ما هو مرض الليشمانيا واعراضه

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 10 ديسمبر 2020 , 07:10

مرض الليشمانيا

داء الليشمانيات هو مرض طفيلي يسببه طفيلي الليشمانيا، يعيش هذا الطفيلي عادةً في ذباب الرمل، يمكن أن يصاب الشخص بداء الليشمانيات من خلال لدغة ذباب الرمل المصاب

يعيش ذباب الرمل الذي يحمل الطفيلي في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية. ويمكن أن تحدث أوبئة قاتلة في مناطق آسيا، شرق أفريقيا، وجنوب أمريكا

أنواع الليشمانيا

الليشمانيات تتوافر في ثلاثة أشكال: الجلدي، المخاطي الجلدي، الحشوي. الأنواع المختلفة من طفيلي الليشمانيا هي المسؤولة عن كل نوع. يعتقد الخبراء أن هناك حوالي 20 نوع من الليشمانيا يمكنه نقل المرض إلى الجسم.

الليشمانيا الجلديةالليشمانيا المخاطية الجلديةالليشمانيا الحشوية
ما هيالليشمانيا الجلدية تسبب تقرحات في الجلديحدث بسبب الشكل الجلدي من الطفيلي، ويمكن أن يحدث بعد عدة شهور من شفاء التقرحات الجلدية. تنتشر الطفيليات إلى الأنف والحلق والفم في هذا النوع، ويمكن أن تؤدي لتدمير جزئي أو كامل للأغشية المخاطية في هذه المناطق.يدعى أحيانًا بالليشمانيا الجهازية أو الكالازار. يضر بالأعضاء الداخلية، مثل الطحال والكبد. يؤثر أيضًا على نقي العظم، وعلى الجهاز المناعي أيضًا من خلال أذية تلك الأعضاء.
درجة الشيوعهي الأكثر شيوعًاشكل نادر من المرضيحدث بعد حوالي شهرين إلى ثمانية أشهر من لدغة ذبابة الرمل.
العلاجالعلاج ليس ضروريًا دائمًا وذلك بحسب الشخص، ولكن يمكن أن يساعد العلاج في عملية الشفاء ويقي من حدوث المضاعفات.على الرغم من أن الليشمانيا المخاطية الجلدية تعتبر فرع من الليشمانيا الجلدية، إلا أنها أكثر خطورة، ولا تُشفى من تلقاء نفسها وتتطلب العلاج.يمكن أن تكون الحالة قاتلة إن لم يتم علاجها [1]
مناطق الانتشار يتواجد في أمريكا الجنوبية والوسطى والشرق الأوسط وآسيا الوسطىيعيش أكثر من 90٪ من المصابين بداء الليشمانيات الحشوي في مناطق ريفية فقيرة في بنغلاديش وإثيوبيا والهند ونيبال وجنوب السودان والسودان والبرازيل [3]

مواقع انتشار مرض الليشمانيا

في النصف الشرقي من الكرة الأرضية، تتواجد الليشمانيا في بعض الأجزاء من آسيا، الشرق الأوسط، أفريقيا (خاصةً المناطق الاستوائية وشمال أفريقيا) وجنوب أوروبا. لا يتواجد المرض في أستراليا أو جزر المحيط الهادئ.

في نصف الكرة الغربي من الكرة الأرضية، تتواجد الليشمانيا في المكسيك، أمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية. لم يتم العثور عليها في تشيلي أو أوروغواي. [2]

بشكل عام ، يوجد داء الليشمانيات في أجزاء من حوالي 90 دولة. أما حالات داء الليشمانيات التي تم تقييمها في الولايات المتحدة فهي تعكس أنماط السفر والهجرة. على سبيل المثال، تم الحصول على العديد من حالات داء الليشمانيات الجلدي لدى المسافرين المدنيين الأمريكيين في وجهات سياحية مشتركة في أمريكا اللاتينية، مثل كوستاريكا.

  • تُقدر الحالات السريرية الجديدة بالنسبة لداء الليشمانيات الجلدي كل عام بين حوالي 700000 إلى 1.2 مليون شخص في جميع أنحاء العالم.
  • بالنسبة لداء الليشمانيات الحشوي ، يتراوح العدد بين 200000 و 400000 حالة. [3]

أسباب مرض الليشمانيا

يحدث بسبب طفيلي من نوع الليشمانيا. يعيش الطفيلي ويتكاثر داخل ذبابة الرمل، ويكون نشطًا في البيئات الرطبة خلال الأشهر الدافئة وفي المساء، من الغسق للفجر. الحيوانات المنزلية، مثل الكلاب، يمكن أن تكون مستودعًا للطفيلي. ويمكن أن يحدث الانتقال من الحيوان إلى ذبابة الرمل ومنها إلى الإنسان.

هل اللشمانيا معدية؟ يمكن أن ينقل الأشخاص المرض إلى بعضهم البعض من خلال نقل الدم أو مشاركة الأدوات الجراحية. وفي بعض الأجزاء من العالم، يمكن أن يحدث الانتقال من البشر إلى ذبابة الرمل ومنها إلى البشر مجددًا.

علاقة مرض الليشمانيا بالظروف الاجتماعية والاقتصادية

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يعد الفقر عاملًا محددًا لهذا المرض. بالإضافة إلى ذلك، تتواجد الليشمانيا في مناطق يتواجد فيها:

  • سوء التغذية
  • المجاعة
  • نقص الموارد المالية
  • هجرة الناس بسبب التحضر وحالات الطوارئ والحرب والتغيرات البيئية وتغير المناخ [1]

تغير المناخ والليشمانيا

داء الليشمانيات حساس للمناخ لأنه يؤثر على الأوبئة بعدة طرق

  • يمكن أن يكون للتغيرات في درجة الحرارة تأثيرات قوية على مستضيفي المرض من خلال تغيير توزيعه وتأثيره على السكان
  • يمكن أن يكون للتقلبات في درجة الحرارة تأثير على دورة النمو لليشمانيا، مما يسمح في انتقال الفيروس إلى مناطق لم تكن من قبل مستوطنة بالمرض
  • يمكن أن يؤدي الجفاف والمجاعة والفيضانات إلى نزوح جماعي إلى المناطق التي ينتقل فيها مرض الليشمانيا
  • يمكن أن يسبب سوء التغذية ضعف في المناعة [4]

الليشمانيا والالتهابات الأخرى

الأشخاص الذين يملكون ضعف في الجهاز المناعي يكونون معرضين بشكل أكبر للإصابة بالمرض.

يمكن أن يؤثر فيروس نقص المناعة البشرية على انتقال داء الليشمانيا ويزيد من خطر حدوث داء الليشمانيات الحشوي. يؤثر فيروس نقص المناعة البشرية وداء الليشمانيات على خلايا مماثلة في جهاز المناعة. وحوالي 35% من الأشخاص المصابين بداء الليشمانيات في أثيوبيا مصابين أيضًا بفيروس نقص المناعة البشرية.

اعراض مرض الليشمانيا

الليشمانيا الجلديةالليشمانيا المخاطية الجلديةالليشمانيا الحشوة
الأعراضالعرض الرئيسي هو ظهور تقرحات جلدية غير مؤلمة، وقد تظهر الأعراض الجلدية بعد عدة أسابيع من الإصابة، وأحيانًا قد لا تظهر لأشهر أو لسنوات.تظهر الأعراض عادةً بعد سنة إلى خمس سنوات من آفة الجلد. وهي تكون عبارة عن تقرحات في الفم والأنف أو على الشفاه.

الأعراض الأخرى تتضمن:

  • سيلان الأنف
  • الرعاف
  • صعوبة في التنفس
يمكن ألا تظهر الأعراض لأشهر من الإصابة بهذا النوع. معظم الحالات تظهر فيها الأعراض بعد حوالي ستة أشهر من ظهور العدوى، وهي تشمل:

  • فقدان الوزن
  • الضعف
  • الحمى التي تستمر لشهر أو أسابيع
  • تضخم الطحال
  • انخفاض في إنتاج الخلايا الدموية
  • النزيف
  • تضخم العقد اللمفية

تشخيص مرض الليشمانيا

الليشمانيا الجلديةالليشمانيا الحشوية
كيفية التشخيصيقوم الطبيب بأخذ خزعة من الجلد عن طريق كشط منطقة القرحة، ويقوم بالبحث عن الحمض النووي للطفيلي. ويقوم بذلك من خلال العديد من الوسائل.في معظم الحالات، لا يذكر الأشخاص أنهم أصيبوا بلدغة ذباب الرمل، وهذا يجعل الحالة أصعب من أجل التشخيص.

قد يساعد ذكر السفر إلى منطقة ينتشر فيها داء الليشمانيات في التشخيص، يمكن أن يقوم الطبيب بفحص الطحال أو الكلد. ثم يقوم بأخذ خزعة من نقي العظم أو عينة دموية للفحص. يمكن أن تساعد الصبغات الكيميائية الخاصة لنخاع العظام في التعرف على الخلايا المناعية المصابة بالطفيلي.

علاج مرض الليشمانيا

الليشمانيا الجلديةالليشمانيا المخاطية الجلديةالليشمانيا الحشوية
العلاجالليشمانيا الجلدية يمكن أن تُشفى دون علاج. لكن العلاج قد يسرع من عملية الشفاء، ويقلل التندب، ويقلل خطر الإصابة بالأمراض الأخرى. أي قرحات في الجلد يمكن أن تتطلب جراحة تجميلية.هذه الآفات لا تُشفى تلقائيًا، دائمًا ما تتطلب العلاج،  يمكن للأمفوتريسين الشحمي B والباروموميسين علاج داء الليشمانيات الجلدي المخاطييتطلب المرض الحشوي العلاج دائمًا. تتوفر العديد من الأدوية. تشمل الأدوية المستخدمة بشكل شائع ستيبوجلوكونات الصوديوم (بينتوستام) والأمفوتريسين ب والباروموميسين والميلتيفوزين (إمبافيدو)

مضاعفات مرض الليشمانيا

تتضمن:

  • النزف
  • الإصابة بالعدوى الأخرى بسبب ضعف الجهاز المناعي، والذي يمكن أن يكون مهددًا للحياة
  • التشوه الشكلي

الليشمانيا الحشوية يمكن أن تكون مميتة بسبب تأثيراتها على الأعضاء الداخلية وعلى الجهاز المناعي.  وفي حال كان الشخص مصابًا بفيروس نقص المناعة البشرية، يمكن أن يصبح عرضة بشكل أكبر للإصابة بالمرض. ويمكن أن يسهم ذلك في تعقيد عملية العلاج وزيادة خطر المضاعفات. [1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق