بماذا تشتهر اندونيسيا

كتابة: ضحى حماده آخر تحديث: 10 ديسمبر 2020 , 03:55

اهم ما يميز اندونيسيا

تعتبر إندونيسيا أكبر دولة في جنوب شرق آسيا ، من حيث الحجم ، ورابع أكبر دولة من حيث عدد السكان على وجه الأرض. إندونيسيا هي أرض العجائب الجيولوجية ، حيث خط الاستواء ، والمئات من البراكين عند نقطة التقاء المحيطين الهندي والهادئ.

يتكون الأرخبيل الاندونيسي من مجموعة جزر ، مليئة بالعديد من الكنوز متنوعة الثقافة ، ومتعددة المناظر الطبيعية ، وكذلك المدن السياحية في إندونيسيا .

كما أن اندونيسيا ، تعد أكبر دولة جورية في العالم ، حيث تبلغ مساحتها 735358 ميل مربع من مساحة الأرض ، وهذا دون الأخذ في الاعتبار مساحة الماء الموجودة فيها ، التي اذا تمت اضافتها الى مساحة اندونيسيا ، فإنها تحتل المرتبة السابعة في العالم.

تخضع حوالي من 13500 جزيرة لولاية اندونيسيا القضائية ، كما وتتسم اندونيسيا بالعديد من المغامرات التي تتمثل في استكشاف المعابد القديمة ، والتنزه في البراكين النشطة ، إلى الغوص في المياه البكر إلى حد كبير ، فمهما كان اختيارك ، فالأكيد أن التجربة ستكون مليئة بالرهبة ، والتقدير لبلد غارق في التاريخ ، والجمال الطبيعي مثل هذا البلد.

ما تشتهر به إندونيسيا

شواطئ بالي

تعتبر جزيرة بالي هي أشهر أماكن قضاء العطلات في إندونيسيا ، تلك الجزيرة الرائعة التي تضم عددًا من المعالم الثقافية ، والتقاليد الاندونيسية التي تجعل الزيارة اليها جديرة بالاهتمام.

وما يميز بالي ، أنها تدور حول شواطئها الخلابة ، فهناك سوف تجد رمال دافئة ، ومياه زرقاء تريح العين ، ويعتبر شاطئ كوتا هو أشهر الشواطئ في بالي ، وهو رائع لمن يحبون الجمع بين رؤية الشمس ، وركوب الأمواج ، والتواصل الاجتماعي.

بوروبودور

وهو معبد قديم ، والذي يعد أحد أشهر المعالم الثقافية في إندونيسيا ، ولقد بُني معبد بوروبودور في القرن الثامن ، وتم تشييده على شكل ماندالا بوذية تقليدية.

يعد المعبد أحد أفضل مواقع التراث العالمي لليونسكو ، كما ويعتبر من أعظم المواقع البوذية في العالم. ومن اروع الأوقات لزيارته ، عند شروق الشمس لتسلق ضوء الشعلة إلى أعلى المعبد ، وللاستمتاع بتجربة مشاهدة تحبس الأنفاس بينما يغمر ضوء الشمس المجمع.

جزر جيلي

جزر جيلي التي تقع في لومبوك ، والتي تعد وجهة جذب رئيسية فيها ، نتيجة لارتفاع شعبيتها بين السياح والرحالة طوال سنين عديدة ، وتمتلك هذه الجزر شواطئ غاية في الجمال ، تتنافس بها مع شواطئ بالي ، كما توفر فرص الغوص ، وحتى الغطس في محمية السلاحف.

حديقة كومودو الوطنية

يعد متنزه كومودو الوطني ، في إندونيسيا ، أحد مواقع التراث العالمي وفقا لمنظمة اليونسكو ، والذي يكون وجهة رئيسية لرؤية حيوانات كومودو الاندونيسية ، الشرسة ، والقاتلة.

ويشمل منتزه كومودو الوطني خمس جزر رئيسية ، وعدد من الجزر الأصغر ، فضلاً عن المناطق البحرية المحيطة به ، وتعد المياه قبالة هذه الجزر هي من أغنى المياه ، وأكثرها تنوعًا في العالم. تنانين كومودو ، هي نجوم العرض في أي زيارة للحديقة ، ولكن يمكن للزوار أيضًا التنزه ، أو الغطس ، أو التجديف  ، وكذلك رؤية القرى الصغيرة المتواجدة على امتداد الجزر.

وهناك يمكنك زيارة الشاطئ الوردي ، الذي يعد أفضل شواطئ اندونيسيا مع الرمال الوردية على طول الشاطئ.

غابة القرد المقدس – اوبود

غابة القرد المقدس التي تقع في القلب الثقافي لجزيرة بالي – اوبود – حيث يمكنك أن تشعر بفخامة الجزيرة القديمة.

تعتبر غابة القرد المقدس معبد هندوسي قديم ، حيث يمكنك رؤية العديد من قرود المطاط طويلة الذيل ، الذي يكثر في أنحاء جنوب شرق اسيا.

وتعتبر اندونيسيا اكبر الدول التي تتضمن تنوع ديني ، ويظهر هذا في تواجد الهندوسية البالية ، التي يقوم المعبد بزيارة مثيرة للاهتمام إليها ، والتي تعتبر نوع فريد من الهندوسية التي تمارس هذه الأيام.

جبل برومو

تقع اندونيسيا على المنطقة التي تتضمن أكثر البراكين نشاطا في العالم ، وتسمى بحلقة النار لهذا السبب ، كما وتشتهر البراكين في إندونيسيا بالانفجارات العنيفة ، والخطيرة ، والرائعة الجمال والابداع في ذات الوقت.


يعد جبل برومو من بين أشهر هذه الجبال البركانية ، ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى مناظره المذهلة ، لا سيما عند رؤيته واقفاً فوق كالديرا عند شروق الشمس ، وقد انفجرت قمة برومو في ثوران بركاني ، ولا يزال بإمكانك رؤية دخان أبيض يتصاعد من الجبل. ويعتبر البركان جزء من منتزه برومو تينجر سيميرو الوطني ، والذي يضم أيضًا جبل سيميرو ، الذي يكون أعلى قمة في جاوة.

بحيرة توبا

بحيرة توبا التي تعد من العجائب الطبيعية في اندونيسيا ، وتجد أن بحيرة توبا عبارة عن بركان عظيم ، وجسم مائي ، وقد تشكلت هذه البحيرة ما بين 69 ألف إلى 77 ألف عام ، وتقع في فوهة بركانية ، السبب الذي جعل الناس يعتقدون أنها كانت نتيجة انفجار بركاني.

يمكنك ممارسة العديد من رياضات الماء في بحيرة توبا ، حيث تصل مساحتها إلى 1145 كيلومتر مربع ، ويصل عمقها إلى 450 متر ، فيمكنك ممارسة السباحة ، والتزلج على الماء ، والتجديد ، واصطياد الأسماك ، والتجوال في المنطقة.

رجا أمبات

وهي عبارة عن ارض خالية من الجزر المورقة ذات الشكل المخروطي ، والتي تقع في مواجهة المياه الزرقاء ، والفيروزية ، وتعد واحدة من أروع المعالم السياحية في إندونيسيا ، حيث تشكل المئات من الجزر ، والجزر المنخفضة هذه الجنة الاستوائية.

هناك تزدهر الأسماك الملونة ، ومجموعة متنوعة من الحياة البحرية في المياه الدافئة الصافية ، كما تعد الشعاب المرجانية هناك من أكثر الشعاب المرجانية تنوعًا حيويًا على كوكب الأرض ، مما يجعلها منطقة شهيرة للغوص في إندونيسيا.

جونونج رينجاني

والذي يعد أحد البراكين الشهيرة في إندونيسيا ، وهو من أهم مناطق الجذب في لومبوك ، ففي حديقة رينجاني الوطنية ، يمكنك اكتشاف الحيوانات المختلفة ، مثل ؛ قرد أوراق الأبنوس الأسود النادر ، وقرود المكاك طويلة الذيل ، والببغاء ذو قمة الكبريت ، وغيرها من الأنواع الغريبة.

بورا تاناه لوط

والذي يعتبر أحد المعابد الأكثر شهرة في بالي ، وقد بني على تشكيل صخري في البحر ، وتم العثور على مجمع المعبد هذا على الساحل الجنوبي لقرية برابان ، ويمكنك الخروج إلى المعبد عند انخفاض المد ، فبمجرد غروب الشمس ، تصفح الأكشاك في سوق تاناه لوط لشراء هدايا تذكارية بالي فريدة من نوعها.

جزر باندا

تمتلك جزر باندا جاذبيتها الخاصة باعتبارها ملاذًا بعيد المنال ، حيث تقع هذه المجموعة المكونة من عشرة جزر على حافة بحر باندا ، التي يصل أعماقها إلى أكثر من 6500 متر.


تعتبر مصدرا غنيا بجوزة الطيب ، وتقدم إثارة لا توصف للغواصين والبحارة على وجه الخصوص ، حيث توفر مواقع الغوص البكر فرصة لاكتشاف أسماك القرش ، والسلاحف البحرية ، والحيتان ، وسمك أمبون المتوطن ، والكركند ، وكذلك عدد كبير من المخلوقات الأخرى.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق