أفكار انشاء موضوع عن التسامح

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 31 ديسمبر 2020 , 14:59

أفكار انشاء موضوع عن التسامح

إعلان مبادئ اليونسكو لعام 1995 بشأن التسامح

في عام 1996 ، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار 51/95 بإعلان يوم السادس عشر من نوفمبر اليوم العالمي للتسامح ، وجاء هذا الإجراء بعد اعتماد إعلان مبادئ التسامح من قبل الدول الأعضاء في اليونسكو في 16 نوفمبر 1995 ، ومن بين أمور أخرى ، يؤكد الإعلان أن التسامح ليس بالشيء السها تحقيقه ولا يمكن أن يهمله الفرد ، إنه احترام وتقدير التنوع الغني لثقافات عالمنا من حولنا ، وأشكال التعبير لدينا وطرق كوننا بشرًا .

وفي عام 1995 ، بمناسبة سنة الأمم المتحدة للتسامح والذكرى المئة وخمسة وعشرين لميلاد المهاتما غاندي ، قامت  اليونسكو  بعمل جائزة لتدعيم وتقوية التسامح واللاعنف ورفض أي ظاهرة من مظاهر العنف ، وتكافئ جائزة اليونسكو – مادانجيت سينغ لتقوية التسامح ونبذ العنف ، واستوحى إنشاء الجائزة من مُثُل دستور اليونسكو التي تنص على أن “السلام ، إن لم يكن للفشل ، يجب أن يقوم على التضامن الفكري والأخلاقي للبشرية”. [1]

 تعليم الأطفال التسامح في الفصل المدرسي

إن تدريس مفهوم التسامح ليس مجرد عادة رائعة للفصل الدراسي ، بل هو أيضًا أحد مدونات التدريس المفضلة لدى المعلم ، إنه طريقة رائعة لتعلم كيف يمكن دمج المزيد من التعاطف والتنوع في الفصل الدراسي ، ومستوحاة من عملهم .

ويجب تعليم الطلاب كيفية كتابة موضوع عن التسامح وكتابة مقدمة وخاتمة عن التسامح ، ومن أهم طرق بث التسامح بين الطلاب ما يلي :-

الاعتراف بمشاعر الطالب والمعلم

عندما تملأ الأحداث الكبرى الناس بالعواطف ، مثل الطريقة التي يمكن أن تؤدي بها نتيجة الانتخابات الرئاسية ، يمكن أن تجعل الفصل الدراسي مكانًا مشحونًا للغاية ، أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها بعد حدث كبير ، هو إنشاء مساحة حيث يمكن للجميع الاعتراف بهذه المشاعر ، وطرح الأسئلة بحرية أثناء إدارة المناقشة ، ويمكنك أيضًا ربط الأحداث بالأدب والنصوص الأخرى لمساعدة الطلاب على بناء الذكاء العاطفي أهمية التسامح .

شرح المصطلحات والمفاهيم المتعلقة بالأحداث الجارية

من السهل على أولياء الأمور والطلاب الوقوف في وجه الأحداث ، والمناقشات المشحونة سياسيًا ، وبينما قد لا تتمكن من التحدث بصراحة عن ميولك السياسية ، يمكنك على الأقل توضيح معاني بعض الكلمات أو المفاهيم السائدة في المناقشة الوطنية ، على سبيل المثال ، قد يواجه بعض الطلاب اليوم صعوبة في فهم ما يعنيه أن تكون المدينة ” مدينة ملاذ ” ، ويمكن أن تساعد المساعدة في شرح ماهية هؤلاء الطلاب على اتخاذ قرار مستقل والحفاظ على المناقشات حضارية ، وتوضيح اثر التسامح في بناء المجتمعات ورقيها . [2]

طرق تعزيز التسامح لدى الطفل

في البداية قبل محاولة بث التسامح في نفوس الأطفال ، يجب أن يقوم الوالدين بتعليمهم مزايا التسامح ، ثم بعد ذلك يتبعون الطرق التالية لغرس التسامح في نفس الطفل :-

  • جعل الطفل يشعر بأنه مميز وآمن ومحبوب ، فلا يجب أن يدخر الوالدين كلمات المديح أو المودة ، حتى يتعلم الطفل المحبوب أن يحب الآخرين ويسامحهم .
  • تعريفه بـ مظاهر التسامح وتعليمه الأماكن والأشخاص والثقافات الجديدة .
  • عرض وجهات نظر مختلفة عليه من خلال الكتب ، والموسيقى ، والطعام والمناسبات الثقافية ، والتدخل عند سماع أو رؤية سلوكًا غير متسامح وتشجيعه على طرق أكثر صحية يمكنه من خلالها التفاعل مع الآخرين وإخباره بـ أثر التسامح على الفرد والمجتمع .
  • استخدم التعليقات الإيجابية لتشكيل سلوكه وتعزيزه ، فبدلاً من قول لا ، يجب تقديم بدائل مفيدة ، مثل كن لطيفًا أو لماذا لا تتناوب؟ .
  • قراءة قصص التسامح و تقديم نموذج للتسامح والاحترام ، فمن خلاله سيتعلم كيف يتفاعل مع الآخرين من خلال مشاهدة كيف المناقشة وتقدير الناس . [3]

أخلاقيات التسامح

تدعو الأخلاق وانواع التسامح الناس إلى فحص حياتهم بما في ذلك نوعية أسبابهم عند تشكيل الأحكام ، فالحياة الأخلاقية هي الحياة التي تتجاوز العرف والممارسة غير المفكرين ، هذا هو السبب في أن الأحكام المتعلقة بما يجب قبوله ، أو التسامح معه ، أو حظره يجب أن تكون خالية من الآثار المشوهة للتحيز ، ويجب تقييم المعتقدات والعادات والمؤسسات على حقيقتها ، وليس على أساس افتراضات حول الناس ، أو العالم .

يمكن أن يكون هناك خلاف صادق بين الناس ذوي النوايا الحسنة ، ودرجات التسامح ، واحترام الأشخاص ، والقبول العام الذي يتطلبه ذلك ، ويمكن أن يكون  جنبًا إلى جنب مع التسامح “المجرد” ومع نقاط ضعف بعضنا البعض . [4]

جائزة التسامح

بصرف النظر عن الخطاب العلمي ، تلتزم الأكاديمية الأوروبية بالحوار بين الثقافات لأنها تعتبر قبول القيم والثقافات الأخرى شرطًا مسبقًا للتعايش السلمي. في التسعينيات بدأنا في عقد حوارات بين الأديان مع ممثلين عن ديانات العالم لتعزيز التبادل بين المجموعات الدينية المختلفة. شكلت هذه الحوارات الأساس لميثاق التسامح (PDF) ، الذي تم تسليمه إلى الأمم المتحدة في نيويورك 2002 ويتضمن i.a. ستة مبادئ أساسية للتعايش السلمي.

تمنح الأكاديمية جائزة التسامح منذ 1997 لأفراد أو معاهد ملتزمة بالإنسانية والحوار بين الأديان والدول ، الجائزة لها وظيفة المساهمة في زيادة الوعي في المجتمع ، وكذلك تعزيز التعايش المتسامح ، والسلمي بين البشر ، والثقافات ، إن إلقاء نظرة على العالم يظهر أهمية ممارسة التسامح على أساس يومي ،  ” ( البروفيسور الدكتور إتش. سي. فيليكس أونغر ، رئيس الأكاديمية الأوروبية للعلوم والفنون) . [5]

التسامح في القرآن والسنة

لقد حث القرآن الكريم والسنة النبوية على التسامح والعفو بين بعضنا البعض ويتمثل ذلك فيما يلي :-

  •  قال تعالى بالآية الكريمة “خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ” . (199)  الأعراف
  •  قال تعالى بالآية الكريمة “وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا” [36] النساء .
  •   قال تعالى بالآية الكريمة “فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ”.   (85) سورة الحجر
  •  قال تعالى بالآية الكريمة “وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ * وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ” [103] أل عمران . [6]
  • عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما، أنه قال في قوله تعالى (خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين) ، وقال (أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم أن يأخذ العفو من أخلاق الناس) .
  • وروى عبد الله بن عمرو رضي الله عنه عن النبي صل الله عليه وسلم قال (ارحموا ترحموا، واغفروا يغفر لكم، ويل لأقماع القول، ويل للمصرين الذين يصّرون على ما فعلوا وهم يعلمون) ورواه أحمد في مسنده
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق