اغلى الاحجار في العالم

كتابة: Mersl آخر تحديث: 03 مارس 2021 , 11:02

اغلى الاحجار الكريمة في العالم

اهتم الناس عبر التاريخ بمجال بالأحجار الكريمة والجذابة ، والتي صُنعت منها العديد من المنتجات مثل الأساور ، و القلائد ، حيث تم الاعتماد على الأصداف ، و الصخور ، و حتى العظام التي دفنت في الأرض بعد أن خلفتها رحلات الصيد . لا يمكن معرفة متى تم اكتشاف الأحجار الكريمة ، وقد كانت الحضارات القديمة لها معتقداتها التي تقوم على أن الاحجار الكريمة هي سبب في تحقيق السعادة ، أو القوة ، أو جلب الرزق ، وهناك العديد من الأحجار التي تأخذ وقت طويل في بلورتها ، وصناعتها ، فقد تستغرق تكوين الماس من البلورات ملايين السنين ، ولهذا السبب تكون باهظة الثمن ، وتعتمد الأحجار على قطعها ، وحجمها ، و درجة لمعانها.

والأحجار الكريمة مقسمة إلى مجموعتين مثل الماس والأحجار الكريمة الملونة ، و جميع الياقوت ، واللؤلؤ والزمرد ينف تحت في فئة الأحجار الكريمة الملونة ، و تُعرف هذه الأحجار بالأحجار الكريمة ، التي يرغب إليها الجميع في اقتناءها ، ولهذا السبب يحتم معرفة اهمية الاحجار الكريمة ، وأنواع الأحجار في العالم ، وكذلك انواع العقيق في العالم.

التنزانيت

تم العثور على التنزانيت في تنزانيا ، وقد سميت بهذا الاسم نسبة إلى المنطقة التي ظهرت بها ، وهو يعتبر حجر أزرق بألوان أرجوانية ، حيث كانت أحجار تنزانيت مستخرجة من محيط صخري عام 1967 ، و رأى تجار الألماس هذه الحجارة الساطعة في الشمس ، ثم قاموا بجمعها ، ويمكن القول أن أنسب مصطلح حركي للحجر هو “الزوسيت الأزرق” ، لكنه تم الاستقرار بعد ذلك على كلمة ” التنزانيت ” ، كما يعتبر هذا الحجر الكريم من أكثر الأحجار التي لاقت صداها خلال القرن العشرون ، نظراً لمزاياه التي أكسبته شهرة بعد اكتشافه ، وقد ربطها بعض المتخصصين في عالم الروحانيات بأن هذا الحجر له مزايا التسامح ، والصفاء الداخلي ، والحكمة ، ويبلغ ثمن القيراط الواحد من 600 إلى 1000 دولار .

التافيت

هو أحد الأحجار الكريمة القيمة ، حيث أنه نادر جدًا في استخارجه من الطبيعة ، و غالبًا ما يكون متداخل مع الياقوت ، و هناك مكانان يتم فيه استخراج هذا الحجر وصناعته ، في سريلانكا ، و تنزانيا ، نظرًا لبعض أوجه التشابه على المستوى الجيولوجي ، وذلك من حيث الرواسب المعدنية ، التي تكون هذين الأحجار ، كما يتواجد هذا الحجر أيضاُ في مدغشقر ، و سُمي تافيت على اسم العالم الذي قام باكتشافه ، الذي اكتشفه عام 1945 ، وكان يُعرف سابقًا باسم الياقوت ، و له خصائص مختلفة عن الياقوت ، وتم العثور على الحجر الثالث في سيريلانكا ، و التافيت عديم اللون بشكل عام ، له ألوان محددة مثل الأحمر والأرجواني والأزرق ، و يتصف بالمظهر اللامع ، ويبلغ ثمن القيراط الواحد 2500 دولار .[1]

 

البينتويت

تم اكتشاف الBenitoite لأول مرة في عام 1907 على ضفاف نهر San Benito في كاليفورنيا ، ويتصف هذا الحجر باللون الأزرق أو الأرجواني ، حيث يضيء باللون الأزرق الليموني في الأشعة فوق البنفسجية ، و على الرغم من وجود العديد من الأحجار الكريمة في أركنساس واليابان ، إلا أنه يتم تعدينها تجاريًا في سان بينيتو ، و بالنسبة لولاية كاليفورنيا أيضًا ، يعتبر Benitoite الحجر الكريم الرسمي للمنطقة ، وأن هذا الحجر عبارة عن مجموعة من المجوهرات ، على الرغم من أنه حجر نادر لا يمكن العثور عليه في أحجام أكبر من قيراط واحد ، فيمكن بيعه فيما يزيد وزنه عن 2 قيراط مقابل 10 آلاف دولار .

Bixbite

هذا الحجر النادر له أسماء مختلفة ، فقد يعبر عنه على أنه البيريل الأحمر ، و هو حجر يمكن البحث عنه ضمن كل 150 ماسة ، وقد قام الباحثون عن الاحجار بالبحث عنه ، حتى وجدوه لأول مرة في ولاية يوتا عام 1904 ، وحالياً يتواجد في مناطق نادرة للغاية حول العالم ، كما في توماس ، وسلسلة جبال واه في ولاية يوتا ، و من المعروف أن الزمرد الأحمر ، يعتبر من الأحجار الأكثر قيمة ، ويبلغ قيمة القيراط الزاحد 10000 دولار .

الكسندريت أخضر

يعتبر حجر نادر للغاية ، ذو لون غير مستقر ، حيث يمكن أن يظهر باللون الأحمر تحت الضوء ، وقد تم استخراج هذا الحجر من سريلانكا ، والبرازيل ، وشرق إفريقيا ، كما تم اكتشافه لأول مرة ، في جبال الأورال الروسية في عام 1830 ، كما يُعتقد أن هذا الحجر ، مرتبط جنبًا إلى جنب ، مع أحجار أخرى مختلفة ، ويبلغ ثمن القيراط الواحد 12000 دولار .

الجاديت

 لا يعتبر هذا الحجر من قائمة الأحجار الكريمة الصافية مئة بالمئة ، لكنه قد يكون شبه حجر ، ولا يعني ذلك أنه قليل الثمن ، فهو غالي الثمن ، حيث بيع هذا الحجر كقلادة في دار مزادات كريستي ، كما أن الجاديت ينتمي إلى نفس عائلة التافيت ، والذي تم العثور على قطع نادرة منه للغاية وصلت إلى ثماني قطع ، وقد وجدت من قبل الباحثين عنه في مناطق محددة حول العالم ، مثل سلسلة جبال موسغريف ، وقد شوهد مؤخرًا في غرينلاند ، و أنتاركتيكا ، و سريلانكا ، و مدغشقر وتنزانيا ، و مازال هناك سلسلة من الأبحاث التي يتم اجراؤها لدراسة نوعية هذا الحجر الغالي الثمن ، ويبلغ قيمة الجاديت 35000 للقيراط .[2]

البيانيت

قام الباحثون عن الاحجار بالتفتيش عنه في مناطق كثيرة ، لكن الظهور الأول في بورما ، وبعد وقت طويل تم العثور على حجرين آخرين في ميانمار ، و بورما ، و من بين آلاف الأحجار المماثلة التي تم العثور عليها ، اعتبر القليل منه ذو قيمة مقارنة بالنوع الأصلي ، والذي احتوى على عدد مختلف من الألوان ، و هي متوفرة باللون البرتقالي ، أو البني ، والأحمر ، و هذه الأحجار الكريمة اكتشفها آرثر باين ، ويبلغ قيمة القيراط الزاحد نحو 60000 دولار .

بينك ستار دايموند

الماس الوردي على الرغم من أنه يصنف تحت قائمة ” الماس ” إلا أنه ضمن قائمة الأحجار الكريمة أيضاً ، وهو نوع مميز للغاية ، على درجة عالية من النقاء ، والسطوع ، ويعطي مظهراً أنيقا ، وجذاباً للغاية ، حيث يطلق عليه بعض المتخصصون أنه الحجر النابض بالحياة ، و تم بيع هذه الجوهرة التي تزن 59.6 قيراطًا بتكلفة 1 قيراطًا 1.4 مليون دولار ، في مزاد سوثبي في نوفمبر مقابل 83 مليون دولار. ولهذا السبب فهي من أكثر أنواع الماس قيمة ، نظراً لشكله الرائع ، وقيمته العالية ، ويبلغ قيمة القيراط مليون و أربعمئة ألف دولار .[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: