التعليم عن بعد في ظل جائحة كورونا

كتابة: دعاء اشرف آخر تحديث: 04 ديسمبر 2020 , 00:20

التعليم عبر الإنترنت في ظل جائحة كورونا

في ظل انتشار الموجة الثانية من وباء كورنا، في كثير من البلدان فهناك عدد من الوسائل الإحترازية، التي يمكن إتخاذها بين جميع المعلمين وتلاميذهم، لمنع المرض من حيث التصدي لإنتشاره بمختلف دول أوربا  [1] .

ويلعب التعلم من خلال وسيلة الإنترنت دور خدمي ، لتحقيق عدد من الأهداف التعليمية المتنوعة منها الربط بين المتعلمين والمعلمين في عدد من المواقع المتباعدة ، كما يمكن من خلاله الوصول لعدد كبير من المعلومات .

كما يلعب الأنترنت دور هام في تطوير المهنة التعليمية لجميع المعلمين ، وقد ساعد الإنترنت دور هام في استمرار الأنشطة التعليمية وعناصر التدريب ، كما يمكن أن يتوفر من خلاله عدد كبير من المواد التعليمية .

كما يساعد التعليم من خلال الإنترنت خطة التعليم الرقمي ،  التي تسعى العديد من دول أوربا له في مختلف المستويات التعليمية منذ منتصف 2020 م والذي يعتبر خبر صحفي عن التعليم عن بعد .

وقد وفرت المفوضية الأوربية وسائل دعم كبيرة للتعليم الرقمي ومنع تفشي وباء كورنا ، من خلال دعم جميع الإجراءات التي قد تساعد في منع تفشي الفيروس والتصدي للجائجة العالمية كما وفرت تقرير عن التعليم عن بعد .

وقد حددت خطلة للعمل للتعلم الرقمي وساعدت عدد كبير من الدول الأوربية في ذلك ، من خلال تسخير جميع التحديات التي قد تواجه العملية التعليمية في ظل التحول الرقمي .

كما أن هناك عدد من الجوائز التي تم وضعها ، من قبل هاكاثون، والتي تهدف لوضع مجموعة من الاستراتيجيات لمواجهة التحديات التي قد تقف أمام التحول الرقمي .

تحسين جودة التعليم عن بعد في ظل كورونا

حيث هناك عدد كبير من المعلمين وأساتذة الجامعات والمدربين بمديريات القوى العاملة بعد أن أسس حوار عن التعليم عن بعد  ومناقش كل ما يخص هذه القصية ، حيث تسعى  لأختيار أفضل وسائل في تحسن الجودة التعليمية خاصة في ظل أغلاق عدد من المدارس [2] .

كما أن هناك عدد من الأبحاث في هذا المجال ، والتي تهدف للوصول لأعلى جودة في عملية التعليم عن بعد خاصة مع انتشار فيروس كورنا ، في جميع دول العالم وهناك عدد من المبادئ للوصول لتلك الأهداف منها .

تغير الطباع القديمة للمعلم والمتعلم والإستعداد فيما بينهم على الحياه الجديده التي ، قد تختلف عن المده السابقه من فتره قليله ، كما أن الأهداف قد تختلف أيضا فلابد أن تكون سهلة على المتعلمين .

ويوضع عدد من الوسائل التي تعزز الخبرات في عملية التعليم عن بعد ، وتزيل جميع الحواجز وتحسين الفعالية في مشاركة المتعلم وهكذا تغير منظومة التعليم في المملكة بين الحاضر والماضي .

مواجهة الطالب لجميع التحديات التي قد تواجه مستقبلا من حيث الحصول على التغذية المناسبة للتصدي للإجهاد البدني الذي قد يصيبهم ، وكذلك تحدي جميع الصدمات التي قد يتعرضون له وتسخير الموارد الاجتماعية لخدمة الطلاب .

تحقيق الطمأنينة لجميع التلاميذ من خلال احتساب درجات الأنشطة لهم ، في الدورات التي حصلوا عليها وكذلك عدم القلق من وجوب مشاركتهم للمكالمة والتواصل الجماعي وكافة العمليات المنظمة لحركة التعليم .

مواجهة عدم النجاح الذي قد يصيب بعض الخطط التي تم وضعها للتعليم عن بعد ، وكذلك تهيئة الطلاب في تقبل عدم النجاح ووصولهم لهدفهم في فترة ما .

والتي من خلالها قد يرسخ قيمة جديدة لدى التلاميذ ، فلا تيأس عندما لا تتحقق كافة التوقعات التي كنت تسعى له أنت وطلابك ، فقد تكون تضحية من أجل حاجة الجميع كما أنها قد تكون ميزة إضافية وغير أساسية .

كيف نجح التعليم عن بعد في ظل كورونا

ويكون ذلك من خلال تهيئة الطلاب بمختلف المراحل التعليمية ، من قبل الوزارة المختصة في الدولة لحياة التعليم عن بعد ، وقد تتفق تلك الخطوة عند إغلاق عدد من الجامعات والمدارس في الدولة مثلما حدث في دولة الإمارات العربية .

حيث قامت تلك الدولة مع انتشار فيروس كورنا، بتعطيل الدراسة في مؤسساتها التعليمية ، وعند استئناف الدراسة فيها كان ذلك عبر الوسائل الإلكترونية( الإنترنت) التي تساعد في التعليم عن بعد .

وهناك عدد من القوانين التعلم عن بعد والتي أتخذتها تلك الدولة لإنجاح المنظومة التعليمية الجديدة لكافة المدارس والتلاميذ منها :

  1. القيام بعمليات التدريب اللازمة لما يفوق العشرون ألف من المعلمين والإداريين ، على نظام التعليم عن بعد وكان ذلك بالمدارس التابعة للسلطة الحكومية بالدولة ، أما المدارس الخاصة فقد تم تدريب ما يتجاوز عدد تسعة ألف من مديري المدارس الخاصة والمدرسين .
  2. تم التنسيق مع الجامعة الذكية حمدان بن محمد في إنطلاق الدورة التدريبية التي تساعد في التعليم عن بعد ، وقد ساعدت تلك الدورة في إعداد المعلم للفصول الدراسية من خلال الإنترنت .
  3. التوجيه والتهيئة للمؤسسات التعليمية الخاصة ، لتطبيق نظام التعليم عن بعد ومطالبة الدولة بالحفاظ على انتظامه وفق خطة الدولة التي تم إعتمادها .
  4. تأسيس عدد 2 مركز متخصص للإشراف والمتابعة لعملية التعليم عن بعد ، وكان المركزان مزودان بمجموعة من الشاشات والنظم الحديثة ، التي تساعد في مراقبة سير الحياة التعليمية عن بعد .
  5. وضع مجموعة من الخطط التي تقوم بمساعدة أولياء الأمور ، وجميع الطلاب في تذليل كافة العقبات والمصاعب التي قد تواجههم أثناء التعلم في هذا النظام .
  6. تم تنظيم الأمر مع هيئة تنظيم الاتصالات في الإمارات ، من خلال توفير عدد من الخدمات المجانية للإنترنت لجميع الأسر في منازلهم الغير متصلين بوسائل الإنترنت الإلكترونية .

نماذج نظم التعلم عن بعد في ظل كورونا

  • التحكم في سلوك الطالب

يتم من خلال ذلك النظام التحكم في سلوك التلميذ وامتثاله للنظام المدرسي وتنفيذا لذلك فقد أطلقت وزارة التربية والتعليم ، دليلا بعنوان إدارة سلوك الطالب التعلم عن بعد 2020 [3].

وقد أشتمل هذا الدليل على تحديد جميع الأخطاء التي قد يفعلها التلاميذ ، وتحديد درجة الجسامة له وكذلك الأفعال التي تمثل ذلك وحددت الوثيقة الوسائل التي يتم بها مواجهة ذلك .

وقد احتوت تلك الوثيقة على ذكر الأدوار التي تقع على عاتق أصحاب الأمر والتي يقوم بها جميع أولياء الأمور للتلاميذ ، وكذلك العاملين بالمدرسة .

  • اطلاق المنصات المجانية

وهي من المنصات التي تم إنطلاقها في تلك الدولة وتقوم بمساعدة الشاب في تنمية ذاته وتضع أمامه عدد من الفرص التي تناسبه في مختلف المؤسسات .

وتلك الفرص كانت تتمثل في عدد من الأعمال التطوعية أثناء جائحة كورونا ، وكذلك التدريب على الأعمال الإلكترونية وعدد من الدورات الدراسية ، مما ساعد الشاب الإماراتي في الإستفادة من الوقت .

  • منصة This Together Dubai

وهي من المنصات الهامة للتعلم الإلكتروني وقد تم تأسيس تلك المنصة من قبل هيئة المعرفة والتنمية البشرية حتى تسهل جميع الأمور والعقبات بالنسبة للدروس على جميع التلاميذ في ظل وجود الفيروس التاجي .

وتلك المنصة تتمثل في التعاون بين الهيئات الخاصة والحكومية ، داخل دولة الامارات وباقي دول العالم وكانت تتميز بمجانيتها دون أي رسوم على ولي أمر الطالب والمعلمين والتلاميذ.

  • المناطق التي تفتقر لوسائل الاتصال تم انطلاق خدمات النطاق العريض المجانية

وكانت تلك الخدمات تقدم من خلال الأقمار الصناعية بعد التنسيق الذي تم بين شركة الياه المتخصصه في مجال الاتصالات مع وزارة التربية والتعليم ، وكانت تسعى تلك المبادرة في تحسين وسائل التعلم عن بعد .

  • إنترنت مجاني منزلي

وكان يتم توفير لجميع الأسر داخل دولة الأمارات العربية الشقيق ة، التي لا يوجد له اتصال بالإنترنت حتى تتمكن من تعليم أولادهم وبناتهم عن بعد .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق