خريطة الجسم في باطن القدم

كتابة: ضحى حماده آخر تحديث: 12 يناير 2021 , 22:49

أسرار باطن القدم

تتشكل أجزاء القدم القدم جنبا إلى جنب ، مع أنظمة الحفاظ على التوازن الطبيعي للجسم ، الشيء الذي يجعل الإنسان قادرا على القيام بالأعمال الحركية مثل ؛ المشي ، والركض ، والتسلق ، والعديد من الأنشطة الأخرى التي يقوم بها الإنسان.

كما يعتبر هيكل القدم معقدا ، حيث أنه يحتوي على اكثر من مائة وتر ، واربطة ، وعضلات ، تلك التي تعمل على تحريك حوالي ثلاثين مفصل في الجسم ، كما أن هيكل القدم يشبه هيكل اليد ، ولكن مع قوة القدم أكثر من اليد ، حيث أن القدم تحمل وزن الجسم كله ، وهو أكثر مما تحمله اليد بكثير.

هناك العديد من العضلات المؤثرة على حركات القدم الكبيرة في اسفل الساق ، وبالرغم من ذلك ، فإن القدم نفسها تكون عبارة عن شبكة من العضلات ، التي يمكنها أداء مفاصل محددة ، تعمل على المساعدة في الحفاظ على توازن الجسم ، ومرونته أثناء المشي.

ومن الممكن أن يؤدي وضع القدم ، ووظيفتها إلى مشاكل تؤثر على القدمين ، والعمود الفقري ، وغيرهم من أجزاء الجسم ، مثل العين ، او الدماغ. [1]

مناطق العلاج في القدم

تتواجد نقاط على القدمين تكون مرتبطة بأجزاء أخرى من الجسم ، ويتم استخدامها في ما يسمى بالعلاج الانعكاسي ، او تدليك القدم العلاجي ، وهو خاص بعلم المنعكسات ، وهو عبارة عن أسلوب الضغط اللطيف على مناطق الانعكاس على القدمين ، أو اليدين ، من أجل إحداث حالة من الاسترخاء العميق ، وتحفيز عمليات الشفاء في الجسم.

والعلاج الانعكاسي يعتبر علاج طبيعي ، وآمن لجميع الاعمار ، حيث أن بإمكانه العمل على تعزيز طاقة الجسم ، وجهاز المناعة لدى الإنسان ، وعند تطبيق هذا العلاج يتم تحفيز سبعة آلاف عصب في القدمين.

ويحدث ذلك حيث أن أعضاء الجسم ، والأعصاب ، والغدد المتواجدة بالجسم ، بالإضافة إلى أجزاء أخرى به ، تكون متصلة بنقاط انعكاسية على باطن القدمين ، وراحة اليدين ، وكذلك على أعلى وجوانب القدمين واليدين.

ومن الممكن تنشيط عمليات الشفاء في الجسم من أجل المساعدة في تخفيف الصداع ، من خلال القدمين واليدين ، ولكن الممارسين يعملون بشكل شائع على القدمين ، حيث أن خريطة القدم تكون أكثر استجابة للعلاج من اليدين ، وذلك لاحتوائها على مساحة معالجة أكبر ، مما يسهل تحديد نقاط الانعكاس ، كما ان القدمان يكونان أكثر حساسية للعلاج لأنها عادة ما تكون مغطاة بالأحذية.

كما أن من فوائد مساج القدم ، أنه يعمل على المساعدة في توزيع ، وامتصاص فيتامين د ، والمعادن في العظام ، التي تعزز صحة الهيكل العظمي ، كما من الممكن أن يعمل على التخفيف من آلام المفاصل المرتبطة بالتهاب المفاصل ، وتحسين الحركة ، والمساعدة على التئام الكسور.

خريطة الجسم في القدم

ينقسم جسم الإنسان إلى عشرة مناطق طولية ، هذه المناطق تعمل على توفير تسلسل ترقيم بسيط ، حيث يقع كل اصبع في منطقة واحدة ، كما أن هناك خمس مناطق في كل قدم ، حيث يتم توزيع المناطق على الجسم مثل الشرائح ، وعندما تعمل على القدمين فأنت تعمل تلقائيًا في الجسم كله.

ومن داخل المناطق الطولية هذه تتدفق الطاقة لأعلى ، ولأسفل بين جميع اجزاء الجسم ، ويجب أن يكون اتصال الطاقة يتدفق بحرية من أجل أن تعمل جميع أجزاء الجسم المتمثلة في ؛ الأعضاء ، والعضلات ، والأعصاب ، والغدد ، وكذلك إمدادات الدم ، على المستوى الأمثل من أجل التمتع بصحة جيدة.

فعند تواجد كتلة من طاقة الجسم ، سوف يكون لها تأثير على أي عضو من أعضاء الجسم ، أو جزء من أجزائه داخل منطقة طولية معينة ، فعند ملاحظة حساسية في بقعة من القدمين عند عمل مساج للقدم ، فإن هذا يشير إلى وجود خلل في كامل طول تلك المنطقة.

وعند تدفق الدم ، او الدورة الليمفاوية بطريقة ضعيفة ، فإنه يصعب على الدم الغني بالأكسجين ، والمغذيات ، وخلايا الدم البيضاء ، الوصول إلى مناطق مختلفة من القدم للعمل على محاربة العدوى ، وهضم الجراثيم ، وإزالة السموم من الجسم ، ومن الممكن أن يساعد العلاج الانعكاسي المنتظم في تطوير أقدام صحية وكذلك تحسين الدورة الدموية في الجسم. [2]

فوائد خريطة القدم للاسترخاء

من الممكن استخدام علم المنعكسات في الاسترخاء ، والحصول على الراحة قبل النوم ، او في أوقات الراحة ، ويمكنك فعل هذا بالمنزل من خلال ما يلي : [3]

اعمل على ارتخاء القدمين واحدة تلو الأخرى ، عن طريق الضغط ، والعصر ، او العجن برفق ، ثم قم بالإنهاء بالضغط ، مع الاستمرار على إبهامك على نقطة الضفيرة الشمسية لكل قدم لمدة 5 إلى 10 ثوانٍ لكل قدم.

في باطن القدم قم بتمرير ابهامك لأعلى من قاعدة الكعب ، إلى كل إصبع ، ثم اضغط على نقاط الانعكاس هذه بالحافة الخارجية للابهام أو طرف السبابة ، حيث أن ؛

  • الرأس والدماغ ؛ مركزهم أعلى كل إصبع ، يعزز الوضوح والتفكير الإيجابي.
  • تعمل الغدة النخامية ؛ مركزها هو مركز إصبع القدم الكبير ، على تحفيز وموازنة إفرازات الهرمونات لجميع الغدد الأخرى.
  • تفرز الغدة الصنوبرية ؛ مركزها الجانب الخارجي من إصبع القدم الكبير ، الميلاتونين ، الذي يتحكم في إيقاع الساعة البيولوجية ، أو دورة النوم.
  • الغدة الدرقية ؛ مركزهم قاعدة إصبع القدم الكبير ، يوازن التمثيل الغذائي.
  • الرقبة و الكتفين ؛ مركزهما نتوءات أصابع القدم ، تطلق التوتر.
  • الصدر والرئتين ؛ مركزهم كرة القدم ، يهدئ التنفس.
  • تشجع الضفيرة الشمسية والحجاب الحاجز ؛ مركزهم تحت كرة القدم في المنتصف ، على الاسترخاء العميق والهدوء.

إذا كانت لديك مناطق معينة أخرى من جسمك تتعرض للإجهاد ، فيمكنك الضغط على منطقة ، أو نقطة الانعكاس المقابلة.

ثم قم بتطبيق تقنيات الاسترخاء مرة أخرى ، وانتهي بضغطة أخرى على نقطة الضفيرة الشمسية على كلا القدمين.

وبعد ذلك تنتهي بتمرير أطراف أصابعك برفق على أعلى ، وأسفل ، وجوانب كل قدم بحركة ريشية ، بالكاد تلامس الجلد ، فهذا يعمل على الشعور بالاسترخاء.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق