مدة خروج الكورتيزون من الجسم

كتابة: اسراء حرب آخر تحديث: 26 ديسمبر 2020 , 02:42

ما هو الكورتيزون

الكورتيزون هو دواء يستخدم لعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض ، ويمكن أن تشمل قصور قشرة الكظر والتهاب المفاصل والحساسية والتهاب القولون التقرحي، كما أنه يستخدم لعلاج فقر الدم والثعلبة والأمراض الجلدية، بما في ذلك الصدفية الشديدة.

من الممكن أن يضعف هذا الدواء قدرة الجسم على مكافحة العدوى، لمرضي الجدري والحصبة، لذلك ابتعد عن الأشخاص المصابين بجدري الماء أو الحصبة، خاصةً إذا لم يتم تطعيمك أو لم تكن مصابًا بهذه الأمراض من قبل، واتصل بطبيبك على الفور إذا كنت على اتصال بشخص مصاب أثناء تناول هذا الدواء.
ويجب ألّا تتناول هذا الدواء إذا كنت مصابًا بعدوى، وتشمل هذه العدوى الفطرية أو البكتيرية أو الفيروسية، كما يمكن أن يضعف الكورتيزون استجابة الجسم للعدوى.
وهذا يعني أنّ إصابتك قد تكون شديدة أو حتى مميتة وتسبب الوفاة، كما يمكن لهذا الدواء أيضًا إخفاء أعراض العدوى، فذا كانت لديك أي علامات للعدوى، فاتصل بطبيبك على الفور، وهذا هو الفرق بين الكورتيزون والستيرويد .

حالات استخدام الكورتيزون

يحد الكورتيزون من الإصابة بالالتهاب ويزيد من مناعة الشخص، بالإضافة لاستعماله كبديل لعدد من الهرمونات، ويستعمل هذا الدواء في عدة حالات، منها  ما يأتي:

  • مرض قصور الغدة الكظرية.
  • أمراض التهاب المفاصل، بما في ذلك هشاشة العظام ومرض الروماتويدي.
  • يستعمل في حالات الحساسية المفرطة، أو حتى الحساسية التي تأتي في المواسم.
  • الربو.
  • التهاب القولون التقرحي.
  • فقر الدم.
  • الذئبة.
  • الأمراض الجلدية، مثل الصدفية الشديدة

وعن آلية عمله فإنّه ينتمي إلى فئة من الأدوية والتي تسمى الجلوكوكورتيكويدات، وهي مجموعة من العقاقير التي تتفاعل معًا بنفس الطريقة، والتي على الأغلب تستخدم هذه الأدوية لعلاج الحالات ذاتها. [1]

وقت تخلص الجسم من الكورتيزون

يمكنك توقع تخلص الجسم من الكورتيزون خلال 16.5 إلى 22 ساعة ، ويبلغ نصف عمر التخلص من الكورتيزون حوالي 3 إلى 4 ساعات ، هذا هو الوقت الذي يستغرقه الجسم لتقليل مستويات البلازما إلى النصف ، عادة ما يستغرق حوالي 5.5 نصف عمر حتى يتم التخلص من الدواء تمامًا.

وبشكلٍ عام يجب تخفيف الجرعة التي يتم أخذها من الكورتيزون بشكل تدريجي وذلك من أجل سحب الكورتيزون من الجسم، من أجل التحضير وتجهيز أجسامنا للامتناع عنه دون أنْ يتم ايقافه فجأة لمدة تتراوح بين سبعة أيام إلى ثلاثين يومًا أو ما يقارب الشهر، وذلك لتجنب أضرار توقف الكورتيزون فجأة ، وحتى لا نضطر للوقوع في مشاكل صحية أكبر.

ويرتكز تأثير الكورتيزون ووقت التخلص منه على النوع المستعمل من الكورتيزون ، كما يعتمد على مجموعة من العوامل الأخرى، وهي :

  • عملية الأيض ومعدلات الأيض في الجسم، حيث أنّ معدلات الأيض السريعة تقلل من المدة التي يتم فيها التخلص من الكورتيزون من الجسم، والعكس صحيح أي أنّ المدة التي يتخلص فيها الجسم من هذا الدواء تزاداد في حال كانت معدلات الأيض في الجسم بطئية.
  • تعتمد المدة والوقت الذي يتم تخلص الجسم فيه من الكورتيزون كذلك على عدد مرات الاستخدام والفترة بين الجرعات، ومدة الاستعمال بشكل عام، فإذا كانت المدة التي تم فيها استخدام هذا الدواء كعلاج فإنّ وقت التخلص منه سيكون أطول ويحتاج الجسم إلى مدة أطول، ولكن في حال أنّ الفترة كانت بسيطة فلن يحتاج الجسم لمدة طويلة ويتخلص من الدواء بكل سهولة.
  • العامل الثالث الذي يؤثر على الفترة التي يتخلص بها الجسم من الدواء هو عمر الشخص الذي يتناول الكورتيزون، بالإضافة لتأثير الصحة الجسدية، والتي لها التأثير القوي والكبير فإنّ الصحة الجيدة تساعد الجسم بالتخلص منه في وقتٍ أسرع، وكذلك الأمر بالنسبة للعمر فإنّ كبار السن تستغرق أجسامهم وقتًا أطول بشكل عام للاحتفاظ بهذا الدواء داخل أجسامهم.
  • ومن المؤثرات المهمة أيضًا هو كتلة الجسم والتي يقصد بها هنا وزن الجسم، وكلما كان وزن المريض أكبر تكون هناك صعوبة أكبر في تخلص الجسم من الدواء، والعكس صحيح.
  • نوع المرض الذي يستخدم الدواء في علاجة يؤثر كذلك، على سبيل المثال أثناء البريدنيزون من المتوقع أن تكون الجرعة خارج جسمك في فترة تمتد ما بين ستة عشر ساعة ونصف، إلى مدة تصل إلى  إلى 22 ساعة، وهذه هي الفترة التي يحتاجها الجسم لتخفيض مستويات البلازما فيه لتصل إلى النصف كما ذكرنا من قبل.[3]

ما هي مدة حقنة الكورتيزون

عندما يؤدي الالتهاب الناجم عن التهاب المفاصل إلى جعل المفاصل مؤلمة، ويسبب صعوبة في ممارسة الأنشطة اليومية، يمكن أن تكون جرعة الكورتيزون أداة مهمة في خطة العلاج الخاصة بك، ويطبق هذا العلاج بشكل مباشر على المفصل الملتهب لتقليل الالتهاب موضعيًا، ومع ذلك من المهم أن نفهم أن تقليل الآلام والحد منها بهذا الشكل يكون مؤقتًا، ويكون لحقن الكورتيزون مجموعة من القيود، وفتراتها المحددة.

وتختلف مدة تسكين الألم بالكورتيزون بناءً على مجموعة مختلفة من العوامل بما في ذلك الحالة المعالجة والمفصل المصاب وصحة المريض العامة، والتي سيكون لها تأثير على فعالية الحقن، ولكن بشكل عام  يمكن لقاح الكورتيزون أن يخفف الألم لمدة تتراوح من ستة أسابيع إلى ستة أشهر.

بحيث يوفر الكورتيزون تخفيفًا للألم عن طريق تقليل الالتهاب، وإذا كنت تعاني من ألم ناتج عن التهاب، يمكن أن يجعلك الكورتيزون تشعر بالراحة، ولكن هذا الشعور عادة ما يكون مؤقتًا لأنّ هذه الحقن لا تعالج المشكلة الأساسية.

وبالنسبة لعدد الحقن من الكورتيزون فلا يوجد حد طبي، ولكن هناك مخاوف من تكرار حقن الكورتيزون في مناطق معينة من الجسم، وأيضًا تختلف الاستجابة الفردية لجرعة الكورتيزون، فلا يشعر بعض المرضى بتخفيف الآلام مع علاجات الكورتيزون، وفي حال لم توفر الحقنة الأولى تخفيفًا للألم، فقد يجرب طبيبك حقنة ثانية بعد أربعة إلى ستة أسابيع.
وإذا لم يكن هناك تحسن بعد الحقنة الثانية، فلا ينصح بالحقنة الثالثة. [3]

الآثار الجانبية للكورتيزون

قرص الكورتيزون الفموي لا يسبب النعاس، ومع ذلك ، يمكن أن يسبب مجموعة من الأعراض الجانبية الأكثر شيوعًا للكورتيزون، وهي:

  • الالتباس.
  • الإثارة.
  • الأرق.
  • صداع الراس.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • مشاكل الجلد، بما في ذلك، حب الشباب، والبشرة الرقيقة، والتعرق الشديد، والاحمرار.
  • مشكلة في النوم.
  • زيادة الوزن..

إذا كانت هذه التأثيرات خفيفة، فقد تختفي في غضون أيام قليلة أو أسبوعين، وإذا كانت أكثر حدة أو لم تختف، تحدث إلى طبيبك أو الصيدلي اذا أردت أنْ تتأكد متى تختفي اعراض الكورتيزون، وهناك مجموعة أخرى من الأعراض الجانبية التي تكون أكثر خطورة، وهي:

  • ردود الفعل التحسسية، يمكن أن تشمل، الطفح الجلدي، وإثارة الحكة، والقشعريرة، والتورم في الوجه أو الشفتين أواللسان.
  • مشاكل السوائل، والتي من الممكن أن تشمل، احتباس السوائل.
  • قصور القلب مع أعراض مثل، ضيق في التنفس، وتسارع معدل ضربات القلب
  • تورم في ذراعيك وساقيك.
  • ضغط دم مرتفع.
  • مشاكل العضلات: يمكن أن تشمل الأعراض، ضعف العضلات، أو عظام مكسورة في عمودك الفقري، أو هشاشة العظام، وتمزق الوتر.
  • مشاكل في المعدة: يمكن أن تشمل، القرحة الهضمية مع أعراض مثل آلام في الجزء العلوي من المعدة.
  • التهاب البنكرياس، مع أعراض مثل، الغثيان، أو التقيؤ.
  • تباطؤ النمو عند الأطفال.
  • صعوبة في الرؤية، فقد تكون الرؤية ضبابية، أو مزدوجة ويصاحبها ألم في العين. [2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى