اوجه الاختلاف بين انقسام الخلية الحيوانية والنباتية

كتابة: BND آخر تحديث: 30 نوفمبر 2020 , 18:18

الفرق بين انقسام الخلية الحيوانية والنباتية

خطوات تقسيم الخلايا

ما بين اوجه الاختلاف والتشابه بين الخلية النباتية والحيوانية تباينات ولكن عملية تكوين المغزل والحركات الخلوية تختلف بشكل كبير في النباتات، وبشكل عام يخضع الانقسام لخمس من الخطوات، وتتم عملية تحديد الخطوات عن طريق تكثيف الكروموسومات وإزالة الغشاء النووي بشكل مؤقت، مع ملاحظة حركة الكروموسومات بشكل منفصل للأطراف التي تقابل الخلية.

وبمجرد أن تنفصل الكروموسومات يتم تشكيل الأغشية النووية الجديدة، وتنقسم الخلية إلى نصفين ويسمى هذا الحدث باسم الحركة الخلوية.

تكوين المغزل في الخلايا الحيوانية

تحتوي الخلية الحيوانية على مجموعتين من الأنابيب وهي عبارة عن أنابيب دقيقة تسمى مع بعضها البعض باسم الجسيمات المركزية، وتتواجد هذه الجسيمات في منطقة أقطاب الخلية، وفي الطور الأول تبدأ أنابيب الخلية الدقيقة التي تتواجد في الجسيم المركزي في الحركة باتجاه الكروموسومات الموجودة في النواة.

وتتم الإشارة للأنابيب الدقيقة في هذه المرحلة باسم المغازل، وتقوم هذه المغازل بعملية تنسيق التنظيم بشكل دقيق، مع الفصل بين الكروموسومات والخلايا الجديدة خلال الانقسام الفتيلي، وتشارك عدد من الأنابيب الدقيقة التي تمتد من الجسيم المركزي في الحركة الخلوية، ويكون ذلك بعد آخر مرحلة من عملية الانقسام.

تكوين المغزل في الخلايا النباتية

من المعروف أنه لا تحتوي الكثير من أنواع النباتات على ما يسمى بالمريكزات حيث أنها لا تعتبر من مكونات الخلية النباتية الرئيسية، وإنما بدلاً من ذلك نجدها تحتوي على مجموعة من الأنابيب الدقيقة، وهذه الأنابيب تعمل على توجيه وتوزيع الكروموسومات، وهي تشارك في عملية تقسيم الخلية خلال الحركة الخلوية، وخلال الطور أو الخطوة الأولى تبدأ خلية النبات في إنتاج المغازل من خلال مراكز التنظيم.

وتنمو مراكز التنظيم في المناطق النووية ونجدها تلتصق في الكروموسومات، ومن هناك يتم تنسيق وتنظيم الكروموسومات وفصلها بين الخلايا الجديدة أثناء عملية الانقسام.

اختلافات في عملية التحلل الخلوي

لدى الحيوانات تنقسم الخلية الحيوانية من الخارج من خلال حلقة مقلصة، وتبدأ طبقة من الخيوط (الأكتين والميوسين التي تتواجد أسفل منطقة غشاء البلازما)  ويتواجد غشاء البلازما بالتحديد في مركز الخلية ويتم ضغط الخلية إلى النصف بشكل أساسي، وفي النباتات يتم تشكيل الجدار الخلوي الجديد في الخلية، وهذا الجدار ينمو للخارج ويتم تكوين خلايا جديدة.

ويتم تشكيل تجمع الجدار الخلوي الجديد عن طريقة مجموعة من الحويصلات الممتلئة باللجنين والسليلوز، وتندمج مع بعضها البعض في النهاية من أجل إنشاء الجدار الخلوي الجديد، وتنقسم الخلية الرئيسية إلى قسمين. [1]

مقارنة بين الخلية النباتية والحيوانيّة

من حيث التعريف

تعريف الخلايا الحيوانية: هي عبارة عن الوحدة الوظيفية الأساسية في تكوين الحيوانات، وتشكل عضيات مختلفة تقوم بمجموعة متعددة من الوظائف التي تدعم عملية التمثيل الغذائي للحيوان.

تعريف الخلايا النباتية: هي خلايا تقوم بمجموعة من الوظائف التي تدعم عملية التمثيل الغذائي في النباتات.

من حيث الحجم والشكل

حجم وشكل الخلايا الحيوانية والخلايا النباتية: بشكل عام تكون الخلايا الحيوانية أصغر من الخلايا النباتية، حيث يكون طول الخلايا ما بين عشرة إلى ثلاثين ميكرومتر، وتتنوع أشكال خلايا الحيوانات وتختلف بشكل كبير، وتتراوح الأشكال ما بين الأشكال المستديرة إلى الأشكال الغير منتظمة، ويتم تحديد هذه الأشكال بشكل كبير عن طريق الوظيفة التي تقوم بها.

يكون الفرق بين الخليه النباتيه والخليه الحيوانيه في الحجم في أن الخلايا النباتية تكون أكبر من الخلايا الحيوانية ويتراوح حجمها ما بين عشرة إلى مائة ميكرومتر، وتتشابه خلايا النباتات في شكلها فنجد الخلايا ذات الشكل المستطيل والخلايا ذات الشكل المكعب.

من حيث الغشاء

وتمتلك الخلايا النباتية غشاء بلازما لدعمها وحمايتها من التلف الخارجي، ولكنها تفتقر إلى الجدار على عكس الخلايا الحيوانية التي تحتوي على جدار، وفي الخلايا الحيوانية تتواجد الريبوسومات وتقوم بتخليق البروتين وتسلسل الأحماض الأمينية، أما الخلايا النباتية فتتواجد فيها الريبوسومات لتخليق البروتين وإجراء عملية الإصلاح الخلوي.

في الخلية الحيوانية أيضًا تتواجد الشبكة الإندوبلازمية ويكون لها نوعين وهما: الشبكة الإندوبلازمية الخشنة والشبكة الإندوبلازمية الملساء وهي تتواجد في نوعين وهما الشبكية الإندوبلازمية الخشنة والسلسة.

من حيث الانزيمات

في الخلايا الحيوانية هناك عدد من الإنزيمات الهضمية التي تعمل على تفكيك الجزيئات الخلوية الكبيرة الموجودة فيها، ونادرًا ما تحتوي الخلايا النباتية على جسيمات وإنزيمات هضمية.

من حيث الفجوات

أما من ناحية الفجوات فمن الممكن أن تحتوي الخلايا الحيوانية على الكثير من الفجوات الصغيرة، وتكون هذه الفجوات أصغر بشكل كبير من الفجوات الموجودة في الخلايا النباتية، وتحتوي الخلايا النباتية على فجوة أساسية كبيرة من الممكن أن تشكل حوالي 90 في المائة من حجم الخلية.

تتواجد البيروكسيسومات في الخلايا الحيوانية بالتحديد في السيتوبلازم، وتقوم بتأدية آليات الأكسدة لمختلف الجزيئات الحيوية المحددة، مع المساعدة على تخليق الدهون البلازمية، أما في الخلايا النباتية فهي تتواجد في السيتوبلازم الخلوي وتعمل كمادة مؤكسدة للجزيئات الخلوية مع توليف الدهون وإعادة عملية تدوير الكربون من الفوسفوجليكولات خلال التنفس الضوئي.

الالياف

الألياف والأنابيب الدقيقة في الخلايا الحيوانية تعمل على تقديم الدعم الكامل للهيكل الخلوي الموجود في الخلية، ويتم نقل المواد من خلال السيتوبلازم لداخل وخارج النواة، وتشارك هذه الألياف في الحركة الخلوية.

أما في الخلايا النباتية فتتواجد الألياف فيها وتقوم بتقديم الدعم الكامل للهيكل الخلوي، مع تقل الجزيئات المختلفة من خلال النواة والسيتوبلازم كما أنها تلعب الدور الرئيسي في الحركة الخلوية.

الهيكل الخلوي

يتواجد الهيكل الخلوي في الخلية الحيوانية ويقوم بمجموعة من الوظائف الرئيسية وتشمل هذه الوظائف إنشاء شبكة تقوم بتنظيم مكونات الخلية مع المحافظة على شكل الخلية، وفي حالة الخلية النباتية يكون هناك هيكل خلوي يحافظ على الشكل العام للخلية النباتية، مع تدعيم سيتوبلازم الخلية والمحافظة على النظام الهيكلي للخلية.

وفي الخلية الحيوانية أيضًا تتواجد الكثير من الأهداب والشعيرات، وهي تسمح بحركة الخلايا أو تسمح بحركة جزء منها ، على سبيل المثال، تسبح الحيوانات المنوية إلى منطقة البويضات، أما في الخلية النباتية فلا تتواجد الأهداب والشعيرات.

البلاستيدات والجسم الجولجي

لا تحتوي الخلايا الحيوانية على البلاستيدات، ولكنها تتواجد في الخلايا النباتية وتكون مسؤولة عن إعطاء التصبغات للنباتات وتسهيل وصول الطاقة الضوئية إليها لاستخدامها في التمثيل الضوئي.

تحتوي الخلايا الحيوانية على أجسام جولجي وتكون هذه الأجسام فيها أكبر وبعدد أقل وتكون وظيفتها الرئيسية هي معالجة وتعبئة الجزيئات البروتينية والدهون الكبيرة خلال تصنيعها، أما الخلايا النباتية فهي لديها أجسام صغيرة ولكن بعدد كبير ويكون دورها الرئيسي هو تعديل ومعالجة البروتينات وفرزها وتجهيزها للإفراز الخلوي.

أما من ناحية توليف المغذيات الخلوية فلا يمكنها تصنيع الأحماض الأمينية والفيتامينات أو الإنزيمات المساعدة في الخلايا الحيوانية، ولكن في الخلايا النباتية من الممكن أن تقوم بتصنيع الأحماض الأمينية والفيتامينات بأنواعها المختلفة. [2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق