فن الإدارة الناجحة وأساليبها

كتابة: شيرين السيد آخر تحديث: 22 يناير 2021 , 11:48

فن الإدارة الناجحة 

فن الإدارة هو سمة إبداعية لشخصية المدير ، وغالبًا ما يتم إثرائها بالتعليم والتدريب والخبرة ، وقد يسأل البعض هل الادارة علم ام فن ام مهنة  ، يجب ألا يمتلك المدير القدرات اللازمة للقيادة فقط  في الإدارة الناجحة ، بل يجب أن يمتلك أيضًا مجموعة من المهارات الأساسية المكتسبة من خلال الوقت والخبرة والممارسة ، وينطوي فن الإدارة على تصور رؤية لكل منظم تم إنشاؤه من أجزاء فوضوية والتواصل وتحقيق هذه الرؤية ، الادارة علم ام فن فهي فن الفنون لأنها تنظم المواهب البشرية وتستخدمها.[1]

أساليب الإدارة الناجحة

لابد من أستخدام أساليب فعالة في الإدارة الناجحة و مفاتيح الإدارة الناجحة ، وتشمل هذه:

الأسلوب الرسمي

أسلوب الإدارة الأكثر فعالية يكون فيها المدير رسمي أي يكون حازماً ولكن عادلاً في نفس الوقت ، ويكون لديه البصيرة ويعطي التوجية للعاملين نحو الاتجاه الصحيح على المدى الطويل ، ويعمل هذا النهج في معظم بيئات العمل ، خاصةً عندما يفتقر العمل إلى التوجيه.

الأسلوب التبادلي

الهدف من هذا النوع من المديرين هو خلق الانسجام بين الموظفين ، مما يجعل الجميع سعداء ، يعد هذا الأسلوب جيدًا بشكل خاص للانسحاب مع مجموعة أدوات الإدارة الخاصة بك عندما تقوم ببناء فريق أو تحتاج إلى رفع الروح المعنوية أو تعزيز التواصل بشكل أفضل.

الأسلوب الديمقراطي

يهدف هذا الأسلوب التشاركي إلى بناء المشاورة والالتزام في المجموعة ، ربما يكون الأسلوب الديمقراطي أكثر فاعلية مع الموظفين الأكثر خبرة ، ويمكن أن يساهم في رفع الروح المعنوية والشعور بأن لكل فرد مصلحة في نجاح العمل.

أسلوب التدريب 

الهدف الرئيسي لأسلوب التدريب هو تعزيز التطوير المهني طويل الأجل في الموظفين ، ويعمل هذا الأسلوب بشكل أفضل مع الموظفين المتحمسين الذين يرغبون في النمو ، ويكون هذا الأمر صعب عندما يكون المدير أقل خبرة وقد يكون أقل فعالية مع الموظفين ذوي الأداء الضعيف.[2]

أسس الإدارة الناجحة

الإدارة هي نظام يتكون من مجموعة من الأسس وهي: التخطيط ، التنظيم ، التوظيف ، القيادة والتحكم ، وهذه الأسس الخمس هي جزء من مجموعة من الممارسات حول كيفية أن تكون مديرًا ناجحًا :

  • التخطيط

عندما تفكر في التخطيط في دور إداري ، فكر في الأمر على أنه عملية اختيار الأهداف والإجراءات المناسبة للمتابعة ثم لتحديد الاستراتيجيات التي يجب استخدامها ، والإجراءات التي يجب اتخاذها ، وتحديد الموارد اللازمة لتحقيق الأهداف.

  • التنظيم

تسمح عملية إنشاء علاقات مع العمال بالعمل معًا لتحقيق أهدافهم التنظيمية.

  • القيادة

تتضمن هذه الوظيفة تنشيط الموظفين ، وإلهام وتحفيز الأشخاص باستخدام الرؤية والتأثير والإقناع ومهارات الاتصال الفعال.

  • التوظيف

توظيف واختيار الموظفين للمناصب داخل الشركة ضمن الفرق والإدارات.

  • السيطرة

تقييم مدى نجاحك في تحقيق أهدافك ، وتحسين الأداء ، واتخاذ الإجراءات ، قم بوضع العمليات لمساعدتك في وضع المعايير ، حتى تتمكن من القياس والمقارنة واتخاذ القرارات.[3]

مواصفات الإدارة الناجحة 

لكي تصبح مديرًا ناجحًا يجب أن تتبنى مواصفات أساسية تسمح لك بتحقيق أهدافك وإبراز أفضل ما في الآخرين ، فيما يلي نتعرف على أهم المواصفات التي يجب أن تتوفر في المدير الناجح :

  • وضع الأهداف

النجاح يتطلب عمل متفاني ، فلابد أن يكتب المدير الناج أهدافه ويرسم الخطوات الرئيسية التي يجب عليهم اتخاذهم للاقتراب من أهدافهم كل يوم.

  • إدارة الوقت

الوقت ثمين ، فلذلك لابد أن يدير المدير الناجح وقته بفعالية عن طريق الاستغناء عن الأنشطة التي لا تتوافق مع أهدافهم.

  • الاستثمار في الآخرين

يستثمر المديرون الناجحون باستمرار في الآخرين ، ويشمل الاستثمار في الآخرين تشجيع على ان يكونوا من قادة المستقبل ويتم تدريبهم وتوجيههم ورعايتهم.

  • التواصل بشكل فعال

المدير الناجح هو المتواصل بشكل جيد ، ويتطلب الاتصال الفعال الاستماع اليقظ وطرح الأسئلة ، ويستجيب المتصلون الجيدون أيضًا للأسئلة عند طرحها ويشاركون المعلومات التي سوف تفيد الآخرين.

  •  التطوير المهني والشخصي

يفهم المديرين أهمية تطويرهم المهني والشخصي ، من خلال قراءة الكتب وحضور الندوات والحصول على درجات علمية متقدمة ، ويعزز التعليم المستمر مؤهلاتهم ويسمح لهم بالاطلاع على الاتجاهات التي سوف تؤثر على مجالات خبرتهم.

  • المخاطرة 

المخاطرة تبني الثقة وتزيد من قدرة المرء على أن يكون حاسماً ، والمديرون الناجحون يكونون على استعداد لتجربة أشياء جديدة وتجربة أفكار جديدة.

  • الانضباط الذاتي

الانضباط الذاتي هو سمة قيادية مهمة ، ويغذي الانضباط الذاتي شعور المدير الناجح بالتصميم ويسمح للمدير بتحقيق الأهداف. 

  • الاستراتيجية

تتطلب القيادة الإستراتيجية تحليلًا وتخطيطًا وتنفيذًا مدروسًا ، ويستثمر المديرون الناجحون الوقت للتفكير في سيناريوهات مختلفة والنظر في عواقب الإجراءات المحتملة.

  • المشورة

يسعى المديرون الناجحون إلى الحصول على المشورة لاتخاذ قرارات فعالة ، وتتيح النصائح الواعية للقائد التعرف على النقاط العمياء ، وإن تلقي التوجيه يعزز أسلوب قيادة المدير من خلال تقديم وجهة نظر مختلفة.

  • التعاون

تتطلب الإدارة الناجحة إشراك الآخرين وإلهامهم نحو الأهداف المشتركة ، وتؤدي مشاركة المعلومات ودعوة الآخرين للمشاركة في التعاون إلى بناء الثقة داخل الفريق والشعور العام بالهدف.

  • احترام الآخرين 

الثقة والاحترام أساسيان للقيادة الفعالة ، ولا أحد يحب أن يتم ازدراءه أو تشويه سمعته ، والمدير الناجح يجب أن يكون مهذب مع الآخرين ، والاحترام الحقيقي للآخرين يولد الولاء ويعزز الاحترام المتبادل.

  • التخطيط للمستقبل

يعد وضع التخطيط للمستقبل أمرًا بالغ في الأهمية للنجاح الوظيفي والفريق ، ويقوم المدير الناجح على  قراءة الدوريات وحضور المؤتمرات والتواصل ، ويبحث أيضًا عن فرص لمشاركة ما تعلمه مع أعضاء الفريق ودمج أساليب جديدة في عمليات عملهم.

  • الاعتراف بالخطأ

ارتكاب الأخطاء جزء من الحياة ، وتتطلب القيادة الفعالة الشفافية والمساءلة ، ولذلك فإن المديرين الناجحين يعترفون بأخطائهم ، ويتعلمون منها ، ويقومون بعمل أفضل في المرة القادمة.

  • التواضع 

أفضل المديرين يكونون متواضعون ، ويربط الكثيرون بين التواضع والضعف ، لكن في الحقيقة يكون التواضع هو القدرة على التقييم الدقيق لنقاط القوة والقيود الخاصة بالفرد ، ويتطلب الأمر حكمة وثقة للتقييم الذاتي ، والتواضع يكون صفة جذابة ويجعل بيئة العمل مليئة بالصدق والثقة.

  • دعم الفريق 

لا يستطيع المدير أن ينجح بدون دعم فريقه ، وسمح المدير  الناجح لفريقه بتولي مسؤولية عملهم ، ويزودهم بالتشجيع والأدوات والموارد التي يحتاجونها لإنجاز وظائفهم .

  • تحقيق التوازن بين العمل والحياة

يتطلب الحفاظ على جودة الأداء في العمل التوازن بين العمل والحياة ، ويعمل المدير على ضمان استمرار تفاعل فرقهم من خلال تشجيع الإجازة ، ويحتاج جميع القادة أيضاً إلى وقت لإعادة الشحن ، وأخذ إجازة للراحة والتواصل مع عائلته ومتابعة الاهتمامات الشخصية ، وهذا يضع العمل في منظوره الصحيح ويجعل المدير أكثر ارتباطًا بفريقه كأشخاص.

  • إدارة المشكلات

المشكلات في كل مكان عمل أمر لا مفر منه ، وبدلاً من تجنب الخلاف ، يسعى المديرون الناجحون إلى معالجة المواقف الصعبة بمهنية واحترام ، ويشاركون في المحادثات الصعبة ، ويسعون إلى أرضاء جميع الاطراف ، ويحافظون على العلاقات.[4]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق