ما هي السحنة التاجية

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 16 يناير 2021 , 09:20

السحنة التاجية

السحنة التاجية هي تورد الخدين وجسر الأنف. الطفح الجلدي يكون بلون أحمر أو أرجواني وقد يكون متقطعًا أو صلب المظهر. يعرف باسم طفح الفراشة بسبب مظهره الشبيه بالفراشة.

قد تكون السحنة التاجية مرتفعة أو مسطحة، ويمكن أن تكون خشنة ومتقشرة أو مثيرة للحكة، وفي الحالات الشديدة، يمكن أن تكون مؤلمة.

أسباب السحنة التاجية والاضطرابات المرافقة

أسباب السحنة التاجية تتضمن:

  • الأمراض المناعية، مثل الذئبة
  • الالتهابات البكتيرية مثل مرض لايم
  • الاضطرابات الالتهابية الجلدية، مثل العد الوردي
  • عوز الفيتامينات مثل البلاغرا
  • الاضطرابات الوراثية، مثل متلازمة بلوم
  • الحساسية للأشعة فوق البنفسجية في أشعة الشمس

الذئبة

الذئبة هي داء مناعي ذاتي مزمن يهاجم فيه الجهاز المناعي للشخص أنسجة الجسم الصحية، ويعرف أيضًا باسم الذئبة الحمامية الجهازية.

الذئبة الحمامية هي التهاب للمفاصل، البشرة، والأعضاء الأخرى. وبينما لا يوجد هناك شفاء، لكن يمكن أن يساعد العلاج في تحسين الأعراض. نصف الأشخاص المصابين بالذئبة الحمامية تظهر عليهم السحنة التاجية كواحدة من الأعراض. وإحدى الدراسات وجدت أن نسبة انتشار هذه الظاهرة هي حوالي 61%.

العد الوردي

يتصف العد الوردي ب:

  • احمرار البشرة
  • التورد
  • بثور صلبة أو مليئة بالقيح

التهاب الجلد الدهني

التهاب الجلد الدهني هو مرض مناعي يتصف بوجود قشور دهنية أو جافة في فروة الرأس، خط الشعر والوجه. ويمكن أن يصيب مناطق أخرى من الجسم. في حال كان الشخص يعاني من القشرة، فإن ذلك يعتبر نوعًا طفيفًا من التهاب الجلد الدهني.

التهاب الهلل

التهاب الهلل أو النسيج الخلوي هو نوع من العدوى الجرثومية التي تؤثر على طبقات الجلد العميقة بالإضافة لطبقة الدهون التي يتم تخزينها تحت الجلد.

مرض لايم

ينتج مرض لايم عن لدغة القراد، الذي ينقل البكتريا إلى الجسم. الأعراض الأخرى تتضمن:

  • ألم في المفاصل
  • التصلب
  • الصداع الشديد
  • الدوار

التهاب الجلد والعضل

هذا الاضطراب يتضمن التهاب العضلات، النسيج الضام والجلد. على عكس الذئبة الحمامية الجهازية، الطفح الجلدي المصاحب لهذا الاضطراب يؤثر على طيات الجلد التي تمتد من جانبي الأنف إلى زوايا الفم.

داء البلاغرا

عندما يتناول الشخص حمية منخفضة النياسين، وهو واحد من فيتامينات ب، يمكن أن يؤدي ذلك للإصابة بداء البلاجرا. هذا الاضطراب يسبب العديد من الأعراض التي تؤثر على البشرة، الجهاز العصبي المركزي، الجهاز الهضمي، والأغشية المخاطية، مثل بطانة الفم. هذه الأعراض قد تتضمن الألم والتورم.

متلازمة بلوم

متلازمة بلوم، هي اضطراب وراثي يتصف بقصر القامة وارتفاع معدل معظم السرطانات. بالإضافة للأعراض الأخرى، يمكن أن تسبب السحنة التاجية والاندفاعات الجلدية على مناطق أخرى من الجسم.

البيلة الهوموسيستينية

البيلة الهوموسيستينية هي اضطراب وراثي نادر لا يستطيع فيه الجسم معالجة الحمض الأميني الميثيونين، مما يؤدي إلى ظهور مستويات ضارة من الحمض في الدم والبول. يمكن أن يؤدي هذا الاضطراب إلى مشاكل في الرؤية، وشذوذات هيكلية، وإعاقة ذهنية.

داء الحمرة

داء الحمرة هو عدوى في الجلد ناجمة عن جرثومة المكورات العقدية. يؤدي إلى عدوى جلدية حادة. وفي حالات نادرة يمكن أن يؤثر على الأذنين والوجه.

الحساسية الضوئية

الحساسية الضوئية يمكن أن تسبب السحنة التاجية، أو تؤدي لتدهور الأعراض في حال وجود السحنة في السابق.

تشخيص السحنة التاجية

تشخيص السبب المؤدي للسحنة التاجية هو أمر قد يكون صعبًا بسبب وجود العديد من الأسباب المحتملة. سوف يقوم الطبيب بأخذ القصة المرضية وكشف الأعراض، وبعدها سيقوم بإجراء الفحص الجسدي.

الأسباب الناجمة عن العدوى يمكن الكشف عنها من خلال خزعة النسج أو الاختبارات الميكروبيولوجية. بينما يمكن الكشف عن داء البلاغرا من خلال قياس النياسين. الاختبارات الجينية يمكن أن تساعد على تأكيد الاضطرابات الجينية.

في حال شك الطبيب بوجود الذئبة الحمامية، يمكن أن يقوم بإجراء الفحوص الدموية وفحوص البول، مثل:

  • معدل ترسيب الكريات الحمراء من أجل العدوى في الجسم.
  • اختبار بروتين C، مثل ارتفاع مستويات CRP وهي من أعراض الالتهاب.
  • الأشعة السينية للكشف عن أذية الأعضاء
  • اختبار الأجسام المضادة النووية

علاج السحنة التاجية

علاج السحنة التاجية يعتمد على السبب المؤدي للاضطراب

الذئبة الحمامية

في حال الإصابة بالذئبة الحمامية، العلاج يتضمن:

  • العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs): تستخدم الأدوية المضادة للالتهابات لتقليل الالتهاب والألم في العضلات والمفاصل والأنسجة الأخرى.
  • الأدوية المضادة للملاريا: قد تساعد في علاج اضطرابات المفاصل والجلد، بالإضافة إلى التعب.
  • الستيروئيدات: تعمل الستيروئيدات بسرعة لتخفيف الألم والتصلب والتورم. يمكن أن يكون لها بعض الآثار الجانبية، وعادةً ما يتم تخفيف الجرعة بمجرد السيطرة على المرض. يمكن للأطباء أيضًا وصف كريمات الستيرويد.
  • الأدوية المثبطة للمناعة: تُستخدم هذه الأدوية الآن أيضًا في علاج بعض أمراض المناعة الذاتية ، بما في ذلك مرض الذئبة ، حيث تساعد في تثبيط جهاز المناعة.

العد الوردي

علاج العد الوردي يتضمن الكريم أو الجل من أجل ترطيب وإصلاح البشرة وتقليل الاحمرار، بالإضافة للصادات الحيوية الفموية من أجل التحكم بالعدوى.

العدوى البكتيرية

يتم علاج الأسباب المرتبطة بالعدوى البكتيرية من خلال الصادات الحيوية الفموية أو الموضعية.

العلاجات المنزلية للسحنة التاجية

حماية البشرة من الشمس يساعد في تخفيف السحنة التاجية. هناك العديد من الأمور التي يمكن القيام بها للتخفيف من شدة السحنة التاجية وهي تتضمن:

  • حماية الوجه من الشمس
  • استعمال منتجات البشرة من أجل البشرة الحساسة
  • تناول حمية صحية ومتوازنة.

يجب أن يتجنب بعض الأشخاص الأطعمة التي تزيد من الالتهابات وهي تتضمن:

  • اللحوم الحمراء
  • منتجات الألبان
  • الأطعمة المقلية
  • الأطعمة المعالجة
  • الدهون المشبعة والدهون المهدرجة
  • الأطعمة التي تحوي نسبة عالية من السكر. [1]

تضيق الصمام التاجي والسحنة التاجية

تضيق الصمام التاجي

تضيق الصمام التاجي يشير إلى تضيق الصمام في القلب، بحيث لا يفتح بشكل صحيح. الصمام الشاذ يعيق جريان الدم في البطين الأيسر، ويمكن أن يسبب التعب وضيق التنفس، بالإضافة لاضطرابات أخرى مرافقة.

السبب الرئيسي لتضيق الصمام التاجي هو عدوى تسمى الحمى الرثوية، والتي ترتبط بالعدوى العقدية. في حال عدم علاجها، يمكن أن تؤدي لاضطرابات صحية خطيرة.

أعراض تضيق الصمام التاجي

يمكن أن يشعر الشخص بحال جيدة في حال الإصابة بتضيق الصمام التاجي. ويمكن أن يشعر بأعراض خفيفة. تضيق الصمام التاجي عادةً ما يتطور مع الوقت. يجب رؤية الطبيب في حال وجود:

  • ضيق التنفس، خاصةً خلال الاستلقاء أو الجهد
  • التعب، خاصةً خلال النشاطات الجسدية
  • تورم الساقين أو القدمين
  • خفقان القلب، الإحساس بتسارع ضربات القلب.
  • الدوار أو الإغماء
  • نفث الدم
  • ضيق في الصدر أو ألم في الصدر.

يمكن أن تظهر أعراض تضيق الصمام التاجي في أي وقت ويمكن أن تزداد سوءًا عند زيادة ضربات القلب. يمكن حدوث نوبات من تسارع ضربات القلب مع هذه الأعرض، وقد تزداد الأعراض في الحمل أو الإجهاد، مثل العدوى. الأعراض تظهر بشكل شائع في سن ال15-40، لكنها قد تظهر في أي مرحلة عمرية، وحتى خلال الطفولة. [2]

يمكن أن يسبب تضيق الصمام التاجي علامات القلب الرئوي، والأعراض الشائعة هي السحنة التاجية، والتي تحدث في حال انخفاض النتاج القلبي وارتفاع شديد للتوتر الرئوي، والسبب هو توسع الأوعية الجلدي ونقص الأكسجة المزمن. [3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق