ترتيب الدول حسب انتاج الهيدروجين  

كتابة: Wallaa Soliman آخر تحديث: 07 مارس 2022 , 22:09

أكثر الدول في إنتاج الهيدروجين حول العالم

من المقرر أن يصبح، غاز الهيدروجين سلعة يتم تداولها عالمياً، حيث تظهر بعض المواقع مواتية لإنتاج الهيدروجين بشكل خاص، أي شخص يبحث فى النفط الساخن، العالمية لإنتاج الهيدروجين الاخضر، حيث يظل الهيدروجين الاخضر والازرق أغلى ثمناً من النوع التقليدي المصنوع، من الوقود الأحفوري، لأن المعدات اللازمة لصناعة باهظة الثمن، ولأن العملية تتطلب كميات هائلة، من الطاقة، حيث يتكون الهيدروجين الأخضر من محولات، كهربائية.

حيث يتم تقسيم الماء إلى مكونات أساسية هما الأكسجين والهيدروجين، باستخدام الكهرباء المتجددة، نظرا لأن حرق الهيدروجين يطلق، الماء فقط، فإن لديه القدرة على تشغيل، بعض بعض الأنشطة الاقتصادية، الأكثر تلويثا اليوم دون التسبب في أي انبعاثات، حيث أن عوائق استخدام الهيدروجين كوقود ولكن نظرا لارتفاع تكاليفها، يتم حاليا إنتاج 95 ٪ من الهيدروجين، المتاح تجارياً حيث تشمل بعض المناطق النائية، وفيما يلي أكثر الدول في انتاج الهيدروجين:

منغوليا الداخلية

تتميز منغوليا الداخلية، بسهولة عشبية لا نهاية لها، ومئات من الأنهار والبحيرات، ومساحات من الصحراء، حيث في دراسة أجرتها وكالة الطاقة الدولية، تم تمييز منغوليا الداخلية باللون الأحمر على خريطة العالم، للمواقع المثالية لتوليد طاقة الرياح والطاقة الشمسية، حيث فى المستقبل المنظور بحلول عام 2030 على وجه الدقة، تتوقع وكالة الطاقة الدولية، أنه سيكون من الممكن إنتاج طاقة نظيفة، بأقل من 0.02 دولار للكيلو واط، علاوة على ذلك تفتخر إمدادات وفيرة من المياه، المادة الخام للتحليل الكهربائي، وهي عملية التي يتم من خلالها تقسيمها إلى، اجزائها المكونة من الأكسجين و الهيدروجين، كما لا يوجد نقص فى مساحة مزارع الرياح والطاقة الشمسية، أخيراً منغوليا الداخلية ذات الكثافة السكانية المنخفضة جدا.

الصين

تعد الصين بالفعل من بين أكبر منتجي الهيدروجين، فى العالم ولكن حتى الآن، تم استخدام الغاز، بشكل أساسي، في صناعة البتروكيماويات، وتم الحصول عليه من خلال اللجوء إلى تغويز الفحم، لم يتم الإفصاح عن مزيد من التفاصيل، ولكن من الواضح أن المشروع متقدم على منحنى، وفقاً المعايير العالمية، ونظرا لمصدر الطاقة المزدوج، الذي يتطلب استثمارا أكبر، ولكنه يزيد من عدد ساعات التحميل الكامل، وبالتالى تقليل تكاليف الإنتاج، حيث تطبق الصين مفهوماً موجودا فى ألمانيا فقط على الورق، الإنتاج الصناعي على نطاق واسع الهيدروجين الأخضر.

أن الصين فى المراحل الأولى من اقتصاد، الهيدروجين الأخضر، حيث أن الصين إلى جانب السيارات الكهربائية، ترى أن الهيدروجين الأخضر وسيلة محتملة إزالة، الكربون من وسائل النقل، بالإضافة إلى ذلك هناك أهداف لوجود ما يشبه 100 مصنع فى منطقة ووهان الكبرى التي تصنع مكونات، خلايا الوقود أو عناصر أخرى اقتصاد الهيدروجين، فتعتبر الصين اكبر دولة مصدرة للهيدروجين.

اليابان

حيث أطلقت اليابان استراتيجية الهيدروجين الاساسية، فى ديسمبر 2017 وتهدف إلى ريادة، “مجتمع الهيدروجين” الاول فى العالم، حيث تهدف الاستراتيجية إلى إزالة الكربون من القطاعات الرئيسية يمكن القول إن اليابان هى السوق الأكثر تطوراً، حيث تقدم الهيدروجين الاخضر فى جميع أنحاء العالم.

خاصة فيما يتعلق باستيراد الهيدروجين، للتطبيقات المحلية، مثل النقل، حيث تطور اليابان من الهيدروجين، فى تطوير المركبات التي تعمل، بخلايا وقود الهيدروجين، بفضل جهود شركات صناعة السيارات مثل تويوتا وهوندا، ويحرص صناع السياسة فى اليابان على تحفيز الهيدروجين الأخضر، كبديل للغاز الطبيعي المسال، الذي تستورده اليابان أكثر من أي دولة، أخري حيث أعلنت عن خطة عالمية لإنشاء 10000 محطة للتزويد بالوقود.

النرويج

تتمتع النرويج بإمكانيات هائلة، لإنتاج الهيدروجين من الطاقة الكهرومائية وهى رائدة فى استخدام خلايا الوقود، حظيت النرويج بشرف مشكوك فيه، بأن تصبح أول دولة فى العالم تبلغ عن محطة تعبئة الهيدروجين، حيث أن الهيدروجين يكون أكثر أماناً من الوقود، الذي نستخدمة حالياً لتشغيل سيارتنا.

المغرب

المغرب هو معرض الطاقة المتجددة فى أفريقيا، فهي بالفعل موطن لأكبر مزرعة للطاقة الشمسية فى العالم، ويوجد بها أكثر كمية من الهيدروجين فى أفريقيا، حيث تم بناؤها بمساعدة ألمانيا، الخطوة الرئيسية التالية هي، الهيدروجين الأخضر، حيث تم تمييز مناطق واسعة من الدول الواقعة فى شمال، أفريقيا باللون الأحمر، على خريطة العالم لوكالة الطاقة الدولية.

فرنسا

كان الهيدروجين الأخضر منتشراً قبل عام فى فرنسا، فى يونيو 2018، عمل وزير الانتقال البيئي الشامل آنذاك، بجعل فرنسا رائدة على مستوى العالم فى مجال الهيدروجين، حيث كشف عن خطة استثمارية، بقيمة 100 مليون يورو لهذه التكنولوجيا، حيث كانت شركة (Hydrogène de France (HDF فى غضون ذلك تروج للاستثمار بقيمة، 90 مليون يورو فى مشروع هيدروجين، حيث شهدت شهر سبتمبر قيام الدولة بنشر أول حافلة ركاب تعمل بالهيدروجين الأخضر، وتم عمل 15 محولا كهربائيا.

ألمانيا

تمتلك ألمانيا طاقة كبيرة من الهيدروجين، وكان يجهل فى السابق، ولكن مع مرور الوقت بدأ، بالمعرفة بأهميته والبحث عن خطط لتطويره، حيث قال مارتن هابلوتزل، رئيس الاستراتيجية في شركة سيمنز في أستراليا، أن ألمانيا ترى احتمال، استخدام الهيدروجين فى تطبيقات مختلفة، بما فى ذلك النقل وإزالة الكربون من الصناعات فى الاقتصاد الدائري للكربون، تهدف الدولة التي كانت بالفعل رائدة فى مجال تطوير تكنولوجيا الهيدروجين، إلى تعزيز لعبتها بخطط إنشاء، 20 مختبر للأبحاث، بميزانية إجمالية قدرها 100 مليون يورو، حيث عملت ألمانيا أول قطارات فى العالم، تعمل بالهيدروجين في شمال ألمانيا.

المملكة المتحدة

نظرا لأن المملكة المتحدة تبدو معزولة بشكل متزايد، عن باقى أوروبا لكنها، تنعم بأكبر أسواق الرياح البحرية في العالم، فهي تتطلع إلى الهيدروجين المتجدد، كوسيلة لتقليل واردات الغاز والمساعدة في إزالة الكربون عن قطاع للتدفئة فى نفس الوقت، حيث اجتذبت المصالح الهيدروجينية، فى المملكة المتحدة اهتماما دولياً.[1]

فوائد الهيدروجين فى المستقبل

توفر تقنيات الهيدروجين وخلايا الوقود حلولا فعالة من حيث التكلفة، وأنها أيضا صديقة للبيئة، وتحسن احتياج الطاقة لدينا.

  • تخزين الطاقة حيث أن الهيدروجين، هو وسيط تخزين الطاقة، الطاقة المخزنة على شكل غاز أو سائل، حيث أنها لا تتبدد ابدا، حتي يتم استخدامها مرة أخري، مما يجعلها تطبيقا جيدا، للمولدات الطوارئ وتطبيقها الطاقة المهمة الأخرى.
  • كفاءة الطاقة تعمل محركات، الاحتراق الداخلي حاليا بكفاءة تبلغ حوالى 25٪ وتحقق محطات توليد الطاقة، حوالى 35٪ من الكفاءة، ومع ذلك يمكن لخلية الوقود الثابتة، عند استخدامها في نطاق الحرارة والطاقة المشتركة، ويكون لها مستوى كفاءة أكبر من 80٪
  • تأثير بيئي عندما يتم استخدام الهيدروجين، لتشغيل خلية أو وقود، فإن المنتجات الثانوية الوحيدة هي الماء والحرارة، حيث أنه لا يتم إنتاج ملوثات أو غازات دفيئة، حتى عند استخدام الوقود الأحفوري، لتشغيل خلية وقود، حيث يتم تقليل الانبعاثات بشكل كبير، عند مقارنتها بتقنيات توليد الوقود التقليدي.
  • إمدادات الطاقة المحلية، حيث يمكن إنتاج الهيدروجين باستخدام مجموعة متنوعة من المواد الموجودة، فى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يكون الهيدروجين متجددا، وينتج عن طريق النفايات، والكتلة الحيوية والرياح والطاقة الشمسية، والمد والجزر والأمواج والطاقة الحرارية الأرضية، حيث تشمل تكنولوجيا الإنتاج التحليل الكهربائي للماء، وإصلاح بخار الغاز الطبيعي، و تغويز الفحم، والإنتاج الكيميائي الحراري والتغويز البيولوجي، مع وجود العديد من مصادر توليد الهيدروجين، حيث أن القدرة على خلق طاقة مستدامة بطريقة صحيحة وفعالة من حيث التكلفة، مع تقليل الاعتماد على النفط الأجنبي.[2]

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: