اشهر 10 روايات لـ محمد زفزاف

كتابة: آيه احمد زقزوق آخر تحديث: 09 يناير 2021 , 00:46

من هو محمد زفزاف

محمد زفزاف هو شاعر وروائي مغربي، ولد في سوق الأربعاء الغربي، عام 1945، وهو أحد رواد الأدب في المغرب العربي، حيث إن مؤلفات محمد زفزاف إلى العديد من اللغات، كما إنه لقب باسم شاعر الرواية المغربية، حيث إنه الرواد الذين كتبوا روايات رومانسية تستحق القراءة، بالإضافة إلى ما تميز به من طلاقة في الكلمة، وقوة في الأسلوب، وله العديد من المؤلفات التي لطالما أدهشت النقاد والقراء، خاصة في أتجاه نقد المجتمع من أجل التطور والبناء، فكان يناقش كافة القضايا الشائكة بطلاقة وقوة لا مثيل لها.

اشهر روايات لمحمد زفزاف

المرأة و الوردة

تدور الرواية حول صراع بين الفضيلة الكامنة في القلب، والشهوات التي أتاحتها بلاد الغرب، إذ أن البطل محمد شاب نشأ في أسرة فقيرة، في بلد عربية، ثم منحه القدر فرصة السفر التي يحلم بها كل الشباب في سنه، فخياله يهيأ له الحياة الوردية، حيث يبدأ كل شيء في طنجة، المحطة السابقة للوصول إلى اسبانيا، حيث يستقر فيها، لم ينتظر الفساد محمد حين يصل إلى اسبانيا بل تبدأ ملامح الحياة الغربية بالتسلل للشاب العربي الذي حرم من كل الأمور التي حاصرته هناك، حيث جمعته الشهوة بسوز تلك العشيقة التي القت به في التيه، وجمعه سوء الحظ بجورج وصديقه الفرنسي، الذي جعلوه مدمن للمخدرات، وظل الأمر كذلك، حتى انتهت الرواية وهو يسأل نفسه “من أي جنس أنا”، من الشرق بعاداته وتقاليده وفضيلته، أم إلى الغرب أنتمي بشهواته ورزيلته وتيهه[3].

أفواه واسعه

أحد الروايات الفلسفية ذات الأبعاد الفكرية المنطقية، انتهج فيها محمد زفزاف انتقاد كل شيء حتى نفسه، حيث كان يرى أن كل شيء قد كتب، وقد شيء قد قيل، وما على الإنسان إلا أن يفتح فمه للأكل والشرب فقط، وأن يترك كل فرد الأخر في شأنه، ولكن قال ذلك بطريقة فلسفية، فقد شعر من يقرأ إنه لا يفهم ما يقول الكاتب، في حين إنه أدرك كل شيء، وقد شرح المنطق بالا منطق، فاعتبرت تلك الرواية بمثابة تحفة روائية لا مثيل لها، كما أن تلك الرواية كانت في الحقيقة نقد للأوضاع السياسية والاجتماعية، حيث عمد زفزاف على أن لا يطلق اسم على أي من الشخصيات في الرواية، لكي يعمم كل الشخصيات، لتتشابه مع الناس الحقيقية في المجتمع.

ناقش محمد زفزاف العديد من القضايا المجتمعية، كالزواج، من خلال رغبة والدة بطل الرواية في اختيار عروس لكي تزوجه، وناقش فكرة الأفواه الواسعة التي تتحكم في كل من حولها، وتتكلم في كل ما لا يعنيها، وتتدخل في شؤون الناس، ورسخ أفكار وحدد مبادئ مهمة وكبيرة من خلال روايته، ووضح ما يريد أن يصل لجمهوره في روايته من خلال قوله” لست كاتبا، وانما أنا مجرد انسان يحاول أن يعطي انطباعات عن هذا العالم، مثلما سبق للأخرين أن أعطوا انطباعاتهم، مثلما سوف يعطي الآخرون انطباعاتهم في المستقبل القريب أو البعيد”[4].

الحي الخلفي

تعتبر تلك أخر رواية نشرت للكاتب والروائي محمد زفزاف، وكانت ختامها مسك، في عام 1922، وضع المعلم أخر خط ذهبي في مشواره الفني، فدارت الرواية في أعماق المجتمع، لكشف حقيقته، ويوضح العيوب الكامنة فيه، لم يكن زفزاف من الكتاب المجاملين لأنفسهم وأوطانهم رغم حبه الشديد له، بل كان يحبه من خلال محاربة الفساد والظلم والعادات والتقاليد الفاسدة التي لا طائل منها، وظهر ذلك في كتاباتهن فكان دوماً يظهر بشكل المحب الحزين الذي يريد أن يرى وطنه أفضل الأوطان، فنادق تجارة المخدرات والفساد وعدم المساواة وسوء الأحوال الاقتصادية والاجتماعية[2].

الأقوى

هناك روايات عربية تستحق القراءة كثيرة، فالأدباء العرب حقاً اسلبوا العالم كله أفضل الأفكار والكتابات، كما تعتبر تلك الرواية من المفضلات التي تأتي في مقدمة الروايات التي تستحق القراءة، أظن أن زفزاف كان يريد أن ينقذ المجتمع، ويحاول أن يشمل كل القضايا في كتاباته، فدوماً يرى الكاتب أن قلمه هو السيف الذي يجب أن يشهره أمام الفساد والظلم وكل ما هو سلبي، دارت تلك الرواية حول الظروف التي تضع الشخص العادي الذي لا سلطة تحميه ولا معارف وأموال تقويه، أمام قوة المال والسلطة، مصوراً تجبر الأغنياء على الفقير وانتصار السلطة على الضعفاء وانتهاك حقوقهم[5].

قبور في الماء

تدور الرواية في أجواء حزينة، إذ ببساطة تصف حال شباب غرقوا في مركب لرجل غير مسؤول ولم يقدر قيمة الروح والحياة، حيث كانت قبورهم في آمالهم في المياه التي غرقوا فيها وزهق شبابهم هدراً، ويظهر تربص زفزاف بالسلطة الفاسدة، حيث تحميه أمواله ومعارفه.

الشجرة المقدسة

ناقش محمد زفزاف ببلاغة شديدة، الجهل والتخلف وانتشار الخرافات والمعتقدات الجاهلة التي لا أثر علمي لها، ولا مجال منطقي لتصديقها والإيمان بها، فدارت الرواية حول الصراع الذي يدور بين الشخص الواعي الذي يعرف الكثير، وبين الخرافات المجتمعية وهو يحاول أن يحاربها ويتخلص منها، واستعرض في روايته المجتمع الغربي كمثال للتقدم والوعي، كما استعرض بطريقته السلسة، كيف للشخص أن يعيش في أوروبا، وهو متمسك بمبادئ الدين الإسلامي، حيث يجمع بين الثقافة والدين الذين هم دائماً بينهم علاقة طردية، فالدين دوماً يحث المرء على التعلم والثقافة والقراءة والابتعاد عن الخرافات والعادات السلبية[1].

الثعلب الذي يظهر ويختفي

صدرت تلك الرواية في أواخر الثمينينات، إذ تدور حول التخلف والتأخير في الذي يسيطر على البلاد، في حين الغرب يتقدم ويسابق نفسه، ونحن نعاني من البطء والعجز دوماً، وبطل الرواية اسمه علي، يتطلع إلى مستقبل افضل، حيث يأمل بان الأجيال القادمة ربما تستطيع أن تفعل شيء يدفع بعجلة التقدم، والتخلص من الشتات والحروب والحصار، يدعوا الكاتب للانفتاح والتطور والعمل من أجل الوطن ومن اجل الأبناء، متطلع لمستقبل أفضل.

محاولة عيش

يعود بتلك الرواية زفزاف ينتقل بنا إلى داخل بيت من البيوت المغربية، ليصف حال الأسرة التي تشتت، بسبب الا مبالاة من قبل الأب، الذي أنشغل عن أسرته، وأطفال يغلبهم التيه والألم، لا يعرفوا الأمان الذي يمنحه الأب، ولا حنان الأم التي شغلها المال عن أبنائها، محاولين العيش في تلك البيئة التي لا تناسب طفولتهم، حيث يعمل الأطفال ويكبدوا منذ الصغر لإرضاء أبوين غير مسؤولين مما يضيع الأبناء، فينصرف كل منهم إلى منجرف الحياة، لتلهوا بهم كيفما شاءت.

غجر في الغابة

غجر في الغابة، مجموعة قصصية مميزة، تعتبر من أعظم مؤلفات محمد زفزاف، الذي حاول أن يبرز فيها حال الشخص الذي سأم الحياة وروتين العيش المتكرر، كما وصف كيف يمكن للشخص أن يعيش في زيف طوال الوقت، حيث يرتدي قناع لا يمثله، وهو في الحقيقة يشعر بالاغتراب بينه وبين ذاته، تتضمن الرواية أسلوب روائي ادبي شيق للغاية، يجعل القراء يسابقون الورق للاستمتاع بأسلوبه وأفكاره.

بيضة الديك

تناقش رواية بيضة الديك، حال البلاد التي أصبحت عليه، من خلال صرخات فتاة تدعى جيجي، حيث تركت بيت أبويها، هاربة إلى أحضان الزيف، ثم تنساق إلى حياة الفساد، حيث عملت في بار، وكان الشباب الجامعي والبنات يعيشوا اللهو والفساد، فتناقش الرواية حال البلاد بعد أن كانوا يمتلكوا الذهب والفضة ويعيشوا في الأندلس ويملكوا الكثير، فأصبحوا يعانوا من الرزيلة والفساد، ثم انصرفت الرواية لحياة جيجي التي تزوجت صاحب البار، وورثت مال كثير، ثم وضعته بين يدي الرحال، ليذهب الهباء هباء.

0 0 أصوات
Article Rating
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق