ما هي الأعضاء التي تغطي العظام

كتابة: بتول المنصور آخر تحديث: 25 يناير 2021 , 15:31

العضو التي يغطي العظام

العضلات هي الأعضاء التي تكسو الهيكل العظمي وهي نسيج ليفي يتميز بقابليته للتقلص الانقباض والانبساط للعضلات الكثير من الوظائف كما أن جسم الإنسان من العضلات التي تشكل مع العظام الجهاز الدعامة الحركي وتقسم العضلات إلى ثلاث أنواع هي:

  • العضلات الهيكلية
  • العضلات الملساء
  • العضلة القلبية

العضلات الهيكلية

العضلات تحتوي على العديد من الألياف العضلية التي من أهم وظائفها القدرة على الانقباض يشكل مجموع العضلات الداخلية والهيكلية والعظام الجهاز الدعامة الحركي الذي يساعد الجسم على الحركة (الركض والمشي) ويحتوي الجسم على ثلاثة أنواع من العضلات كما تحدثنا سابقاً وهي العضلة القلبية والعضلات الملساء والعضلات الهيكلية وسميت بالهيكلية لأنها تتصل بالهيكل العظمي والعضلات الهيكلية هي العضلات الأكثر شيوعاً بين أنواع العضلات تتصل هذه العضلات بالعظام بواسطة الأوتار، من أهم مميزات العضلات الهيكلية:

  • العضلات الهيكلية عضلات إرادية.
  • العضلات الهيكلية عضلات مخططة.
  • العضلات الهيكلية ترتبط بالهيكل العظمي بواسطة الأوتار.
  • تتألف العضلات الهيكلية من ألياف عضلية لساعد على تقلص العضلات وتمددها.
  • العضلات الهيكلية تتصل بالعضلات المساء (الحشوية) والعضلات القلبية والعظام لتشكل الجهاز الدعامة الحركي الذي يساعد على التنقل والحركة.
  • تتفرع الألياف الطويلة والقصيرة داخل العضلات باللونين الأبيض والأحمر فتظهر كأنها مخططة ولهذا سميت بالعضلات المخططة.
  • تتصل الألياف العضلية الهيكلية ببعضها البعض مشكلةً العضلات الهيكلية من خلال نسيج حيوي عضلي ضام ويتخللها الأوعية الدموية والعضلات.

تشكيل المظهر الخارجي للجسم من خلال ارتباط العظام بالعضلات التي تعطي الجسم شكله.

موقع العضلات الهيكلية

يوجد داخل الجسم من 600 إلى 900عضلة هيكلية يصب تحديدها كلها منها صغير جداً وبعضها يشكل تجمع عضلي هل سألت نفسك كيف ترتبط العضلات بالعظام ترتبط العضلات الهيكلية بالعظام عن طريق الأوتار فتقوم بتحريك الهيكل العظمي وتتحكم بها فمثلاً (عضلات الوجه المرتبطة بالفك كعضلات المضغ وهي عضلات جانبية الأنسجة والشدقية والصدغية) ومن العضلات التي تتحكم بحركات الوجه (عضلات الشفتان العلوية والسفلية أي العضلة الرافعة للشفة العليا والعضلة الخافضة للشفة السفلية ويوجد أيضاً عضلات الوجنتين الصغرى والكبرى وعضلات الأنف والأذنين والعضلات القذالية في الجبهة والعضلات الدويرية الفموية والعضلات الدويرية العينية وعضلات المضغ والذقن والرقبة) هذه عضلات الرأس فقط أما عن الأطراف فعضلات الفخد والساق والقدمين والكف والساعد والزند كل هذه العضلات تساعد على الحركة وجملة أيضاً من العضلات الأخرى.

وظائف العضلات الهيكلية

تكمن أهمية العضلات الهيكلية الموجودة في الجسم بامتلاكها العديد من الوظائف الحيوية في الجسم، وهذه أهم وظائف العضلات الهيكلية:

  • عضلات الوجه: وهي المسؤولة عن إظهار تعابير الوجه.
  • عضلات الفك المبوقة: المسؤولة عن مضغ الطعام والكلام والامتصاص والصفير والنفخ.
  • عضلات الأذنين: المسؤولة عن السمع والتقاط الأصوات وتحريك الأذنين للأمام والخلف.
  • عضلات العيون: المسؤولة عن تحريك كرة العين والرؤية.
  • عضلات الأطراف: المسؤولة عن الحركة والتنقل في الجسم.
  • العضلات الدويرية الفموية: المسؤولة عن حركة الشفتين والكلام.
  • العضلة المغضنة للحواجب والعضلة الناحلة وعضلة الجبهة: تساعد هذه العضلات على تحريك الحاجبين وضمهما وتجعيد الجبهة وتغيير ملامح الوجه.
  • العضلات الضاحكة: تساعد على الضحك والابتسام والكلام.
  • عضلات الرقبة: تتصل عضلات الرقبة بعضلات الحنجرة فتساعد على البلع والكلام.
  • العضلات القصية الترقوية الحشائية: هي المسؤولة عن ثني الرأس وتدويره.
  • عضلة اللسان: تساعد عضلة اللسان على تحريك الطعام لتسهيل مضغه.
  • العضلة الذقنية: مسؤولة عن تحريك اللسان للأعلى وللخلف.
  • عضلة الحجاب الحاجز: لها دور في عملية التنفس توجد عضلة الحجاب الحاجز أسفل الرئتين فعندما تنقبض يكبر تجويف الصدر وتمتلئ الرئتان بالأوكسجين وعندما تسترخي يندفع الهواء من الرئتين المحمل بغاز ثنائي أوكسيد الكربون.
  • الحركة والدعم: وظيفة العضلات الهيكلية الأساسية تحريك الجسم، تسمح الأوتار التي تربط العظام بالعضلات بقلص العضلات وتمددها ما يؤدي لقصر طول العضلة وتحريك العظام مع العضلة على سبيل المثال (عضلة العضد ذات الرأسين ترتبط بعظمي الساعد والزنار الكتفي تتقلص هذه العضلة فيقصر طولها مما يؤدي إلى انسحاب أوتارها المرتبطة بالعظام فيتحرك الساعد والعضد ويبقى الكتف ثابت لأن الكتف ثابت ولا يتحرك).
  • المحافظة على وضعية الجسم: فمثلاً الرأس يبقى ثابتاً وقت النوم ووقت اليقظة لأن عضلات الرقبة لديها خاصية منع التمدد لكي تحافظ على الرأس منتصباً.
  • فتح الأجهزة وإغلاقها: ففي الجهازين العصبي والبولي تقوم العضلات بتنظيم فتح هذه الأجهزة وإغلاقها في وقت الحاجة فتحيط بهذين الجهازين عضلات مجوفة مطاطية تتمدد وتتقلص وتنقبض وتتحكم هذه العضلات في التبول والتغوط ففتحة الشرج تحوي على عضلات عاصرة تساعد على خروج الغائط من الجسم وأي خلل بهذه العضلات يؤدي لخلل بهذه الأجهزة كالإصابة بالسلس البولي.
  • التوازن: تحافظ العضلات الهيكلية على توازن الجسم فمثلاً يحافظ الجهاز العضلي على حرارة الجسم الطبيعية فدرجة حرارة الجسم الطبيعية ناتجة عن تحرك العضلات وهذا ما يفسر التعرق وارتفاع درجات الحرارة أثناء الركض والمشي فعندما يبرد الجسم ينصح بالحركة لكي يولد الجسم طاقة فترتفع درجة حرارة الجسم والذي يؤكد ذلك الرعشة عند البرد.

العضلات الملساء

العضلات الملساء هي العضلات الحشوية الا إرادية أي أنها توجد في الأعضاء الداخلية مثل: المثانة والأمعاء الدقيقة والغليظة والرحم والأوعية الدموية والرئتين تساعد العضلات الحشوية على تحريك المواد داخل الجسم تكون هذه العضلات على شكل طبقات مع بعضها البعض تتقلص هذه العضلات فتفرز الهرمونات وترسل الإشارات العصبية إن الخلايا الملساء لوحدة رقيقة وضعيفة لكن عندما تجتمع مع بعضها البعض تولد طاقة عظيمة كتقلص عضلات الرحم أثناء الولادة وخروج الجنين من الرحم.

وتتميز العضلات الملساء بعدة أمور تجعلها أكثر تميزاً عن باقي العضلات بالجسم فالعضلات الملساء تقوم بوظائف حيوية مهمة جداً للجسم من أهم ميزاتها ما يلي:

  • العضلات الملساء هي عضلات حشوية (تكون الأعضاء الداخلية للجسم).
  • العضلات الملساء هي عضلات لا إرادية فلا يستطيع تحريكها على عكس العضلات الهيكلية الإرادية العمل.
  • تحوي العضلات الملساء على خلايا طويلة ورقيقة يتوسطها نواة واحدة.
  • ليست مخططة مثل العضلات الهيكلية بل هي عضلات ملساء حمراء رقيقة.

أمراض الجهاز العضلي

هناك الكثير من الأمراض التي تصيب الجهاز العضلي وتؤثر على عمل العضلات وحركتها والتي ترتبط في أنواع العظام والعضلات من أكثر هذه الأمراض شيوعاً:

  • التصلب اللوحي: مرض يؤدي إلى الانهاك وهو ناجم عن خلل في جهاز المناعة الذي يؤدي لإتلاف الأغشية المحيطة بالأعصاب ووظيفتها حماية هذا التلف أو التآكل.
  • التهاب المفاصل: التهاب المفاصل هو نوع من الانتانات التي تصيب بعض مفاصل الجسم كالركبتين أو مفاصل اليد أو أقسام من العمود الفقري.
  • هشاشة العظام: هو نخر العظام وتآكلها مما تصبح العظام هشة مما يؤدي لانكسارها بسهولة لمجرد القيام بأعمال بسيطة لا تحتاج لجهد كبير.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي: ينتج هذا المرض عن التهاب الغشاء الزليلي الذي يغلف المفصل مما يؤدي لورم فيتسبب هذا الورم بألم شديد ممكن أن تنتهي بتشوه المفصل وتلفه.
  • الم الظهر: معظم الناس تشكو من آلام الظهر فيعتبر ألم الظهر من المشاكل الشائعة جداً ويجب عند شعور أي ألم في الظهر التوجه إلى الطبيب فوراً لكي تتجنب الكثير من الأمراض الذي ينجم عن هذا الألم كمرض الديسك الذي يعد من الأمراض الشائعة والخطرة.[1]
المراجع
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق