أنواع فن الإلقاء

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 07 ديسمبر 2020 , 07:57

ماهو فن الإلقاء

يعتبر فن الإلقاء من الأدوات اللغوية المهمة التي يتخذها الكاتب ، لكي ينقل فكرة أو يسرد قصة بشكل فعال أو يعبر عن وجهة نظر معينة  ، نجد أنه في الأدب يمكن للكلمات التي يقوم باستخدامها المؤلف أن تساعد في تكوين صوت ، وأسلوب متميزين .

ويُعد الإلقاء في الكتابة ، هو الاختيار الدقيق للكلمات من أجل توصيل رسالة معينة ، أو أسلوب كتابة محدد ، يقوم الكتاب باختيار كلمات ، وعبارات بعينها استناداً على النتيجة التي يحاولون تحقيقها . [1]

نجد أنه في الخطابة العامة تنقل الكلمات التي تختارها نغمة معينة ، وتجمع معاً من أجل إنشاء أسلوب عرض مميز وفريد خاص بك ، وذلك لأن كل كلمة يختارها مقدم العرض تعتبر مهمة جداً لنجاحه في التحدث أمام الجمهور ، وكذلك المعرفة الشاملة بالعناصر الأدبية ضرورية للغاية .

يمثل الإلقاء أسلوب التحدث أو الكتابة الذي يتم تحديده من خلال اختيار الكلمات من قبل الكاتب ، أو المتحدث ، وذلك يتم عن طريق تحليل أسلوب النص أو الكلام ، حيث يكون الشخص قادر على فهم حجم مفاهيم المحتوى الخاص بك ، والرسالة التي ترغب في إيصالها للجميع .

يساعد الإلقاء في عملية إنشاء المحتوى ، حيث يوجد العديد من العوامل التي قد تؤثر على أسلوب الخطاب العام الخاص بك ، من حيث النغمة التي تأمل في تطويرها إلى الحالة المزاجية التي ترغب في نقلها . [2]

أهمية فن الإلقاء

يعتبر الهدف من أي تحليل أدبي هو القيام بفحص الأجزاء بعناية ، ومعرفة مدى تأثيرها على الجميع ، يتطلب التحليب الأدبي تقسيم الموضوع إلى مكوناته بدلاً من أن تبدأ بالأشياء التصويرية ، مثل الزخارف ،  والرموز ، وذلك يبني لدى الطلاب الثقة في الإلقاء وينمي المهارة .

نجد أن كل رواية نصية أو مسرحية أو قصيدة تحتوي على العديد من الكلمات ، مما يجعل كل نص مفتوح لتحليل الإلقاء ، والبحث عن مرئيات حول أسلوب الالقاء . [3]

يعبر الإلقاء عن أسلوب الكتابة والتحدث ، وغالباً ما يفصل الإملاء ، أو اختيار الكلمات ، وتمييز الكتابة الجيدة عن الكتابة السيئة ، وذلك يتوقف على العديد من العوامل ، والتي من ضمنها أن تصبح الكلمات مناسبة للسياق الذي تستخدم فيه .

وأن يتم اختيار الكلمات بحيث تكون واضحة ومفهومة للمستمع أو للقارئ بسهولة ، فلا تستخدم كلمات معقدة وصعبة لا يستطيع أحد فهمها ، ذلك يوضح لنا جمال الأسلوب ، وما يميز كاتب عن الآخر في الصياغة .

يعتبر الإملاء الصحيح واختيار الكلمات بشكل واضح وصحيح أمراً ضرورياً من أجل توصيل الرسالة بشكل سليم ، قد يؤدي الاختيار الخاطئ للكلمات إلى تشتيت انتباه المستمعين أو القراء ، وبالتالي يؤدي إلى سوء تفسير الرسالة المراد نقلها.

لايؤثر اختيار الكاتب للكلمات على موقف القارئ أو المستمع فقط ، بل إنه ينقل مشاعر الكاتب تجاه العمل الأدبي بشكل عام ، بالإضافة إلى ذلك يتم تمييز الإلقاء الشعري باستخدام أشكال الكلام ، والكلمات ، والقافية ، والعديد من الأدوات الأخرى . [4]

أنواع فن الإلقاء

يوجد العديد من الأنواع المختلفة من الإلقاء ، حيث أن الأفراد يختلفوا في أسلوبهم وصياغتهم ، ومدى الفصاحة لديهم ، وذلك بناءً على السياقات والإعدادات المختلفة ، والمتنوعة ، ومن ضمن أنواع الإلقاء الآتي:

الإلقاء الرسمي

تستخدم به الكلمات الرسمية في المواقف الرسمية ، والتي تكون مثل المؤتمرات الصحفية ، أو العروض التقديمية ، وتعتمد على مهارات الالقاء الجيد .

الإلقاء غير الرسمي

يستخدم به الكلمات والمحادثات الغير رسمية ، مثل الكتابة  ، أو التحدث إلى الأصدقاء .

العامية

يستخدم به الكلمات المنتشرة والشائعة في كلامنا اليومي ، والتي قد تختلف في مناطق ، ومجتمعات مختلفة ، حيث أن اللغة العامية هي عبارة عن استخدام الكلمات التي تم صياغتها بشكل حديث ، أو حتى غير مهذب . [4]

الإلقاء الملموس

هو الذي يوحي به الأسم ، أو الفكرة بشكل ملموس  ، أو وصف شيء ما ، مثال على ذلك إذا قمت باخبار شخص أن الليمون لونه أصفر ، فإنهم يفهمون ما تقصده ، لأنهم يعرفون شكل ذلك اللون ، ويمكنهم تصوير العنصر الموجود في رؤوسهم .

إلقاء الدلالة

إذا كانت الكلمة ، أو العبارة لها معنى حرفي ، أو شعور وعاطفة معينة مرتبطة بها ، فذلك المقصود بالدلالة، ليس بالضرورة أن يكون الشعور ، أو العاطفة واقعي ، ولكن يعتبر أي شيء مرتبط بعبارة ، أو كلمة معينة هو مدلولها . [5]

مهارات الإلقاء

توجد العديد من مهارات فن الإلقاء المؤثر سواء الإلقاء الكتابي ، أو الصوتي ،  ومن ضمن مهارات إلقاء التحدث ، ومن أجل تحسين مهارات تقديم العروض التقديمية علينا أن نتبع الآتي :

الممارسة

سوف ترغب في التمرين عدة مرات على العرض التقديمي ، حاول التدرب في المكان الذي سوف تقوم بتقديم فيه عرضك التقديمي ، يقترح بعض الاستراتيجيين التمرين على الخطوط في أوضاع مختلفة من حيث الوقوف ،  والجلوس وحركة الذراعين .

تحويل الطاقة العصبية إلى الحماس

تناول مشروبات الطاقة واسمتع إلى الموسيقى التي تفضلها قبل إلقاء الخطاب ، ذلك سوف يساعدك على تقليل التوتر ، وزيادة التركيز بشكل أكبر ، ويجعلك ذلك متحمس ، وحيوي بقدر الإمكان قبل الصعود على المسرح .

حضور عروض تقديمية أخرى

إذا كنت تقوم بإلقاء محاضرة كجزء من مؤتمر ، عليك أن تحضر بعض المحادثات السابقة لمقدمين آخرين ، لكي توسع نطاق مهارات العرض ،  والحصول على بعض السياق .

الوصول مبكراً

من الأفضل أن تعطي لنفسك متسع من الوقت لكي تستقر قبل حديثك ، يضمن لك الوقت الإضافي أنك لن تتأخر ، ويمنحك متسع من الوقت للتكيف مع مساحة العرض التقديمي .

التكيف مع البيئة المحيطة بك

عندما تكون في مكان ملائم لك بشكل كبير ، ذلك سوف يجعلك تشعر براحة أكبر ، يمكنك أن تقضي بعض الوقت في الغرفة ، حيث تدرب على تقديم العرض التقديمي ، وأيضاً يمكنك التدرب مع استخدام الميكروفون والإضاءة .

إلقاء التحية

قم بالدردشة مع الناس قبل بداية العرض التقديمي ، عندما تتحدث مه الجمهور ذلك يجعلك محبوب وقريب بشكل أكثر من الناس ، قم بطرح أسئلة على الحاضرين في الحدث ، واستقبل ردودهم . [6]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق