لماذا يعد التلوث مدمر للعالم

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 02 مارس 2021 , 10:32

ما هو التلوث

التلوث أو التلوث البيئي هو إضافة أي مادة صلبة ، أو مادة سائلة ، أو مادة غازية أو أي شكل من أشكال الطاقة مثل الحرارة ، أو الصوت ، أو النشاط الإشعاعي إلى البيئة بمعدل أسرع مما يمكن تشتيته ، أو تخفيفه متحللة أو معاد تدويرها أو مخزنة في شكل غير ضار ، وهذا يحدد لماذا يعد التلوث مدمر للعالم ؟ [1]

ما هي أنواع التلوث

لماذا يعد التلوث مدمر للعالم؟ وهل هناك أنواع للتلوث ؟ أسئلة متعددة تخطر ببالنا يوميا فهناك أنواع رئيسية للتلوث ، وعادة ما تصنف حسب البيئة التي تلوثها وأنواع التلوث هي كالتالي :

  • تلوث الهواء .
  • وتلوث المياه .
  • وتلوث الأرض .
  • التلوث الضوضائي .
  • والتلوث الضوئي .
  • والتلوث البلاستيكي .

ويمكن أن يكون للتلوث بجميع أنواعه آثار سلبية على البيئة وعلى صحة الإنسان وعلى الكائنات الحية التي تعيش على الأرض .

وسوف نتناول الآن شرح مبسط لبعض أنواع التلوث فيما يلي:

  • التلوث الهوائي : هو تلوث الهواء بالمواد الكيميائية والغازات المنبعثة عن الأنشطة المختلفة ، ومنها الناتج عن دخان المصانع إضافة للجسيمات العالقة التي تؤثر بشكل سلبي على الغلاف الجوي ، مما يؤدي لإتلاف المحاصيل الزراعية والبيئة للكائنات الحية ، ويؤثر على صحة الإنسان مما يؤدي لخطر الوفاة في بعض الأحيان .
  • تلوث الماء : وينتج ذلك عن إضافة العناصر الكيميائية والمخلفات في المياه مما يسبب الضرر لصحة وحياة الإنسان والكائنات الحية عند استخدام هذه المياه في الشرب ، وفي الأغراض المختلفة ، وهذا لتلوثها بالمعادن الثقيلة كالرصاص والزئبق ، وكذلك المخلفات الناتجة عن النشاط الصناعي عند إلقائه في المياه ، وإلقاء النفايات الخطر والناتجة عن معالجة مياه الصرف الصحي .
  • تلوث التربة : وينشأ هذا النوع من التلوث بسبب ارتفاع تركيز المواد الكيمائية بالتربة ، مما يؤدي لخلل في مكوناتها الطبيعية ، وبالتالي يحدث ضرر فادح للنباتات والمحاصيل المختلفة التي يتغذى عليها الإنسان وأيضا يتم القضاء على الكائنات المفيدة للتربة ، وجعلها غير صالحة للزراعة بسبب ارتفاع السموم بالتربة ، وهو تلوث لا يمكن اكتشافه بالعين المجردة على الرغم من أثره السلبي الكبير .
  • التلوث الضوضائي أو التلوث السمعي : وينشأ عن الأصوات المرتفعة والمزعجة التي تسبب الشعور بالطنين في الأذن ، وتؤثر على الجهاز السمعي للإنسان ، واضرار التلوث الضوضائي كثيرة جدا فقد قد يؤدي في بعض الأحيان لفقدان حاسة السمع وارتفاع ضغط الدم والشعور بالصداع النصفي ، والصداع المستمر ، واضطرابات النوم ، والشعور بالإجهاد بإضافة للتأثير على الحالة النفسية ومعدل الإنتاجية للشخص .
  • التلوث الضوئي : ناتج عن مصادر الإضاءة الشديدة الضارة ، ويسبب إهدار للطاقة وخلل بالنظام البيئي إضرار بالعين عند السطوع بشكل مفاجئ بالإضافة ، لما سمى بالتشتت الضوئي ، وهو تجمع الكثير من مصادر الضوء التي تتميز بالسطوع العالي في نفس المكان . [1]

لماذا يعد التلوث مدمر للعالم

لماذا يعد التلوث مدمر للعالم؟ أن التلوث البيئي ناتجًاًّ عن أحداث طبيعية ، مثل حرائق الغابات والبراكين النشطة ، فإن تلوث له مصدر بشري أي مصدر ناتج عن الأنشطة البشرية .

لم يكن التلوث مشكلة خطيرة طالما كانت هناك مساحة كافية متاحة لكل فرد أو مجموعة ، ولكن فيما بعد أصبح التلوث مشكلة عويصة ، وغالبًا ما كانت المدن القديمة أماكن ضارة تلوثها النفايات البشرية ، والحطام فابتداءً من سنة 100 م تسبب استخدام الفحم كوقود في تلوث الهواء بشكل كبير ، كما أدى تحويل الفحم إلى فحم الكوك لصهر الحديد في بداية القرن السابع عشر إلى تفاقم المشكلة ، مما أدى لانتشار الأوبئة مثل الطاعون ، والكوليرا وحمى التيفوئيد .

وخلال القرن 19 كان تلوث المياه والهواء ، وتراكم النفايات الصلبة مشكلة كبيرة في المناطق الحضرية المزدحمة ، ولكن مع الانتشار السريع للتصنيع والنمو السكاني أدي هذا لارتفاع مستويات التلوث .

وفي منتصف القرن العشرين نشأ وعي بضرورة حماية الهواء ، والماء ، والبيئات الأرضية من التلوث بين عامة الناس. وبدأ أيضا تسنين قوانين مثل قانون الهواء النظيف عام 1970 ، وقانون المياه النظيفة عام 1972 في الولايات المتحدة في العديد من البلدان للتحكم في التلوث البيئي والتخفيف منه . [1]

طرق إعادة تصنيع المنتجات للحد من التلوث بأنواعه

  • الحد من تلوث الهواء باستخدام النباتات المنزلية في المنزل .
  • اكتشف بحث من البحوث أن يمكن للنباتات المنزلية أن تزيل المركبات العضوية المتطايرة ، وغيرها من ملوثات الهواء الداخلية .
  • إعادة تدوير الأكياس البلاستيكية .
  • يمكن إعادة تدوير الأكياس البلاستيكية إلى أجزاء بطارية .
  • التحكم في تلوث الهواء ، ومعالجة مياه الصرف الصحي ، وإدارة النفايات الصلبة ، وإدارة النفايات الخطرة وإعادة التدوير . [1]

الآثار الصحية لتلوث الهواء

تتمثل الآثار الصحية لتلوث الهواء فيما يلي :

الملوثات المجهرية الموجودة في الهواء تتسلل عبر دفاعات جسم الإنسان ، وتخترق أعماق الجهاز التنفسي والدورة الدموية ، مما يؤدي إلى إتلاف الرئتين والقلب والدماغ . [2]

أسباب تلوث الهواء

أسباب تلوث الهواء هي :

احتراق الوقود الأحفوري الذي يعد أيضًا م00ساهمًا رَئِيسِيًّا في تلوث الهواء .

استخدام الكهرباء التي تعمل بالفحم والتي تعمل على ارتفاع درجة حرارة الأرض إلى 1. 5 درجة مئوية ، مما يسبب أزمة مناخية عظمى ، ولمعرفة معلومات أكثر عن تلوث الهواء يمكن قراءة بحث عن اسباب تلوث الهواء. [2]

فوائد تطبيق أهداف اتفاقية باريس لمكافحة تغير المناخ

إنقاذ حوالي مليون شخص سَنَوِيًّا في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2050 عبر خفض تلوث الهواء وحده .

في البلدان 15 التي تصدر معظم انبعاثات غازات الاحتباس الحراري تقدر تكلفة الآثار الصحية ، لتلوث الهواء بأكثر من 4٪ من ناتجها المحلي الإجمالي ، ولو تم الحد من هذا التلوث تم توفير الأموال التي يتم إنفاقها في الصحة والعلاج . [2]

أهم الملوثات التي تلوث الهواء

أهم الملوثات التي تلوث الهواء هي كالتالي :

  • الجسيمات وهي مزيج من القطرات الصلبة ، والسائلة التي تنشأ بشكل رئيسي من احتراق الوقود وحركة المرور على الطرق .
  • ثاني أكسيد النيتروجين من حركة المرور على الطرق ، أو مواقد الغاز الداخلية .
  • ثاني أكسيد الكبريت من حرق الوقود الأحفوري .
  • الأوزون على مستوى الأرض الناجم عن تفاعل ضوء الشمس مع الملوثات من انبعاثات المركبات . [2]

طرق حماية الإنسان من تلوث الهواء

  • التقليل من المشي في الشوارع المزدحمة خلال ساعة الذروة .
  • التقليل من قضاء الوقت في نقاط ساخنة محددة لحركة المرور ، مثل السيارات المتوقفة عند إشارات المرور .
  • عند ممارسة الإنسان نشاطًا بَدَنِيًّا في الهواء الطلق عليه فعل هذا في ممارسة الرياضة في مناطق أقل تلوثًا .
  • الحد من استخدام السيارات في الأيام شديدة التلوث .
  • عدم حرق النفايات ، لأن الدخان الناتج يضر بصحة الإنسان ، ويمكن قراءة برجراف عن التلوث لمعرفة كيفية الوقاية منه. [2]
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق