طريقة تدليك القدم العلاجي

كتابة: روان صلاح آخر تحديث: 12 يناير 2021 , 22:47

تدليك القدمين بالعلاج الطبيعي

يحتاج كافة الناس تقريبًا إلى الحصول على تدليك رائع للقدمين، حيث إن غالبية الأشخاص يحملون العديد من التوتر في القدمين، إذ أن ارتداء الأحذية لفترات طويلة، ممارسة الرياضة، أو المشي يؤدون إلى الشعور بتوتر بالغ في الأوتار والعضلات بدايًة من الكاحل وحتى أخمص القدمين، لذلك يمكن أن يكون  عمل مساج للقدم هو الحل الوحيد الذي يساهم في الراحة لهذه الأوتار والعضلات، وبالرغم من ذلك يمكن أن يكون من الصعب كثيرًا عمل التدليك بشكل صحيح، إلا في حالة اتباع الاستراتيجيات، والأساليب السليمة، وفي التالي الطريقة المناسبة التي يمكن أدائها لتدليك القدمين حتى يتم علاجها: [1]

  • يجب التأكد من أن الشخص يشعر بالدفيء والراحة، كما يمكن زيادة الدورة الدموية للقدمين عن طريق استعمال الزيوت والمستحضرات الطبية، وكذلك من خلال تأجيج القدم بواسطة ضربات عنيفة طويلة وحركة تشبه الفرك، حيث إن الحرارة تساعد على زيادة الاسترخاء في العضلات.
  • الخطوة التالية هي استعمال تقنية (المشي بالإبهام)، والتي تعني استخدم الإبهام من أجل التبديل مع بعضهما البعض لإنشاء الضغط المناسب، كذلك يمكن الضغط بالإبهام على طول القدم بشكل قوي، حتى يتم تخفيف ما تراكم من ضغط في الأوتار.
  • يعتبر تدوير الكاحل من الأساليب الجيدة لإرخاء القدم كلها، حيث إن القيام بذلك يعمل على تحرير التوتر الواقع في المفاصل، لذا يمكن البدء في تدوير القدم من خلال حركات دائرية لطيفة وصغيرة، وفي الغالب يفضَل هذا الإجراء لمن يعانون من التهاب المفاصل.
  • بنفس أسلوب دوران الكاحل، يعتبر دوران أصابع القدم إجراءً جيدًا آخر لإرخاء القدم وتخفيف الضغط في المفاصل، حيث إن هذه المنطقة يمكن أن تكون ذات ضغط نتيجة ارتداء الأحذية طوال اليوم، ويمكن البدء في إمساك إصبع القدم الفردي براحة ثم سحبه بعض الشيء.
  • في الغالب تكون هذه الأقواس في القدمين عبارة عن نقاط ضغط عالية، والتي يحدث فيها الكثير من التوتر، حيث إن التركيز على التدليك في هذه المنطقة سوف يؤدي إلى تقليل الضغط.
  • الحركات التي تشبه العجن هي عبارة عن تقنية جيدة في تدليك القدمين، لذا يتم صنع قبضة بإحدى اليدين خلال استعمال الأخرى لتثبيت القدم، ويكون تركيز العمل بالكامل على النعل عن طريق استخدام المفاصل في الحركات الخاصة بالعجن.
  • هذه التقنيات ليست الوحيدة التي يتم استخدامها في تدليك القدمين، بل هناك الكثير من الأساليب الأخرى التي يمكنها أن تجعل التدليك رائعًا للغاية.

تدليك القدمين للاعصاب

يعد مساج القدمين من العلاجات السريعة لأي مشكلة في القدم، والتي لا تكون نتيحة الضغط على العضلات، الأوتار، والمفاصل فقط، بل يمكن أن يكون الألم بسبب مشكلات في أعصاب القدمين، وذلك لأن  أجزاء القدم تختلف، فتتنوع مسببات الألم فيها، حيث إن القدم تعتبر أقرب جزء من جسم الإنسان إلى الأرض، كما أن ثقله كاملًا يقع عليها، بالإضافة إلى أن القدمين لها علاقة بالكثير من المناطق العصبية في الجسد، لذا تستلزم تدليك مستمر وعناية.

  • الجلوس في وضع يسمح بالاسترخاء.
  • ثم تجهيز الماء الدافيء الموضوع في وعاء حجمه يتناسب مع القدمين.
  • يتم ترك القدمين في وعاء الماء الدافئ لمدة تزيد عن 10 دقائق.
  • يمكن لمن يفضل أن يضيف مجموعة من الزيوت العطرية على الماء، والتي تساعد على تنعيم بشرة القدمين مثل زيت الليمون أو اللافندر.
  • يجب تدليك وفرك القدم بلطف حتى يشعر الفرد أن الأعصاب بدأت في الاسترخاء.
  • الخطوة الأخيرة هي تجفيف القدمين بواسطة منشفة، كما يمكن تدليكهما مرة أخرى باستعمال كريم مخصص لتدليك وترطيب القدم.

اهمية مساج القدم

العمل على تدليك القدمين، أو ما يُعرف بمساج القدم يعتبر واحدًا من أفضل العلاجات التي يذهب إليها الناس منذ قرون، وقد استمر هذا الأسلوب العلاجي حتى هذا اليوم، حيث إنه يساعد على التخلص من الكثير من الاضطرابات الصحية، كما يمكن عمل التدليك في العديد من مناطق الجسم، ولكن فوائده للقدم هي الأكثر شهرة، لأن القدمين تتعرض لضغط كبير طوال اليوم فتحتاج إلى بعض الاسترخاء، وفي الآتي  فوائد مساج القدم: [2]

  • يعد تدليك القدم من أهم العلاجات التي تعمل على التخلص من اضطرابات النوم والأرق، إذ أنه يساهم في جعل الجسم يشعر بالراحة والاسترخاء، وهذا من خلال الجلوس ورفع القدمين حتى تصل إلى مستوى الركبة، ثم يتم الضغط على باطن القدم مع تحريك اليدين بطريقة دائرية لمدة لا تقل عن دقيقة.
  • يقوم التدليك بتحسين الحالة النفسية للشخص، مما يساعد في القضاء على الاكتئاب، أو أي مشاعر سلبية يمتلكها، كما أنه يساهم في زيادة الكفاءة التي يعمل بها الذهن، بما يتضمن الفهم، التركيز، والاستيعاب.
  • يحفز مساج القدمين تدفق الدم وصولًا إلى الأنسجة والخلايا في الجسم.
  • يخفف التدليك نسبة الدهون المتواجدة في دم الإنسان.
  • يحمي مساج القدم الفرد من المشاكل التي تحدث في الكاحل، كما أنه يقلل من الأوجاع الناتجة عن الروماتيزم.
  • يساعد مساج القدمين في التقليل من الأوجاع الناتجة عن الدورة الشهرية، بالإضافة إلى الحد من التقلبات المزاجية والتوتر المصاحبين لهذه الفترة.
  • يساهم في تعزيز الدورة الدموية وجعلها نشيطة، إذ أنه يقلل من الإحساس بالإرهاق والتعب الجسدي، بالإضافة إلى القضاء على الخمول والكسل الناتج عنهما، إلى جانب زيادة قدرة الجسم على أداء النشاطات الحركية، وذلك لأنه يعمل على تحسين تدفق الدم إلى العضلات الخاصة بالساقين والقدم، وهذا مع وضع زيت الزيتون والتدليك بشكل دائري.

مساج القدم وخريطة الجسم

عند النظر إلى المخططات الانعكاسية للقدم فإنها تُظهر موقع النقاط التي تنعكس على القدمين، وهذا عن طريق التدليك والوخز بالإبر، كما يمكن أن يؤدي الضغط على هذه المناطق إلى شفاء بعض الأمراض التي يعاني منها الجسم، ومع القليل من الممارسة والتركيز، يمكن للشخص أن يتعلم قراءة  خريطة الجسم في باطن القدم، والتي هي عبارة عن مخطط يوضح المواضع التي تنعكس فيها النقاط على القدمين مع مناطق مخصصة من تشريح الجسم، وفي ما يلي  خريطة القدم وانعكاساتها الأساسية: [3]

  • أصابع القدم تدل على الرأس والرقبتة، وهذا يعني أن تدليك أصابع القدم يؤدي إلى انعكاس الاسترخاء على أداء الرأس والرقبة.
  • دواخل القدمين لها علاقة بالعمود الفقري.
  • المنطقة التي تقع تحت أصابع القدمين، تؤدي إلى استرخاء الصدر.
  •  الجزء الرفيع من القدم، والذي في الغالب يتواجد في ناحية مركزها، وهو يُعرف باسم (محيط الخصر)، تم اكتشاف أن هذا الجزء له علاقة بالمعدة.
  • الجزء المتواجد أسفل القدم مرتبط بمنطقة الحوض.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق