يمكن اختبارها باستخدام أساليب تجريبية صارمة

فربما كان العديد من الرعاة رواد في هذا النهج أو المدرسة ، حيث تم تطوير الأطر النظرية في اوائل القرن العشرين من خلال تجربة تعلم الحيوانات لإيفان بافليور وإدوارد ثونديك وإدوارد سي تولمان وبي إيف سكينر وآخرين.[2]

جون ب واتسون في المدرسة السلوكية

غالبًا ما يعتبر جون واتسون أب السلوكية، اذ نشر واطسون مقالته الرائدة عن السلوكية في عام 1913 بعنوان “علم النفس باعتباره سلوكا مدركا”

وغالبا ما يشار إليه باسم “السلوكي” ، نظرا لوجود القليل من الأدلة على آلية سلوكية معينة في نظريته فلم يقبل العديد من زملاء واتسون معتقداته على أنها صحيحة علميا، اذ كان نصه عام 1919 ، علم النفس من وجهة نظر سلوكية ، أكثر قبولا على الرغم من أن نظريات واتسون السلوكية لم يتم تبنيها بالكامل في الأوساط الأكاديمية وعلم النفس السائد لعقد آخر

و لم تركز نظرية السلوك واتسون على الظروف العاطفية والنفسية الداخلية للناس ، بل ركزت على سلوكياتهم الخارجية والخارجية، اذكان يعتقد أن الاستجابات الجسدية للشخص هي التي توفر البصيرة الوحيدة للأفعال الداخلية. أمضى معظم حياته المهنية في تطبيق نظرياته على دراسة نمو الطفل والتعلم المبكر.

كما يشتهر واتسون بقوله إنه يستطيع أخذ عشرات الأطفال الأصحاء وتدريب أي واحد منهم ليصبح النوع المتخصص الذي تختاره: طبيب ، ومحامي ، وفنان ، وكبير تجار ، وحتى متسول ولص، بمعنى آخر ، كان يعتقد أن الطفل يمكن أن يتعرض لقوى بيئية معينة

وبمرور الوقت يصبح من النوع الذي تريده،كما يمكنك أن تتخيل انه كان تفكير جذري ونوع من التحكم في السلوك الذي كان كثير من الناس غير مرتاحين له في ذلك الوقت، كما ولا يمكن الاستهانة بإسهامات شينر في فهمنا لمبادئ التكييف الفعال[3]

إيفان بافلوف في المدرسة السلوكية

نظرية بافلوفيان هي إجراء تعليمي يتضمن مطابقة الحافز مع الاستجابة الشرطية، في التجارب الشهيرة التي أجراها إيفان بافلوف مع كلابه

اكتشف بافلوف أن الأشياء أو الأحداث يمكن أن تؤدي إلى استجابة مشروطة، اذ بدأت التجارب مع بافلوف ، الذي أوضح كيف أن تناول وعاء من طعام الكلاب (منبه) سيؤدي إلى استجابة غير مشروطة (إفراز اللعاب)، كما أشار بافلوف إلى أن الكلاب بدأت في ربط مساعد المختبر بالطعام ، مما أدى إلى استجابة مكتسبة ومشروطة، كان هذا اكتشاف علمي مهم

ثم صمم بافلوف تجربة باستخدام الجرس كمحفز محايد، أثناء خدمة الكلاب ، رن الجرس، ثم بعد تكرار هذا الإجراء ، حاول رنين الجرس دون إطعام الكلاب، فكان هناك زيادة في إفراز اللعاب، كانت نتيجة التجربة استجابة مشروطة جديدة في الكلاب

كما تطورت نظرية بافلوف لاحقا إلى تكييف كلاسيكي ، والذي يشير إلى التعلم الذي يربط بين المنبه غير المشروط الذي ينتج بالفعل استجابة (كتفاعل) مع منبه مشروط جديد ونتيجة لذلك ، ينتج الحافز الجديد نفس الاستجابة. [4]

إدوارد سي تولمان

كان إيفان بافلوف عالم نفسي روسي اشتهر بعمله في التكييف الكلاسيكي، في عام 1904 حصل على جائزة نوبل في علم وظائف الأعضاء أو الطب

وتم تطبيق مبادئه على العلاجات السلوكية للفصول التعليمية وللتقليل من الرهاب عن طريق إزالة الحساسية من الانتظام، ربما اشتهر تولمان بعمله مع الفئران والمتاهات

اذ تحدى عمل تولمان الفكرة السلوكية القائلة بأن كل السلوك والتعلم هما نتيجة لنمط التحفيز والاستجابة الأساسي.

في التجربة الكلاسيكية ، مارست الفئران متاهة لعدة أيام، تم حظر المسار المألوف الذي يسلكونه عادة، من وجهة النظر السلوكية ، شكلت الفئران ببساطة روابط حول السلوكيات التي تم تعزيزها وأيها لم يتم تعزيزها، بدلا من ذلك ، اكتشف تولمان أن الفئران شكلت خريطة ذهنية للمتاهة ، مما سمح له باختيار مسار جديد يؤدي إلى المكافأة.

تقترح نظريته عن التعلم الكامن أن التعلم يحدث حتى لو لم يتم تقديم التعزيز، لم يكن التعلم الكامن ظاهر بالضرورة في ذلك الوقت ، لكنه ظهر لاحقا في المواقف التي تتطلب ذلك، اذ ساعدت مفاهيم تولمان للتعلم الكامن والخرائط المعرفية على تمهيد الطريق لظهور علم النفس المعرفي. [5]

إدوارد ثونديك في المدرسة السلوكية

اشتهر إدوارد ثورندايك (1898) في علم النفس بعمله على نظرية التعلم المؤدية إلى التطور، اقترح مبدأ قانون التأثير لإدوارد ثورندايك ما يلي:

“الاستجابات التي تنتج تأثير مرضي في حالة معينة تصبح أكثر احتمالية لتحدث مرة أخرى في تلك الحالة ، والاستجابات التي تنتج تأثير مزعج تصبح أقل احتمالية للتحدث مرة أخرى في تلك الحالة”

بينما يعتمد التكييف الكلاسيكي على تطوير الروابط بين الأحداث ، فإن التكييف الفعال يتضمن التعلم من عواقب سلوكنا/ كما قدم ثونديك مفهوم التعزيز وكان أول من طبق المبادئ النفسية في مجال التعلم، وقد أدى بحثه إلى العديد من نظريات وقوانين التعلم ، مثل التكييف الفعال. [6]

أبراهام ماسلو

أظهر ماسلو القليل من الاهتمام بالدراسات المختبرية أو الحيوانية للسلوك البشري، كما اختار جمع البيانات لنظرياته من خلال دراسة الأفراد البارزين، كما قادته دراساته إلى الاعتقاد بأن لدى الناس احتياجات وراثية محددة وثابتة

و هذه الاحتياجات هي نفسها في جميع الثقافات وهي فسيولوجية ونفسية، فقد وصف ماسلو هذه الاحتياجات بأنها ذات طبيعة هرمية ، مما يعني أن بعضها أساسي أو أقوى من البعض الآخر ، وعندما يتم تلبيتها ، يبدو البعض الآخر أعلى.

كما يدمج علم النفس الإنساني جوانب كل من علم النفس السلوكي وعلم النفس التحليلي، اذ يعتقد علماء السلوك أن السلوك البشري تتحكم فيه عوامل بيئية خارجية، اذ يعتمد علم النفس التحليلي على فكرة أن السلوك البشري يخضع لسيطرة قوى اللاوعي الداخلية

فعلى الرغم من أنه درس علم النفس السلوكي والتحليلي ، إلا أن ماسلو رفض فكرة أن السلوك البشري يتحكم فيه فقط قوى داخلية أو خارجية، لكن تدعي دوافع ماسلو أن السلوك البشري يتحكم فيه كل من العوامل الداخلية والخارجية ، اذ ينص على أن البشر لديهم قدرة فريدة على إحداث صدى وممارسة الإرادة الحرة.[7]

بي اف سكينر في المدرسة السلوكية

كان BF Skinner أحد أكثر علماء النفس الأمريكيين تأثيرا كسلوكي ، طور نظرية التكييف الفعال : فكرة أن السلوك يتم تحديده من خلال عواقبه ، سواء كانت تعزيزا أو عقابا ، مما يجعل السلوك أكثر أو أقل عرضة لتكرار نفسه مرة أخرى

كما يعتقد سكينر أن النهج العلمي الوحيد لعلم النفس هو الذي يدرس السلوكيات ، وليس العمليات العقلية الداخلية (الذاتية)، وقد أجرى أبحاثا وأرشد المئات من المرشحين لدرجة الدكتوراه وألف العديد من الكتب، على الرغم من فشله ككاتب للرواية والشعر

فقد أصبح أحد أفضل كتاب علم النفس لدينا ، بما في ذلك كتاب والدن الثاني ، وهو سرد خيالي لمجتمع تحكمه مبادئه السلوكية.

تستند نظرية BF Skinner على التكييف الفعال، كائن حي “يعمل” في البيئة ، مما يعني بعبارات عادية أنه يتراجع حول عالمه ، ويفعل ما يفعله، وخلال هذا “الاندفاع” ، يختبر الجسم نوع خاص من المنبهات تسمى المعزز أو ببساطة المعزز

هذا الحافز الخاص له تأثير في زيادة الموضوع ، أي السلوك الذي يحدث قبل المعزز مباشرة، هذا هو الشرط العملي: “السلوك يتبع النتيجة ، وطبيعة النتيجة تعدل ميل الكائنات الحية لتكرار السلوك في المستقبل”. [8]

عناصر النظرية السلوكية المعرفية

تنص نظرية السلوك على ان بعض الناس يفترضون بشكل غير معقول أنهم فاشلون إذا لم يحبهم كل من يعرفهم، فهم يسعون باستمرار للحصول على الموافقة ويشعرون بشكل متكرر بالرفض. تتأثر جميع تفاعلاتهم بهذا الافتراض ، لذلك يمكن لهذا الشعور أن يتركهم غير راضين لأنهم لا يحصلون على مجاملات كافية، كما ان النظرية تتالف من عدة عناصر او مبادئ نذكر منها:

  • مبدأ التردد: ينص هذا المبدأ على أنه لكي تكون عملية التكييف فعالة ، يجب أن تكون المحفزات المشروطة وغير المشروطة متكررة، هذا يعني أنه مع التكييف أو التعلق بأحد المحفزات ، لا يكفي تحقيق التعلم.
  •  المبدأ الحالي : ينص على أنه عند تطبيق الحافز الشرطي ، يجب أن يكون حديثًا في الوقت المناسب، اذ لا ينبغي أبدا تقديم الحافز بعد أو لفترة طويلة.
  • مبدأ الانقراض: ينص على أن ما يتم تعلمه يُنسى إذا لم يحدث التكييف و الممارسة بشكل متكرر.
  • مبدأ الاسترداد التلقائي: يرتبط هذا المبدأ بمبدأ الانقراض ثم بعملية اتحاد المنبهات المشروطة وغير المشروطة.
  • مبدأ التعميم: تعطى التغذية الراجعة إلى الاستجابات والمحفزات الشرطية المتشابهة ولكن غير المتطابقة.
  • مبدأ التمييز: عكس التعميم. يتم التعرف على شيء واحد فقط..[2]

خصائص المدرسة السلوكية

مدرسة السلوك هي فرع من فروع علم النفس الذي يدرس القوانين العامة التي تحدد مختلف السلوكيات البشرية و حتى الحيوانية، اذ إنه يركز على السلوك الذي يمكن ملاحظته و الذي يعطي الأولوية للهدف الذاتي، و لهذه المدرسة خصائصه الرئيسية هي كما يلي:

  • تعتمد النظرية على التكييف الكلاسيكي.
  • ربط المحفزات الأولية بالأحداث المحايدة.
  • تحتوي على نمط التكييف الذي يتاثر بالبيئة المحيطة
  • تختوي خاصة الإجراءات التي يتبعها شيء مرغوب فيه أو غير مرغوب فيه.
  • تدرس السلوكيات المختلفة التي تخضع لقوانين السلوك.
  • لديها الوحدانية الجسدية ، مما يعني أنه ليس لديه عقل ولا جسد.
  • تنفي وجود العقل.
  • يتم التعامل مع السلوكيات على أنها أشياء يمكن ملاحظتها بدلا من اعتبارها تعبيرات عن حالة عميقة.
  • السلوك هو نتيجة الخبرة المكتسبة و ليس العوامل الفطرية.
  • هناك ارتباط مستمر بين المحفزات و الاستجابات.[4]

النظرية السلوكية و تطبيقاتها التربوية

  • يعتقد علماء السلوك أن البشر يتشكلون بالكامل من بيئتهم الخارجية، فإذا تغيرت بيئة الشخص ، ستتغير أفكاره و مشاعره و سلوكه
  • يعتمد النظام على المكافآت والعقوبات، اذ يعتقد علماء السلوك أنه إذا قدم المعلمون تعزيز إيجابي أو مكافآت ، فكلما زاد انخراط الطلاب في السلوك المطلوب ، سيتعلمون أداء السلوك بأنفسهم.
  • نفس المفهوم ينطبق على العقوبات، اذ يعتقد علماء السلوك أن الناس يتصرفون استجابة للمحفزات الجسدية المتولدة داخليا أو خارجيا.
  • ينظرون إلى الطبيعة البشرية على أنها نتاج بيئة المرء
  • .مثال على السلوكية هو عندما يكافئ المعلمون فصلهم الدراسي أو الطلاب الفرديين بحفلة أو عطلة نهاية أسبوع خاصة لسلوكهم الجيد خلال الأسبوع. يتم استخدام نفس المفهوم مع العقوبات.
  • يمكن للمدرس الحصول على امتيازات معينة إذا أساء الطالب التصرف.
  • في الفصل الدراسي القائم على السلوك ، يقدم المعلم الاستجابة السلوكية المناسبة التي يرغب فيها الطالب.
  • يوفر المعلم تعزيز للسلوكيات عندما يستجيب الطلاب للمنبهات بالطريقة التي يريدها المعلم ، سيقدم المعلم مكافأة.
  • هذا المعلم غير مهتم بما يشعر به الطلاب وأكثر بما يفعلونه استجابة للمنبهات.
  • و بما ان المعلم هو مفتاح التعلم الناجح، في عملية التدريس و التعلم ، فيعتبر إتقان المعلم للمواد المراد تعلمها وطرق التدريس أمر ضروري.
  • يجب أن يكون المعلم أيضا قد أتقن نظريات التعلم
  • من خلال الإلمام بنظريات التعلم ، يوجه المعلم الطلاب بسهولة أكبر لتقديم تعلم هادف.[5]

نقد النظرية السلوكية

يوجد العديد من سلبيات وايجابيات النظرية السلوكية التي تم وضعها من قبل علماء النفس ، لذلك يجادل العديد من النقاد بأن السلوكية هي

  • نهج أحادي البعد لفهم السلوك البشري وأن النظريات السلوكية لا تأخذ في الاعتبار الإرادة الحرة والتأثيرات الداخلية مثل الحالة المزاجية والأفكار والمشاعر.
  • السلوكية تميل إلى أن تكون “سطحية” أو سطحية في شرح السلوك والتعلم، فقط ما يمكن ملاحظته وقياسه يؤخذ في الاعتبار ، هناك العديد من الجوانب غير المرئية للفرد والتي تعتبر حيوية للغاية في شخصيته وقدراته التعليمية.
  • لا تأخذ السلوكية في الاعتبار أنواع التعليم الأخرى ، خاصة التعليم الذي يحدث دون استخدام التعزيز والعقاب.
  • كما يمكن الاستدلال من النظرية ، فإن الكثير من السلوك البشري وقدرات التعلم تعزى إلى تأثيرات العوامل الخارجية التي تعمل بمثابة معززات أو معاقبين.
  • كما يجادل مؤيدون آخرون مثل ألبرت باندورا ، لا يمكن تفسير كل شيء من خلال التأثيرات الخارجية كما ذكر.
  • يستطيع الأشخاص والحيوانات تكييف سلوكهم من خلال تقديم معلومات جديدة ، حتى إذا تم إنشاء نمط سلوك سابق من خلال التعزيز.
  •  أنه بغض النظر عن السلوك الذي تعلمه الفرد في الماضي من خلال نظام التعزيز ، لا يزال بإمكانه تعديله  أو تغييره عندما تقدم الظروف الجديدة معلومات جديدة.[6]
إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى