اسماء شخصيات كرتون سالي

كتابة: اسراء حرب آخر تحديث: 14 يناير 2021 , 21:36

شخصيات مسلسل سالي الكرتوني

مسلسل سالي هو مسلسل كرتوني من انميات التسعينات وهو من نوع درامي اجتماعي، أنتجه فرانسيس هودسون برنيت، وسالي هو الاسم العربي للشخصية، والاسم الحقيقي في رواية الأميرة الصغيرة التي تم أخذ المسلسل عنها هو سارة، وهذه هي شخصيات المسلسل:

سالي كروي

شخصية سالي هي شخصية البطلة في المسلسل الكرتوني، وفيه تكون سالي فتاة غنية جميلة ومدللة تم إحضارها إلى مدرسة السيدة مينشين، وتسير الأمور على ما يرام بالنسبة لها حتى تتغير حياتها بالكامل في عيد ميلادها الحادي عشر، وتفقد والدها وكل أموالها، تلا ذلك الكثير من المآسي، لكنها ترفض أن تفقد الأمل حتى في أسوأ أيامها.

هي بطلة محبة لكل شيء، وصديقة لكل الكائنات الحية، وصديقة لجميع الأطفال، وتهتم بأصدقائها وحتى الغرباء وتحميهم، بل إنها أيضًا على استعداد لتسامح أعدائها.
تغار منها فتاة معها في نفس المدرسة اسمها لافينيا وهي حاقدة وكرهها لسالي ليس فقط أنّها أكثر ثراءً وأجمل منها، حيث أنّ جمالها ملحوظ جدًا مقارنة بطلاب المدرسة الآخرين، ولكنها أيضًا أكثر ذكاءً وموهبة في كل شيء.

وكانت أكثر صديقاتها المقربات هي آرمنغارد ولكنّ شخصيتها تختلف تمامًا عن شخصية سالي ولكنّها تحبها وتشفق عليها كثير ، وكانت سالي تحب الكتب على عكس صديقتها.
إنها دائمًا لطيفة مع الآخرين، ويحبها الجميع تقريبًا باستثناء الأشخاص الذين يشعرون بالغيرة منها.
كانت سارة ووالدها قريبين جدًا، وتوفيت والدتها عندما كانت صغيرة جدًا، وبعد أن تحضر للمدرسة يتوفّى والدها فتقرر السيدة منشن وهي مديرة المدرسة، بنفيها إلى العلية، و تصبح وحيدة، فيُحظر عليها التحدث إلى زملائها السابقين، ورفيقتها الوحيدة هي إميلي، الدمية الفرنسية الثمينة التي قدمها لها والدها كهدية فراق.

رالف كروي

هو والد سالي، ويستثمر في منجم للماس في الهند، وقد كان رجلاً طيبًا وأبًا صالحًا لابنته، لكنه يتعرض للافلاس من وراء هذا الاستثمار، تاركًا نفسه وابنته مفلسين تمامًا، وبعد فترة وجيزة مات مفلسا من مرض الحمى.
يموت الكابتن رالف كروي في الهند، وحيدًا ومدمّرًا، معتقدًا أنّ مناجم الماس قد فشلت، وفي هذه الأثناء تكون سالي في مدرستها في مدينة أخرى وتحزن حزنًا شديدًا لدى معرفتها بوفاة والدها.

الآنسة منشن

هي مديرة المدرسة التي كانت بها سالي ولكنّها لطالما لم تحب سالي أبدًا، وتعاملها بكل قسوة خاصةً بعد وفاة والدها.
كان لها الكثير من المواقف التي تظهر قسوتها مع العديد من التلاميذ في المدرسة ومعظمهم لوتي وإيرمنجارد، تظهر أنها لا تتحلى بالصبر على الأطفال ما لم يطيعوا أوامرها دون سؤال.
والحقيقة أنها كانت تستعبد سالي دائمًا التي كانت تكرهها دائمًا، عندما تفقد سالي ثروتها، فإنها لا تعامل أي طلاب آخرين باحترام ما لم يأتوا من عائلات ثرية يمكنها الحصول على تبرعات منها.
بعد كل ما مررت به سالي في المدرسة وفي نهاية المسلسل بعد أن ترجع لها ثروة أبيها، لم تترك سالي الآنسة مينشين فحسب، بل قدمت تبرعًا من المالي الكبير للمدرسة.
يكون الجشع والكبرياء بارزين بشكل خاص في شخصيتها، فإن أكبر مشكلة تسبب لها هو أنها تقبل الأشياء في ظاهرها فقط.
في البداية تعامل سالي باحترام فقط لأنها تريد استخدام سالي النبيلة والموهوبة من أجل الظهور في مدرستها ومظهرها. ولكن بمجرد أن تفقد ثروتها، تتوقف مينشين عن إخفاء كراهيتها لها.
ويعد أحد الأسباب الرئيسية لسلوكها السيء هو أن والديها ماتا عندما كانت طفلة صغيرة، ونتيجة لذلك عملت كمساعدة منزلية، ووضعت نفسها في المدرسة كطالب خير، وربت بمفردها أختها الصغيرة وعلمتها، ومن ثم تمت مكافأتها أخيرًا على جهودها من خلال قدرتها على إنشاء مدرسة خاصة.

أميليا منشن

أخت الآنسة مينشين الصغرى الأجمل، وطوال المسلسل، تم تصوير أميليا على أنها متعاطفة مع سالي، ولكن تحت إبهام أختها كثيرًا لفعل أي شيء حيال ذلك.
ولكن بمجرد أن أدركت ما قد كلفه سلوك الآنسة مينشين قرب نهاية المسلسل، قامت بتوجيه الألفاظ القاسية لها.

أميليا ألطف بكثير من أختها لكنها تسيطر عليها تمامًا حتى نهاية القصة عندما تتحدث أخيرًا عن رأيها.

بيكي

الخادمة الشابة في المدرسة التي تصادق سالي، ولكن جيمس الطباخ وزوجته يسيئون إليها جسديًا، رغم أنها ليست رشيقة مثل سارة، إلا أنها لا تزال واحدة من أرقى الشخصيات وأكثرها حبًا.
كلاهما فتاتان جميلتان في نفس العمر تقريبًا ، لكن سارة حظيت بالتدليل والتفرغ طوال حياتها بينما بيكي هي فتاة فقيرة تعرضت لسوء المعاملة وعليها العمل كخادمة لإعالة أسرتها.
في وقت لاحق، عندما يجبرون على العيش في نفس الوضع، تُعامل سالي حتى أسوأ من بيكي.
بيكي هي فتاة لطيفة وطيب القلب، تثبت أنها صديقة موثوقة لسالي، خاصة بعد أن تحولت الأخيرة إلى خادمة مثل بيكي نفسها، وعلى الرغم من وضعها السيئ، إلا أن بيكي شجاعة ومتفائلة للغاية.

آرمنغارد

تصبح واحدة من صديقات سالي المقربات بعد أن تساعدها سالي في دراستها، والدها هو أستاذ جامعي يجد هذا الأمر مثيرًا للسخط، في أنْ تكون فتاته ليست بالذكاء الذي كان يتمنى أن تكون عليه، وعادة ما تكون خجولة للغاية ونادراً ما تدافع عن نفسها، وهي مهملة للغاية، إنها طيبة القلب وتظل وفية لسالي حتى النهاية.
كما وتبذل قصارى جهدها للحفاظ على صداقتها مع سالي، بغض النظر عما إذا كانت غنية أو فقيرة.

لافينيا

طالبة كارهة ومتكبرة وتكره سالي بشدة، كما وتشعر بالغيرة من أداء سارة الأكاديمي وتكرهها لأخذها منصبها، وأكثر المعاناة التي واجهتها سالي كانت من افتعال لافينيا.

كانت في الأصل أشهر طالبة قبل أن تأتي سالي الى المدرسة، وبعد أن أجبرت سالي على العمل كخادمة، أصبحت لافينيا الطالبة النجمية مرة أخرى.
عانى العديد من المشاهدين من فرحة شديدة عندما رأوا لافينيا تصفعها وتهينها وتبكي من قبل والدها عندما علم بسلوك ابنته تجاه سارة، لكن الأمر لا يستمر حتى الحلقة التالية.
يفسدها والدها وهو على استعداد لمنحها ما تريد، حتى يعلم بقسوتها تجاه سارة، مما يجعله غاضبًا للغاية لدرجة أنه بالفعل يصفع ابنته.
أصبحت صديقة سارة في النهاية أقل من أي تغيير حقيقي في القلب وأكثر لأنها تتبع المقولة القديمة “إذا لم تستطع التغلب عليهم، انضم إليهم” ، حيث ليس لديها ما تكسبه بالبقاء عدوها.

كانت لافينيا تحسد سارة في الأصل لأنها كانت أكثر ثراءً وأجمل وأفضل، وحتى بعد أن تصبح خادمة تستمر سالي في التصرف بطريقة كريمة وهادئة، ولا تستطيع لافينيا تحمل ذلك.
في نهاية المسلسل سامحتها سالي على الفور، على الرغم من كل ما فعلته بها.

بيتر

في البداية كان سائق عربة سالي، ويظل صديقها حتى بعد أنْ تصبح فقيرة، بحيث يعتبر صديق مخلص آخر لسالي، كما أنه معجب بها، هو الشخص الوحيد من الشخصيات الرئيسية الذي لا يعيش في المدرسة، ولكن يمكن أن يكون مساعدة كبيرة لسالي في المواقف المختلفة.
إنه لا يدرس في المدرسة، لكنه واسع الحيلة وذكي للغاية بشأن العالم الحقيقي، وبعد أن تخسر سالي ثروتها، فهو يساعدها في أعمال البقالة الخاصة بالمدرسة وحمل سلتها، كما أنه يدافع عنها عندما أرادت الآنسة مينشين إخراجها من المدرسة.

لوتي

أصغر طالبة في المدرسة حيث تبنتها سالي في المسلسل، ومن المعروف عنها أنّها تتعرض لنوبات غضب كثيرة، لكنها تهدأ بعد فترة.
عندما تكون مع سالي، يبدو سلوكها أكثر طبيعية، مع ذلك فإن ميلها إلى البكاء يميل إلى إفساد التأثير بالنسبة للبعض.
ولا تتردد أبدًا في الدفاع عن سالي عندما لا يفعل ذلك أحد، وما يبدو في حلقات المسلسل وتصرفات سالي أنّها تأخذ شخصية أم لوتي، لأن والدتها الحقيقية ماتت، وهي تبلغ من العمر 4 سنوات فقط، وهي الأصغر بين أقرب أصدقاء سالي. [1]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق