العملات القديمة الجزائرية

كتابة: ضحى حماده آخر تحديث: 11 يناير 2021 , 21:53

العملات الجزائرية قديما

إن دولة الجزائر تمتلك تاريخا طويلا ، يحمل في طياته الشقاء ، كما أنه يشبه إلى حد كبير تاريخ عملاته المعدنية ، حيث أن عاصمة الجزائر – مدينة الجزائر – كانت تعتبر في القرون الماضية ، موقع المستوطنات الفينيقية ، وكذلك المستوطنات الرومانية.

حيث كانت بداية صك العملات السلطانية ، الذهبية ، او ما يسمى محليا بالدينار الجزائري ، في العاصمة ، في عشرينيات القرن الخامس عشر الميلادي ، وكان ذلك بعد فترة وجيزة من سيطرة القراصنة الأتراك على مدينة الجزائر ، وبفضل روابطها التجارية ، وإمكانية وصول دولة الجزائر إلى الذهب الصحراوي ، أدى ذلك إلى ، أن الجزائر أصبحت بطريقة سريعة واحدة من المواقع الرائدة للإنتاج السلطاني.

ولقد أدى غزو وهران في الغرب من قبل الإسبان في عام 1509 ، وغزو الجزائر من قبل العثمانيين في عام 1516 ، إلى ترك الحكام الزيانيين لتيلسان في وضع غامض بين قوتين.

ثم في النصف الثاني من القرن السادس عشر ، تم تشييد دار صك العملة في الجزائر ، والتي عملت على إصدار عملات ذهبية باسم السلاطين العثمانيين بعد الحكم الاسمي للزيانيين ، لكنهم لم يلتزموا بها.

وكان التصميم العام للعملات المعدنية السلطانية القياسية ، التيلمسية يتبع نمط القرن الثاني عشر ، والذي أدخله الموحدين ، وأصبح فيما بعد قاعدة لجميع العملات الذهبية المغربية حتى القرن السادس عشر.

من ناحية أخرى ، ظل اصدار العملات الفضية المربعة والتي تسمى ؛ باتلاك ، واك محدودة في دولة الجزائر حتى القرن الثامن عشر الميلادي ، كما بدأت السلطات المحلية في عاصمة الجزائر بإصدار عملات فضية أكبر في العقد الثاني من القرن الثامن عشر الميلادي. [1] ، [2]

قطع نقدية جزائرية قديمة بالصور

لقد كان نمو الصادرات ، وزيادة توافر انواع معينة ، سببا في تمتع دولة الجزائر باستقرار نقدي كبير لبقية القرن ، ففي ثلاثينيات القرن الثامن عشر الميلادي ، كان العملة المعدنية السلطانية تستبدل بحوالي 9.5 فرنك وهي عملة فرنسا ، او 8.5 باتلاك ، والتي كانت عملة الجزائر الأصلية الفضية ، حيث كان كل منها يحتوي على حوالي ما يقرب من خمسة غرامات من الفضة النقية.

كما قد بدأ اصدار عملات فضية من الجزائر تسمى ريال بودجو ، وقد كان يساوي ثلاثة باتلاك فضية ، او أربعة وعشرين مليار مازوما ، وفي عام 1829 ميلاديا.

وقامت الجزائر بإصدار عملات نحاسية أيضا ، أطلق عليها الأوروبيون اسم هاروبا ، حيث كانت هذه القطع في البداية في كسور من الاك ، ولكن مع انخفاض قيمة الاك ، أدى ذلك الى رفع القيمة الاسمية للعملة النحاسية.

ثم ظهرت القطعة الإسبانية الثمانية الحقيقية ، أو ما يسمى بالقرش كوسيلة رائدة للتبادل في الجزائر خلال الجزء الأول من القرن السابع عشر الميلادي ، مع عدم اكتمال الاحتلال الفرنسي لدولة الجزائر ، حيث أن الثورة الجزائرية كانت بعد ثمانية عشر عاما من 1830 وهو تاريخ الاحتلال الفرنسي لها ، وخلال هذه الفترة تم افتتاح دار لصك النقود الجديدة في قسنطينة ، والمدية ، وقامت دار الصك في التقديم ، والمعسكر بإنتاج عملات معدنية على الطراز العثماني باسم ، المقاوم عبد القادر. [1] ، [2]

  • عملة 25 عام 1922

  • عملة 10 عام 1922

  • عملة تعود لعهد السلطان محمود خان

  • عملة تعود لعام 1820

  • عملة تعود لعام 1857

  • عملة تعود لعام 1824

  • عملة تعود لعام 1827

  • 10 دينار فضي عام 1994 ( صورة بن باديس )

  • 10 دينار فضي 1994 ( صورة يوغورطة )

  • 10 دينار فضي 1994 ( صورة بومدين )

  • 1 دينار ذهبي

  • 2 دينار ذهبي

  • 5 دينار ذهبي

  • 20 فرانك عام 1949

  • 100 فرنك عام 1950

تطور عملة الجزائر

في العام 1848 لم تعد عملة بيدجو تعتبر العملة المحلية للجزائر مع وجود الاحتلال الفرنسي ، حيث أنه في العام 1959 ميلاديا تطلب التضخم الاقتصادي اصدار فرنك جديد ، والذي كان يساوي مائة فرنك قديم ، كما ويقسم إلى مائة سنتيم.

وعلى الرغم من استقلال الجزائر ، عام 1962 ميلاديا ، استمر استخدام الفرنك الجديد في الجزائر حتى عام 1964 ميلاديا ، حيث تم استبدال الفرنك بالدينار ، حيث تم اصدار الدينار لأول مرة في الاول من شهر أبريل للعام 1964 ميلاديا ، وقد تم تقسيمه إلى مائة سنتيم.

كما تم صك العملات المعدنية من فئات الواحد ، والأسنان ، والثلاثة من السنتيم ، مصنوعة من الالمونيوم ، وفئة العشرة ، والعشرين ، والخمسين من السنتيم ، مصنوعة من البرونز بالإضافة إلى الالمونيوم ، وكان الدينار الواحد مصنوع من النيكل كوبرو.

وقد كان وجه الدينار يصور شعار دولة الجزائر ، بينما الوجه الخلفي ، القيم للدينار ، كان يصور الأرقام العربية الشرقية ، وفيما بعد تم صك عملات تذكارية للجزائر من مواضيع مختلفة ، بالرغم من ذلك ، تم إنتاج العملات المعدنية من فئة الواحد ، والاثنان ، والخامسة ، والعشرة ، والعشرين سنتيم اخر مرة في ثمانينيات القرن الحالي.

كما أن البنك الجزائري ، قام بصك سلسلة جديدة من العملات من فئة الرعب ، والواحد ، والاثنان ، والخامسة ، والعشرة ، والعشرون ، والخمسون ، والمائة دينار ، وذلك بسبب التضخم ، ومنذ هذا الوقت ، يتم إنتاج العملة المعدنية الأعلى قيمة في هذه السلسلة ، وهي مائة دينار.

العملة الحالية للجزائر

تعتبر العملة العدنية من فئة المائة دينار ، هي العملة المتداولة حاليا في دولة الجزائر الديمقراطية ، الشعبية ، والتي تم إصدارها منذ عام 1992 ميلاديا ، كما تم إصدار تذكار متداول عام 2002 ميلاديا ، بمناسبة الذكرى الأربعين لاستقلال الجزائر عن فرنسا ، وكان كلا المقطعين صادر عن البنك المركزي الجزائري ، حيث يحمل كلاهما قيمة اسمية قانونية تعادل 100.00 دينار في الجزائر حاليا ، وكذلك في الجمهورية العربية ، الصحراوية ، الديمقراطية المعترف بها جزئيًا إلى الغرب. [1] ، [2]

صور أوراق نقدية جزائرية قديمة

لقد كانت الفترة من عام 1830 ميلاديا ، والمشكلة بفترة الجزائر الفرنسية ، فترة استعمار طويل ، وعنف ، وفي عام 1902 ، وسعت فرنسا نفوذها على جزء من الصحراء ، كما وأكملت تقسيم البلاد إلى مقاطعات فرنسية في الجزائر ، حيث كانت ؛ وهران ، والجزائر العاصمة ، وقسنطينة ، والأراضي إلى جنوب البلاد.

وخلال الاحتلال الفرنسي للجزائر ، بدأ ظهور الأوراق النقدية لا ل مرة في الجزائر ، منذ عام 1851 ميلاديا ، وفي الفترة من عام 1862 إلى عام 1875 ، قام بنك الجزائر بإصدار سلسلة من الأوراق النقدية الزرقاء ، والتي كانت مطابقة بشكل تقني للأوراق النقدية المتداولة في فرنسا في نفس الوقت.

وحتى عام 1912 ميلاديا ، لم يكن من الممكن رؤية الأوراق النقدية الأولى بلونين ، أو ثلاثة ألوان ، فمنذ عام 1920 ميلاديا ، قامت طباعة جميع الأوراق النقدية بشكل نهائي بألوان متعددة. [4]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق