فوائد مساج القدم

كتابة: روان صلاح آخر تحديث: 12 يناير 2021 , 22:48

اهم فوائد مساج القدم

عمل مساج للقدم أو تدليكها، يعتبر من الأمور التي يلجأ إليها العديد من الأشخاص منذ قرون كثيرة، وبالأخص شعوب الشرق الذين يفضلون العلاج بالطرق الطبيعية، وهذا لأن المساج له مجموعة من الفوائد الهامة للقدمين، وكذلك للجسم بأكمله، حيث يتم تدليك منطقة باطن القدم من خلال القيام بحركات دائرية وبأسلوب منتظم، بالإضافة إلى التركيز على مجموعة من النقاط العديدة التي لها علاقة بالأعضاء المختلفة للجسم، إلى جانب أنه هناك أفراد يفضلون استعمال بعض الزيوت العطرية التي تساهم في الحصول على فوائد متعددة للتدليك، وفي ما يلي مجموعة من هذه الفوائد: [1]

  • يعمل على تخفيف الآلام العضلية التي يمكن أن يعاني منها الجسم بطريقة عامة.
  • يساهم في تقوية التركيز، وازدياد القدرة على الاستيعاب والفهم.
  • يحمي المساج من المشكلات التي تعاني منها القدم والكاحل، وهذا لما يقوم به من الحماية من آلام المفاصل والالتهابات التي تصيبها، بالإضافة إلى أنه يقلل من التشنجات العضلية، إلى جانب الزيادة من اللياقة التي تتمتع بها القدمين بنسبة كبيرة.
  • يقلل من الارتفاع في ضغط الدم، كما أنه حتى يتم الوصول إلى أحسن النتائج الممكنة، ينبغي عمل مساج القدمين لمدة لا تقل عن عشر دقائق، لحوالي ثلاث مرات في الأسبوع.
  • يقلل تدليك القدمين من الأعراض التي تحدث في فترة الدورة الشهرية مثل التوتر، الصداع، آلام البطن، والاكتئاب.
  • يخفف مساج القدمين من إفراز الأدرينالين والكورتيزول في جسم الإنسان، وبالأخص في الحالات التي تحدث نتيجة الإجهاد، بالإضافة إلى أنه يقوم بالمحافظة على ضربات القلب متوازنة، إلى جانب أنه يقلل من الأعراض التي تسببها متلازمة القولون العصبي.
  • يقي من الأرق، ويساهم في النوم بعمق، كما يخفف من الاضطرابات المصاحبة للأرق مثل الأحلام المزعجة، النوم المتقطع، وانقطاع النفس في فترة النوم، لذا يُفضل عمل مساج للقدمين قبل الخلود إلى النوم مباشرًة.
  • يعمل على تحسين حركة العظام والعضلات، كما يعطي الجسم القدرة على الاستمرار في الحركة بسهولة، لذلك فإن تدليك القدمين من الأمور المفيدة كثيرًا للمرضى المصابين بالتهابات المفاصل والسكري.

فوائد تدليك القدم قبل النوم

يشعر الكثير من الناس بالاستغراب حول لماذا يجب تدليك القدمين في كل يوم قبل النوم مباشرًة، حيث إن المرء يسير على قدميه طوال اليوم دون أن يفكر في الإرهاق الذي يسببه هذا المشي على القدم، ولكنه لا يعرف أن تدليك القدم العلاجي الجيد ليلًا قبل النوم يمكنه أن يقلل من حدة هذا الإرهاق، إذ أن العديد من الأشخاص لا يستوعبون الفوائد التي يمكن جنيها من وراء تدليك القدم قبل النوم، والتي يتم ذكرها في التالي: [2]

يحسن الدورة الدموية

يكون الحاجة إلى هذا على وجه الخصوص لأولئك الذين تكون طبيعة عملهم في مجال مكتبي تقليدي، وفي هذه الحالة، من النادر أن تحصل عضلات القدم على أي من التمارين التي يكون الجسم بحاجة لها، وبالرغم من هذا فإن جلسة مساج في وقت سريع قبل الخلود إلى الفراش تساهم في جعل تدفق الدم أفضل في الأطراف السفلية للجسد، كما ينبغي التأكد من ارتداء أحذية عملية ومريحة لتساعد في تحسين الدورة الدموية.

يساعد على منع الاصابات

 يسير الناس طوال اليوم كما هو معتاد، ولكن عند التواء الكاحل فجأة أو الشعور بتشنج مؤلم، يمكن أن يساهم عمل مساج للقدم لفترة قصيرة كل ليلة على تقوية العضلات في هذه المنطقة، بالإضافة إلى تقليل خطر التعرض لأي نوع من الإصابات المؤلمة، لذلك يجب تدوير القدم بلطف حول الكاحل من أجل الشعور بالاسترخاء، وكذلك حتى يتم تقوية العضلات.

يقلل من أعراض القلق والاكتئاب

أثبتت الأبحاث التي تم إجرائها في مجال علم المنعكسات أن التدليك بشكل قصير ومتكرر، يمكنه أن يخفف من الإحساس بالاكتئاب والقلق، حيث إن الدراسات أوضحت أن المرضى الذين يتلقون العلاج الانعكاسي، ذكروا أن القلق يتراجع كلما قصُرت مدة الشعور بالألم، كما أنه في دراسة أخرى تم إجرائها على النساء بعد تخطي سن اليأس، فإن علم المنعكسات وعمل مساج للقدم قلل كذلك من الشعور بالقلق والاكتئاب.

يساعد في التهاب اللفافة الأخمصية والأقدام المسطحة

الأفراد الذين يمتلكون أقدام مسطحة يكونون ليس لديهم تقوس طبيعي في القدم، وذلك نتيجة (التراخي في الأربطة)، بينما أن هذا في الغالب لا يكون له الكثير من الآثار الجسدية الملحوظة، ولكنه في نهاية الأمر قد يؤدي إلى الشعور بألم في القدم، بالإضافة إلى أن الأشخاص المصابون بالتهاب اللفافة الأخمصية، وهو عبارة عن ألم والتهاب في أنسجة الكعب يستفيدون كذلك من مساج القدمين المتكرر والقصير، وفي حالات معينة يستطيع تدليك القدمين في كل ليلة قبل الذهاب إلى الفراش أن يساهم في تقليل الألم المزمن الناتج عن تلك الحالات.

فوائد مساج القدم للصداع

تتواجد النقطة في القدم والتي تشكل منطقة المعبد داخل الإصبع الكبير للقدم، حيث إن خريطة الجسم في باطن القدم  توضح أن الضغط والإفراج لمرات عديدة يمكنه أن يقلل من الآلام التي يسببها الصداع المتواجد في الصدغ، لذا يتم استخدام القدم اليسرى عند الجانب الأيسر من الرأس، وكذلك القدم اليمنى عند الجانب الأيمن، أما بالنسبة لصداع الجيوب الأنفية، فإنه هناك أجزاء القدم الخاصة به.

حيث يتم سحب المفصل الثاني للأسفل في كل إصبع، ويكون هذا من الأمام والخلف لناحية الوجه والجيوب الأنفية، إذ أن هذا الأسلوب يساعد في التخلص من صداع الجيوب الأنفية، لذا يجب تدليك هذه المنطقة الصغيرة في القدم بكل قوة لتقليل الضغط، كما أن أسلوب الضغط والإفراج يتم استخدامه بطريقة عامة من أجل ذلك النوع من الصداع. [3]

هناك كذلك نوع من الصداع في منتصف الرأس، أو في الجزء الأمامي أو الخلفي منه، لذا تم اكتشاف أن القاعدة الخارجية لكل إصبع كبير في القدم لها علاقة بالدماغ، بينما الجزء العلوي المتواجد في كل إصبع، سواءً من الأمام أو الخلف، فهو عبارة عن نقطة التلامس الخاصة بالصداع العام، ويتم تخفيف هذا الصداع عن طريق مداعبة منطقة الرأس من خلال قرص كل الأصابع في القدمين. [3]

تدليك القدم لتنشيط المبايض

يمكن أن يتم تدليك القدم لتنشيط المبايض وزيادة الخصوبة، حيث إن خريطة القدم تدل كذلك على الأسلوب الذي يمكن اتباعه لتنشيط المبايض، كما يمكن أيضًا أن يتضمن استعمال بعض نقاط العلاج التي تعتمد على الإبر حول القدمين، وبالأخص الكاحلين الداخليين والخارجيين، والتي تمتلك توافق كبير مع المبيض، الرحم، والأعضاء التناسلية، حيث إن تدليك القدم يعرف باسم (علم المنعكسات)، بالإضافة إلى أنه يمكن دمج أسلوب الاسترخاء المستخدم في المساج العادي لكي يساهم في زيادة الخصوبة، مثل تدليك الرقبة والكتف. [4]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق