أضرار البكاء قبل النوم

كتابة: نورهان ناصر آخر تحديث: 05 فبراير 2021 , 10:43

ما هي أضرار البكاء قبل النوم

للبكاء العديد من الاضرار خاصة قبل النوم ،  فالعديد منا يمر بأوقات عصيبة تدفعنا للبكاء  مثل الفشل العاطفى او خيانة احد الاصدقاء ، او وفاة شخص عزيز علينا ، لنجد انفسنا في احد جوانب غرفتنا نبكى ، حيث نبدأ بالنهم لنجد انفسنا قد وصلنا الى حد مرحلة الصراخ  ومنا من يضع يداه على فمه ليبكي بصمت من هول الصدمة الحادثة له.

ويعتبر الصراخ والنهم من مراحل البكاء ،  كما يعد البكاء الصامت من أخطر انواع البكاء ، ولكن سواء كان بكاءك بصوت او بكاء صامت ففي كلتا الحالتين ستجد نفسك مصاب بأثار البكاء الجانبية واضراره.

ومن بين تلك الاضرار الشعور ما يلي :

  • التوتر والقلق ، الذي يمتد ليصل الى مرحلة الاكتئاب
  • الشعور بالضغط النفسي
  •  والتعب وسوء الحالة المزاجية
  • فقدان الرغبة في الاختلاط بالبيئة الاسرية والاصدقاء ويصل ايضا لحد عدم الرغبة فى العمل
  • الاصابة بالصداع
  • حدوث تورم للعينين وجفافهما وذلك اذا استمر البكاء لفترة طويلة

وكل هذا بالاضافة الى الكثير من المشاعر السيئة الاخرى التي عادة ما تؤدي الى حدوث اضرار صحية ، كالاصابة بالقولون العصبي ، وغيرها من الامراض القلبية الخطيرة الناتجة عن ارتفاع معدل ضربات القلب ، فيؤدي ذلك الى حدوث قصور في وظائفه ، ومن ثم توقفه عن العمل اي حدوث سكتة قلبية ، ومن الشائع أن السكتة القلبية من أضرار البكاء بدون صوت.

أضرار البكاء على صحة القلب

المشاعر المتقلبة التي تنتج نتيجة البكاء ، مثل الغضب والعداء ضارة بصحة القلب ، لكن الدراسات أظهرت أن بعض المشاعر الأكثر هدوءًا  كالبكاء في صمت يمكن أن تكون سامة ومدمرة.

والبكاء عامة ضار بصحة القلب ، فاثناء البكاء ، تزداد حالات الإصابة بالنوبات القلبية ، فعندما تشعر بالتوتر اثناء البكاء ، يزيد جسمك من إنتاجه لهرمونات التوتر الأدرينالين والكورتيزول.

فالأدرينالين يساعدك على الاستعداد لمواجهة ما يراه جسدك على أنه خطر أو الهروب من الخطر ، ومن هنا لا يبدو أن جسمك يعرف الفرق بين الخطر والتوتر، وهذه الزيادة في هرمونات التوتر يمكن أن:

  • تحفز قلبك
  • رفع ضغط دمك
  • تضييق الأوعية الدموية الصغيرة

عندما يتم تحفيز قلبك بشكل مفرط ،  يصبح هناك عدد قليل من الآليات المختلفة في العمل ، فعندما يكون لديك ارتفاع في ضغط الدم ، فإنه يضع ضغطًا لا داعي له على جدران الأوعية الدموية، وبالتالي تخرج ضربات قلبك عن السيطرة ، ويمكن أن تؤدي إيقاعات القلب غير الطبيعية إلى نوبة قلبية.

يمكن للأدرينالين أن يتسبب في تمزق اللويحات التي تراكمت في الشرايين ، كما أن تمزق اللويحة هو سبب رئيسي للنوبات القلبية والسكتة الدماغية ، حيث يرى الجسم هذا التمزق على أنه جرح ويريد أن يشفيه، وبالتالي يشكل على الفور جلطة في موقع التمزق ، وهذا ما يؤدي إلى النوبة القلبية أو السكتة الدماغية ، وذلك اعتمادًا على المنطقة التي يزودها الشريان الذي حدث فيه التمزق.

بينما يحفز الكورتيزول إنتاج الدهون في معدتك ، وبما أن هذه الدهون تتراكم حول الأعضاء الداخلية ، فقد تتأثر الأعضاء الأخرى ، بما في ذلك القلب، حيث  يمكن للدهون في بطننا أن تخلق حالة التهابية ، مما يؤدي أيضًا إلى تمزق اللويحات. [2]

البكاء يؤدي الى الموت

يؤدي البكاء الى الإجهاد العاطفي مما يساهم أيضًا في الإصابة بأمراض القلب ، حيث يواجه البعض مشكلة في النوم بسبب البكاء ، فقد تكون مستيقظًا من البكاء في الليل ومن ثم تكون مرهقًا جدًا في اليوم التالي ، فيؤدي ذلك الى دورة غير صحية يمكن أن تؤدي إلى ضعف الجهاز المناعي وزيادة فرصة الوفاة.

كما ان اضطرابات النوم تحمل معها مخاطر على القلب والأوعية الدموية، حيث  وجدت دراسة حديثة  في الدورة الدموية، أن خطر الإصابة بنوبة قلبية لدى الأشخاص ممن يعانون من مشاكل في النوم يزيد بنسبة 27 إلى 45 في المائة عن الأشخاص الذين يحصلون على النوم الذي يحتاجونه ، خاصة بسبب أمراض القلب.[2]

فوائد البكاء للعين

لا أحد يحب البكاء ، خاصة أمام الآخرين ، لانه غالبًا ما يترك البكاء شعورًا بالضعف لدى الأفراد ، وفي الواقع ، يوفر البكاء العديد من الفوائد الصحية المختلفة التي قد تجعل البعض يجادل بأننا يجب أن نبكي كثيرًا.

حيث يمكن للبكاء أن يحسن من رؤيتك ، فكحال شعورك بعد يوم حافل حيث لم تسنح لك الفرصة لشرب الكثير من الماء؟ من المحتمل أنك تشعر بالعطش وربما تعاني من بعض الجفاف ، لذا تتطلب أجسامنا الماء لإبقائنا مستمرين ومساعدتنا على البقاء رطبًين.

ومن هنا يجب القول ان عيوننا لا تختلف كثيرا عن بقية أجسامنا ، هم أيضًا بحاجة إلى الماء للبقاء ، فعندما نبكي ، فإننا بذلك نساعد في إعادة ترطيب أعيننا مما قد يساعد في زيادة قدرتنا على تركيز أعيننا وتحسين رؤيتنا العامة.

ولا تتوقف فائدة البكاء بالنسبة للعين الى هذا الحد بل يمكن أن يساعد البكاء في حماية عينيك ، فكل يوم نعرض أنفسنا لآلاف ، إن لم يكن الملايين ، من جزيئات الغبار ، والأوساخ ، وغيرها من الحطام ، وغالبًا ما تكون هذه الجسيمات صغيرة جدًا بحيث لا نتمكن من رؤيتها ، ومع ذلك ، يمكن أن تشق طريقها إلى أعيننا.

ويمكن أن يسبب هذا تهيجًا وربما يضر بأعيننا وبالتالي بصرنا ، فعندما نبكي ، فإن أعيننا تنظف نفسها بالفعل مما يساعد على إزالة هذه المهيجات وحماية أعيننا، بالإضافة إلى ذلك ، تحتوي الدموع على الليزوزيم ، وهو مادة كيميائية قوية مضادة للبكتيريا تساعد في مكافحة العدوى. [3]

لماذا نبكي

عندما يتعلق الأمر بالبكاء ، ليست كل الدموع متشابهة، حيث تساعد الدموع القاعدية على حماية عينيك وإبقائهما رطبتين ، وتظهر الدموع الانعكاسية لتزيل الدخان والغبار وأي شيء آخر قد يهيج عينيك ، ثم هناك دموع عاطفية ، تنجم عادة عن الغضب أو الفرح أو الحزن، قد يكون للدموع العاطفية العديد من الفوائد الصحية.

حيث تحتوي الدموع العاطفية على هرمونات التوتر والسموم الأخرى بينما تحتوي الدموع القاعدية على 98٪ من الماء ، حيث افترض الباحثون أن البكاء يطرد هذه الأشياء المضرة من نظامك.

ومن المرجح  ايضا أن تبكي حقًا عندما تشعر بألم شديد ، وذلك اذا استمر الالم لفترة طويلة من الزمن ، خاصة إذا لم يكن بإمكانك فعل الكثير للتخفيف.

وهناك ايضا نوع من البكاء لتسكين الآلام ،فإذا دخلت إلى باب خزانة مفتوح أو صدمت إصبع قدمك في زاوية حادة ، فإن الصدمة المفاجئة للألم الشديد قد تجلب بعض الدموع لعينيك.

ويعتبر كل ما سبق من أنواع البكاء ، مع ذلك ، فإن الألم الشديد الذي يجعلك تبكي يقدم فائدة واحدة ، تشير الأبحاث إلى أنه عندما تبكي ، يفرز جسمك الإندورفين والأوكسيتوسين ، حيث تساعد هذه المواد الكيميائية الطبيعية في تخفيف الضغط العاطفي جنبًا إلى جنب مع الألم الجسدي ، بمعنى آخر ، البكاء سلوك يهدئ النفس ، حيث يساعد على التهدئة الذاتية، لان الباحثون اثبتوا أن البكاء ينشط الجهاز العصبي السمبتاوي (PNS)، ويساعد الجهاز العصبي المحيطي جسمك على الراحة والهضم.

بالنهاية يعتبر البكاء هو اسهل الطرق الطبيعية للتعبيرعن العاطفة ، على الرغم من قلة الذين يعترفون بالاستمتاع اثناء إلقاء القليل من الدموع عندما يكونون غاضبين ، أو حزينين ، أو متوترين ، لكن البكاء عندما نكون عاطفيين بشأن شيء ما عادة ما يجعلنا نشعر بتحسن بعد ذلك، كما أنها صحية وذات فوائد علاجية هائلة.

وللبكاء تأثير مهدئ ومريح ، حيث يتباطأ معدل ضربات قلبنا ، وتنفسنا قليلاً ونبدأ في الهدوء ، وقد نشعر بتحسن المزاج بعد فترة بكاء جيدة ، حيث ان البكاء مفيد لانه يساعدة الناس على الإفراج عن مشاعرهم المكبوتة والتعبير عنها ، ولكن إذا خرجت عن السيطرة ، فقد يشير ذلك إلى مشكلة أساسية خطيرة.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى