علامات بلوغ البنت بالترتيب

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 21 نوفمبر 2020 , 06:28

البلوغ عند الإناث

البلوغ هو مرحلة تطور الجسم من طفل إلى بالغ. بمعنى آخر: نمو الجسم. يحدث البلوغ عند الإناث عندما يبدأ الجسم بإفراز الهرمونات التي توقظ المبايض. تبدأ المبايض عندها بضخ هرمون الاستروجين، الذي يقوم بتهيئة الجسم لبدء الدورة الشهرية، وفي النهاية الحمل في المستقبل. يحدث هذا عادًة في مرحلة ما بين عمر 9 و13 عامًا. وبالإضافة إلى جميع التغييرات الجسدية التي تحدث، يمكن أن يؤثر البلوغ أيضًا على المشاعر عند الإناث (يمكن أن تشعر الفتاة بالانزعاج من شيء لا يزعجها في العادة). هذا هو عمل الهرمونات والعقل النامي، وهو أمر طبيعي تمامًا.[1]

مراحل البلوغ والتطور عند الإناث

تختلف علامات البلوغ بين شخص وآخر، ويمكن أن تحدث في وقت مبكر أو متأخر عن بقية الأشخاص. ويعد البروفيسور جيمس إم تانر، وهو خبير في تنمية الطفل، أول من حدد مراحل البلوغ الظاهرة. وتعرف هذه المراحل اليوم بمراحل تانر، أو بشكل أكثر ملاءمة، تقييمات النضج الجنسي. وهي بمثابة دليل عام للتطور البدني، على الرغم من أن كل شخص يمر بجدول زمني مختلف للبلوغ.

مراحل تانر عند الفتياتالعمرالتغييرات الملحوظة
المرحلة الأولىبعد عمر8 سنواتلا يوجد تغيرات جسدية ملحوظة
المرحلة الثانيةبين عمر 9 و11بدء تشكل الثدي، وظهور شعر العانة
المرحلة الثالثةبعد عمر 12ظهور حب الشباب، وبدء ظهور شعر الإبط، وزيادة الطول
المرحلة الرابعةعمر 13 تقريبًاحدوث الدورة الشهرية الأولى
المرحلة الخامسةعمر 15 تقريبًاتطور الأعضاء الجنسية بالكامل

المرحلة الأولى

  • تصف المرحلة الأولى مظهر الطفل قبل ظهور أي علامات جسدية تدل على البلوغ. وقرب نهاية هذه المرحلة، يقوم الدماغ بإرسال إشارات للجسم للاستعداد للتغييرات.
  • يبدأ الوطاء بإفراز الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRH). ينتقل GnRH إلى الغدة النخامية، وهي منطقة صغيرة تحت الدماغ، تفرز الهرمونات التي تتحكم بالغدد الأخرى في الجسم.
  • تقوم الغدة النخامية أيضًا بإفراز الهرمونات: الهرمون الملوتن LHوالهرمون المنشط للجريبات FSH.
  • تبدأ هذه الإشارات المبكرة عادًة بعد عمر 8 عند الإناث. ولا توجد أي تغييرات جسدية ملحوظة للفتيات في هذه المرحلة.

المرحلة الثانية

  • تمثل هذه المرحلة بداية التطور البدني. تبدأ الهرمونات بإرسال الإشارات في كامل الجسم.
  • يبدأ البلوغ عادًة بين سن 9 و11 عامًا. تبدأ العلامات الأولى للثدي في التشكل تحت الحلمة. قد يترافق هذا الأمر مع الشعور بالحكة أو الإحساس بالألم، وهو أمر طبيعي.
  • من الشائع أن يختلف حجم الثديين وأن تنمو بشكل متفاوت. لذا، من الطبيعي أن يبدو أحد الثديين أكبر من الآخر. كما تتوسع المنطقة الداكنة حول الحلمة (الهالة).
  • بالإضافة إلى ذلك، يبدأ الرحم بالتضخم، وتبدأ كميات صغيرة من شعر العانة بالظهور حول المهبل.
  • في المتوسط، تبدأ الفتيات السود سن البلوغ قبل عام من الفتيات البيض. أيضًا، الفتيات ذوات مؤشر كتلة الجسم الأعلى يعانين من البلوغ المبكر.

المرحلة الثالثة

  • تصبح التغييرات الجسدية أكثر وضوحًا. تبدأ هذه المرحلة عند الفتيات بعد سن 12 عامًا.
  • يستمر الثدي في النمو والتوسع، ويصبح شعر العانة أكثر كثافة وتجعيدًا.
  • يبدأ الشعر بالتكون تحت الإبطين.
  • قد تظهر أولى علامات حب الشباب على الوجه والظهر.
  • يبدأ أعلى معدل نمو للطول (حوالي 3.2 بوصة في السنة).
  • يبدأ الوركين والفخذين في تشكيل الدهون.

المرحلة الرابعة

تحدث العديد من التغييرات في هذه المرحلة، تبدأ عند الفتيات تقريبًا في سن 13 عامًا، وتشمل:

  • يأخذ الثدي شكل أكثر امتلاًء.
  • تبدأ الدورة الشهرية الأولى عند معظم الفتيات، عادًة ما بين سن 12 و14، ولكن يمكن أن تبدأ في وقت مبكر.
  • يتباطأ معدل نمو الطول حوالي 2 إلى 3 بوصة في السنة.
  • يصبح شعر العانة أكثر كثافة.

المرحلة الخامسة

تمثل هذه المرحلة الأخيرة نهاية النضج الجنسي للطفل. وعند الفتيات، تحدث هذه المرحلة في سن 15. وتشمل التغييرات:

  • يصل الثدي إلى الحجم والشكل التقريبي للبالغين، على الرغم من أن الثدي يمكن أن يستمر في التغير حتى سن 18.
  • تصبح الدورة الشهرية منتظمة بعد 6 أشهر إلى سنتين.
  • تصل الفتيات إلى الطول الكلي بعد عام إلى عامين من الدورة الشهرية الأولى.
  • تطور الأعضاء الجنسية عند الإناث بالكامل.[2]

علامات البلوغ بالترتيب

نمو الجسم

  • واحدة من العلامات الرئيسية للبلوغ هي نمو الجسم، بمعدل أسرع بكثير منه أثناء الطفولة. وتعد من أول علامات بلوغ البنت.
  • تنمو عظام الذراعين والساقين، ويتغير طول الجسم وشكله، وخاصًة في الوركين.

نمو الثدي

  • يبدأ تشكل الثدي تحت الحلمة بشكل انتفاخ. وبعد ذلك، ينمو الثديين ببطء ويأخذان بالامتلاء.
  • قد يستغرق نمو الثدي بشكل كامل 3 إلى 5 سنوات.
  • يختلف حجم وشكل الثديين من فتاة إلى أخرى، ويعتمد ذلك على العوامل الوراثية والجسم.

نمو الشعر الزائد في الجسم

  • من أكثر مراحل البلوغ وضوحًا نمو الشعر الجديد في أماكن مختلفة.
  • أولًا شعر العانة، ويكون غالبًا مجعدًا ينمو في منطقة العانة. يكون شعر العانة في البداية ناعمًا ومتناثرًا، ولكن خلال مراحل البلوغ، ينمو بشكل أطول ويصبح مجعدًا وخشنًا.
  • بالإضافة إلى نمو شعر زائد في مناطق أخرى في الجسم، نمو الشعر تحت الإبط. وحتى القليل على الشفة العلوية (اعتمادًا على الجينات).

التعرق ورائحة الجسم

يعود سبب التعرق بشكل أكثر بعد البلوغ إلى زيادة نشاط الغدد العرقية وزيادة حجمها أيضًا. حيث يؤدي اجتماع العرق مع البكتيريا تحت الإبط إلى ظهور رائحة للجسم.

تغيرات الجلد والشعر وظهور حب الشباب

  • بسبب الهرمونات الجديدة في الجسم، تنتج البشرة المزيد من الدهون، وخاصًة على الوجه.
  • يمكن أن تمتزج الدهون مع البكتيريا وخلايا الجلد الميتة، وتؤدي إلى سد المسام وظهور حب الشباب.
  • الأمر نفسه ينطبق على فروة الرأس، والتي يمكن أن تنتج المزيد من الزيوت، وتجعل الشعر دهنيًا.

نمو الأعضاء التناسلية

  • إلى جانب شعر العانة، يتسع طول منطقة المهبل خلال البلوغ.
  • كما يكبر حجم الرحم.

الدورة الشهرية الأولى

  • تؤدي كل هذه التغييرات إلى بداية الدورة الشهرية الأولى، وتعد هذه التغييرات طريقة الجسم للاستعداد للدورة الشهرية.
  • تكون الدورة الشهرية غير منتظمة في السنة الأولى أو الثانية من بدء الدورة الشهرية.[1]

البلوغ المبكر للفتاة

وهو سن البلوغ الذي يحدث في وقت مبكر. في معظم الحالات، يعد هذا اختلافًا عن سن البلوغ الطبيعي. ومع ذلك، في بعض الأحيان يكون هناك سبب طبي للبلوغ المبكر. ويجب مراجعة الطبيب في حال حدوث البلوغ المبكر.

تأخر البلوغ عند الإناث

في بعض الأحيان، يحدث تأخر البلوغ لسبب طبي. على سبيل المثال، يمكن أن يسبب سوء التغذية وعدم تناول الأغذية الصحية تأخر البلوغ. وتشمل علامات البلوغ المتأخر عند الفتيات:

  • عدم تطور أنسجة الثدي في عمر 14.
  • عدم حدوث الدورة الشهرية لمدة 5 سنوات أو أكثر بعد تشكل أنسجة الثدي.

التغيرات النفسية والعاطفية خلال فترة البلوغ

تعاني العديد من الفتيات من مجموعة واسعة من المشاعر عند سن البلوغ. في بعض الأحيان، تواجه الفتيات مشاكل تتعلق بالثقة في النفس، لأول مرة في حياتها. ولحسن الحظ، تختفي هذه العواطف مع نهاية سن البلوغ. وفي معظم الأوقات، لا تعاني الإناث من مشاكل طويلة الأمد مع مشاعرها خلال فترة البلوغ.[3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق