الفرق بين حساسية الأنف و التهاب الجيوب الأنفية

كتابة: Rolyan Fallaha آخر تحديث: 01 فبراير 2021 , 14:06

إن الحساسية تحدث عندما يبالغ جهاز المناعة في ردود فعله تجاه المهيجات ومسببات الحساسية. تكون عدوى الجيوب الأنفية أو التهابات الجيوب الأنفية إما عدوى جرثومية أو فيروسية.
يمكن أن تكون أعراض الحساسية والتهابات الجيوب الأنفية متشابهة جدًا و يمكن أن تسبب كلتا المشكلتين ألمًا في الجيوب الأنفية وضغطًا وسيلان في الأنف واحتقانًا وعطسًا شديدًا. كما يمكن أيضًا أن تؤدي الحساسية أحيانًا إلى التهابات الجيوب الأنفية.
من المهم أن يتم الحصول على تشخيص دقيق لأن علاجات الحساسية والتهابات أو مثيرات حساسية الجيوب الأنفية مختلفة.

الفرق بين الحساسية و الجيوب الأنفية

إن عدوى الجيوب الأنفية تحدث عندما تصاب الجيوب الأنفية بعدوى معينة أو التهاب. يوجد أربعة أزواج من الجيوب الأنفية متواجدين في الجمجمة والوجه ، ويمكن أن يُصاب أي منها بالتهاب الجيوب الأنفية.

يمكن أن يكون التهاب الجيوب الأنفية حادًا أو مزمنًا. إذا كان حادًا فهذا يعني أنه مؤقت و سوف تتلاشى الأعراض في غضون 10 أيام تقريبًا .

من المحتمل أن يقوم الطبيب بتشخيص التهاب الجيوب الأنفية المزمن عندما تستمر الأعراض لمدة تزيد عن 12 أسبوعًا و عندما لا ينجح العلاج الطبي.

يعتبر التهاب الجيوب الأنفية المزمن أكثر شيوعًا لدى الأشخاص المصابين بالحساسية والربو وانحراف الحاجز الأنفي والحالات الأخرى التي يمكن أن تسد الأنف أو الجيوب الأنفية.

إن الحساسية هي نوع من أنواع تفاعل الجهاز المناعي. بالنسبة إلى الشخص المصاب بالحساسية يحارب الجهاز المناعي بقوة مادة غير ضارة هي التي تسبب الألم والالتهابات.

عندما يتنفس الشخص مادة معينة لديه حساسية تجاهها حينها تصبح الجيوب الأنفية ملتهبة و يشير الطبيب إلى ذلك على أنه التهاب الأنف التحسسي.

يمكن أن تسبب الحساسية للمواد المستنشقة ، مثل الغبار والوبر ، التهابات وأعراضًا تشبه أعراض التهاب الجيوب الأنفية.
في بعض الحالات ، يمكن أن تؤدي الحساسية إلى التهابات في الجيوب الأنفية.

عندما تنتفخ أو تتورم الجيوب الأنفية كرد فعل لمسببات الحساسية أو المهيجات تنحصر البكتيريا ومسببات الأمراض الأخرى في الأنف ، و يؤدي ذلك إلى حدوث عدوى.

من ناحية أخرى ، لا تسبب عدوى الجيوب الأنفية الحساسية. ومع ذلك ، إذا كان الشخص يعاني من الحساسية والتهاب الجيوب الأنفية ، فإن العدوى يمكن أن تجعل أعراض الحساسية أسوأ.

الأعراض

يتسبب التهاب الجيوب الأنفية والحساسية في حدوث تورم في الممرات الأنفية و يؤدي ذلك إلى احتقان الأنف أو انسداده. يمكن أن يسبب كليهما الصداع والشعور بالضغط في الوجه.

يمكن لبعض الفروق الدقيقة بينهم أن تساعد الشخص على معرفة ما إذا كان يعاني من رد فعل تحسسي أو التهاب الجيوب الأنفية.

تظهر الحساسية دون سابق إنذار أو عند حدوث تغيرات في المواسم. غالبًا ما يتبع التهاب الجيوب الأنفية نزلة برد أو عدوى فيروسية أخرى.

الحساسية

قد يكون لدى الشخص رد فعل تحسسي إذا كان لديه ما يلي:

  • الأعراض التي تأتي وتختفي أو تظهر فقط في أوقات معينة من السنة
  • الأعراض التي تظهر فقط في مواقف معينة ، مثل التعرض للحيوانات الأليفة
  • عيون دامعة و حكة
  • إفرازات مائية و شفافة من الأنف
  • العطس المتكرر

التهاب الجيوب الأنفية

تشمل أعراض الجيوب الأنفية ما يلي :

  • مخاط سميك أصفر أو أخضر
  • الأعراض التي لا تبدو مرتبطة بمواقف معينة
  • ألم في اللثة أو فوق الأسنان
  • رائحة الفم الكريهة
  • ضغط شديد في الوجه
  • انخفاض الشعور بالشم أو التذوق
  • حمى

التشخيص

يمكن للطبيب المساعدة في تشخيص التهاب الجيوب الأنفية أو الحساسية المختلفة.

الحساسية

يمكن للطبيب تشخيص الحساسية عن طريق الاختبار. يأخذ أخصائي الحساسية ، وهو طبيب متخصص في الحساسية عينة من دم الشخص أو جلده من أجل الاختبار.
من الممكن أن يطلب أيضًا من المريض الحصول على مزيد من المعلومات حول تاريخه الطبي.

التهاب الجيوب الأنفية

يشمل تشخيص الجيوب الأنفية ما يلي :

  • إجراء الفحص البدني
  • الأسئلة عن الأعراض
  • النظر في التاريخ الطبي للشخص
  • إجراء فحص بالأشعة المقطعية
  • إجراء التنظير

يسأل الطبيب عما إذا كان الشخص قد أصيب مؤخرًا بنزلة برد أو تعرض لمسببات الحساسية الشائعة.
يمكنهم أيضًا فحص الأنف أو الضغط على الجيوب الأنفية أو أخذ عينة من إفرازات الأنف من أجل فحص البكتيريا.

العلاج و المعاملة

هناك مجموعة متنوعة من العلاجات للحساسية والتهاب الجيوب الأنفية.

الحساسية

يعتمد علاج الحساسية على مسببات الحساسية والعوامل الخاصة بالشخص المصاب.
تتضمن بعض خيارات العلاج أو المعالجة استخدام ما يلي :

  • استخدام المنشطات الأنفية من أجل تقليل الالتهاب.
  • استخدام مضادات الهيستامين
  • استخدام مزيلات الاحتقان
  • تناول أدوية تسمى مثبتات الخلايا البدينة
  • تناول دواء الستيرويد عن طريق الفم
  • العلاج المناعي ، والذي يتضمن تعريض الشخص ببطء لكميات صغيرة من مسببات الحساسية من أجل تقليل رد فعل الجسم
  • تجنب مسببات الحساسية
  • استخدام حاقن الأدرينالين الذاتي ، إذا كان لدى الشخص ردود فعل تحسسية شديدة.

التهاب الجيوب الأنفية

يمكن أن يساعد فتح الجيوب الأنفية والممرات الأنفية في تخفيف أعراض التهاب الجيوب الأنفية. و مما يؤدي إلى السماح للجيوب الأنفية بالتجفيف ، مما يقلل من خطر المزيد من الالتهابات والعدوى.
يمكن أن تساعد العلاجات التالية من التهاب الجيوب الأنفية :

  • استنشاق البخار
  • علاج الجيوب الأنفية بالملح مثل استخدام بخاخات المحلول الملحي من أجل الحفاظ على نظافة الأنف.
  • استخدام بخاخات الستيرويد التي لا تستلزم وصفة طبية من أجل تقليل الالتهاب بشكل مؤقت.
  • استخدام شرائط الأنف عند النوم من أجل تسهيل التنفس أثناء النوم
  • إذا كان هناك عدوى بكتيرية ، فقد يقوم الطبيب بوصف المضادات الحيوية.

عندما يكون الشخص مصابًا بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن ، فقد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية لإزالة الانسدادات في الجيوب الأنفية أو الأنف. عادةً ما يكون هذا هو الملاذ الأخير ، وقد لا يزال الشخص بحاجة إلى علاج طبي مستمر من أجل منع تكرار مشكلة الجيوب الأنفية.

الوقاية

الحساسية

يمكن أن تقلل بعض الاستراتيجيات المعينة من فرص الإصابة بالحساسية أو منع تفاقم أعراض الحساسية بمرور الوقت.
تتضمن هذه الاستراتيجيات اللازم اتباعها ما يلي :

  • تجنب التعرض للحيوانات
  • تجنب التعرض للغبار عن طريق التنظيف بانتظام واستخدام الفراش المضادة للحساسية
  • تجنب التعرض لدخان السجائر

التهاب الجيوب الأنفية

قد تساعد بعض استراتيجيات نمط الحياة والعلاجات المنزلية في الوقاية من التهاب الجيوب الأنفية ، خاصةً عندما تكون المشكلة مزمنة.
تتضمن هذه الاستراتيجيات اللازم اتباعها ما يلي :

  • غسل اليدين بانتظام والحفاظ على نظافة الأنف من أجل تقليل انتشار العدوى
  • استخدام غسول الأنف من أجل تطهير الممرات الأنفية
  • علاج أي حساسية من أجل تقليل الالتهاب
  • تجنب أي مسببات للحساسية

متى ترى الطبيب

لا يميل التهاب الجيوب الأنفية أو تفاعلات الحساسية إلى أن تكون حالات طبية طارئة. ومع ذلك ، من الممكن أن يصاب الشخص برد فعل شديد يسمى الحساسية المفرطة
تشمل أعراض الحساسية المفرطة ما يلي :

  • صعوبة في التنفس
  • طفح جلدي
  • تغيرات في معدل ضربات القلب
  • تورم في الحلق

إذا كان التهاب الجيوب الأنفية ناتج عن عدوى بكتيرية ولم يتلقى الشخص العلاج ، فقد تنتشر العدوى إلى مناطق أخرى من الجسم. من الضروري البحث عن علاج سريع للحمى أو الارتباك أو القشعريرة أو غيرها من الأعراض الخطيرة التي تعقب نوبة التهاب الجيوب الأنفية.

يجب على أي شخص يعاني من الحساسية أو التهاب الجيوب الأنفية مراجعة الطبيب إذا عاني من ما يلي :

  • عدم اختفاء الأعراض خلال أسبوع واحد
  • تفاقم الأعراض
  • لا تتحسن الأعراض أو تتفاقم مع الأدوية الموصوفة

يمكن أن يؤدي الألم والضغط الناتج عن الحساسية والتهاب الجيوب الأنفية إلى صعوبة في النوم والتركيز.
كلا الحالتين سواء الحساسية أو التهاب الجيوب الأنفية قابلان للعلاج. يمكن للطبيب ، مثل أخصائي الحساسية أو اختصاصي طب الأنف والأذن والحنجرة ، المساعدة في تشخيص المشكلة. [1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى