اقتباسات عن الصلاة

كتابة: دعاء اشرف آخر تحديث: 14 فبراير 2021 , 15:18

افضل ما قيل عن الصلاة

اجمل ما قيل عن الصلاة عبارات صلاة

  •  قال مصطفى محمود: من كرم الله علينا وفضله سماحها لنا بأن نقابله في أي وقت ودون أي ميعاد ، وندعوه بما نشاء ، يكفى فقط أن نفرش سجادة الصلاة لنكون بحضرته ونطلب منه ما نريد [1] .
  • قال أحمد خيري العامري: انه من المؤلم ان نجد أناس لا يصلون ، ولكن ما يكون أكثر ألاما أن نري إناس يصلون ولا يتغيرون.
  •  أحمد خيري العمري: نذكر بائعة اللبن التي سمعها عمر بن الخطاب وهي ترفض خلط اللبن الماء ، كانت هذه الفتاة تمارس وظيفتها في الأرض كونه خليفة الله في أرضه رغم أنها مجرد بائعة للبن .
  •  أحمد خيري العمري: حي على الصلاة ، قد نراها مجد دعوة للصلاة ، بينما هي دعوة للحياة .
  •  ابن القيم الجوزي: للعبد موقفين بين يد الله الأول في الصلاة والثاني حين يلقاه ، فمن أدي حق الموقف الأول هان عليه الموقف الثاني .
  • وعن على عزت بيجوفيتش: الصلاة ليست مجرد تعبير عن الإسلام ، ولكنها انعكاس للطريقة التي يرغب بها الإسلام للعالم أن يكون منظم مثلها وبها .
  • في اقتباس عن الكاتب نبال قندس قوله: إنني أخجل من الله إذا نودي للصلاة وقال المؤذن الصلاة خير من النوم ، فأقوم على عجل لألبي نداء الله حبا فيه جلا وعلا ، ولا أعرف كيف سقف من لا يلبى هذا النداء أماما الله يوم القيام ة.
  •  وفى مقوله لعلى عزت بيجوفيتش: أن الصلاة لا يمكن أن نؤديها إلا في وقت محدد واتجاه واحد ومكان صحيح ، وهو ما جعل المسلمون يحتاجون إلى علم الفلك واحتاجوا إلى علم الإحصاء للزكاة ، ومع كل ركن من أركان الإسلام سنجد أنه يتبع علما من العلوم ، فإن قام المسلمون بأداء الأركان الخمسة فقط فسوف يصنعون حضارة كامله برمتها، فلا يمكننا أن نجد مجتمع إسلامي متخلف ، وهو ما أظهره التطور العلمي في القرن الأول والذي بدأ فقط بتطبيق الفرائض الخمس .

عبارات مشجعة عن الصلاة

عبارات عن الصلاة للتشجع :

  1.  وأنشد أبو القاسم الشابي شعره فقال:
    صل يا قلبي إلى الله ، فإن الموت آت
    صل فالنازع لا تبقى له غير الصلاة
  2.  وفى كتابه عبقرية محمد جاء على لسان الكاتب عباس محمود العقاد اقتباس لقوله: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا استعصى عليه أمر قام ليصلى ، حيث أنه كلما ساء الأمر على نفس أحدهم ذهب لمن يحب كي يخف ألمه ، وينفرج همه ، ويؤنس وحشته ، وتهتدي نفسه .
  3. وفى اقتباس آخر عن حجي جابر: أن صلاة واحدة قادرة أن تجلى الصدى من الروح فتعود النفس نقية في بعد كل صلاة.
    _ وعن الطاهر بن جلون: أن تلك اللحظات ما هي إلا لحظات طمأنينة ، لا يستطيع شيء بعدها أن يخدشني ، الموت والبقاء والنجاة تصبح جميعها سيان ، فالنجاة ملازمة لمن يلازم الصلاة ويتواصل مع من خلقه وبيده أمره ، هنا تكمن الأبدية حيث لا وجود لأحقاد البشر .
  4. أن الصلاة هي العبادة الشرعية التي فرضها الله على عبادة ، وهى الركن الثاني في الإسلام بعد الشهادتين [2] .
  5.  تعتبر الصلاة شعيرة من أعظم الشعائر في الإسلام ، وقد ذكرها الله سبحانه وتعالى في أكثر من ستين موضعا في القرآن .
  6. تعتبر الصلاة هي الصلة بين الله وعبادة ، ولها من الثمرات ما لا يعد ولا يحصى .

شعر عن الصلاة

اجمل شعر عن الصلاة :

  • قال أبو العتاهية [3] :

أقم الصلاة لوقتها بشروطها .. فمن الضلال تفاوت الميقات
وإِذا اتسعت برزق ربك فاتخذ .. منه الأجل لأوجه الصدقات
في الأقربين وفي الأباعد تارة .. إن الزكاة قرينة الصلوات
وارع الجوار لأهلِه متورعا .. بقضاء ما طلبوا من الحاجات
واخفض جناحك إِن منِحت إِمارة .. وارغب بنفسك عن ردى اللذات

  • من ديوان الشافعي:

يا من يرى ما في الضمير و يسمع .. أنت المعد لكل ما يتوقع
يا من يرجى للشدائد كلها .. يا من إليه المشتكى و المفزع
يا من خزائن رزقه في قول كن .. امنن فان الخير عندك أجمع
ما لي سوى فقري إليك وسيلة .. و بالافتقار إليك فقري أدفع
ما لي سوى قرعي لبابك حيلة .. فلئن طردت فأي باب أقرع
و من الذي أدعو و أهتف باسمه .. أن كان فضلك عن فقير يمنع
حاشا لمجدك أن تقنِّط عاصيا .. الفضل أجزل و المواهب أوسع
بالذل قد وافيت بابك عالما .. أن التذلل عند بابك ينفع
وجعلت معتمدي عليك توكلا .. و بسطت كفي سائلا أتضرع
و بحق من أحببته و بعثته .. و أجبت دعوة من به يتشفع
اجعل لنا من كل ضيق مخرجا .. و الطف بنا يا من إليه المرجع
ثم الصلاة على النبي و آله .. خير الخلائق شافع و مشفع

آيات عن الصلاة

  1.  قال تعالى في سورة البقرة: ” وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ ” [4] .
  2. وفى آية أخري في سورة البقرة قوله: ” وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ” .
  3.  وفي سورة الرعد قوله تعالى: ” وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ ” .
  4.  وقوله تعالى في سورة إبراهيم: ” قُلْ لِعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا يُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا بَيْعٌ فِيهِ وَلَا خِلَالٌ ” .
  5.  وفي سورة الأعراف قال تعالى: ” وَالَّذِينَ يُمَسِّكُونَ بِالْكِتَابِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُصْلِحِينَ ” .
  6. قال تعالى في سورة التوبة: ” إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ ” .
  7.  وفى سورة البقرة أيضاً قال عز وجل: ” لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ” .
  8.  وفى موضع آخر من سورة البقرة قوله تعالى: ” حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ ” .
  9.  وفى سورة النساء قاله سبحانه وتعالى: ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا ” .
    وفى آية أخري من سورة النساء قوله: ” وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُبِينًا ” .
  10.  ومن سورة النساء أيضا قوله تعالى: ” وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِنْ وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُمْ مَيْلَةً وَاحِدَةً وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ كَانَ بِكُمْ أَذًى مِنْ مَطَرٍ أَوْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَنْ تَضَعُوا أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُوا حِذْرَكُمْ إِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا ” .
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق