هل الإنسان يتطبع بما يأكل

كتابة: شاهنده عز آخر تحديث: 31 ديسمبر 2020 , 23:49

هل بالفعل الإنسان يتأثر بما يأكل

نعم يتأثر الإنسان بشكل كبير بما يأكل ، وهناك دعوات طبية في كل مكان تنادي بترك اللحوم وتناول النباتات، فإننا عندما ننظر للأمر بشكل عام، نلاحظ تطور الصحة العامة نتيجة ذلك، حيث أن السمنة واضطرابات الهضم لن تصيب من يتبع هذا النظام ابدا، ولكن هناك بعض المشاكل الأخرى ستصيبه.

نعرف جميعا حقيقة تأثر الإنسان بما يأكل، لكن نجهل مدى عمق هذا التأثر، نستطيع معرفة تأثير الغذاء على الإنسان، بالمقارنة بتأثير الغذاء على الكائنات الأخرى ، هناك نوعان من الكائنات الحية أكلات النباتات وأكلات الحيوانات وفيما يلى الفرق بينهم:

  • أكلات النباتات دائماً ما تكون كائنات مسالمة ووديعة مثل الخراف والأبقار، ولا تمتاز بالرشاقة عند مقارنتها بأكلات اللحوم مثل النمور والصقور، أكلات النبات كائنات خاملة الملامح، لديها فك عريض لطحن الأعشاب، ولها بطن منتفخ وجذع عريض، كما أن روثهم لا يهضم جيدا ويبقى بداخله بعض بقايا النباتات.
  • بينما تكون هيئة أكلات اللحوم عدوانية والعضلات مشدودة، يعود هذا بشكل أساسي لإختلاف بنية الجسم بين النوعين، وطريقة تعامل الحيوان مع الغذاء.
  • أن أكلات النبات تتعامل مع المواد الخام وتحويلها إلى مواد تستفيد منها.
  • لكن أكلات اللحوم لا تحتاج الكثير من الطاقة، لصنع هذه المواد بل تأخذها من الحيوانات جاهزة، وتستطيع الاستفادة من الطاقة التي توفرها في عمليات أخرى.
  • هناك فرق كبير  بين الحيوانات التي تصطادها أكلات اللحوم، فمثلا البقر المتوحش أو الغزلان يختلف عن الذئاب والأسود، ف البقر والغزلان يعتمدون على الهرب الجماعي، لكن الحيوانات المفترسة تراقب اولا ثم توزع مهامها بين أعضاء جسدها، ويقيم الأفخاخ وهذا كله يحتاج إلى تفكير.
  • فهناك فرق كبير بين أكلات اللحوم وبين من يعيش على النباتات، فنجد اختلاف واضح بين الدب الأسمر الذي يعيش من اصطياد الحيوانات، وبين الباندا أو الكولا من حيث الحركة والعدوانية، كما تختلف أيضاً اللثدييات المائية حسب الغذاء، فالحوت الأزرق الذي يتغذى على الطحالب الخضراء، يختلف تماما عن الحوت القاتل من حيث النشاط والذكاء رغم الفارق الكبير في الحجم

يتأثر الإنسان أيضا بالطعام الذي يأكله، فالاشخاص الذين يعتمدون على النباتات فقط في غذائهم تتغير البنية العامة لهم وينقص ذكائهم، لأن الجسم يهدر الكثير من طاقته في إنتاج مواد حيوانية من النباتات، بينما تختلف حيوية الإنسان عند تناوله اللحوم، ومن المعروف أن الإنسان يستطيع تناول النباتات واللحوم معا، لكنه لا يستطيع هضم أوراق الشجر مثلا فتخرج كما دخلت، لذا يمكننا قول انه غير قادر على تناول الألياف النباتية.

لذلك ندعو إلى تغيير نمط الغذاء ليساعد الإنسان على أداء وظائفه، ليكون قادرا علي الاستفادة القصوى من الطعام، ولا نشجع تناول النباتات فقط إلا للعدوانيين لتنقص من عدائيتهم.

سيكولوجية الأكل

مثل كل المخلوقات الأخرى ، يجب على الإنسان أن يأكل، فإن حاجتنا إلى تناول الطعام تتأثر بحالتنا الداخلية ، والسلوك الخارجي ، والثقافة المحيطة بطرق قد تكون واضحة في إلحاحها أو يتم تجاهلها في كل مكان، من الواضح أن هناك جوانب نفسية وسلوكية واجتماعية للأكل والطعام والنظام الغذائي.

فمن خلال اتخاذ خيارات غذائية أفضل ، قد تكون قادرًا على التحكم في سلوكيات الأكل القهري وزيادة الوزن، يمكنك أيضًا تجربة الشعور بالهدوء وارتفاع مستويات الطاقة أو اليقظة من الأطعمة التي تتناولها.

سيكولوجية الأكل وتأثيرها على الإنسان

ما نأكله يؤثر على شعورنا، يجب أن يجعلنا الطعام نشعر بالسعادة، إذا كنت تأكل قليلًا جدًا أو تأكل كثيرًا ، فقد تتأثر صحتك ونوعية حياتك، هذا يمكن أن يؤدي إلى مشاعر سلبية تجاه الطعام.

من خلال تعلم كيفية اتخاذ خيارات صحية وأكثر وعيًا ، قد تكون قادرًا على التحكم في الأكل القهري ، والنهم ، وزيادة الوزن، من خلال التحكم في شهيتك ، قد تكتسب أيضًا شعورًا بالهدوء ومستويات طاقة عالية ويقظة من الأطعمة التي تتناولها، بشكل عام ، هناك العديد من الفوائد لتغيير عادات الأكل العميقة وغير الصحية ، مثل:

  • زيادة مستوى الطاقة واليقظة.
  • علاقة أكثر إيجابية مع الطعام.
  • تحسين الصحة.
  • سهولة الحركة.
  • تحسين صورة الجسم.

العوامل التي تؤثر على السلوكيات الغذائية

يعتقد الخبراء أن العديد من العوامل يمكن أن تؤثر على مشاعرنا تجاه الطعام وسلوكياتنا الغذائية، تشمل هذه العوامل:

  • ثقافية.
  • تطورية.
  • اجتماعية.
  • أسرية.
  • فردية.
  • الحالة الاقتصادية.
  • نفسية.

يستخدم الكثير من الناس الطعام كآلية للتكيف للتعامل مع مشاعر مثل التوتر أو الملل أو القلق، أو حتى لإطالة مشاعر الفرح،في حين أن هذا قد يساعد على المدى القصير ، فإن تناول الطعام لتهدئة وتخفيف مشاعرك غالبًا ما يؤدي إلى الندم والشعور بالذنب ، ويمكن أن يزيد من المشاعر السلبية، أنت لا تتعامل بالفعل مع المشكلة التي تسبب التوتر، علاوة على ذلك ، قد تتأثر صورتك الذاتية مع زيادة الوزن ، أو قد تواجه تأثيرات أخرى غير مرغوب فيها على صحتك ، مثل ارتفاع نسبة السكر في الدم أو مستويات الكوليسترول أو ضغط الدم. 

الدور الذي يلعبه علم النفس في إدارة الوزن

علم النفس هو علم السلوك، إنها دراسة كيف ولماذا يفعل الناس ما يفعلونه، بالنسبة للأشخاص الذين يحاولون إدارة أوزانهم ، يتناول علم النفس ما يلي:

  • السلوك وهنا يشمل العلاج تحديد أنماط أكل الشخص وإيجاد طرق لتغيير سلوكيات الأكل.
  • الإدراك او التفكير هنا يركز العلاج على تحديد أنماط التفكير المدمرة للذات التي تساهم في مشاكل إدارة الوزن.

العلاجات المستخدمة للتحكم في الطعام

العلاج السلوكي المعرفي هو النهج الأكثر استخدامًا لأنه يتعامل مع كل من أنماط التفكير والسلوك، تشمل بعض المجالات التي يتم تناولها من خلال العلاج السلوكي المعرفي ما يلي:

  • استعداد الشخص للتغيير وهذا ينطوي على وعي بما يجب القيام به لتحقيق أهدافك ثم الالتزام بذلك.
  • تعلم كيفية المراقبة الذاتية تساعدك المراقبة الذاتية على أن تصبح أكثر وعيًا بما يحفزك على تناول الطعام في الوقت الحالي ، وأكثر وعيًا باختياراتك الغذائية وحصصك الغذائية، يساعدك أيضًا على الاستمرار في التركيز على تحقيق تقدم طويل الأجل.
  • كسر الروابط ينصب التركيز هنا على التحكم في المنبهات ، مثل عدم تناول الطعام في أماكن معينة ، وعدم الاحتفاظ بخيارات الأطعمة غير الصحية في منزلك.

يُعلِّم العلاج السلوكي المعرفي أيضًا الإلهاء، استبدال الأكل ببدائل صحية، كمهارة للتعامل مع الإجهاد، والتعزيز الإيجابي ،و التدريب وحل المشكلات ،و إيجاد الدعم الاجتماعي وتغيير عادات الأكل وكل هذه تقنيات محددة تُستخدم لكسر الروابط.

ويعالج العلاج المعرفي طريقة تفكيرك في الطعام حيث انه يساعدك على التعرف على أنماط التفكير التي تهزم الذات والتي يمكن أن تقوض نجاحك في تناول الطعام الصحي وإدارة وزنك، ويساعدك أيضًا على التعلم والممارسة باستخدام عبارات التأقلم الإيجابية الذاتية ، وتتضمن أمثلة الأفكار المدمرة للذات ما يلي:

  • هذا صعب للغاية، لا يمكنني فعل ذلك.
  • إذا لم أصل إلى وزني المستهدف ، فقد فشلت.
  • الآن بعد أن فقدت الوزن ، يمكنني العودة لتناول الطعام بالطريقة التي أريدها.

تتضمن أمثلة عبارات التأقلم الإيجابية ما يلي:

  • أدرك أنني أفرط في تناول الطعام، أحتاج إلى التفكير في كيفية إيقاف هذا النمط من السلوك.
  • أحتاج إلى فهم سبب افراطي في تناول الطعام ، حتى أتمكن من وضع خطة للتعامل معها إذا واجهت الإفراط في تناول الطعام مرة أخرى.
  • هل أنا جائع حقًا أم أن هذا مجرد رغبة،سأنتظر لأرى ما إذا كان هذا الشعور يمر.

لتكون ناجحًا ، كن على دراية بالدور الذي يلعبه الأكل في حياتك ، وتعلم كيفية استخدام التفكير الإيجابي واستراتيجيات التأقلم السلوكي لإدارة طعامك ووزنك ونفسيتك. [1]

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق