تعريف القراءة الناقدة بالأمثلة

كتابة: بتول المنصور آخر تحديث: 04 مارس 2021 , 09:48

القراءة الناقدة تعريف

القراءة الناقدة أو القراءة التحليلية الناقدة تتلخص بقدرة القارئ على التمييز بين الأفكار الرئيسية والفرعية، والذي يجب أن تكون لديه مهارة التمييز بين الحقائق والآراء، وبين الحجج والبراهين من ناحية قوتها وضعفها، كما يجب أن يميز في النص المقروء بين التفسير المنطقي وغير المنطقي للأحداث المتضمنة داخل النص الذي سوف يقرأه ويقدم عليه نقده، كما على القارئ تطبيق عمليات ونماذج وأسئلة ونظريات معينة تؤدي إلى زيادة وضوح وفهم رأي الكاتب بالموضوع.

كما هناك المزيد من المشاركات التي يقوم بها سواء في الجهد أو الفهم، وفي القراءة النقدية أكثر من مجرد قراءة عادية إذا كان القارئ “يتصفح” النص، فإن الخصائص والمعلومات التي يتلقاها هي بقدر ما يلفت انتباه القارئ، بينما القراءة النقدية تحتاج لقراءة عميقة وفهم الموضوع بشكل صحيح على سبيل المثال: “لا يجوز لشخص يدرس اللغة العربية أن ينقد بحث شخص متخصص في اللغة الإنجليزية” ففي هذه الحال النقد سطحي وغير وارد أبداً أي يجب أن يكون النقد المنطقي ويجب مراعاة النبرة ، ويدب أن يكون هناك تنظيم، والبعض يرى القراءة النقدية هي “نوع من أنواع النشاط العقلي، يقوم به القارئ لهدف معين وهو فهم مضمون الموضوع، ومن ثم تحليله، لأجل إصدار الحكم عليه، ويكون الحكم شامل لبيان أوجه ومواطن القوة والضعف في هذا النص ضمن الالتزام بالمعايير العلميّة ومهارات القراءة الناقدة.[1]

خطوات القراءة الناقدة

عندما تقرأ النص بشكل نقدي يجب اتباع الخطوات التالية، هذا نشاط بخطوات القراءة الناقدة:[2]

الخطوة الأولى: تحليل المهمة

  • يجب وضع خط تحت الكلمات التعليمية، على سبيل المثال: ناقش اشرح حدد برر.
  • ضع دائرة حول الكلمات أو العبارات ذات الفكرة الرئيسي.
  • ابحث عن تلميحات حول هيكل المادة التي تقرأها (قائمة؟ السبب والنتيجة؟ المشكلة / الحل؟ المقارنة والتباين؟(
  • كن واضح بالشيء الذي تسأل عنه: حيث يجب على الناقد طرح السؤال بصياغته الخاصة والمفهومة.
  • استخدم أسلوب العصف الذهني للسؤال:
    1. حيث يجب جمع كل أفكارك في صفحة واحدة معاً.
    2. قيم كل فكرة من الأفكار الرئيسية والفرعية على حدة.
    3. تحديد الثغرات التي قد تسبب استفهام في معرفتك وإلغاء الشبهة عنها أو وضع طريقة لتمييزها عن دونها.

الخطوة 2: ابدأ البحث

  • استخدم البحث عن المعلومات بطريقة كافية.
  • اتبع استراتيجيات البحث في المكتبات أو صفحات الانترنيت المختصة بموضوعك.
  • استخدم الأفكار الرئيسية والمهمة التي عينتها سابقاً كمصطلحات بحث.

الخطوة 3: أنشطة ما قبل القراءة

يجب فحص النص جيداً للحصول على المعلومات التالية:

  • من هو المؤلف / المؤلفون؟
  • ما هي مؤهلاتهم / مناصبهم؟
  • هل يمكن للكاتب أن يكون متحيزاً؟ ولماذا؟
  • ما هو المنشور؟
  • هل هي موثوقة؟
  • هل هو حالي؟

كما يجب فحص النص وتسليط الضوء على الكلمات المفتاحية والأفكار الرئيسية:

  • اقرأ العنوان والملخص والعناوين الرئيسية والعناوين الفرعية ولاحظ الرسومات.
  • اقرأ مقدمة الموضوع والجملة الأولى من كل فقرة والخاتمة.

الخطوة 4: قم بعمل قائمة بالأسئلة

يجب ربط المحتوى الذي يتحدث عنه النص بسؤالك الخاص

  • هل هذا النص وثيق الصلة بالسؤال البحثي الذي سوف تطرح؟ ، وإذا كان الأمر صحيح وكان مرتبط، فقم بإدراج أسئلة حول محتوى المقالة أو التقرير أو الكتاب.

الخطوة الخامسة: قراءة عميقة

  • قم بتمييز الأفكار الرئيسية وبعد ذلك اكتب تعليقات قصيرة في الهامش حتى لا تنساها.
  • لاحظ أنماط التنظيم في النص والتي تشمل الأنماط الشائعة ما يلي:
    • القائمة / التسلسل.
    • حل المشكلة.
    • سبب تأثير.
    • مقارنة التباين.

الخطوة 6: قم بتدوين الملاحظات

قم باستخدام النموذج المقدم لتدوين ملاحظاتك الخاصة:

  • عند تدوين الملاحظات اتبع الإيجاز واستخدام النقاط المهمة واستخدام كلماتك الخاصة.
  • املأ القسم الأول ولاحظ تفاصيل المرجع.
  • لاحظ الحجة الرئيسية للمقالة أو الغرض الرئيسي من التقرير أو الكتاب.
  • قم بتلخيص الأفكار الرئيسية والفرعية في المقدمة وفي العرض وفي الخاتمة.
  • سجل أي اقتباسات تهمك وأرقام الصفحات مهمة.
  • لاحظ الأفكار ذات الصلة بالبحث.

تصبح هذه الملاحظات ملخص بحثي للمقال / التقرير، ويمكنك الرجوع إليهم عند كتابة مقالتك أو تقريرك.

الخطوة السابعة: تقييم المقال
يجب تقييم نقاط القوة والضعف في النص، وهو أهم جزء مهم من العملية، وذلك لتقييم النص بشكل فعال، بعد ذلك اتبع هذه الخطوات الثلاث:

  1. اطرح أسئلة حول قيمة البحث
  • أسئلة التقييم، هل حقق المقال / التقرير الغرض منه؟
    • هل الحجة مؤكدة بشكل واضح ومدعومة بالأدلة؟
    • هل البحث صحيح؟ وذو منهجية كافية ومناسبة وموضوعية وصحيحة؟
    • هل تم تطوير الحجة بشكل منطقي؟
    • هل يقدم حلولاً بمثابة أدلة على البراهين؟
    • هل التوصيات مناسبة للغرض الخاص بالكتاب أو المقال أو التقرير؟
    • ما هي الطرق التي تعزز بها المقالة / التقرير معرفتنا بقضية معينة؟
    • ما الافتراضات التي يجب أن يقوم عليها البحث؟ هل هذه الافتراضيات متاحة بهذا البحث؟
  1. اطرح أسئلة حول جودة المعلومات

الخطوة 8: خريطة ذهنية من الذاكرة

بعد ذلك قم بعمل خريطة ذهنية تقريبية من الذاكرة: اختبر ما يمكنك تذكره من قراءتك للنص

  1. ضع عناوين للأفكار الرئيسية ولاحظ الأدلة الداعمة في نقاط نقطية.
  2. قم بتضمين تقييمك: نقاط القوة والضعف.
  3. حدد نقاط الضعف في ذاكرتك.

الخطوة 9: عزز معرفتك

لخص النص لكي تستعد لكتابة مهمتك

  • ارسم خريطة ذهنية أخيرة على ملاحظاتك وخريطتك الذهنية التقريبية.
  • اكتب العناوين التي سوف تتحدث عنها بالتسلسل ولاحظ الأدلة الداعمة في نقاط نقطية.
  • قم بتضمين تقييمك.
  • كن مبدع: استخدم الألوان والسهام التي تجعل من السهل تصور ما تقصد.
  • قم بتمييز الأفكار التي قد ترغب في استخدامها في مهمتك.
  • تحديد المجالات لمزيد من البحث.

القراءة النقدية والإبداعية

القراءة النقدية والإبداعية هي نمط من أنماط القراءة الذي يتضمن مهارات التفكير العالية المستوى، أي التفكير النقدي والإبداعي في نفس الوقت، كلا فلنشاطي التفكير لهما تركيز مختلف، فتركز القراءة النقدية على التقييم بينما تركز القراءة الإبداعية على عملية الإنتاج، أصبحت مهارة القراءة النقدية والإبداعية مطلوبة في كافة مجالات الحياة في عصرنا هذا، وذلك للاستجابة بشكل نقدي وإبداعي للمواقف الجديدة الغير منتظمة التي تؤدي إلى التغيير والتطور السريع.

تستطيع بسهولة قياس القدرة على القراءة الناقدة والإبداعية من خلال بعض التقييمات التي تقوم على أساس حل المشكلات، وذلك لأن التقييم يحتوي على مهام تتطلب من الطلاب العثور على المشكلات وثم تحليلها وثم تقييمها ثم العمل فيها، إن التقييمات القائمة على حل المشكلات عبارة عن عملية معرفية موجهة لاكتشاف المجهول، أما مهارات حل المشكلات التي تدل عليها مهارتان مهمتان وهما مهارة إيجاد المشكلات من جهة، والمهارات التي تصف هيكل المشكلات (تحديد المشكلة) والمعرفة بالمشكلة بالإضافة إلى أنشطة حل المشكلات، في أنشطة حل المشكلات يُطلب أيضاً من المتعلمين تطوير نماذج بديلة مختلفة لحل المشكلات واختبار دقة النموذج المطور.[4]

فوائد القراءة الناقدة

طبعاً هناك أنواع أخرى من القراءة الذي يهدف فقط الاستمتاع منه فإذا لم يعجبك الكتاب أو الأسلوب أو الكتاب تتوجه لقراءة شيء آخر، لكن هذا الأمر غير موجود في القراءة النقدية فحتى لو لم تحب هذا النوع من الكتب عليك بدقة كتابة رأيك في مواطن القوة والضعف فيه مع الأدلة والبراهين وهذا ما يفسر أهمية القراءة الناقدة والتي لها الكثير من الفوائد التي سوف نذكر منها ما يلي:[3]

  • ستصبح قارئ أفضل وأكثر ذكاءً وستفهم ما تقرأه على مستوى أعمق وأدق.
  • ستحصل على المزيد من المعلومات من النص، وستتذكر المزيد مما قرأته لأنك ستكون أكثر تفاعلاً معه وفهماً له.
  • سيمنعك من أن تصدق الكلمات الموجودة والتي لم تحسها منطقية فلا تقبلها بشكل أعمى لمجرد أنها “خبر” أو لأم الفكرة مكتوبة في بعض الكتب الشهيرة أو من قبل مؤلف أو خبير مشهور.
  • سيجعل من السهل عليك أن تكتشف الآراء الغير صحيحة والتأكيدات بدون دليل والمغالطات والإعلانات الكاذبة والأخبار الزائفة  والدعاية  والاحتيال وما شابه.
  • ستعمل على تحسين مهارات التفكير النقدي لديك وتجعلك شخص ذو فكر تحليلي.
  • ستستخرج أقصى قيمة ومعلومات من الكتاب.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق