من هو بابا نويل

كتابة: دعاء اشرف آخر تحديث: 26 ديسمبر 2020 , 20:14

بابا نويل الحقيقي

من بابا نوبا و ماهو الكريسماس حيث يعرف باسم القديس كريس أو نيكولاس كرينجل، وهو من أشهر الأفراد التي كانت تحتفل بعيد الميلاد مع ملاحظة الفرق بين الكريسماس ورأس السنة ، ولكن في وقتنا الحالي ، يتمثل بأنه رجل مبتهج وله لون أحمر ، ويجلب للفتيان والفتيات الألعاب بعشية رأس السنة  [1] .

وترجع قصة هذا القديس للقرن الثالث ، عندما شفع للأطفال أثناء ما كان يسير على الأرض ، وهناك عدد من الحكايات التي يمكن أن تحكى عن حياته الأولى .

كما كان هناك شخصان داخل سكان مدينة نيويورك هما توماس ناست وكليمنت كلارك ، آثرا في شخصية سانتا كلوز كثيرا كما هناك مجموعات كبيرة من ملايين الأطفال ينتظرونه في كل عام بليلة رأس السنة .

أسطورة بابا نويل والكريسماس

ترجع قصة هذا القديس الأسطورية لمئات السنين ، وهو ولد في عام 280 من القرن الميلادي ، في بلد تعرف بباتارا وهي تقع بالقرب من ميرا بالدولة التركية الحديثة .

ويمثل القديس كريس أسطورة عظيمة لعدد كبير من عشاقه ، لما يتمتع به من اللطف والتقى وحكى عن ذلك عدد كبير من الأفراد ، وقيل عنه أنه ترك جميع أمواله وهاجر للريف حتى يتمكن من مساعدة المرضى والفقراء .

وله قصه شهيره للغاية حين تمكن من إنقاذ ثلاث شقيقات من الفقراء ، من الخطر اللاتي كنا يتعرضن له إزاء بيعهن للدعارة والعبودية من قبل زويهم حتى يتمكن بذلك بتزويدهن بالمهر ومن ثم القدرة على تكاليف الزواج .

ومع مرور الأيام والسنوات أكتسب نيكولاس ، شعبية كبيرة وكان يعرف بأنه حامي البحارة والأطفال وكان له دور كبير في قصة الاحتفال برأس السنة الميلادية ، وكان يتم الاحتفال به من كل عام في يوم 6 من شهر ديسمبر وهو بالمناسبة هو تاريخ وفاته .

وكان يشهد هذا اليوم إجراءات الزواج وعمليات الشراء الكبيرة ، وذلك مع حلول عصر النهضة ويعد هذا القديس هو الأكثر شهره بجميع الدول الأوربية .

ومع قدوم أيام الإصلاح في ظل الفكر البروتستانتي ومع انتشار الأفكار التي تدعوا لعدم تبجيل القديسين ، ولكن استمرت مكانة القديس نيكولاس الكبيرة فيما بين الناس وظهر ذلك بصورة واضحة في الدولة الهندية .

وقد حقق القديس نيكولاس مقدمات خطواته داخل الثقافة الأمريكية الشعبية منذ القرن 18 ، وذلك في عام 1773 ومرة ثانية عام 1774 وقد أجتمع مجموعة من العائلات ذات الجنسية الهولندية للاحتفال بذكرى يوم وفاته .

وقد تطور اسم هذا القديس وظهر في شكله المختصر نيكولاس منذ عام 1804 م ، وقد قام أحد أعضاء جمعية نيويوريك التاريخية بتوزيع عدد من النقوش الخشبية عليها هذا القديس وكان ذلك باجتماع الجمعية السنوي .

وكانت تلك النقوش عليها، في الخلفية عدد من الصور المعروفة لسانتا في وقتنا الحالي ، وكان يوجد مجموعة من الجوارب التي تمتلئ بالفاكهة والألعاب من أعلى المدفأة .

وقد أشار أحد كتاب واشنطن المعروفين لهذا القديس المعروف بسانتا عندهم وكان ذلك في عام 1809 م ، وكان يعتبر الشفيع لمدينة نيويورك مما أدى لرفع مكانته بين الناس وكان هو سبب الاحتفال برأس السنة الميلادية  .

وقد تم تجسيد صورة له بأنه يعتبر كل شئ وكان عبارة عن البقبعة الزرقاء التي له زوايا ثلاثية ، وله صدرية حمراء والجوارب الصفراء  وأصبح رجل يلبس القبعة العريضة في حوافها ، وزوج ضخم مكون من خرطوم جذع فلمنكي .

وكان يرتبط هذا القديس في مراكز تسوق الهدايا وكان يلتف حولها الكثير من الأطفال ، وتعتبر جزء أساسي لهم خاصة في فترة أيام عيد الميلاد ، وكان يتم استخدام هذا القديس في العديد من إعلانات الصحف ، وكان الأطفال يزرون العديد من المتاجر حتى يرون القديس في الشكل الجسدي الطبيعي له ، كما من المهم معرفة قصة شجرة الميلاد .

حقائق لا تعرفها عن بابا نويل

  •  سانتا يتحرك في عام 2001 م

وكان ذلك يتمثل في عمل فني من عام 1963 م حتى الوصول لعام 2001 م ، وكانت اللوحة عبارة عن إعلان تلفزيوني يتحرك وتم عقد بطولة للإعلان عن الرسوم المتحركة ، من قبل ألكسندر بيتروف الذي حاز على جائزة أوسكار [2] .

  • سانتا يحصل على صديق جديد بعام 1942 م

حيث أظهرت شركة كوكاكولا سبرايت بوي وهو شخصية جديدة تظهر مع كلوز في الإعلان في أربعينات القرن الماضي وأمتد الأمر للخمسينيات ، وقد كان عبارة عن قزم أو شبحا مما دفع شركة كوكاكولا لعدم تقديم مشروب سبرايت المعروف حتى قدوم الستينات من العام الماضي .

  • سانتا يظهر في إعلانات شركة كوكاكولا

حيث ظهر في تلك الإعلانات منذ العشرينيات من القرن الماضي ، وكان يظهر على شكل صارم في إعلانات التسوق ، وقد رسمه الفنان ميزين على أنه موجود في متجر متعدد الأقسام ويلتف من حوله مجموعة من الناس يشريون كوكاكولا .

وكان يوجد في الإعلان أكبر نافورة لانتا لمياه الغازية ، وكانت توجد بالمتجر متعدد الأقسام وظهرت في شركة بولاية ميزوري ، وقد تم استخدام لوحة ميزن في عدد من الإعلانات التي تم طباعتها في أعياد الميلاد .

  • يعتمد سانتا الجديد على بائع

حيث رسم سانتا في صورة البائع المتقاعد ، وقد كان ذلك عندما مات برنتيس فكان يستخدم نفسه وهو ينظر للمرآه مما ساعد في تشكيل صورة للقديس نيك .

وأدى كل ذلك لحب الناس لصور القديس سانتا ، وتعلقهم الشديد بها وقد ظنوا فيها بأنها تستطيع أن تغير أي شئ وكان الناس يهتمون بأي تغير يطرأ على صوره في الإعلانات ، وخاصة عندما ظهر سانتا بدون خاتم الزواج .

  •  شركة كوكاكولا ساعدت في تكوين صورة سانتا

حيث وضعت الشركة عدد من المجلات الخاصة به في عام 1931 م ، وأراد مديرها التنفيذي للشركة أن تكتسب كوكاكولا شعبية كبيرة بين الناس في تلك الفترة ، فأتخذ من رمز بابانويل حملة لشركته وكلفت الشركة في ذلك أمهر الرسامين بعمل عدد من الصور الإعلانية لسانتا كلوز .

وقد أستخدم في ذلك الرسام سوندبلوم قصيدة خاصة بزيارة القديس نيكولاس وكان هذا عنوانها ، وهي تعرف بالليلة التي تسبق عيد الميلاد، وكانت صورته دافئة وممتلئ الجسم ، وكان يرتدى المعطف الأحمر المعروف عنه وبذلك ظهر بابا نويل في إعلانات كوكاكولا  لأول مرة عام 1931 م .

وظهر في تلك الإعلانات القديس وهو يلعب مع الأطفال ويزورهم لأنهم يحبونه ، وكان يدفع الأفراد لقراءة الرسالة وأن يستمتع بمشروب كوكا كولا .

وفي السنوات التالية تم عمل مجموعة من اللوحات ترجع لعام 1964 مـ ، وتعد تلك اللوحات تظهر عدد من الصور لسانتا وأعمال كوكاكولا الأصلية ، والتراث الفني له دخل أرشيف الشركة وله قيمة كبيرة ، وقد تم عرض الكثير منها بمختلف بلدان العالم .

كما ظهرت تلك الصور الفنية في متحف اللوفر في باريس، وظهرت بالمتحف الملكي في تورنتو والمتجر متعدد الأقسام في مدينة طوكيو، وكذلك متجر ستوكهولم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى