أول من دون الدواوين في الإسلام

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 19 يناير 2021 , 11:51

تعريف الديوان عبر التاريخ

يمكن تعريف الديوان في المجتمعات الإسلامية بأنه السجل ثم الإدارة المالية أو المكتب الحكومي ، وقد ظهر الديوان الأول في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه عام 634-644 ، وكان عبارة عن قائمة معاشات تقوم بتسجيل المحاربين العرب الأحرار الذين يحق لهم الحصول على نصيب من غنائم الحرب ، تأتي كلمة ديوان من البهلوية الفارسية الوسطى ، أو العربية وقد ظهرت لأول مرة في القرن السابع ، وتحمل معاني مختلفة منذ ذلك الحين .

وقد تم تخصيص معاشات وراثية للمحاربين الذين دخلوا إلى الديوان ، وبعد ذلك جاء المصطلح من أجل الدلالة على المؤسسات المالية ، وبقدوم وقت خلافة معاوية سنة 661-680 كان يعتبر مكتب حكومي ، عبارة عن خدمة بريدية أو مستشارية ، وكلمة ديوان تستخدم في الأدب العربي من أجل الإشارة إلى مجموعة شعرية .

قد استخدم الإيرانيون مصطلح ديوان حتى القرن التاسع عشر للإشارة إلى الحكومة المركزية بشكل عام ، بينما في موغل الهند عام 1556-1605 كان المصطلح مرتبط بشكل رئيسي بالمالية الحكومية، وكان يعتبر وزير المالية هو بمثابة الديوان مع العدوان الإقليمي تحته .

بينما أصبح الديوان في الإمبراطورية العثمانية ، هو الديوان الإمبراطوري برئاسة الوزير الأعظم ، على الرغم من أن الجمعية الاستشارية كانت لكبار المسؤولين التي دعاها سليم الأول في عام 1515 ، وكان تسمى أيضاً ديوان .

وقد تم تمديد المصطلح في وقت مبكر ليشير إلى غرفة الجمهور لضباط الحكومة ذو السلطة والأهمية ، والذين كانوا يتم تجهيز مكاتبهم بالفرش والوسائد على طول الجدران ، وقد أدى ذلك إلى توسيع معنى الديوان إلى أريكة .

وقد قامت شركة الهند الشرقية الإنجليزية أثناء فترة إدارتها في الهند بإطلاق مصطلح ديواني على إيراداتها ، ونجد إن الديوان في تركيا الحديثة ، هو عبارة عن وحدة إدارية في المناطق الريفية . [1]

أول من دون الدواوين في الإسلام

يعتبر الخليفة عمر بن الخطاب هو أول من دون الدواوين في الإسلام عام 634-644 فهو المؤسس الحقيقي للدواوين في الدولة الإسلامية والتي تم تطويرها في عهد الدولة الأموية الدولة العباسية فيما بعد ، حيث أصبح الديوان يعني السجل ، وبعد ذلك توسع معناه ليشمل مكتب تسجيل للأفراد ، أو القبائل الذين يأتون لتضخم القوات المسلمة ، وتوسع معنى المصطلح ، بعد ذلك ليضم جميع الوزارات التي تتعامل مع الوظائف الإدارية الرئيسية للدولة .

حيث كان يوجد ديوان الرسول وديوان الجيش ، والخزانة ،  ودائرة الجمارك ، وانتشر الديوان بعد ذلك في جميع أنحاء العالم الإسلام ، وجاء ديوان لتعيين جميع المكاتب التمثيلية للإدارة المركزية .

على الرغم من أن الإدارات المركزية للدول الإسلامية المختلفة كانت تسمى في كثير من الأحيان ببساطة ديوان ، إلا أن الفروع المختلفة للحكومة كانت معروفة باسم الديوان المعين بشكل محدد أكثر ، وكان يعتبر هو الحكومة المركزية ، وكان يرأسه الوزير أو الوزير الأعظم .

 وكانت فروع الحكومة مقسمة ومتنوعة بشكل كبير بين الولايات المختلفة ، حيث أدت الترتيبات الخاصة إلى إنشاء ، أو إلغاء ديوان معين حتى في ظل حكومة واحدة ، وعلى الرغم من ذلك يمكن ملاحظة استمرارية ملحوظة في بعض السمات الهيكلية حيث كان التقسيم ثلاثي الأبعاد .

 وكان يشمل تلك التقسيم الثلاثي المميز ديوان المستشارية ، وكان يعرف بديوان الرسيل ، أو ديوان الإنشاء وديوان المال وديوان الجيش ، وقد تم إنشاء ديوان منفصل بشكل عام بمسؤوليات محددة لإدارة المؤسسات التقية، والإقطاعيات ، والضرائب المختلفة والزكاة .

 أنشأت العديد من الحكومات الإسلامية ديوان المظالم ، والتي يعمل كمحكمة استئناف ، أو شكاوى ويقوم بمعالجة مشاكل إساءة استخدام السلطة وإساءة تطبيق العدالة ، حيث كان يعتبر بمعنى المحكمة .

وقد اتخذ الديوان في ظل الإمبراطورية العثمانية اللغة التركية لغة رسمية له ، وكان يشير إلى الحكومة المركزية ، وعلى رأسها السلطان العثماني ، وكان يعتبر بمثابة مجلس وقاعة مجلس . [2] 

الدواوين في العصر الأموي

 قد أبقى معاوية بن أبي سفيان على نظام حكم الدولة الإسلامية ، والذي وضعه الخليفة عمر بن الخطاب في تدوين الدواوين ، فكانت الدواوين في الشام تكتب باليونانية وترك العملة السائدة التي تحمل شكل الصليب ، وقد وضع معاوية بن أبي سفيان ديوان الخاتم لكي يشرف على إدارة الدولة .

 وأيضاً يرجع الفضل إلى معاوية في ابتكار نظام الخدمة البريدية وذلك لتسهيل وصول الأخبار إلى جميع الأطراف بشكل سريع ، وقام الأمويين بتطوير الدواوين التي كانت موجودة في عهد عمر بن الخطاب ، والتي تتضمن ديوان الخراج ، والجيوش وابتكروا دواوين جديدة مثل ديوان البريد ، والرسائل ، والخاتم ، والصدقات .

 واعتبرت المناطق الإسلامية الجديدة في العصر الأموي الأكثر تقدماً في حضارتها ، حيث نشأت في هذه المناطق الحضارات الأولى ، والأكثر أهمية في التاريخ كانت سوريا ، ومصر ، والعراق ، وبلاد فارس غنية في صناعتها ، وزراعتها ، وكان هناك حرفيون ومزارعون ومهندسون مهرة .

 أضاف الأمويون شمال إفريقيا ، وإسبانيا ، والسند ، وما وراء النهر الكثير إلى الإمبراطورية العربية الإسلامية لقد ضاعفوا حجم الإمبراطورية ، وقبل نهاية فترة حكمهم أصبحت الإمبراطورية جزء كبير من العالم، كما كان معروف في ذلك الوقت ، وكانت جزء من الخلافة العربية الإسلامية . [3]

الديوان في العصر العباسي

عند سقوط الإمبراطورية الإسلامية المبكرة تحت سيطرة العباسيين بعد الإطاحة بالبيت الأموي وهلاكه في سنة 750 ق ، جاءت الثورة العباسية بعد فترة طويلة من التنظيم السري ، وكرست المنح الدراسية الحديثة اهتمام كبير لتشكيل وتنفيذ الحركة المعادية للأمويين .

وإدارة امبراطوريتهم اعتمد العباسيون على البيروقراطيين المهرة والكثير من أصول فارسية أو مسيحية ، وقد أشرف هؤلاء المسؤولون وهم الكتاب على نمو البيروقراطية العباسية، حيث تضمنت الإدارة العباسية وهي الديوان والخزانة والشرطة وخدمات جمع المعلومات ومحكمة استئناف خاصة برئاسة الخليفة.

 قد سمحت السيطرة على الخزانة والوصول إلى العائلة الإمبراطورية للعائلات الرئيسية ببناء شبكات واسعة من النفوذ.

 حيث يعتبر إحياء الثقافة الحضرية في الشرق الأدنى المتأصل في التاريخ الأموي سمة مميزة للعصر العباسي ، قد شهدت دمشق ، وغيرها من مراكز ما قبل الإسلام نمو سكاني سريع وتطور ثقافي كبير في الإدارات والمكاتب والدواوين ، وقد أصبح لموظفي الدواوين مركز كبير في الدولة في فترة العصر العباسي . [3]

المراجع
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق