دور العلم في الوقاية من الافات الاجتماعية

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 19 نوفمبر 2020 , 09:37

دور العلم في الوقاية من الافات الاجتماعية

  • العلم هو أعظم مسعى جماعي ، ويساعد على التخلص من الافات الإجتماعية ، كما يساهم في ضمان حياة أطول ، وأكثر صحة ، ويراقب صحتنا ، ويوفر الأدوية لعلاج أمراضنا ، ويخفف الآلام ، ويساعدنا على توفير المياه لاحتياجاتنا الأساسية بما في ذلك طعامنا ، ويوفر الطاقة ،  ويجعل الحياة أكثر متعة ، بما في ذلك الرياضة والموسيقى والترفيه وأحدث تقنيات الاتصال ، أخيرًا وليس آخرًا ، إنه يغذي روحنا .
  • يولد العلم حلولًا للحياة اليومية ، ويساعدنا على الإجابة عن أسرار الكون العظيمة بمعنى آخر ، العلم هو أحد أهم قنوات المعرفة لها دور محدد بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من الوظائف لصالح مجتمعنا خلق معرفة جديدة ، وتحسين التعليم ، وزيادة جودة حياتنا .
  • يجب أن يستجيب العلم للاحتياجات المجتمعية والتحديات العالمية ، حيث يعد الفهم العام والتفاعل مع العلم ، ومشاركة المواطنين ، بما في ذلك من خلال تعميم العلوم ، أمرًا ضروريًا لتجهيز المواطنين لاتخاذ خيارات شخصية ومهنية مستنيرة.
  • كما تحتاج الحكومات إلى اتخاذ قرارات تستند إلى معلومات علمية جيدة حول قضايا مثل الصحة والزراعة ، وتحتاج البرلمانات إلى إصدار تشريعات بشأن القضايا المجتمعية التي تتطلب أحدث المعارف العلمية ، وتحتاج الحكومات الوطنية إلى فهم العلم وراء التحديات العالمية الكبرى مثل تغير المناخ ، وصحة المحيطات ، وفقدان التنوع البيولوجي ، وأمن المياه العذبة .
  • لمواجهة تحديات التنمية المستدامة، يجب على الحكومات والمواطنين على حد سواء فهم لغة العلم ، ويجب أن يكونوا متعلمين ، ومن ناحية أخرى ، يجب على العلماء فهم المشكلات التي يواجهها صانعو السياسات ، والسعي لجعل نتائج أبحاثهم ذات صلة  بالمجتمع .
  • ويساعد العلم في عمل وضعية ادماجية عن الافات الاجتماعية وذلك يساعد على التصدي لأي أفة تواجهننا .
  • تتخطى التحديات اليوم الحدود التقليدية للتخصصات ، وتمتد عبر دورة حياة الابتكار من البحث إلى تطوير المعرفة وتطبيقها ، يجب أن يقود العلم والتكنولوجيا ، والابتكار سعينا لتحقيق تنمية أكثر إنصافًا واستدامة .
  • ومما لا نستطيع إنكاره أيضا دور الاجتهاد الدراسي في الوقاية من الافات الاجتماعية . [1]

الآفات الاجتماعية الشائعة هي

الفقر والتشرد

ويعتبر التشرد من أشهر انواع الافات الاجتماعية ، وأكثرها انتشارا ، الفقر والتشرد مشكلتان عالميتان بالنسبة إلى الموئل من أجل الإنسانية ربع سكان العالم يعيشون في ظروف تضر بصحتهم ، وسلامتهم كثيرون ليس لديهم مأوى ، وهو حاجة إنسانية أساسية للبقاء على قيد الحياة .

هذه القضية الاجتماعية تتجاوز 25٪ من السكان المتضررين بشكل مباشر بسبب نقص المأوى لهذه الفئة الضعيفة من السكان ، هناك ضغط أكبر على البرامج الحكومية والاجتماعية ، بما في ذلك المدارس وأنظمة الرعاية . [2]

توافر الرعاية الصحية

عندما يمرض الناس أو يصابوا بأذى ، فإنهم بحاجة إلى الحصول على الرعاية الطبية للتحسن بحسب المراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها(CDC) ، ما يقرب من واحد من كل 20 مواطنًا أمريكيًا لا يحصل على الرعاية الطبية اللازمة بسبب التكلفة في جميع أنحاء العالم ، أصبح 97 مليون شخص فقراء من خلال البحث عن الرعاية الطبية اللازمة .

 كما ذكرت منظمة الصحة العالمية ، كما تعمل الحكومات في جميع أنحاء العالم على حل هذه المشكلة ، وكذلك المنظمات غير الربحية .[2]

الزيادة السكانية

مع نمو سكان العالم، أصبحت الموارد أكثر ندرة ، وتشير تقارير الأمم المتحدة إلى أنه من المتوقع أن ينمو عدد السكان الحالي البالغ 7.7 مليار شخص في العقود المقبلة ، مع توقع 8.5 مليار شخص بحلول عام 2030 .

غالبًا ما تواجه المناطق الأسرع نموًا في العالم ، مثل إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، موارد نادرة بالفعل ، مثل عدم توافر الأرضي للزراعة ، عندما يصبح عدد السكان أكثر مما تستطيع الدولة تحمله ، سيحتاج الناس إلى الانتقال إلى مكان آخر لتجنب المجاعة والتشرد .[2]

التنمر والعنصرية

الحصول على معاملة متساوية اجتماعيًا وسياسيًا ، هي إحدى القضايا الاجتماعية الأكثر أهمية في كثير من البلاد حول العالم ، وبعد أكثر من 40 عامًا على صدور قانون الحقوق المدنية في أمريكا ، كان ما يقرب من 60٪ من الأمريكيين الأفارقة لا يزالون يعيشون في أحياء منفصلة ، وذكر 90٪ من الأمريكيين الأفارقة أن التمييز العنصري ، لا يزال يمثل مشكلة رئيسية .

كما تعتبر مشاكل المظهر الأخرى هي من بين الأسباب الرئيسية التي تؤثر على الأطفال ، والكبار عن تعرضهم للتنمر ، على الرغم من مبادرات مكافحة البلطجة الأخيرة ، فقد زادت حالات الإبلاغ عن التنمر في كثير من البلاد إلى أننا نقابل حالات التنمر هذه كثيرا في يومنا خاصة من المحيطين بنا وعلى الإنترنت ، ومواقع التواصل الاجتماعي .[2]

التدخين

كل عام، تؤدي الأمراض المرتبطة بالتبغ بحياة أكثر من 430 ألف أمريكي ، القوة الكامنة وراء هذه الإحصائية الكئيبة ، هي مرض الإدمان المزمن ، والعاكس في هذه الحالة الإدمان على النيكوتين .

والبحث عن إدمان النيكوتين فقط ، هو الذي يمكن أن يوفر حلولاً علمية فعالة لمشكلة الصحة العامة المكلفة .

ويعرف معظم المدخنين أن تدخين السجائر ، والأشكال الأخرى من تعاطي التبغ ضارة ، يحاول حوالي 35 مليون منهم الإقلاع عن التدخين كل عام ، ومع ذلك، بدون مساعدة لن يتمكن سوى عدد قليل جدًا من النجاح ، لقد أظهر العلم ، سبب ذلك يعتبر النيكوتين الموجود في منتجات التبغ من العقاقير المسببة للإدمان ، ويتميز إدمان النيكوتين بالسعي والاستخدام القهريين حقًا ، حتى في مواجهة العواقب الضارة ، أسفرت الأبحاث عن إدمان النيكوتين عن مجموعة متنوعة من العلاجات التي ساعدت الكثير من الناس على مكافحة إدمانهم على النيكوتين .[3]

الإنتحار

في بعض الأحيان نجد أنفسنا على حافة الظلام ، في حالة عدم اليقين والضياع وأحيانًا ، يتخذ البعض منا خطوة لا رجعة فيها كالانتحار ، كان انتحار الشباب مشكلة خطيرة في العديد من البلدان على مدى العقود الأربعة الماضية ، وعند إجراء المحادثات مع مستشاري المدرسة ، وموظفي المدرسة ، وعلماء النفس ، والأخصائيين الاجتماعيين الذين يحاولون منع ، وكشف وتأمين المساعدة للطلاب .
أشارت الإحصاءات إلى أن حوالي 200000 مراهق في جميع أنحاء العالم ينتحرون كل عام ، بينما يحاول حوالي 4 ملايين مراهق ذلك ، ولقد لاحظنا اتجاه انتحاري متزايد منذ عدة سنوات ، ويمكن للعلم وحملات التوعية أن تحل هذه الأزمة المنتشرة بين الشباب . [4] و يمكن قراءة قصة عن الافات الاجتماعية وذلك لمعرفة كيفية التصدي لها.

وعند كتابة خاتمة عن الافات الاجتماعية نجد أن هذه الأفات تضر بالفرد والمجتمع على حد السواء لذلك يجب مكافحتها بشتى الطرق والبعد عنها.

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق