معلومات عن عقار ميلناسيبران – Milnacipran

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 24 يناير 2021 , 17:43

عقار ميلناسيبران

يستعمل عقار ميلناسيبران من أجل الالتهاب العضلي الليفي (هو اضطراب يسبب ألم، تصلب العضلات والتعب وصعوبة في النوم أو الاستغراق في النوم). ينتمي العقار إلى فئة من الأدوية تسمى مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الاختيارية. يعمل من خلال زيادة كمية السيروتونين والنورإبنفرين والمواد الطبيعية في الجسم والتي تساعد على إيقاف إشارات الألم الواردة إلى الدماغ.

كيفية استعمال العقار

  • يجب تناول العقار فمويًا، مرتين يوميًا. يمكن تناول العقار مع أو بدون وجود الطعام، لكن تناول العقار مع الطعام يمكن أن يقلل من الاضطراب المعوي. لا يجب استعمال جرعة أكبر أو أقل من الجرعة الموصوفة ويجب الالتزام باستعمال العقار بوقت محدد من اليوم من أجل تذكر الجرعة.
  • يمكن أن يقوم الطبيب بوصف جرعة منخفضة ثم يقوم بزيادة الجرعة بشكل تدريجي.
  • يمكن أن يساعد عقار ميلناسيبران على التحكم بأعراض الالتهاب العضلي الليفي، لكنه لا يقوم بشفاء المرض. لا يجب التوقف عن استعمال العقار دون استشارة الطبيب. في حال التوقف بشكل مفاجئ، يمكن أن يعاني المريض من أعراض انسحاب العقار وهي تتضمن: التغيرات المزاجية، الارتباك، الصداع، التعب، صعوبة في النوم او الاستغراق في النوم، الطنين في الأذنين، الإثارة غير الطبيعية أو النوبات. قد يقوم الطبيب بتخفيف الجرعة بشكل تدريجي.

الاستعمالات الأخرى للعقار

قد يتم وصف العقار لأغراض أخرى، يجب استشارة الطبيب للمزيد من المعلومات.

تحذير هام حول عقار ميلناسيبران

لا يجب استخدام عقار ميلناسيبران لعلاج الاكتئاب، ولكنه ينتمي إلى نفس فئة الأدوية مثل العديد من مضادات الاكتئاب. قبل استعمال عقار ميلناسيبران، يجب أن يدرك الشخص مخاطر تناول مضادات الاكتئاب لأن تناول ميلناسيبران قد يحمل مخاطر مماثلة.

يمكن أن تتغير صحة الشخص العقلية بطرق غير متوقعة عند تناول عقار ميلناسيبران حتى لو كان الشخص بالغًا يزيد عمره عن 24 عامًا. قد يصاب الشخص بالأفكار الانتحارية، خاصةً في بداية العلاج وفي أي وقت تزيد فيه الجرعة أو تنقص. الأعراض التي قد تظهر تتضمن:

  • الاكتئاب
  • التفكير في إيذاء أو قتل النفس
  • قلق شديد
  • نوبات ذعر
  • صعوبة في النوم أو البقاء نائما
  • سلوك عدواني
  • التهيج
  • التصرف بدون تفكير
  • الأرق الشديد
  • إثارة

يجب إخبار الطبيب في حال ظهور الأعراض التالية.

احتياطات استعمال ميلناسيبران

  • يجب إخبار الطبيب في حال وجود حساسية للعقار، أو أي من الأدوية الأخرى.
  • يجب إخبار الطبيب في حال الإصابة بالزرق، قد يقوم الطبيب بمنع المريض من استعمال العقار
  • يجب إخبار الطبيب في حال التعرض لعملية جراحية عند استعمال العقار. [1]

يجب إخبار الطبيب بالقصة المرضية وهي تتضمن:

  • الاضطرابات النفسية (مثل الاضطراب ثنائي القطب)
  • وجود محاولات انتحارية سابقة لدى الشخص أو أي فرد من العائلة
  • ارتفاع الضغط الدموي
  • الأمراض القلبية (مثل ألم الصدر، النوبة القلبية، عدم انتظام ضربات القلب)
  • النوبات
  • التجفاف
  • القرحة المعدية أو الهضمية
  • اضطراب في توازن المعادن (انخفاض نسبة الصوديوم في الدم)
  • ألم أو صعوبة في التبول (بسبب تضخم البروستات على سبيل المثال)

من أجل كبار السن

  • قد يتعرض الكبار في السن لخطر أكبر لعدم توازن المعادن في الجسم (انخفاض نسبة الصوديوم في الدم) عند استعمال العقار، خاصةً في حال استعمال المدرات البولية.

في حال الحمل

  • لا يجب استعمال العقار إلا في حال الضرورة القصوى. يجب مناقشة الفوائد والأضرار مع الطبيب. الأطفال الذين يولدون لأمهات قاموا باستعمال العقار في الأشهر الأخيرة من الحمل يمكن أن يعانوا بشكل نادر من أعراض انسحاب العقار وهي تتضمن صعوبة في التغذية، النوبات، تصلب العضلات أو البكاء المستمر. في حال ملاحظة الأعراض التالية، يجب إخبار الطبيب مباشرةً.

في حال الإرضاع

  • هذا العقار يمر عبر حليب الثدي. يجب استشارة الطبيب قبل القيام بالإرضاع. [2]

الحمية الغذائية التي يجب اتباعها

  • في حال لم يصف الطبيب حمية خاصة، يمكن الاستمرار بالحمية الطبيعية. [1]

التفاعلات الدوائية مع عقار ميلناسيبران

بعض الأدوية التي قد تتفاعل مع عقار ميلناسيبران تتضمن:

  • مدرات البول مثل فوروسيميد
  • الأدوية التي يمكن أن تسبب نزيف أو كدمات (مثل “مميعات الدم” بما في ذلك الوارفارين، الهيبارين، الأدوية المضادة للصفائح الدموية بما في ذلك كلوبيدوجريل).

قد يؤدي تناول مثبطات MAO مع هذا الدواء إلى تفاعل دوائي وقد يكون قاتلًا، يجب تجنب تناول مثبطات MAO اثناء استعمال عقار ميلناسيبران والتي تتضمن:

  • إيزوكاربوكسازيد
  • لينزوليد
  • الميثيلين الأزرق
  • موكلوبميد
  • فينيلزين
  • بروكاربازين
  • راساجيلين
  • سافيناميد
  • سيليجيلين
  • ترانيلسيبرومين

يجب أيضًا عدم تناول معظم مثبطات MAO لمدة أسبوعين قبل العلاج و 5 أيام على الأقل بعد العلاج بهذا الدواء. يجب سؤال الطبيب عن الموعد الذي يمكنه أن يبدأ فيه الشخص أو يتوقف عن تناول هذا الدواء.

يجب التحقق من نشرات الأدوية لأن معظم مسكنات الألم والحمى (مثل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مثل الأسبرين ، الإيبوبروفين ، النابروكسين) يمكن أن تزيد من خطر النزيف إذا تم تناولها مع هذا الدواء. يجب الاستمرار في تناول جرعة منخفضة من الأسبرين إذا وصفه طبيبك لأسباب طبية محددة مثل النوبات القلبية أو الوقاية من السكتة الدماغية (عادة بجرعات تتراوح بين 81 و 325 ملليغرام في اليوم).

يمكن أن يزداد خطر الإصابة بمتلازمة السيروتونين في حال تناول العقاقير التي تحوي على السيروتونين. الأمثلة تتضمن:

  • عقاقير الإكستاسي
  • فلوكستين
  • باروكستين
  • مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية الأخرى مثل دولوكستين، فينلافاكسين
  • تريبتوفان

الأدوية المشابهة للعقار

عقار ميلناسيبران يشبه إلى حد كبير عقار ليفوميلناسيبران. لا يجب استعمال العقارين معًا. [2]

الآثار الجانبية لعقار ميلناسيبران

الأعراض الجانبية الشائعة

  • الغثيان
  • القيء
  • الإمساك
  • ألم في البطن
  • فقدان الوزن
  • جفاف الفم
  • الشغور بالدفء الشديد أو الاحمرار
  • الصداع
  • تشوش الرؤية
  • انخفاض الرغبة الجنسية
  • الألم أو التورم في الخصيتين
  • صعوبة في التبول
  • الطفح الجلدي
  • الحكة

الأعراض الجانبية الخطيرة

  • الهلوسات
  • الارتباك
  • صعوبة في التركيز
  • اضطرابات في الذاكرة
  • التعرق أو الحمى
  • الإسهال
  • الدوخة
  • الرجفان الذي لا يمكن السيطرة عليه
  • تصلب شديد في العضلات
  • التعب
  • مشية غير متوازنة يمكن أن تؤدي للسقوط
  • الغيبوبة
  • النوبات
  • الإغماء
  • بطء أو توقف التنفس
  • تسارع ضربات القلب
  • انخفاض الطاقة
  • فقدان الشهية
  • ألم في الجزء العلوي من المعدة
  • اصفرار البشرة أو العينين
  • أعراض تشبه الإنفلونزا
  • براز أسود اللون
  • دم في البراز
  • قيء دموي
  • قيء يشبه طحل القهوة
  • نزف غير طبيعي
  • الرعاف
  • بقع حمراء مباشرةً تحت الجلد

الدراسات السريرية حول عقار ميلناسيبران

خلال الدراسات السريرية، تسبب هذا النوع من مضادات الاكتئاب في أن يصاب عدد قليل من الأطفال والمراهقين والشباب (حتى سن 24 عامًا) بالأفكار الانتحارية (التفكير في إيذاء النفس أو التخطيط أو محاولة القيام بذلك) وبالتالي قد يكون الأطفال والمراهقون والشباب الذين يتناولون مضادات الاكتئاب لعلاج الاكتئاب أو غيره من الأمراض العقلية أكثر عرضة للانتحار من الأطفال والمراهقين والشباب الذين لا يتناولون مضادات الاكتئاب لعلاج هذه الاضطرابات. ومع ذلك، فإن الخبراء غير واثقين من مدى خطورة العقار. يجب ألا يأخذ الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا عقار ميلناسيبران بشكل طبيعي ، ولكن في بعض الحالات ، قد يقرر الطبيب أن عقار ميلناسيبران هو أفضل دواء لعلاج حالة الطفل. [1]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق