حوار بين طالبتين عن التعليم عن بعد

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 31 ديسمبر 2020 , 13:14

حوار بين مريم وسارة عن التعليم عن بعد

دار حوار بين طالبتين واحدة تدعى مريم والأخرى سارة عن التعليم عن بعد وذلك بسبب بدء فاعليات الدخول للمدارس وكان الحوار كالتالي :-

مريم : السلام عليكم يا سارة، كيف حالك؟

سارة : وعليكم السلام يا مريم، في أفضل حال والحمد الله، كيف حالك أيضا؟ .

مريم: بخير، هل أنت مستعدة لبدء عام دراسي جديد .

سارة : على أتم الاستعداد ومتحمسة كثيرا لتجربة التعليم عن بعد التي سوف يتم تطبيقها هذا العام في العديد من البلدان الأخرى .

مريم : وهل تعرفين ما هو التعليم عن بعد يا سارة ؟.

سارة : نعم بالطبع ، فلقد قضيت الفترة السابقة في القراءة عن التعليم عن بعد ، فالتعليم عن بعد هو شكل من أشكال التعليم ، حيث يستخدم الطلاب أجهزة الكمبيوتر المنزلية الخاصة بهم عبر الإنترنت ، بالنسبة للعديد من الطلاب غير التقليديين ، ومن بينهم جميع أولئك الذين يرغبون في مواصلة العمل بدوام كامل ، أو تربية الاطفال ، فقد أصبح التعليم التخرج ، والدورات في المجالات المتنوعة عبر الإنترنت شائعة في العقد الماضي غالبًا ما يتم توفير برامج التخرج ، والدورات التدريبية عبر الإنترنت ، والتي يتم إجراء بعضها باستخدام التقنيات الرقمية ، عبر بوابة التعلم عبر الإنترنت للجامعة المضيفة .

مريم : أحسنت يا سارة فقط اريد أن أضيف على كلامك انه من هذا التعريف البسيط الذي ذكرتيه يأتي عدد لا حصر له من طرق التدريس ، والتعلم خارج الفصول الدراسية التقليدية ، وبعيدًا عن حرم الجامعات من خلال التعليم عبر الإنترنت ، ويمكن للطلاب الانتقال من أي مكان به إمكانية الوصول إلى الإنترنت ، والكهرباء إلى فصل دراسي يمكن أن تشمل الصوت ، والفيديو ، والنص ، والرسوم المتحركة ، وبيئات التدريب الافتراضية والمحادثات الحية مع الأساتذة ، إنها بيئة تعليمية غنية ، ومرنة أكثر بكثير من الفصول الدراسية التقليدية ، عند استخدامه بكامل إمكاناته ، فقد ثبت أن التعليم عبر الإنترنت أكثر فاعلية من التعليم المباشر وجهاً لوجه ويمكن أيضا أن يكون ممتعًا ، ومخصصًا لجدول أي شخص تقريبًا .[1]

سارة : أتعلمين أيضا أنني منذ قليل سمعت حوار بين شخصين عن الدراسة بنهجها الحديث ، وكان ضمن الحوار الآثار الإيجابية والسلبية للتعلم عبر الإنترنت ، وقد أعجبني كلامهم كثيرا ، هل تريدين أن تعرفي ما هي فوائد التعليم عن بعد .

مريم: أجل أود كثيرا أن أعرف ذلك فإنني تصيبني الحيرة أحيانا حول ما ، دار في رأس الجهات المسئولة لتطبيق قرار التعليم عن بعد.

سارة : إن التعليم عبر الإنترنت له العديد من الفوائد الإيجابية لأن الطلاب :

  • يتمتعون بالمرونة في أخذ الدروس ، والعمل بالسرعة ، والوقت المناسبين لهم .
  • لا تواجه متاعب التنقل أو وقوف السيارات .
  • تعلم أن تصبح مسؤولاً عن تعليمهم مع المعلومات المتاحة في متناول أيديهم .
  • تجد أن تقديم المهام سهل ومريح .
  • هم أكثر استعدادًا للتعبير عن آرائهم ومشاركة القضايا ومناقشتها مع الطلاب الآخرين ، وكذلك التعلم من الطلاب الآخرين أثناء المناقشات الجماعية .

مريم : ولكن يا سارة بهذا النظام أيضا سوف يفوت الطلاب متعة التفاعل وجه لوجه مع المعلم .

سارة: أعلم يا مريم، فكل شيء له مميزات وله عيوب أيضا ، فبعض الطلاب أيضا قد يفضلون حضور الفصول التقليدية مع مدرس يقوم بتدريسهم ، وإرشادهم خلال الدورة التدريسية ، والبعض يجد صعوبة الوصول إلى التكنولوجيا الضرورية ، وتوافر الدعم الفني المحدود

بالإضافة إلى ذلك ، قد يظهر بعض المسؤولين والمدربين الذين لا يفهمون عبء العمل موقفًا سلبيًا تجاه التعليم عبر الإنترنت ، ولكن إذا نظرنا إلى المميزات نجدها أكثر بكثير ، كما أنه أمر لابد منه في الفترة الحالية لحماية الأرواح من انتشار الفيروس والفتك بأعداد كثيرة . [2]

مريم : حسنا أعتقد أيضا أن ذلك أفضل ، ولكن كيف تظنين سوف يتم تقديم عملية التعليم عن بعد .

سارة : غالبًا ما يعتقد بعض الطلاب أنه سيتم تسليم موارد التعلم الخاصة بهم عبر البريد الإلكتروني ، أو حتى عن طريق البريد العادي ، ولكن المؤسسات عبر الإنترنت تتحرك بعيدا عن هذا الأسلوب فلا يمكن الاعتماد عليها في عملية تسليم الموارد .

سيتم تسليم الموارد التعليمية للدورة التدريبية ، أو الوحدة النمطية عبر بيئة ، أو منصة التعلم عبر الإنترنت الخاصة بالمؤسسة وستختلف منصة التعلم اعتمادًا على البرنامج المستخدم ، ولكنها ستتألف عادةً من منصة مركزية عبر الإنترنت يمكن للطلاب الوصول إليها من أجهزة الكمبيوتر الشخصية ، أو الهاتف المحمول ، أو الكمبيوتر اللوحي ، وواحدة من الفوائد الرئيسية لاستخدام الموارد التي يتم استضافتها عبر الإنترنت بالكامل هي المرونة التي لا تنتهي ، كطالب عبر الإنترنت، يمكنك اختيار الوصول إلى معلومات الدورة التدريبية ، وإكمال واجباتك في أي وقت ، ويتيح لك ذلك ملاءمة وقت الدراسة مع عملك ، وعائلتك ، والتزاماتك الأخرى .

مريم: هذا يعني أيضًا أن الطلاب الذين يرغبون في مواصلة العمل أثناء الدراسة لا يتعين عليهم تأجيل حياتهم المهنية ، فقط عليهم ترتيب حياتهم وتنظيم جدول خاص بهم يجمع بين حياتهم المهنية ،والدراسة الخاصة بهم .

سارة: بالطبع هذا ما قصدته .

مريم : ولكن أظن أنه قد يلجأ بعض الطلاب للغش والتلاعب في العملية الدراسية الخاصة بهم ، وفي نتائج اختباراتهم .

سارة : أعتقد أن هذا ليس رأيك فقط يا مريم فالمعلومات المضللة بأن الطلاب عبر الإنترنت يمكنهم ببساطة الغش في طريقهم إلى النجاح عن طريق شراء المهام ، أو استخدام مواد المراجعة أثناء الاختبارات الافتراضية ، هذا لا يمكن أن يكون أبعد عن الحقيقة ، ولكن التعلم عبر الإنترنت لا يعني سهولة التعلم، يجب أن تلتزم المؤسسات عبر الإنترنت بنفس معايير التميز مثل المؤسسات التقليدية ، مع تطور تكنولوجيا التعلم عبر الإنترنت ، فقد اتقنت المؤسسات الافتراضية العمليات الرقمية لمنع الغش أو الانتحال .
ويعمل معلمو الدورة التدريبية والمؤسسات عبر الإنترنت بجد لضمان أن الغش يكاد يكون مستحيلًا في الدورة التدريبية عبر الإنترنت ، من خلال استخدام برامج متقدمة للكشف عن الانتحال ، يتم من خلالها فحص جميع عمليات الإرسال التي تقوم بها للدورة التدريبية عبر الإنترنت ، من الاختبارات إلى المهام ، إلكترونيًا باستخدام برنامج مكافحة الانتحال ، وبعد ذلك ستخضع أيضًا لفحوصات إضافية .

مريم: حسنا يا سارة أظن أنه قد حان موعد انصرافي سعدت بلقائك ، وأود شكرك كثيرا على المعلومات المفيدة التي أخبرتني بها فلقد تعرضت كثيرا لإجراء حوار عن التعليم عن بعد مع كثير من الأشخاص ، ولكني لم أحظى بكل هذه الاستفادة ، أتمنى لك التوفيق .

سارة : وأنا أيضا سعدت بلقائك كثيرا يا مريم ، إلى اللقاء . [3]

وفي النهاية نتمنى أن نكون قد استفدت أيضا عزيزي القارئ من هذا الحوار ، ونود أن نقترح عليك قراءة حوار بين الكتاب والقارئ فهو من الموضوعات المفيدة أيضا .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق