دور الصحافة في نشر الوعي بين المواطنين

كتابة: حنان صبحي آخر تحديث: 13 ديسمبر 2020 , 21:20

الصحافة

تلعب الصحافة دورًا بناءً للغاية في مجتمع اليوم لأن لها دورًا مهمًا في زيادة توعية الجمهور وجمع الآراء والمعلومات والمواقف تجاه قضية معينة، والصحافة هي الأداة الأكثر قوة للتواصل في العالم الناشئ وزيادة الوعي الاجتماعي واثره في الفرد والمجتمع ويعرض الواقع مرحلة المجتمع، في هذا العقد من المعرفة والوعي، هناك دور كبير وهائل للصحافة في كل مكان حولنا عندما نشاهد على التلفزيون أو نستمع إلى الراديو أو نقرأ الكتب والمجلات والصحف فهي تعمل على تنمية الوعي المجتمعي والولاء الوطني، فبدون الصحافة، سيكون الناس في مجتمعات معزولة، ليس فقط عن بقية العالم، ولكن أيضًا من أجل التكوين الكلي للعالم المشهود.

أدوار الصحافة

الغرض من الصحافة هو تسليط الضوء على كل مداولات وقرار تتخذه الحكومة، لأن كل ما تفعله الحكومة يجب أن يتم نيابة عن الشعب لا شك أن هذه الأضواء المستمرة ستمارس ضغطًا مستمرًا على أعضاء المناصب العامة، لكن هذا الضغط بالضبط هو الذي يحافظ على دورهم كممثلين عموميين ، لتحقيق مصالح الشعب فوق دورهم كمواطنين عاديين لتحقيق المصالح الشخصية إذا كان لعامة الناس أن يأخذ جزءًا من الخطاب السياسي ، وهو الشيء الذي بدونه لا يمكن أن يوجد مجتمع ديمقراطي يجب أن يتم توجيه باستمرار من قبل أعضاء الصحافة فيجب البحث في أي إجراء أو تغيير مقترح من قبل الحكومة وفحصه بالتفصيل، مع تعزيز المحادثة والنقاش حول مجالات الاستيراد.

فلا يمكن لأفراد الشعب أن يجلسوا مكتوفي الأيدي ويكونوا مشاركين سلبيين في دولتهم، ولكن يجب المشاركة لكي تكون الدولة ديمقراطية، وتتماثل هذه المشاركة في دور الصحافة في دعم ذلك بطريقتين:

  • إطلاع الجمهور على ما تتم مناقشته في القرارات التي تتخذها الحكومة.
  • تعزيز الحوار والنقاش حول القضايا السياسية، لأن عدم الموافقة عليها من قبل الشعب، لا يمكن أن تمثل هذه القرارات بأي قدر من اليقين بإرادة الشعب.

دور الصحافة له صلة في أي نظام سياسي ديمقراطية لكي تتمتع الدولة بنظام ديمقراطي حقيقي، يجب أن يكون الناس مشاركين نشطين في الخطاب السياسي، ولكي يحدث هذا، يجب أن تكون الصحافة نفسها عاملاً فاعلاً لتحقيق ذلك، فدورها ليس فقط  للترفيه أو التثقيف أو حتى مجرد الإعلام، بل ان دورها هو إحداث خطاب سياسي حقيقي  حول كل شيء يحدث في الدولة[1].

دور الصحافة في تشكيل الرأي العام

  • الصحافة وبالأخص الصحافة الإلكترونية لها تأثير هائل في المساعدة على تشكيل الرأي العام ومشاعره الأساسية، وطرق نشر الوعي في المجتمع وتعد الصحف والتلفزيون و دور الاذاعة في نشر الوعي كلها مصادر مهمة للمعلومات الأساسية عن الأشخاص والأماكن.
  • وتكون الصحافة أيضًا آلية مساءلة مهمة، لأنها تثير قضايا مهمة ، مثل الفساد ، التي قد لا تتم مناقشتها أو معالجتها علنًا.
  • لها دورًا مهمًا في تحفيز الحكومات على اتخاذ إجراءات بشأن السياسة الاجتماعية على الرغم من أن القصص المتعلقة بالمهاجرين أو اللاجئين قد تعزز التحيز في بعض الأوساط.
  • تكشف أيضًا عن المشكلات التي يجب معالجتها ، مثل الظروف المعيشية السيئة أو عدم الوصول للخدمات، أو حالة المواطنة للمهاجرين ، واستجابة المجتمعات المحلية لاستقرارهم وما إلى ذلك.

ولكن يمكن أن تصبح الصحافة أيضًا، في بعض الحالات، أداة لنشر الرسائل والقيم الكاذبة والتحريضية التي لا تعزز الاحترام أو الحوار والنقاش الجيد ، ويمكن للرسائل السلبية أن تقسم المجتمعات ويمكن أن تساعد في إدامة الصور النمطية التي تغذي العنف.

يمكن أن يؤدي تصور الصحافة في بعض الأحيان إلى تفاقم سرد القوى المعارضة والاختلافات القائمة على القيم والتي لا يمكن التوفيق بينها غالبًا ما تفضل الصحافة التركيز على الصراع ، لأن الصراع والدراما تبيع الصحف وتجذب الجمهور وهذا يعني حتماً أن وجهات النظر الأكثر تطرفًا تحصل على وقت بث بدلاً من مشاعر غالبية المواطنين التي قد تكون لديها وجهات نظر أكثر ملاءمة وتوازنً.

على سبيل المثال الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994 ، بثت محطة Radio RTLM التي تدعمها الدولة دعاية كراهية ضد التوتسي والمعتدلين الهوتو والبلجيكيين والأمم المتحدة ، واستخدمت كأداة لتنظيم المذابح وحتى عندما  تكون الصحافة مستقلة حقًا يمكن أن يكون هناك ميل من قبل بعض وليس الكل، فبالتأكيد يمكن للصحافة بان تقوم بالإفراط في تبسيط أو تعقيد المشاكل الحالية وتقليل الأخبار لالتقاط العبارات، لأن الجمهور يريد دائما الدراما والترفيه بدلاً من التحليل المستنير.

إن التركيز على الدور البناء للصحافة والذي ندعمه بقوة  يجب أن يتماشى مع الاعتراف الواقعي بالمشكلات التي يجب على الصحافة الاحتراس منها[3].

 دور الصحافة في المجتمع

  • للصحافة دور حيوي في العوامل التي تشكل الوعي الاجتماعي في المجتمع، لتطوير أسلوب حياتنا وتحريكه على الطريق الصحيح، لأنه يحاول دائمًا الوقوف مع الحقيقة والعامل ذي الصلة.
  • تعتبر أفضل وسيلة لنشر طرق الوعي في المجتمع الحديث سواء كان سياسيًا أو اجتماعيًا أو اقتصاديًا ويعطينا أحدث نظرة عما يحدث في عالمنا، مما يجعلنا ندرك حقوقنا.
  • خلق الوعي ضد الشرور في مجتمعنا ، ومعرفة ما الجديد  الذي يحدث من حولنا ، و قد فضح السياسيين الفاسدين والمجرمين المتشددين عن طريق عمليات الإذاعة عنهم.
  • هناك علاقة بين الصحافة والمجتمع لمشاركة أنفسهم حول أحداث الماضي والحاضر والمستقبل على طريقة قاعدة الحاجة للمجتمع، ونحن نعلم أننا منذ زمن بعيد نرى كل الأخبار، ونشاهد الأحداث كل هذه الأشياء من خلال عرض شرائح الراديو والراية والسينما لكن في يومنا هذا، لدينا القوة لرؤية كل شيء في المجتمع ومشاركته بين الناس.
  • تم تغير نهج جديد للصحافة بتغير وظيفتها لأن أصبح هناك اختلافات بين الصحافة والمجتمع في وجهات النظر فقد تتخذ العديد من الصحف خطوات مختلفة لتوسيع أعمالها وأحيانًا تنحرف عن المبادئ التي تعمل من أجلها لان ما يقرأ الشعب من اعمالها تعتمد بشكل أساسي  فيه على  قواعد ولوائح الحكومة عن طريق الحد من نطاق أعمالها في مجال معين أو نشر العديد من القضايا الدولية الحساسة عبر الصحف  مما يعمل على زيادة  حدة التوتر بينهما، وفي كل الأحوال يجب على الصحف أن تأتي أمام المجتمع بكل الحقيقة[4].

مميزات الصحافة

  • حرية التعبير هي أساس العديد من الحقوق الأخرى.
  • الصحافة الحرة تساعد على إعلام الشعب بالأخبار والمستجدات من القرارات الحكومية والاحداث العالمية.
  • الناخبون المطلعون = ديمقراطيات أقوى.
  • انتخابات أكثر عدلا = ديمقراطية أكثر وأفضل.
  • اكتشاف الحقيقة.
  • يمكن للصحافة المستقلة محاسبة المصالح القوية.
  • بدون حرية التعبير تكون التقارير مقيدة.
  • توفر حرية التعبير منصة لحقوق الإنسان الأخرى.
  • تتيح الصحافة الى الاستماع إلى القضايا المهمشة والأقليات.
  • حرية التعبير تحمي أكثر من كونها مجرد صحافة مثل الفن والأوساط الأكاديمية والكوميديا وغيرها[2].

فهناك الكثير والعديد من مميزات الصحافة لأنها تمد الأشخاص بالمعلومات، وتتيح الاخبار باستمرار سواء أخبار التعليم أو قنوات الأزياء أو الأخبار الدولية والعالمية واحداث المستجدات من التطويرات التكنولوجيا العالمية فهي تربط أجزاء المجتمعات الدولية بعضها ببعض.

وفي الختام فإن الصحافة لها دور مؤثر على الشعب ، لذلك يجب التركيز على دور الصحافة في تثقيف المواطنين، من أجل وجود ديمقراطية سياسية في الدولة تقوم على فكرة التوازن البناء على الحرية والديمقراطية واحترام حقوق الانسان والقانون، وإلا تقوم الصحافة بتغير الحقائق من اجل تحقيق أرباح على حساب حقوق الشعب.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق