ما الفرق بين النفاق الاعتقادي والنفاق العملي

كتابة: شيرين السيد آخر تحديث: 08 يناير 2021 , 21:31

الفرق بين النفاق الاعتقادي والنفاق العملي

تشير كلمة النفاق إلى النفاق الاعتقادي الذي يعني إخفاء الكفر ، والنفاق العملي يعني التصرف بشكل مختلف في السر والعلن فيما يتعلق بالواجبات الواجبة ، وهم من انواع النفاق والنفاق بالمعنى اللغوي يشير إلى نوع من الغدر والخيانة ، مما يجعل إظهارًا خارجيًا للخير بينما يخفي العكس في الداخل ، ومن الناحية الإسلامية ، يمكن تقسيمها إلى قسمين ، أولهما النفاق الاعتقادي ، وهو أن يظهر الإنسان ظاهريًا في الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر ، ويكون ما بداخله عكس ذلك كليًا أو جزئيًا.

هذا هو نوع النفاق الذي كان على عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ، وقد أنزل القرآن في إدانة هؤلاء المنافقين ووصفهم بالكفار ، وذكر أنهم سيكونون في أدنى مستوى من الجحيم ، والنوع الثاني من النفاق: النفاق العملي وهو نفاق الأعمال.

والنفاق العملي هو التصرف بشكل مختلف في السر والعلن ، والرياء البسيط وسيلة تؤدي إلى النفاق الاعتقادي ، كما أن الذنوب قد تؤدي إلى الكفر ، فكما أن هناك خوفًا من حرمان من يستمر على الخطيئة من الإيمان وقت الموت ، فهناك أيضًا الخوف من حرمان من يستمر في إحدى صفات النفاق من الإيمان ويصبح منافق.

النفاق الاعتقادي

النفاق الاعتقادي يطلق على من يخفي الكفر بينما يظهر ظاهريًا على أنه مسلم ، قال الجرجاني رحمه الله: المنافق هو الكافر بقلبه ، ويتظاهر بالإيمان في ظاهره ، ومن تظاهر ظاهرياً بالإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر واعتقد باطنه ما يخالف ذلك أو بعضه فهو المنافق بمعنى النفاق الاعتقادي.[1]

النفاق الاعتقادي في القرآن الكريم 

يظهر النفاق الاعتقادي في عدة آيات مثل :

  • “يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ”. ( سورة البقرة : 9)
  • “إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَآءُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً * مُّذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذلِكَ لاَ إِلَى هَـؤُلاءِ وَلاَ إِلَى هَـؤُلاءِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً” ( سورة النساء : 142).

تشير هاتان الآيتان إلى أن المنافقين يحاولون خداع الله والمؤمنين ، ويقدمون مثالًا واضحًا على النفاق الأكبر أو النفاق ذاته في المعتقدات.

ما حكم النفاق الاعتقادي 

النفاق السياسي ينبع من النفاق في العقيدة ، وكلاهما على نفس المستوى والدرجة وقد أدانها القرآن:

  • “بَشِّرِ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (138) الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا (139)” ( سورة النساء ) 

تتحدث هذه الآية بوضوح عن علاقة المنافقين بالأعداء ، إنهم يسعون لإرضاء أولئك الذين يعارضون الإيمان لكسب الشرف الدنيوي ، ويمكن للنفاق السياسي أن يتغلغل في روح المرء وإيمانه بعمق لدرجة أن المنافق السياسي يقف ضد أفضل رجل في العالم ، وهو النبي محمد ( صلى الله عليه وسلم ).

وهؤلاء هم المشار إليهم في الآية التي قال فيها الله تعالى:

  • إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا [ سورة النساء ، 145]. [2]

النفاق العملي

النفاق الأصغر وهو ما يسمى أيضًا نفاق الأفعال ، فهو نفاق في الأعمال ، أي عندما يقوم الإنسان بأعمال صالحة ولكنها لا تمثل حقًا ما في قلبه ، أو يتصرف بشكل مختلف في السر والعلن ، لكن هذا لا يتعلق بأساسيات الإيمان.

وأيضا يشير النفاق الأصغر أو العملي إلى الموقف الذي يتحول فيه الشخص إلى الطغيان لبناء الثقة والتي بدورها تمهد الأرضية لتحقيق أهدافه.

وعلى الرغم من أن المنافق هو الظالم الذي يتظاهر بالعلم أو التقوى أو الفقر أو الورع ، إلا أن نفاقه لا يتعلق أبدًا بالدين نفسه ، ولكنه يسعى فقط لتحقيق مكانة اجتماعية في الأماكن العامة على حسب مصالحه مثل المكانة العالية أو الخيانة ، بالإضافة إلى الاعتراف بالإيمان بالله والقيامة والنبوة ، ويلجأ المنافق إلى التسبيح والتملق ويلجأ إلى التعبير عن المودة غير الواقعية لتعزيز مصالحه المادية والدنيوية.

من خلال النفاق أو النفاق الأصغر ، يزيل الإنسان نور الإيمان من قلبه ويجعل أفعاله باطلة لأنه يفضل رضا الناس على رضا الله ، ولكن لا يعتبر كافرا لاعتقاده بمبادئ الدين ، وقد تمت الإشارة إلى هذا النفاق بالنفاق العملي.

أمثلة على النفاق العملي

  • الشخص الذي يقع في أحد فروع نفاق الأفعال ، أو قد يكون له بعض صفات المنافقين ، كالكذب والغدر ونقض الوعود.[1]
  • إذا كان لأحد ممن يؤمنون بالتوحيد شيئاً من هذه الصفات ، فقد وقع في النفاق العملي بقدر ما قام به من أعمال ، أو كانت له تلك الصفة ، لأنه يشبه المنافقين في بعض أعمالهم ، أفعال ، حتى لو لم يكن مثلهم تمامًا.

النفاق العملي في القرآن الكريم 

  • وقد ورد في القرآن ذكر النفاق والمنافقين:

“مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَلَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا” ( سورة النساء: 142).

  • والمنافق يعمل على إظهار شخصية متمسكة بذاتها وتقوى ظاهريًا ، ولا يتصرف المنافقون بصدق ، ويقولون ما لا يتصرفون به ، ويسعون لبناء سمعة مصطنعة لخداع الناس ، ويتذكرون الله قليلاً قال القرآن عن هؤلاء الناس:

“الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ (5) الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ (6)” ( سورة الماعون )

“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالْأَذَىٰ كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا ۖ لَّا يَقْدِرُونَ عَلَىٰ شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُوا ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ” (سورة البقرة : 264)

  • قال تعالى عن الذين لا يؤمنون بالآخرة وينفقون أموالهم في الصدقة أن يتصدقوا بالله تعالى:

“وَالَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَنْ يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِينًا فَسَاءَ قَرِينًا” ( سورة النساء : 38)

النفاق العملي في الأحاديث النبوية 

  • عن عبدالله بن عمرٍو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أربعٌ من كنَّ فيه كان منافقًا خالصًا، ومن كانت فيه خَلَّةٌ منهن كانت فيه خَلةٌ من نفاقٍ حتى يدعها: إذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا وعد أخلف، وإذا خاصَم فجَر)). رواه البخاري ، ومسلم. 
  • وعن أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((آيَةُ المُنافِقِ ثَلاثٌ: إذا حَدَّثَ كَذَبَ، وإذا وعَدَ أخْلَفَ، وإذا اؤْتُمِنَ خانَ)).[2]

ما هو النفاق الأكبر 

النفاق الأكبر هو النفاق الاعتقادي وينقسم إلى نوعين ، هما النفاق في الإيمان والنفاق السياسي ، فعندما يدعي شخص ما الإيمان بالله والنبي محمد ( صلى الله عليه وسلم ) والقرآن ويوم القيامة ، بينما يعارض في الداخل جميعهم أو بعضهم ، ويتصرف ضد المبادئ والأوامر الإسلامية بهدف قلب نظام الحكم الإسلامي ، ويعبر عن إيمانه من أجل تعزيز مصالحه من خلال الإنجازات والأوامر الإسلامية ، وفي نفس الوقت يقوم بالتجسس لمنفعة الأجانب ، فهذا الشخص مبتلى بقدر كبير من النفاق الأكبر ، ومن أبرز صفات المنافقين بالنفاق الأكبر هم الكذب والغدر والخداع والكلام البذيء عند الخصومة.

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق