أضرار كثرة تناول الفيتامينات

كتابة: روان صلاح آخر تحديث: 16 نوفمبر 2020 , 09:25

خطورة زيادة الفيتامينات

يستخدم الناس أحيانًا فيتامينات متعددة (Multivitamins)، وهي عبارة عن مكملات غذائية تحتوي على الكثير من الفيتامينات، حيث إنها تُستخدم بغرض تأمين حاجة الجسم منها والتي يحصل عليها الشخص من الطعام، إذ يتناولها البعض من أجل علاج نقص الفيتامينات الذي تسببه كلا من المشاكل الهضمية، الحمل، سوء التغذية، بعض الأمراض، وغيرها، ولكن يجب الانتباه إلى ضرورة عدم تناول جرعات كبيرة منها، وكذلك عدم استعمال أكثر من نوع في آن واحد، حيث إن هذا قد يؤدي إلى ظهور مجموعة من الأعراض الجانبية، بالإضافة إلى أهمية الرجوع إلى الطبيب في حالة تم تناول جرعة كبيرة من فيتامين (أ)، فيتامين (ك)، أو فيتامين (د)، إذ أن الكمية الزائدة منهم قد تصل إلى الوفاة، إلى جانب أنه في فترة الحمل يكون هناك جرعة مخصصة أيضًا منهم، وفي الآتي أضرار الجرعة الزائدة من الفيتامينات: [1]

  • ظهور أعراض جانبية: حيث إن تناول بعض أنواع الفيتامينات بكميات كبيرة قد يؤدي إلى بعض الأضرار المؤقتة، وذلك في الحالات البسيطة منها مثل الإسهال، الإمساك، أو اضطرابات في المعدة، ولكن تلك الأعراض تنتهي سريعًا حينما يعتاد الجسم على الجرعة التي يتناولها، إلا أنه يجب الانتباه إلى ضرورة الرجوع إلى الطبيب المختص إذا استمرت تلك الأعراض أو زادت حدتها.
  • حدوث مشكلات للأشخاص في بعض الحالات: إذ أنه يوجد بعض الحالات التي يجب الانتباه فيها والابتعاد عن تناول الفيتامينات، ومن الأمثلة عليها نجد الحساسية، حيث إن من يعاني من الحساسية يكون من الخطير للغاية تناوله لها، فيمكن أن تظهر عليه أعراض مثل الحكة، صعوبة التنفس، الدوخة، والطفح الجلدي، كما أن من يعاني من نقص فيتامينات ب 12 والذي يُعرف باسم فقر الدم الخبيث (Pernicious anemia) يُفضل ألا يتناول تلك المكملات التي تتضمن حمض الفوليك، إذ أنه قد يعطي نتائج غير حقيقية في الفحوصات المخبرية، فيتم ترك فقر الدم دون علاج، وهو من الأمور الخطيرة التي قد تؤدي إلى أضرار كبيرة في الأعصاب.
  • التفاعل مع بعض الأدوية:  حيث قد يؤدي تناول تلك الفيتامينات مع بعض الأدوية الأخرى إلى تغيرًا في فاعلية هذه الأدوية، أو زيادة إمكانية حدوث أضرار جانبية، لذلك يُفضل لمن يتناول هذه الأدوية ألا يأخذ معها فيتامينات بكميات كبيرة مثل مضادات الحموضة، البيسفوسفونات (Bisphosphonates)، بعض أنواع المضادات الحيوية، وأدوية الغدة الدرقية، حيث إنها قد تتعارض مع الفيتامينات التي تمتلك الحديد، ومن الأدوية كذلك تلك التي تعمل كمضاد للصرع، إذ يجب ألا يتناول من يعاني من هذا المرض حمض الفوليك، لأنه أيضًا يؤدي إلى خطأ في نتائج الفحوصات.

أضرار الفيتامينات على الكلى

الفيتامينات متواجدة في العديد من أنواع الطعام المختلفة، حيث إن الإنسان يقوم بتناولها كل يوم، كما أن هناك أشخاص يتناولون الفيتامينات على هيئة مكمل غذائي، ولكن من غير المعروف أن الكثير من الأفراد لا يعلمون أن الفيتامينات في حين تم تناولها بكميات كبيرة قد تؤدي إلى أضرار على الكلى، وبالأخص حينما يقوم الجسم بالتخلص منها من خلال البول، وفي التالي أكثر المخاطر التي تسببها الفيتامينات على الكلى: [2]

  • فيتامين (ج): كثرة هذا الفيتامين قد تؤدي إلى تشكل حصوات في الكلى، كما قد يشعر الشخص بحرقان في البول. [2]
  • فيتامين (د): قد تُسبب زيادة فيتامين د في الجسم كذلك إلى تشكل حصوات في الكلى بطريقة سريعة للغاية، حيث إنه يؤدي إلى تكلس الأنسجة المختلفة في الجسم.
  • فيتامين (ب12): قد تصل كثرة تناول الفيتامينات إلى تدهور الوظائف التي تؤديها الكلى، وذلك بالأخص عند مرضى الكلى.

أضرار الفيتامينات على الأطفال

بالرغم من أن الكثير من المكملات الغذائية تكون من مصادر طبيعية، إلا أن ذلك لا يعني أنها سوف تكون آمنة في كل الحالات، كما أن العديد من أنواع الفيتامينات لم يتم اختبارها على الأطفال للتأكد من أنها ليست خطيرة، وذلك يرجع إلى عدم تطور أجهزة جسم الأطفال بالكامل، لذا يمكن للآثار الجانبية لبعص الفيتامينات أن تختلف عند الأطفال وعلى وجه التحديد مع بعض أنواع فيتامينات للبرد، وبالأخص في حين تم مقارنتهم بالبالغين، وفي ما يلي الأضرار التي قد تسببها الفيتامينات على الصغار: [3]

  • يمكن للفيتامينات أن تتفاعل مع أنواع من الأدوية، أو من الممكن أن تُسبب آثار جانبية سيئة.
  • هناك بعض الفيتامينات التي تُنتج من أعشاب ذات نوعية غير جيدة، أو قد تُصنع من مجموعة من المواد الملوثة، مما قد يؤذي الطفل حينما يتناولها.
  • من الممكن أن يتم إعطاء (البروبيوتيك) للأطفال، حيث إنه قد لا يؤدي إلى مخاطر، ولكن نتيجة عدم وجود أدلة علمية على ذلك، وبالأخص عند الاستخدام لفترة طويلة، فإن الأطفال المصابون بأمراض لا يجب أن يتناولونه.
  • هناك مجموعة من الدراسات أثبتت أن عددًا كبيرًا من الأطفال يتم نقلهم إلى جسم الطوارئ بسبب تناول الفيتامينات دون استشارة الطبيب، أو يمكن أن يحدث ذلك نتيجة تناول مكملات خاصة بالأشخاص البالغين بكميات كبيرة لا تتناسب مع أجسامهم.

أعراض زيادة الفيتامينات والمعادن في الجسم

يعد تناول الفيتامينات واحدة من الروتين اليومي الذي يتبعه الكثير من الأشخاص في كافة أنحاء العالم، وبالرغم من احتواء غالبيتها على جرعات آمنة للاستخدام إلا أن العديد من الناس يتناولون كميات أكثر من اللازم، كما أنه هناك توصيات متعددة بعدم تناولها بكثرة وذلك مع بعض العناصر الغذائية المحددة، ففي تلك الحالات يُصبح هذا خطيرًا للغاية، وفي الآتي الأعراض التي قد يعاني منها الأفراد عند زيادة الفيتامينات في أجسامهم: [4]

  • فيتامين (C): بالرغم من أن له بعض الفوائد، إلا أن الكميات الكبيرة منه يمكن أن تؤثر على الجهاز الهضمي، فيحدث تشنجات، إسهال، قيء، وغثيان.
  • فيتامين (B3): وهو النياسين الذي يتم تناوله على هيئة حمض (النيكوتينيك)، الذي قد يتسبب في ارتفاع ضغط الدم، ضعف البصر، أو آلام في البطن.
  • فيتامين (B6): وهو (البيريدوكسين)، حيث يمكن أن يؤدي استهلاكه بكثرة لفترات طويلة إلى آفات جلدية، أعراضًا عصبية شديدة، غثيان، أو حساسية للضوء.

مدة تناول الفيتامينات

على وجه العموم ينصح الكثير من الخبراء والأطباء المختصين بتناول المكملات والفيتامينات في وقت الصباح بعد تناول وجبة الإفطار، وفي الغالب يكون هذا الأسلوب هو المتبع في الجرعة اليومية، حيث إنها تكون مُدونة على الزجاجة أو المنتج في حالة تم شرائه، كما أن الهدف من تناول الفيتامينات بعد وجبة الإفطار ليس من أجل تحفيز امتصاصها فقط، بل إن السبب الرئيسي وراء ذلك هو وقف المشكلات التي قد تحدث في الجهاز الهضمي. [5]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق