كيف اكتفي بنفسي عن الناس

كتابة: huda hussein آخر تحديث: 03 مارس 2021 , 15:48

كيفية الاكتفاء بالنفس

الناس ترانا كما نرى أنفسنا ، ونظرة الإنسان المتدنية لنفسه تجعله يشعر دائما بالدونية بالمقارنة مع اقرانه ، وذلك قد يكون بسبب ضعف الشخصية وقلة الثقة بالذات ، ولذا يتساءل العديد من الناس عن كيفية الاكتفاء بالنفس ، وذلك يكون عن طريق بدأ العمل على رفع منسوب احترامك وتقديرك لذاتك واعمالك وتصرفاتك ، ونفض كل الكلمات السلبية التي تقال في حق النفس ، وحب النفس فحب الذات ضرورة لتطويرها ، وإن أحببت ذاتك سيغنيك ذلك عن الناس ، فإرضاء الناس معركة خاسرة ، وعندما تركز على حب الذات والتعاطف مع الذات بدلاً من محاولة جعل الآخرين يحبونك أو إرضاء الناس ، فإنك تبني ثقتك بنفسك وتكسر أنماط الاعتماد على الذات حتى تتمكن من تكوين علاقات أكثر صحة وسعادة ، وخطوات الاكتفاء بالنفس كالتالي :

حب النفس

قد يكون حبك لنفسك أحد أصعب الأشياء التي ستفعلها لأسباب مختلفة ، حيث يجد الكثير منا أن حب الآخرين أسهل من حب أنفسنا، و في بعض الأحيان نكون فظيعين حقًا لأنفسنا ، ونخضع أنفسنا لنقد داخلي قاسٍ ، وعلاقات غير صحية وسامة ، وتشويه الذات.

ومن المستحيل أن تحب نفسك إذا كنت لا تعرف حتى من أنت ، ولذا استثمر في اكتشاف ما تؤمن به وتقدره وما يعجبك ، ومن أكثر الأسلة التي يتم طرحها كيف احب نفسي واهتم بها ، ولفعل ذلك يجب عليك الآتي

  • لا تشعر بالحرج في قول لا عندما يستلزم ذلك ، حيث تعد الحدود شكلًا أساسيًا من أشكال الرعاية الذاتية ، لأنها تتيح للآخرين العلم أنك تستحق الاحترام وتتوقعه
  • لا تقارن نفسك بالآخرين ، فالآخرون ليسوا أفضل أو أسوأ ، أكثر أو أقل منك ؛ إنهم مختلفون فقط ، ولديك قيمة كما أنت وتقبل نفسك يعني أنه لا داعي لإجراء مقارنات
  • تعرف على نقاط قوتك واستخدمها ، فلدينا جميعًا هدايا هائلة ، ولكن الكثير منها يمر دون أن يلاحظها أحد ، وعندما تكون مشغولًا ومشتتًا ، يصعب الوصول إلى هذه الصفات الرائعة ، والتركيز على نقاط قوتك سيزيد من مشاعرك الإيجابية تجاه نفسك
  • كن صادقا مع نفسك ، وهذا يمكن أن يكون أصعب مما يبدو ، فالبعض منا بارع في خداع الذات لدرجة أننا لا نعرف حتى أننا نفعل ذلك ، ويعد الصدق المفتاح في جميع العلاقات ولا تختلف علاقتك بنفسك عن الآخرين ، ومن الواضح أنه لا يمكنك أن تحب نفسك الفوضوية بالكامل إذا كنت تكذب أو تقلل من شأنك أو تختلق الأعذار ، فحب الذات الحقيقي يعني تحمل المسؤولية والمساءلة
  • اترك نفسك بعيدًا عن أخطائك وعيوبك ، واقطع على نفسك بعض التراخي واحتضن إنسانيتك ، فالأخطاء طبيعية ، والعيوب هي جزء مما يجعلك أنت
  • اكتب نجاحاتك ، وأنشئ سجلاً لإنجازاتك الكبيرة والصغيرة التي يمكنك إعادة قراءتها كلما شعرت بالضعف ، وأضف إليها واقرأ قائمتك يوميًا لتحقيق أقصى فائدة. [1]

تقدير النفس

يبدو الأمر بسيطًا ، ولكن الكثير منا لا يفعل ذلك ببساطة لأننا نعتقد أننا أنانيون أو أن احتياجاتنا الخاصة ليست مهمة ، وليس من الأنانية أن تهتم بنفسك وتقدرها ، فالتعاطف مع نفسك يعني إظهار الاهتمام بمشاعرك تجاه نفسك وكذلك تجاه الآخرين ، ولذا عامل نفسك بالطريقة التي تعامل بها أطفالك أو أفضل صديق لك بلطف واهتمام.

حافظ على حدودك

اكتب قائمة بالأشياء التي تحتاجها عاطفيًا ، والأشياء المهمة بالنسبة لك والتي تزعجك أو تؤذي مشاعرك عندما يتم تجاهلها أو انتهاكها ، وعندما يتجاهل شخص ما هو مهم بالنسبة لك أو يتجاوز حدودك ، ستعرف ذلك ، وهذا مؤلم ، ولكن لا تتجاهل ذلك ، فمشاعرك موجودة لتخبرك ما هو الصواب وما هو الخطأ.

اجعل الناس يعرفون ما هي حدودك وماذا لن تتساهل معه حتى لو اعتذروا ، وقد تحتاج أيضًا إلى إعادة النظر في صلتك بالشخص الذى ضايقك ، حيث تهدف العلاقات إلى تلبية احتياجاتك من الحب والقبول والاحترام مثل احتياجات الشخص الآخر ، وكونك حازمًا في اتخاذ إجراءات لتلبية احتياجاتك الخاصة سيبنى احترامك لذاتك ، لأنه سيعزز الإيمان في نفسك والآخرين بأنك تستحق أن تكون محبوبًا.

افعل ما تريد أن تفعله لتكون أنت

اكتشف ما الذي يجعلك تشعر بالرضا ، ولا يهم ما هو عليه ، ولكن كن على دراية بما تشعر به عندما تفعل الأشياء ، واكتشف ما الذي يجعلك تشعر بالرضا وافعل ذلك بقدر ما تستطيع ، فالشعور بالرضا هو كل الإذن الذي تحتاجه للقيام بما تحب القيام به ، وكلما فعلت هذه الأشياء ، ستكون أكثر سعادة.

افعل ما عليك فعله لتكون نفسك ولا تترك أي شخص يعاتبك أو ينقدك أو يخرجك عن ذلك ، لأنهم يعتبرون أنك أناني أو تافه أو وهمي ، تغاضاهم وستشعر بتحسن ، وستكون مقتدرا بشكل أفضل على أن تعز نفسك أكثر وتكتفي بها. [2]

تواصل مع عقلك الداخلي

هذا يعني الرعاية الذاتية ، فمن خلال التأمل الذاتي وتجربة الهدوء مع بضع دقائق كل يوم ، يمكنك الاتصال بقوتك الداخلية ، وستتعلم كيف تستمتع به وتقدره ، ثم ستقدر نفسك وتحب نفسك أكثر ، وهذا يمنحك السلام الداخلي والتصالح مع الذات.

اقبل أين أنت الآن

لا تبق في الماضي ، فإن إدراكك لما أنت عليه الآن يمكن أن يساعدك على أن تكون أقوى لقبول الحقيقة في حياتك الواقعية ، والمضي قدمًا والبحث عن السعادة والنجاح والرفاهية في المستقبل.

هذه في الواقع مرحلة صعبة عليك التغلب عليها ، ولكن لا تقفز بسرعة كبيرة ، فاللحظة الحالية ليست خالية من الذكريات وجراح الماضي والأعباء ، ويجب أخذها في الاعتبار قبل أن تتنفس بسهولة ، انظر حولك واستمتع باللحظة التي تعيشها الآن.

تعامل مع جروحك القديمة

في الواقع ، يمكن أن تلتئم جروحك الجسدية وتكون جروحك النفسية كما هي ، ولكن قد يستغرق الأمر وقتًا طويلاً لتداوي الجروح العقلية الخطيرة ، وعلى أي حال ، يمكنك أن تنسى الجزء وتعالج ألمك لتحب نفسك مرة أخرى ، لأن هذه الخطوة من أهم خطوات التصالح مع الذات.

هناك طرق مختلفة للتعامل مع جروحك القديمة ، فإذا شعرت بالأذى مرة أخرى ، فلا تكن وحيدًا ، ولا تبكي بعد الآن واجه نفسك واستعن بأحد أصدقاءك ، والتعامل مع جروحك القديمة وألمك ليس بالأمر السهل ، ولكن يمكنك إيقافه إذا كنت تمانع في التخلص من الوحدة والأفكار السلبية والقلق والبكاء والخوف ، ولذا فقط واجه الأمر واعقد صفقة.

اهتم بنفسك

تبدو بسيطة ، ولكن الكثير منا ، في الواقع لا يفعلون هذا لأننا نعتقد أن هذا ليس مهمًا حقًا أو أننا أنانيون ، فليس من الأنانية أن تعتني بنفسك ، ومن المهم أن تعرف أنه عليك أن تتعلم أن تحب نفسك أولاً ، ثم يمكنك مشاركة هذا الحب مع الآخرين ، ويتعين عليك تعلم الاهتمام بنفسك بطريقتك الخاصة ، وتخيل أنك إذا بذلت قصارى جهدك لفعل شيء عظيم ، فستفتخر بنفسك ، فهذه طريقة للاهتمام بحياتك ، وإطعام حياتك وإطعام روحك ، وبالتالي ، لا تكن سلبيًا تجاه اهتمامك بنفسك. [3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق