أثر المساواة في المحافظة على تماسك المجتمع

كتابة: اسراء حرب آخر تحديث: 07 يناير 2021 , 18:21

معنى المساواة

المساواة تعني “حالة التساوي”، وهي واحدة من المثل العليا للمجتمع الديمقراطي، وبالتالي فإن الكفاح من أجل تحقيق أنواع مختلفة من المساواة، مثل المساواة العرقية أو المساواة بين الجنسين أو تكافؤ الفرص بين الأغنياء والفقراء، غالبًا ما يرتبط بالتقدم.

لا يجب استخدام المساواة فقط للمثل الاجتماعية، بل تتعلق المساواة بضمان حصول كل فرد على فرصة متساوية لتحقيق أقصى استفادة من حياته ومواهبه، وهذا ما تم توضيحه في مفهوم المساواة في الاسلام . [1] ، وهو أيضًا الاعتقاد بأنّه لا ينبغي أن يكون لدى أي شخص فرص حياة أكثر فقراً بسبب طريقة ولادته، ومن أين أتى، وما يعتقده، أو ما إذا كان يعاني من إعاقة.

تدرك المساواة أنّ مجموعات معينة من الأشخاص ذوي الخصائص المحمية، مثل العرق والإعاقة والجنس والتوجه الجنسي، قد تعرضت تاريخياً للتمييز.[2] ، كما عرّف العديد من المنظرين المساواة بطريقتهم الخاصة:

  • الحق في المساواة هو حق متساوٍ في تلبية الاحتياجات الإنسانية الأساسية، بما في ذلك الحاجة إلى تطوير واستخدام القدرات البشرية على وجه التحديد.
  • المساواة تعني أنه لن يتم وضع أي رجل في المجتمع بحيث يمكنه تجاوز جاره إلى الحد الذي يشكل حرمانًا من جنسية هذا الأخير.
  • المساواة تعني المساواة في الحقوق لجميع الناس وإلغاء جميع الحقوق والامتيازات الخاصة. [4]

تم تطوير قوانين مكافحة التمييز في بريطانيا في سبعينيات القرن الماضي، بهدف معالجة التمييز غير العادل تجاه بعض الفئات من الناس في التعليم والتوظيف وتقديم الخدمات، على سبيل المثال، تم تقديم قانون التمييز على أساس الجنس في عام 1975 لوقف التمييز بسبب جنس الشخص، وكثيرا ما حدث التمييز على أساس الجنس في الماضي، لا سيما في مكان العمل وتحديدا تجاه النساء، هذا واحد من العديد من قوانين مكافحة التمييز التي تم تقديمها لحماية الأشخاص ذوي الخصائص الخاصة:

  • قانون المساواة في الأجور 1970
  • قانون التمييز على أساس الجنس 1975
  • قانون العلاقات العرقية 1976
  • قانون التمييز ضد المعوقين 1995
  • لائحة المساواة في العمل (الدين والمعتقد) لعام 2003
  • لوائح المساواة في العمل (التوجه الجنسي) لعام 2003
  • لائحة المساواة في العمل (العمر) لعام 2006
  • لائحة قانون المساواة (التوجه الجنسي) لعام 2007 [2]

أثر المساواة على تماسك المجتمع

المساواة أمر أساسي للتماسك الاجتماعي والاقتصاد وزيادة الديمقراطية في المجتمع، ولها مجموعة من الآثار المتنوعة وهي:

  • تأمين خيارات حقيقية لجميع الفئات في المجتمع بدلاً من مجرد السماح بالفرص التي غالبًا ما تكون وهمية.
  • إزالة حواجز التمييز التي تنبع من التحيز والعمل الفردي ومن الممارسات والأنظمة المؤسسية.
  • الوصول إلى الموارد وهذا يركز على الاهتمام بالمجموعات التي تعاني من عدم المساواة في تأمين الوظائف والدخل والتقدم الوظيفي، بالإضافة للوصول إلى التعليم والصحة والسكن.
  • مشاركة أوسع في صنع القرار وتعزيز الديمقراطية، حيث تسعى المشاركة في صنع القرار إلى ضمان أن يكون لجميع المجموعات رأي في تشكيل مجتمعاتهم وتلك المؤسسات التي توفر الموارد وتوفر القيادة لهذه المجتمعات
  • تقييم وتقدير جديد للاختلاف والتنوع، واحترام تنوع المجموعات في المجتمع، وهذا ينطوي على مكانة تُمنح لتنوع المجموعات في مجتمعنا. ويتطلب إجراء تعديلات وتوفير التسهيلات لمراعاة الآثار العملية لهذا التنوع، الوصول إلى الاحترام يتعلق باستبدال علاقات العداء والإساءة وانعدام الثقة بين المجموعات بعلاقات الاحترام والثقة والتضامن.
  • المساواة عامل مهم في تطور أي مجتمع، في نواحيه الاقتصادية والسياسية والثقافية، وهي ضرورية للنمو الاقتصادي.
  • تدعم المساواة الشرعية الديمقراطية، حيث يتم تمكين جميع الفئات من المشاركة في مؤسسات المجتمع، ويتم تعزيز جودة صنع القرار من خلال تضمين منظور جميع الفئات.
  • تعد المساواة جزءًا أساسيًا من قاعدة القيم التي تقدر الناس وتنوعهم وتسعى إلى استبدال علاقات الإساءة والعداء بعلاقات الاحترام والتضامن.
  • حظر  التمييز في كل من مكان العمل والمجتمع الأوسع حيث يتم توفير السلع والخدمات والإقامة والتعليم للجميع دون تمايز. [3]

الاعتقاد بالمساواة هو افتراض رئيسي لمجتمع يتمتع بالحكم الذات، وهي تعني المساواة المساواة الكاملة في المعاملة والمكافأة للجميع، كما أنّ هناك حاجة للمساواة الطبيعية، ويُعتقد أنّ جميع الرجال يولدون طبيعيين وأحرارًا، وعلى الرغم من النداء العاطفي القوي لقلوب الناس، لا يمكن الاعتراف بمفهوم المساواة الطبيعية والمطلقة للجميع وتحقيقه بالكامل.
الرجال ليسوا متساوين فيما يتعلق بسماتهم الجسدية ولا فيما يتعلق بقدراتهم العقلية. البعض أقوى والبعض الآخر أضعف والبعض أذكى وقدرة من البعض الآخر.

كما أنّ في مفهوم المساواة يعني أنه يجب أنْ يحصل جميع الناس على فرص متكافئة للتنمية، فعندما نتحدث عن قصص عن المساواة بين جميع الأشخاص، فإنّنا نعني حقًا المساواة العامة والعادلة وليس المساواة المطلقة. [4]

أشكال المساواة في المجتمع

هناك مجموعة من الأنواع للمساواة والتي تختص بمكان أو بيئة وظروف معينة تختلف عن الأخرى، وهي:

المساواة الاجتماعية

تعني المساواة الاجتماعية أنّ لجميع المواطنين الحق في التمتع بوضع متساو في المجتمع ولا يحق لأحد التمتع بامتيازات خاصة.
لا ينبغي أنْ يكون هناك أي تمييز بين الطبقة والعقيدة، واللون والعرق، والجماعات والطبقات، والعشائر والقبائل ، يجب أن يكون للجميع فرصة متساوية لتطوير شخصيته.

المساواة المدنية

مفهوم الحرية أو المساواة المدنية، وتتمثل الحرية المدنية في تمتع جميع المواطنين بحقوق مدنية مماثلة، ويجب أن تعامل القوانين المدنية جميع الأفراد على قدم المساواة.

لا ينبغي أن يكون هناك أي تمييز بين الأعلى والأدنى، والأغنياء والفقراء، والطائفة والعقيدة، واللون والعرق، والقبائل والجماعات والطبقات.

المساواة السياسية

نعني بالمساواة السياسية الوصول المتكافئ للجميع إلى سبل السلطة السياسية، فجب أن يتمتع جميع المواطنين بحقوق سياسية متشابهة.
ومن الضروري أن يكون لهم صوت مماثل في عمل الحكومة ويجب أن يتمتعوا بفرص متساوية للمشاركة بنشاط في الحياة السياسية وشؤون البلاد.

تضمن المساواة السياسية لجميع المواطنين التمتع بحقوق سياسية مماثلة، ويعد الامتياز العالمي للبالغين هو وسيلة لتحقيق هذه الغاية، تم إدخال حق الاقتراع العام للبالغين في الهند، كما أنّه تم وضع نفس الحكم في إنجلترا، والاتحاد السوفياتي، والولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا والعديد من البلدان الأخرى.

 المساواة الاقتصادية

ترتبط المساواة الاقتصادية ارتباطًا وثيقًا بالمساواة السياسية، ولها أهمية كبيرة، وبالتالي فإنّ المساواة السياسية لن تكون حقيقية أبدًا ما لم تكن مصحوبة بحرية اقتصادية افتراضية، وبخلاف ذلك لا بد أن تكون السلطة السياسية خادمة القوة الاقتصادية.

إنّ المساواة الاقتصادية هي محاولة لمسح جميع الاختلافات في الثروة لتخصيص حصة متساوية لكل رجل وامرأة في السلع الدنيوية، لكن هذا المفهوم للمساواة الاقتصادية المثالية لا يمكن أن يتجسد في السياسة العملية.

نعني بالمساواة الاقتصادية توفير فرص متساوية للجميع حتى يتمكنوا من تحقيق تقدمهم الاقتصادي، ومن الممكن القيام بذلك فقط في الاشتراكية وليس في الرأسمالية، ومن ثم يجب استبدال الرأسمالية بالاشتراكية.

تكافؤ الفرص والتعليم

نعني بالمساواة في الفرص والتعليم أن الدولة يجب أن تحصل على فرص متساوية ومتشابهة لجميع المواطنين، ويجب أن يتمتع جميع الأفراد بفرص مماثلة لتلقي التعليم، كما يجب أن يكون لديهم فرص مماثلة لتطوير شخصيتهم.
ولا ينبغي مراعاة التمييز العنصري أو أي نوع من أنواع التمييز، بالإضافة إلى أنّه لا ينبغي أن يكون هناك أي تمييز بين الطبقة والعقيدة واللون والعرق، الغني والفقير. [5]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق