أنواع خيوط الولادة والوانها

كتابة: اسراء حرب آخر تحديث: 06 يناير 2021 , 12:31

أنواع خيوط الولادة

يمكن أن يصحب الغرز التي تستخدم عادة لخياطة عنق الرحم ومنع الولادة المبكرة نتائج عكسية، مما يزيد بشكل كبير من خطر تعرضها للولادة المبكرة.

تختلف الخيوط المستخدمة في الولادة، ولكن هناك نوعًا معينًا من الخيوط السميكة والمضفرة التي تُستخدم بشكل متكرر لخياطة عنق الرحم وهي التي يمكن أن تولد البكتيريا التي يبدو أنها تعطل الميكروبيوم المهبلي وتحفز المخاض المبكر.

كانت النساء اللواتي حصلن على هذه الغرز أكثر عرضة لخطر فقدان الحمل بثلاثة أضعاف، ومضاعفة خطر الولادة المبكرة، مقارنة بمن حصلن على نوع آخر من الخيوط، وهو أرق وأكثر تسطحًا، تخضع أكثر من مليوني امرأة في جميع أنحاء العالم للغرز كل عام، في إجراء يسمى تطويق عنق الرحم.

وبشكل عام يتم استخدام ثلاث انواع من الخيوط الجراحية:

  • الغرز المضفرة: الذي يبلغ سمكه تقريبًا مثل الشريط.
  • الخيط الرقيق.
  • الخيط الأحادي.

لا يوجد أي بحث علمي حول أي من النوعين أكثر أمانًا أو أكثر فعالية، ولكن حوالي 80 بالمائة من الجراحين يفضلون النوع المضفر.

تكون خيوط الشعيرات الأحادية ناعمة، مما يعني أنّه من الصعب على البكتيريا أن تنمو عليها، وهي مصنوعة من نفس المادة المستخدمة في الأجهزة الرحمية، والتي يمكن وضعها بأمان في عنق الرحم لمدة ثلاث إلى خمس سنوات. لكن لا يبدو أن الغرز المضفرة آمن.

يبدو أنّ البكتيريا تعطل الميكروبيوم المهبلي مسببة الالتهاب، بحيث يعد الالتهاب في عنق الرحم أمرًا طبيعيًا أثناء الولادة، فهي علامة على أنّ الوقت قد حان للمرأة لبدء المخاض.
ولكن إذا أصبح عنق الرحم ملتهبًا في وقت مبكر من الحمل، فإنه يخدع الجسم ليعتقد أنّ الوقت قد حان للولادة. [1]

لون الخيوط المستخدمة في الولادة

تختلف خيوط الولادة فهناك بعضًا منها يذوب وبعضها تأخذ مدة أطول قبل أن تختفي أو تذوب بمفردها، لذلك من الضروري زيارة الدكتور المختص في الموعد المحدد بعد إجراء الولادة وذلك للتأكد من التئام الجرح بالشكل المطلوب.

ويتم استخدام خيوط متنوعة ما بين اللون الأزرق أو هو نفسه المعروف بالبنفسجي أو خيوط باللون الأسود.

خيوط الولادة لونها ازرق

يكون الخيط الأزرق المستخدم في الولادة أثقل وأسمك أنواع الخيوط، ويأخذ فترة أطول ليذوب أو قد تضطري إلى مراجعة الطبيب لمساعدتك في معرفة متى تطيح خيوط الولادة الخاصة بك، ومتابعتك لفك هذا الخيط والتخلص منه.

تكون الغرز بخيط واحد وفي آخره عقدة تمامًا مثل قطعة قماش، قد تستغرق مدة أسبوعين إلى ثلاثة  أسابيع ولكن هذا لا يعني أنّها قد تسبب لكِ أي التهاب أو تؤثر على الجرح، فلا داعي للقلق حتّى لو أخذت معك فترة أكبر من أسبوعين والأهم هو أنّ كل سيدة تختلف عن الأخرى وهذا يرجع لطبيعة الجسم ومدى سرعته في التئام الجروح.

لون خيوط الولادة اسود

تأخد الخيوط التي تأتي باللون الأسود وقتًا قليلًا جدًا مقارنةً بغيرها لتذوب فقد تستغرق كحد أقصى سبعة أيّام، والذي يميز هذه الخيوط أنّها تذوب بنفسها ولا حاجة لفكها من قبل الطبيب المختص، بحيث تكون الغرزة واضحة والخيط أخف بكثير من غيرها.

هذه الخيوط تتشابه مع الخيوط المستخدمة في خياطة الملابس، ومن بعد أسبوع تبدأ بالجفاف وتنزل قطعة قطعة والتي من الممكن أنْ تصل إلى ثلاثة أسابيع.

أهم ما يساعد في عملية ذوبان هذا النوع من الخيوط هو اهتمامك بالجرح واستخدامك للغسول المناسب ومن أشهر أنواع الغسول هو البيتادين الطبي، أغلب المستشفيات العامة تلجأ لمثل هذا النوع من الخيوط، بعكس المستشفيات الخاصة التي تستخدم الخيط الأزرق. [2]

طريقة إزالة خيوط الولادة

سيخبرك طبيبك بكل التفاصيل حول الوقت اللازم لفك خيوط الولادة الخاصة بك، وفي أي يوم بالتحديد، ولكن المتعارف عليه وبشكل طبيعي يأخذ مددة تتراوح ما بين 7 أيّام إلى 3 أسابيع ، وإذا تأخرت الخيوط في الاختفاء يستوجب الأمر تدخل جراحي لحل المشكلة وفكها من خلال الطبيب.

عملية إزالة الخيوط من أسهل ما يكون ولا داعلي للقلق حولها بالرغم من اختلافه من امرأة لأخرى، ويكون الأمر لا يذكر في حال عدم وجود أي مضاعفات من عملية الولادة أو تعرض الجرح لأي التهاب.

لذلك يكون من الجيد اتباع نصائح الطبيب واستخدام الغسول الطبي المناسب، وقتها لن يكون هناك أي ألم، وما تشعرين به فقط هو الشعور بوخز خفيف جداً مع إحساس حارق، لذلك فالأمر لا يتطلب التخدير.

الولادة هي عملية لا يمكن التنبؤ بها، لذلك يمكن أن يحدث أي شيء. في هذه الحالة ، لا تكون الفواصل غير شائعة ولا ينظر إليها الأطباء على أنها تعقيد أو صعوبة. ينطوي الطب الحديث على خياطة مهنية متخصصة بعد الولادة ، مما يؤدي في النهاية إلى الحد الأدنى من عدم الراحة مع الرعاية المناسبة.

علامات تفكك خيوط الولادة

هناك مجموعة من العلامات لتفكك خيوط الولادة، وتعتمد على درجة الشق أثناء الولادة نفسها وهناك أربع درجات من الشقوق العجانية، تتراوح من التمزقات الخفيفة في بطانة المهبل إلى الجروح العميقة التي تؤثر على العضلة العاصرة الشرجية.

ونظرًا لأن رأس طفلك قد تكون بحجم كبير أثناء الولادة، فلا عجب أنّ العديد من النساء يعانين من تمزق المهبل، تحدث هذه التمزقات والمعروفة أيضًا باسم تمزق العجان في منطقة العجان، وهي المنطقة الواقعة بين المهبل والمستقيم ، تتعرض النساء اللواتي يلدن للمرة الأولى لخطر متزايد للإصابة بتمزق العجان لأن أنسجتهن ليست مرنة، في الواقع 95 في المائة من الأمهات لأول مرة يعانين منه، وينقسم التفكك إلي:

شق العجان من الدرجة الأولى

نظرًا لأن النوع الأقل شدة من التمزق العجاني، فإنّ التمزقات من الدرجة الأولى تكون سطحية. ويكون التمزق في بطانة المهبل فقط.
في حين أنّ هذا لا يشمل العضلات، فإنه يتطلب في بعض الأحيان القليل من الخياطة.
ومع ذلك، في معظم الأحيان، لا تكون هناك حاجة إلى غرز، والاسترداد بسيط نسبيًا، فتوقعي ألمًا خفيفًا أثناء الجلوس، وحركة الأمعاء، والسعال، والعطس، وممارسة الجنس بعد الولادة؛ ولكن هذه المضايقات يجب أن تختفي في غضون أسبوع.

شق عجاني من الدرجة الثانية

أكثر أنواع الشقوق شيوعًا، التمزقات العجانية من الدرجة الثانية تشمل البطانة المهبلية والأنسجة العميقة تحت المخاطية للمهبل.
وتتطلب هذه الأنواع من التمزقات مزيدًا من الغرز وتتميز بفترة نقاهة أطول قليلاً.
كما هو الحال مع الشقوق من الدرجة الأولى، يجب أن تتوقع عدم الراحة في فعل أي شيء يسبب زيادة في الضغط النزولي، مثل السعال أو العطس أو حركة الأمعاء.

الشق العجاني من الدرجة الثالثة

تذهب الشقوق من الدرجة الثالثة إلى الطبقات العميقة من المهبل والعضلات التي تشكل العضلة العاصرة الشرجية.
سيحتاج طبيبك إلى خياطة كل طبقة على حدة، مع إيلاء اهتمام خاص لإغلاق طبقة العضلات التي تدعم العضلة العاصرة.
وقد تحتاج إلى تخدير وسيستغرق التعافي وقتًا أطول، فتوقع من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من الألم، تليها عدة أشهر من عدم الراحة عند ممارسة الجنس أو أخذ حركة الأمعاء.

الشق العجاني من الدرجة الرابعة

يشمل هذا التمزق العميق كل ما سبق ويمتد إلى بطانة المستقيم، ويكون هذا إصلاح دقيق وشامل للغاية يتضمن إغلاق طبقات متعددة، ولحسن الحظ هذا هو أقل التمزق شيوعًا. لأنّه بشكل عام يتم عمل شقوق من الدرجة الثالثة والرابعة عندما يعلق كتف الطفل أو عند استخدام فراغ أو ملقط.
ولاحظ أنّ التمزقات الشديدة يمكن أن تؤدي إلى خلل وظيفي في قاع الحوض وتدلي، بالإضافة إلى مشاكل في التبول وحركة الأمعاء. [3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق