علامات الشفاء بعد قراءة سورة البقرة

كتابة: Yasmin آخر تحديث: 20 يناير 2021 , 02:59

قراءة سورة البقرة

سورة البقرة تعد هي السورة الأطول من بين جميع سور القرآن الكريم، وهي أول سورة نزلت بالمدينة المنورة، وكان ذلك يوم النحر في مني بحجة الوداع، عدد آياتها مائتان ستة وثمانون آية، ولقراءتها فضل عظيم، وهي ثاني السور وفق الترتيب في المصحف الشريف، وقد ذكر لفظ الجلالة بها ما يزيد عن تسعون مرة، وهي من السور التي تُعالج العديد من المشاكل في حياة الإنسان كما تنظم العديد من قضايا المجتمع وتشريع القوانين التي يحتاج إليها المُسلمون بحياتهم.

وقد وردت العديد من الأحاديث النبوية الشريفة في فضل سورة البقرة من هذه الأحاديث ما ورد بصحيح مسلم وما ورد عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه أنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه، اقرؤوا الزهراوين: البقرة وآل عمران، فإنهما يأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو غيايتان أو كأنهما فرقان من طير صواف تحاجان عن أصحابهما، اقرؤوا البقرة، فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة السحرة). [1]

علامات التعافي بعد سورة البقرة

العين و الحسد نظرة خبيثة من شخص أو عدة أشخاص وهي عبارة عن سهم يخرج من العين إلى المحسود على ما أنعم الله به عليه، إذا كان غير محصن بذكر الله سبحانه ستصيبه العين، وقد ورد ذكر العين بالقرآن الكريم و الأحاديث النبوية الشريفة، ويعد العلاج منها والحصن هو الرقية الشرعية وقراءة الأدعية التي تعد سنة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن علامات الشفاء من العين والحسد عقب الالتزام بقراءة سورة البقرة ما يلي:

  • التخلص من الكوابيس التي كان يعاني منها المصاب بالحسد أو العين قبل المواطبة على قراءة سورة البقرة.
  • الإحساس بالراحة النفسية والاستقرار والسعادة ليس بعد الانتهاء من قراءة سورة البقرة فقط ولكن في الحية بشكل عام.
  • الرجوع إلى النشاط وممارسة الأعمال بصورة طبيعية والتخلص من الكسل الذي كان يسيطر على المصاب فيما مضى، مع التمتع بالحيوية والإقبال على الحياة.
  • المواظبة على أداء الطاعات والمسارعة للعبادات وحب أداء الصلوات بمواعيدها دون تأخير.
  • اللالتزام بقراءة ما تيسر من القرآن الكريم و إتيان كل ما ينطوي على التقرب من الله جل وعلا.
  • ظهور البثور بجميع أجزاء الجسم، التي تختلف ما بين بيضاء اللون أو الحمراء بغير سبب طبي أو عضوي واضح.
  • انتهاء المشاعر السلبية والحزن والميل للعزلة والعودة للجلوس مع أفراد الأسرة والعائلة.

علامات العين والحسد بعد قراءة البقرة

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله عليه الصّلاة والسّلام قال: (لاَ تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقَابِرَ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْفِرُ مِنَ الْبَيْتِ الَّذِى تُقْرَأُ فِيهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ)، [2] ومن الحديث الشريف يتضح فضل قراءة سورة البقر وأثرها في الشفاء من الحسد والعين ما إن أصاب أحدهما الجسد، ولكن لا بد للنجاح في ذلك من المواظبة والانتظام على قرائتها، ومن العلامات التي قد يظهر بعضها أو كلها على المحسود أو المعيون و علامات المس ما يلي:

  • حكة بالبدن.
  • رؤية ثعابية وعقارب بالمنام.
  • يخرج من الجوف بعض الهواء.
  • تصبب العرق من الجبين بغزارة.
  • التقرحات بالجسم مع خروج الصديد منها.
  • الإصابة بإسهال وخروج روائح كريهة من البدن.
  • القيء والغثيان أو الشعور بالرغبة في أحدهما.
  • التثاؤب بكثرة وهو ما قد يتبعه الاستغراق بالنوم العميق.
  • ظهور كدمات بمناطق مختلفة من الجسم، إذ أن العين تخرج من واحدة من مناطق الجسم.

على ماذا يدل ألم البطن بعد قراءة سورة البقرة

متى يبان مفعول سورة البقرة هو أحد التساؤلات التي كثيراً ما تتردد على ألسنة المصابين بأعراض الحسد أو السحر إذ يوجد مجموعة من الأعراض التي أحياناً ما تبدو على المصاب بالحسد أو السحر، أو من أصيب بالمس أو العين حين قرائته لسورة البقرة أو بعض من آياتها التي تعد أحد أساسيات الرقية الشرعية، كما قد تبدو تلك الأعراض حين يقوم الراقي الشرعي بقرائتها على المصاب، ومن بين أبرز هذه الأعراض الإحساس بألم أو مغص في البطن.

وحين الشعور بذلك الألم في البطن عقب قراءة سورة البقرة فهو يعد دليل على إصابة الشخص بالمس الشيطاني أو بالحسد، كما قد تكون دلالة على أنه قد تعرض لأحد أنواع السحر، وهنا يكون مغص البطن علامة على أن الجسم اقترب من تماثل الشفاء، كما قد يشير إلى انتهاء الشيطان الذي يمس الجسم أو الجن، لكن لا بد من الاستمرارية على قراءة سورة البقرة إلى أن يتم التأكد من خروج العارض بشكل نهائي عن الجسم.

آيات الرقية الشرعية في سورة البقرة 

إن كل آية من آيات سورة البقرة لها فضل عظيم في حياة المرء الدنيا والآخرة حيث ورد عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ رضي الله عنه، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ كِتَابًا قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بِأَلْفَيْ عَامٍ، أَنْزَلَ مِنْهُ آيَتَيْنِ خَتَمَ بِهِمَا سُورَةَ الْبَقَرَةِ، وَلاَ يُقْرَآنِ فِي دَارٍ ثَلاَثَ لَيَالٍ فَيَقْرَبُهَا شَيْطَانٌ)، [3]، ولكن تلك الآيات التالي ذكرها هي بالتحديد ما يتم قرائته في الرقية الشرعية للوقاية أو العلاج من العين والحسد أو السحر:

  • بسم الله الرحمن الرحيم “الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاة وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3) وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (5) ” [البقرة: 1- 5].
  • “وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (163) إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنْ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (164) “ [البقرة: 163- 164].
  • ” اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَلا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (255) ” [البقرة: 255].
  • “آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285) لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286)” [البقرة: 286]

آيات الشفاء من العين والحسد في سورة البقرة 

تأثير سورة البقرة على المس والحسد عظيم ولكن هناك بعض الآيات بالغة الأثر في ذلك الصدد حيث لا بد على المصاب بالمس أو العين والسحر من قراءتها والمداومة عليها، تلك الآيات هي:

  • “خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7)” [البقرة: 7].
  • “وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (109)” [البقرة: 109].
  • “وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكاً قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنْ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (247)” [البقرة: 247].

آيات الشفاء من السحر في سورة البقرة

إن فضل سورة البقرة عظيم في مختلف الأمور والجوانب الحياتية سواء تعلق الأمر بالرزق أو الصحة، قبول الدعاء والتوفيق في أمور الحياة الدنيا والآخرة، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك (منْ قَرَأَ بالآيتَيْنِ مِنْ آخِرِ سُورةِ البقَرةِ فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ)، أي حفظت من يقرأها من كل شر [4] ومن أهم الآيات التي تساعد قراءتها في الشفاء من السحر ما يلي:

  • “أُوْلَئِكَ الَّذِينَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (22)” [البقرة: 22].
  • “وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنْ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (102)” [البقرة: 102].
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق