كيف اختبر سمع المولود

كتابة: أميرة قاسم آخر تحديث: 22 فبراير 2021 , 01:11

طرق اختبر بها سمع المولود

إن اختبار فحص السمع لحديثي الولادة يعتبر وسيلة لتحديد الأطفال الذين يعانون من ضعف في وقت مبكر، هذا يعني أنه يمكن للوالدين الحصول على الدعم والمشورة التي يحتاجونها منذ البداية، والذهاب إلى أطباء متخصصين لمعرفة إذا كانت المشكلة يمكن أن يتم التعامل معها من البداية؛ لهذا السبب فإن الكثير من الأشخاص يتسآل عن علامات ضعف السمع عند حديثي الولادة ، فيتم القيام بالفحوص من خلال ما يلي:

  • اختبار فحص سمع حديثي الولادة.
  • الفحص البدني لحديثي الولادة.
  • اختبار بقعة دم حديثي الولادة.

فقدان السمع عند الأطفال

لقد أثبتت الدراسات أنه بين كل 1000 طفل يولد من 1 – 3 أطفال فاقدين السمع، سواء كان فقدان السمع في أحد الأذنين أو في أذن واحدة، يرتفع هذا إلى حوالي 1 من كل 100 طفل أمضوا أكثر من 48 ساعة في العناية المركزة، ولقد أثبتت الدراسات أن هؤلاء الأطفال يتم ولادتهم في أسر ليس لها تاريخ مع فقدان السمع وعلى الرغم من ذلك فإنه يظهر عليهم، ولقد ثبت أن فقدان السمع له تأثير على نمو الأطفال بشكل عام، يمكن أن يمنح الاكتشاف المبكر هؤلاء الأطفال فرصة أفضل لتطوير مهارات اللغة والكلام والتواصل؛ وهذه العوامل تزيد الوالدين بالقلق حول فقدان الأطفال إلى حاسة السمع، ومن ضمن هذه الأسئلة متى يعرف الطفل امه ؟

متى يتم إجراء اختبار سمع حديثي الولادة

يتم إجراء فحص اختبار السمع إلى الأطفال حديثي الولادة بعد الولادة مباشرة في المستشفى، وإذا لم يتم هذا فإنه يمكن القيام به لدى متخصص للقيام بالفحوصات المختلفة، ويتم إجراء الاختبار في أول 4 إلى 5 أسابيع ، ولكن يمكن إجراؤه حتى عمر 3 أشهر، يطلق على هذا الاختبار اسم اختبار الانبعاث الصوتي الآلي (AOAE)، وهذا الأمر لا يستغرق سوى بضع دقائق ، لكن هل يستطيع الاطفال حديثي الولادة تمييز صوت الام ؟

يتم هذا من خلال وضع سماعة أذن صغيرة ذات أطراف ناعمة في أذن طفلك ويتم تشغيل أصوات نقر لطيفة، ليس من الممكن دائمًا الحصول على ردود واضحة من الاختبار الأول؛ لهذا السبب يجب أن يتم القيام بهذا الاختبار عدة مرات للتأكد من قدرة الطفل على السمع وعدم وجود مشكلة في ذلك، حيث يحدث هذا مع الكثير من الأطفال، ولا يعني دائمًا أن طفلك يعاني من ضعف دائم في السمع، ومن ضمن ردود الفعل عن هذا الاختبار ما يلي:

  • إذا كان الطفل غير مستقر خلال الاختبار.
  • إذا كان يستمع الطفل إلى ضوضاء في الخلفية.
  • وجود بعض الماء الذي يكون سبب في انسداد الأذن.

لهذا السبب فإنه لابد أن يتم القيام بعدة اختبارات إلى الطفل وذلك في مراحل مختلفة حيث أن مراحل تطور نمو الطفل متعددة.

ومن ضمن أنواع الاختبار التي يتعرض لها الطفل للتأكد من أن حاسة السمع لديه جيدة هو اختبار استجابة جذع الدماغ السمعي الآلي (AABR)، من خلال هذا الاختبار  يتم وضع 3 مستشعرات صغيرة على رأس طفلك ورقبته. يتم وضع سماعات رأس ناعمة على أذني طفلك ويتم تشغيل أصوات نقر لطيفة. يستغرق هذا الاختبار ما بين 5 و 15 دقيقة، وهذه الاختبارات لا تسبب أي مشاكل على الطفل؛ لهذا السبب لا يجب على الوالدين الشعور بالقلق حيال هذا الأمر، وبشكل عام عند القيام بالتحاليل كوسيلة لـ  بدء حاستي السمع والبصر عند حديثي الولادة والتي تعتبر وسيلة للتأكد من صحة الطفل.

هل يجب أن يخضع الطفل إلى اختبارات السمع

يعتبر من الاختبارات الموصي بها من قبل الأطباء؛ لهذا السبب يجب أن يتم القيام بها من قبل الأطفال، إذا قرر أحد الوالدين عدم إجراء اختبار الفحص، فسيتم إعطاؤك قوائم تحقق لمساعدتك في التحقق من سمع طفلك عندما يكبر، وإذا كان الطفل يشعر بالخوف فمن الأفضل أن يتم المتابعة مع طبيب متخصص للتأكد من أن الطفل سوف يتمكن من خوض الاختبار بالطريقة الصحيحة.

متى تحصل على نتائج اختبار السمع

بمجرد الانتهاء من الاختبار سوف تحصل على نتائج الاختبار على الفور، وللتأكد إذا كان لدى الطفل استجابة في كلتى الأذنين، حيث أنه من الصعب أن يعاني الطفل من مشاكل في السمع للكبر، لكن اختبار سمع حديثي الولادة لا يلتقط جميع أنواع فقدان السمع الدائم، حيث يمكن أن يصاب الأطفال أيضًا بفقدان السمع الدائم في وقت لاحق؛ لذلك من المهم فحص سمع طفلك أثناء نموه.

كذلك فإنه يجب على الوالدين معرفة الأصوات التي يمكن أن يصدرها الطفل الصغير في مراحل مختلفة من النمو، ويجب معرفة إذا كان الطفل يتفاعل مع الأم ومع سماع الأصوات المختلفة.

ماذا يعني إحالة الطفل إلى اختصاصي السمع

إن تطور حواس الطفل يمكن أن يؤثر على حاسة السمع لدى الطفل، وإذا تم إحالة الطفل إلى أخصائي السمع بسبب حدوث مشكلة في السمع بأحد الأذنين أو في أذن واحدة، وإذا لم تظهر النتائج من التحليل الأول فإن هذا لا يعني أن الطفل يعاني من مشاكل في السمع، ولابد أن يتم عرض الطفل على أخصائي سمع في الشهر الأول للتعامل مع أي مشاكل في السمع يعاني منها الطفل، كما تختلف أنواع ومستويات فقدان السمع الدائم، سيكون ضعف السمع لدى كل طفل مختلفًا.

علامات تشير إلى ضعف سمع الرضيع

يوجد بعض العلامات التي تدل على أن الطفل يعاني من ضعف في السمع، وعلى أنه يجب أن يتم الذهاب إلى مركز لإجراء العديد من الاختبارات إلى الرضيع للتأكد إذا كان يعاني من مشاكل في السمع أو لا يعاني، وتتمثل هذه العلامات فيما يلي:

  • عند التعرض إلى الضوضاء الشديدة فلا يعاني الطفل من أي إنزعاج أو أي علامات تدل على سماعه لهذه الأصوات.
  • لا يتمكن الطفل من ملاحظة الطفل حتى وإن كانت تلاعبه سوى عندما يراها.
  • لا يظهر على الطفل علامات السعادة عندما تتحدث إليه الأم.
  • عدم شعور الطفل بجميع المحيطين به أو تعرضه إلى الضوضاء سوى عند الاهتزاز فقط.
  • عند تأخر الطفل في الكلام فإن هذا يعني أنه لم يستمع إلى أي شيء وبالتالي فإنه لم يستمع إلى ضوضاء.
  • عند النداء إليه فإنه لا يستجيب إلى الأصوات المحيطة.
  • إذا كان الطفل لا يستمع إلى بعض الكلمات ولكنه يستمع إلى الكلمات الأخرى.

عند تشخيص الطفل يجب أن يتم عرضه إلى طبيب متخصص، مع اختلاف الوسيلة التي سوف يتم عمل الاختبار بها فإنه يجب أن يتم تنفيذ الاختبار إلى الطفل عدة مرات للتأكد من النتائج التي سوف يتم الحصول عليها.[1]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق