متى يبدأ مفعول التحاميل المهبلية

كتابة: اسراء حرب آخر تحديث: 19 ديسمبر 2020 , 19:37

كيفية استخدام التحاميل المهبلية

قبل أنْ نتعرف على الوقت الذي يبدأ وتظهر فيه تأثير التحاميل المهبلية، من المهم معرفة طريقة استخدامها بالطريقة الصحيحة، ومن الجيد أنْ تعرف أنّ لكل نوع من أنواع التحاميل استخدامات معينة، ويعالج مجموعةً من الأمراض المختلفة.

وهناك أكثر من نوع لهذه التحاميل المهبلية على سبيل المثال لدينا تحاميل فلاجيل المهبلية والتي تستخدم للقضاء على البكتيريا الموجودة في الجسم.

بدايةً التحاميل المهبلية يتم استخدامها واللجوء اليها لعلاج مجموعة من الأمراض مثل، الالتهابات البكتيرية، أو الفطرية
أو في حالة جفاف المهبل، ويتم استخدامها عن طريق ادخال التحاميل في المهبل، وعادة ما تأخذ الشكل البيضاوي، بناءً على الخطوات التالية:

  • جهزي نفسك، من خلال غسل يديكِ بالصابون والماء الدافئ، أو استخدمي مطهرًا لليدين إذا لم يكن متوفرًا، ومن ثمّ جففي يديك جيدًا بمنشفة نظيفة أو منشفة ورقية.
  • فكي التحميلة وضعيها في الإبرة المصاحبة معها، وبعدها إما أن تقفي مع ثني الركبتين والقدمين متباعدتين أو الاستلقاء مع ثني الركبتين نحو الصدر.
  • أدخلي التحميلة، وعليكِ الانتباه على وضع الأداة في المهبل قدر الإمكان دون التسبب في أي إزعاج.
  • اضغط على المكبس لضغط التحميلة، ومن ثم قومي بإخراج أداة الوضع من المهبل وتخلصي منها.
  • استلقي لمدة 10 دقائق للسماح للدواء بدخول الجسم.
  • اغسلي يديكِ مرة أخرى بالصابون والماء الدافئ.
  • ضعي في اعتبارك استخدام منشفة صحية لبضع ساعات، حيث قد يتسرب بعض الافرازات إلى الملابس الداخلية. [1]

كم مدة ذوبان التحاميل المهبلية

التحاميل المهبلية هي عبارة عن جرعات تحتوي على دواء مخصص لإدخاله في المهبل، ويمكن أن تأتي بأشكال أو أحجام مختلفة مع وجود نهاية ضيقة في الجانب الأكثر شيوعًا.

تذوب التحميلة المهبلية عادة بمجرد وضعها داخل الجسم حيث يتم امتصاص الدواء بعد ذلك، وغالبًا ما يتم تخزين التحاميل في مكان بارد لمنع الذوبان وأحيانًا يتم حفظها في الثلاجة، وعليك أن تستشر طبيبك أو الصيدلي إذا لم تكن متأكدًا.

تستغرق التحاميل فترات زمنية متفاوتة لترى مفعولها، اعتمادًا على الغرض منها، كما سيحدد الحجم والتركيب الكيميائي للتحاميل أيضًا المعدل الذي ستذوب فيه.

وتعتبر تحاميل منع الحمل هي نوع آخر من التحاميل المهبلية التي يستخدمها بعض الأشخاص كوسيلة لتحديد النسل، وتميل أيضًا إلى أن تكون سريعة المفعول بسبب امتصاصها السريع.

وإليك هذه النصائح بعد وضع التحميلة المهبلية، للتمكن من الاستفادة منها أكبر قدر ممكن:

  • يمكن أن تكون التحاميل المهبلية مزعجة وقد ترتدي العديد من النساء فوطة لفترة من الوقت بعد إدخالها.
  • يمكنك استخدام القفازات للحفاظ على نظافة الإدخال وحماية أصابعك أثناء استخدام التحميلة، كما يمكنك طلبها مع الوصفة الطبية الخاصة بك.
  • يختار بعض الأشخاص تقليم أظافر الأصابع بشكل قصير ومستدير للمساعدة في منع الخدوش أو الجروح أثناء إدخال التحميلة.
  • حاول تجنب التمرين أو الحركة المفرطة لمدة ساعة تقريبًا بعد الإدخال.
  • تجنب استخدام عناصر مثل الفازلين في محاولة للمساعدة في ترطيب التحميلة، فمن الممكن أن يؤدي استخدامه إلى منع التحميلة من الذوبان بعد إدخالها، وبدلًا من ذلك، استخدمي مادة قابلة للذوبان في الماء.
  • لا تستخدمي السدادات القطنية عند استخدام التحميلة المهبلية، فمن الممكن أن تمتص السدادات القطنية بعض الأدوية، وهذا يمكن أن يمنع التحميلة من العمل بشكل جيد.
  • احفظي التحميلة بعيدًا عن متناول الأطفال.
  • عليكِ التأكد من الجرعة الصحيحة.
  • إذا فاتك جرعة، فعليك الانتظار حتى وقت الجرعة التالية المقررة قبل إدخال التحميلة مرة أخرى.
  • من الضروري جدًا الانتباه إلى تاريخ انتهاء الصلاحية، فلا يصح استخدامها بعد انقضاء فترة صلاحيتها، وقد تسبب أضرارًا أكبر.[2]

استخدامات التحاميل المهبلية

تبدو التحاميل المهبلية الصغيرة والصلبة، والبيضاوية الشكل والبيضاء في كثير من الأحيان وكأنها حبوب كبيرة الحجم ، طريقة أخذها مختلفة تمامًا، وكما يوحي الاسم التحاميل المهبلية هي نوع من الأدوية التي تتناولها عن طريق المهبل.

قد يصف الطبيب تحميلة مهبلية لعلاج مجموعة مختلفة من الأمراض، والحالات المهبلية مثل:

  • عدوى الخميرة.
  • التهاب المهبل الجرثومي.
  • داء المشعرات.
  • كما أنّهم قد يصفونها أيضًا للنساء الحوامل اللائي يعانين من انخفاض هرمون البروجسترون في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
  • يمكن أيضًا استخدام أنواع معينة من وسائل منع الحمل، بهذه الطريقة.
  • كما يمكن إعطاء العلاج الهرموني عن طريق التحميلة المهبلية كطريقة لعلاج جفاف المهبل.
  • تأخذها بعض السيدات بوصفة من الطبيب لعلاج الانتباذ البطاني الرحمي.
  • قد تستخدم بعض النساء لبوس مهبلي لعلاج الالتهابات المهبلية.
  • التحاميل المهبلية الأكثر استخدامًا بين السيدات هي المستخدمة في تثبيت الحمل.
  • تلجأ النساء لاستخدام التحميلة المهبلية بعد الولادة الطبيعية، من أجل تضييق المهبل.

بعض التحاميل المهبلية، وخاصة تلك التي تعالج عدوى الخميرة، متوفرة بدون وصفة طبية، ولفهم سبب أخذ هذا الدواء عن طريق المهبل، نحتاج إلى التفكير في المهبل.

ويختلف مفعول التحاميل المهبلية تمامًا عن مفعول الطلق الصناعي ، فالأخير يتم عن طريق الحق بهرمونات تساعد على توسعة الرحم في حال تأخر حدوث الطلق الطبيعي.

حيث أنّ جدران المهبل تتكون من غشاء مخاطي يمتص الدواء بسهولة، وهو مكان مناسب ومثالي للغاية لامتصاص أي شيء في نظامك، وبعد إدخال تحميلة، سوف تذوب تلك التحميلة المهبلية في داخل المهبل ، ويتم امتصاصه في مجرى الدم، ويبدأ عملها للوصول إلى النتيجة المطلوبة، ولعلاج حالة مهبلية من الحالات التي تم ذكرها.

بكل بساطة يمكنك أخذها إما وأنتِ في حالة الوقوف أو في حالة الاستلقاء، أيهما أكثر راحة لك، وقد يوصيك الأطباء بأخذ التحميلة قبل الذهاب إلى الفراش، لأنّ الاستلقاء يمكن أن يقلل التسرب. [3]

المخاطر والآثار الجانبية للتحاميل المهبلية

  • عادة ما تكون التحاميل بأنواعها آمنة للاستخدام، وفي بعض الأحيان، قد تتسرب بعض المواد الموجودة بها ، ولتجنب ذلك قد يرغب الناس في ارتداء منشفة صحية أو فوطة قادرة على امتصاص أي افرازات أو تسرب.
  • كما أنّه قد يعاني بعض الأشخاص من تهيج حول المنطقة التي أدخلوا فيها التحميلة، وإذا كان هذا شديدًا أو مستمرًا، فيجب عليهم مراجعة الطبيب فورًا.
  • في بعض الأحيان، قد لا يمتص الجسم الدواء الذي يتم توصيله عن طريق التحميلة كما تفعل الأدوية عن طريق الفم.

ولتجنب أي من الأضرار والمخاطر السابقة تستطيع التحقق من الإرشادات التالية عند استخدامك التحاميل المهبلية:

  • تجنب ممارسة الرياضة أو الحركة الشديدة لمدة 60 دقيقة بعد إدخال الدواء.
  • خزني التحاميل في الثلاجة أو مكان بارد آخر حتى لا تذوب، واتبعي دائمًا إرشادات التخزين على الملصق.
  • قد يكون من الصعب إدخال التحميلة الناعمة، لذلك اضغط عليه برفق لمعرفة ما إذا كانت ثابتة بدرجة كافية، وإذا لم يكن الأمر كذلك، فقم بتقوية التحميلة الملفوفة عن طريق وضعها تحت تدفق الماء البارد، أو ضعيها في الثلاجة لبضع دقائق.
  • من الجيد تقليم الأظافر قبل إدخال التحاميل، فهذا يمنع الجروح والخدوش، كبديل، ارتدِ قفازًا من اللاتكس.
  • قد يلاحظ بعض الناس سقوط التحميلة، ومن الممكن أن يحدث هذا لأنهم لم يدفعوها جيدًا إلى الداخل بما يكفي في المستقيم، فمن الضروري أن تتأكدي من دفع التحميلة إلى المهبل في حوالي 1 بوصة.
  • يجب على أولئك الذين يتغلبون في استخدامها، أو يواجهون صعوبة بالغة في استعمال التحاميل التفكير في طلب المساعدة من طبيب أو ممرضة خاصة.
  • كما هو الحال مع الأدوية الأخرى، تجنب ترك أي من الجرعات الموصوفة لكِ، وفي وقتها المعتاد، حيث أنّ الجرعات الضائعة قد تقلل من فعالية العلاج، وتجعل من مفعوله يأخذ وقتًا أكثر في الظهور. [1]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق