سمات الفن المصري القديم

كتابة: Nessrin آخر تحديث: 17 يناير 2021 , 20:18

الفن المصري القديم

عرفت الحضارة المصرية القديمة بعظمتها الفنية التي تركت أثرا على فنون الشرق عامة، و قد ترك قدماء المصريين من الآثار التي تشير إلى الفن المصري وجماله المثير والذي يصعب حصره ، والذي فقد منه أكثر مما وجد ، وما تبقى منه للآن لا يقارن بما سرق ، أو فقد نتيجة عوامل أخرى ، وما لم يتم اكتشافه بعد.

لقد عرف الفن المصري القديم واشتهر في مؤلفات الفنانين بشكل عام سواء المعاصرين أو من سبقوهم وصفهم حالة الفن المصري القديم الإشارة إلى مدى الازدهار الذي تميز بها، فقد كان الفن المصري القديم شاهد على الحقبة الزمنية مثله مثل التدوين والكتابة وكأنه مرآة وانعكاس واضح، ومما أثر في فناني هذا العصر أن مساحات لوحاتهم لم تكن محددة ومقصورة على عادة الفن، بل اتسمت بالاتساع حتى لتشمل فيها جدران المقابر و أعمدة المعابد ، والحجارة والصخور ، واتخذوا مثلا في التصوير وكذلك النحت أساليب متنوعة في ذاتها فراحوا يتقلبون بين المثالية تارة والاقتراب من الموضوعية تارة أخرى، ولم يغفلوا كذلك الواقعية، مستخدمين في ذلك الخامات المتاحة لهم من أحجار ونحاس وخشب، وقد تميز الفن المصري القديم ببعض السمات التي شملته عن غيره من الفنون الأخرى، والتي لم تقتصر في وصفها كتب عربية بل شملتها كذلك مؤلفات غربية وأثرت في حضارات مختلفة.

أشهر سمات الفن المصري القديم

سمات الألوان في الفن المصري القديم

  • عند الحديث عن استخدام الألوان في الفن المصري القديم ، يظهر للدارس وذو الخبرة ومتذوق الفن مدى صراحة الألوان المستخدمة ، وكانت الألوان في الفن المصري القديم تظهر بوضوح، و بشكل صريح لكن دون إغفال لطريقة استخدامها وتطويعها، فلم تكن بذلك ألوان واضحة دون تطويع بل كانت تخدم الفن بشكل واضح ، ولا تغفل رؤية الفنان ، وفي الزخرفة استخدمت الالوان بمهارة حتى أن من يراها يلحظ البهجة ، و التناسق الممتلئ بالحركة ، دون ضياع حق الزخارف في الألوان.
  • الثبات والبقاء مع مرور السنوات الطويلة، فكيف أنها حتى يومنا هذا لا زالت تشير إلى الدلالات وتحتفظ بألوانها.
  • تتصف الألوان في الفن المصري القديم بالرمزية ، إن الألوان عنده لا تعتبر بهجة فقط بل تشير إلى الأرض والزراعة والحضارة ومدى الارتباط الوثيق بينها وبين شخصية المصري القديم لتصبح الألوان معبرة عنه في رمزيتها، تشير باللون البني إلى طينية البيئة، وكأن الفنان مع كل لون كان يتعمد النطق بألوان الأرض والحياة.
  • دقة الألوان ووضوحها ، وتطويعها في تصوير ما يقدمه.

سمات أسلوب الفن المصري القديم

  • اتسم الفن المصري القديم بوحدته وقدرته على السير على قواعد منظمة فهو ليس فن عشوائي، و ظلت تلك هي قواعده التي لا يخالفها إلا في استثناءات من العصور التي منح فيها الفنان نفسه الفرصة و الخروج بالفن إلى الواقع ، وعدم الالتزام التام بالقواعد وقنص شئ من الحرية، وإن لم تكن تلك كثيرة وطويلة هذه الفترات إلا أنها وجدت بالفعل ملموسة في الفن، استثناءات في الغالب كان منحها له الظروف السياسية والاقتصادية للعصر ذاته.
  • يتسم الأسلوب الذي اعتمده الفن المصري القديم بكونه أداة تدوين يسجل باستخدام الرسم الواقع، ويعكسه بأدواته المتاحة له.
  • اعتمد الفن المصري القديم على ما استقر عليه من أحجام في رسم الشخصيات حيث جعل لكل شخصية حجم يحددها وزنها داخل المجتمع فلن تجد مثلا حجم الحاكم يماثل حجم فرد من عامة الشعب، فالحاكم يجب أن يكون ذا أبعاد أكبر من الافراد الباقين ، يجب أن تكون صورته بارزة تشير إلى العظمة ولا مانع من إضفاء أنواع من الخوف والرهبة تجاهها.
  • اتجاهات الفن كانت تتسم بالتحديد الواضح في الزوايا التي يرسم بها ، وطرق إبراز صفات الأجسام، والأخذ باعتبار الوجوه والصدر وجوانب الجسم في التصميم.
  • اتسم كذلك فن هذا الزمن بخطوط تعبيرية تغلب عليها الرمزية، وتعتمد بشكل أكبر على التعبير عن طريق استخدام الزخرفة.
  • من أبرز سمات أسلوب الفن المصري القديم اعتماده النسب في الرسم، لا يغفل نسبة الأحجام بعضها البعض وبين كل تمثال أول منحوت أو رسم نسبة يحددها النوع ذكر أم أنثى أم طفل ، وكذلك الغرض من رسمه في التأثير على المشاهد للفن، وكيف تكون القوة ومشاهد الملوك.
  • سمات هذا الفن لم تنفصل تماما عن سمات العصر نفسه ، فكلما كان العصر مزدهر سياسيا واقتصاديا ، واكبه الفنانون بالازدهار الفني معبرين عن تلك الحالة في فنونهم.

سمات المنحوتات في الفن المصري القديم

  • اتسمت المنحوتات في هذا العصر بالتجريد والحدة والاعتماد على الأشكال الهندسية ، وما لها من جمود ، ولكنه يضفي عليها صفة البقاء وعدم التأثر بالعوامل البيئية ، وظروف الجو.
  • التمثال عند المصري القديم ليس مجرد منحوتات بل هو ذو دلالة عقائدية تلك التي تمنحه البقاء لأطول فترة ممكنة لإيمان الفنان بأن هناك خلوده مثل خلود الشمس من منظوره مما جعله أثناء نحت تماثيله لا يفرغها حتى تبقى وتدوم وتبقى خالدة مع بقاء الزمن.
  • اتسم الفن المصري القديم بميزة بدت جلية وواضحة في شتى أنواع فنونه وهي الهدوء والاتزان والسكون حتى يتماشى في ذلك مع ما يعتقده من أفكار عن الحياة والموت والبعث والقبور. [1]

عوامل تأثر الفن المصري القديم

  • من أكثر ما أثر في الفن المصري القديم كانت بيئته ذاتها من طين وماء ، وكل أشكال السطح في ذلك الوقت.
  • تأثر الفن المصري القديم بالطريقة التي كان يحكم بها، والتي كان يخرجها في رسوماته ومنحوتاته ، وفنونه بشكل عام.
  • أثارت مجموعة العادات و الافكار وما اصطلح على إطلاق اسم التقاليد عليه في فنون المصري القديم.
  • من العوامل العوامل التي اثرت في الفن المعماري المصري القديم و أثرت كذلك في الفن المصري القديم عامة كانت عقائده ، وديانته ونظرته للموت والحياة والآلهة، فكان للدين أثر كبير في فنه.
  • العامل الاقتصادي في مصر القديمة كان له بالغ الأثر والدور الكبير الملموس في فنون المصري القديم ، كما كان ينقش بأدواته ما للزراعة المحاصيل واستخدام خامتها من دور كبير في الفن.
  • الثقافة والبيئة التي أثرت بدورها على الفن.
  • تطور بعض العلوم في مصر القديمة كان له أثر على الفنون.

النحت في الفن المصري القديم

الناظر في تاريخ النحت في الفن المصري القديم سوف يجد أن هناك تنوع بين نحت أجساد ملوك وحكام، ونحت لعامة الشعب ، ولم تستحوذ رسوم ونحت عامة الشعب أو حتى الأفراد العاديين في المجتمع المصري القديم على اهتمام وإتقان ملموس كبير من الفنانين المصريين القدماء ، فلم يكن غرض الفنان فيها هنا أن يبتعد أكثر من فكرة أن التمثال سوف يوضع بجوار المتوفى عند الدفن، فكان الغالب عليها عدم الدقة.

على عكس ذلك كانت تماثيل الملوك و الحكام حيث فاقت الحد العادي لجسم الإنسان في الحجم ، وكان الهدف من ذلك مرده التعظيم وجلب الرهبة والقوة والتأثير للملك. [2]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق