تعريف الميول وخصائصها

كتابة: أميرة قاسم آخر تحديث: 10 مارس 2021 , 18:33

تعريف الميول

يبحث الإنسان كثيرًا عن الوظيفة التي يمكنه العمل بها والتي تتناسب مع مستوى حياته على الجانب المادي وعلى المسمى الوظيفي وعدد ساعات العمل وغيرها من العوامل المختلفة، ولكن الشيء الذي لا يدركه الكثير من الأشخاص أن القيام بشيء من أهتمام الشخص من أهم الوسائل التي يمكن من خلالها تحقيق النجاح في حياته، والمعرفة الذاتية هي الوسيلة التي يمكن من خلالها معرفة الوظيفة التي تتلائم معك حتى يمكنك أن تحب الشيء الذي تعمل به وتشعر بالمتعة خلال العمل به، والمشكلة تكمن في أنه يوجد العديد من الأشخاص الذين لا يمكنهم تحديد الشيء المناسب للعمل به، في هذه الحالة يمكن عمل اختبار الميول المهنية لتحديد المهن المناسبة مع الشخص والتي يمكنه بدأ العمل بها.

علاقة نمط الشخصية مع المهنة

يجب أن يتم أخذ الوقت الكافي حتى يمكن التأكد من أن نمط شخصية الفرد متناسب مع المهنة الخاصة به، حيث أنك إذا لم تعمل على استثمار الوقت في معرفة الشيء الذي تفضله والذي ترغب أن تبدأ العمل به فتأكد من أنك لن تكون سعيد في المستقبل، أما بالنسبة إلى معرفة الطباع الشخصية فإنها تنعكس بشكل أساسي على العمل الذي تقوم به مثل الشخص الذي يفضل العمل بمفرده في هذه الحالة يجب أن يبحث عن الوظائف التي يمكنه من خلالها العمل بمفرده وغيرها من السمات الشخصية التي يمكن من خلالها تحديد المهنة المناسبة للشخص.

خصائص الميول المهنية

يوجد في الميول المهنية العديد من الخصائص التي تعتبر ذات أهمية بالغة بالنسبة إلى الفرد وإلى المكان الذي يعمل به، حيث أنها تعبر على النتائج التي سوف يتمكن الشخص من إنتاجها في الوظيفه فإنها بكل تأكيد الإنتاجية في العمل تختلف من شخص إلى آخر بناء على العديد من العوامل، منها شخصية وهواية وميول ومواهب الشخص وغيرها من العوامل التي يتم تحديد بناء عليها، هذا بجانب أن مقاييس الاتجاهات والميول والقيم تؤثر على تحديد المهن، ومن ضمن هذه الخصائص ما يلي:

  • إن الميول المهنية هي عوامل وراثية في الأساس ولكن العوامل البيئية المختلفة تؤثر عليها.
  • يمكن أن تتغير الميول المهنية فإنها غير ثابته ومن ضمن العوامل التي تؤثر بها البيئة والأصدقاء والمواقف وغيرها من العوامل.
  • بشكل عام فإن الميول مستمر فإذا لم يوجد عوامل خارجية تؤثر على الفرد فإن الميول تستمر طوال الحياه.
  • ميول متفاوته وهذا يعني أنه يمكن أن نجد نفس الميول لدى العديد من الأشخاص ولكن يوجد بها بعض التغيرات من شخص إلى آخر.

الفرق بين الميول الصعبة والناعمة

يتم تقسيم المهارات التي يمكن القيام بها إلى صعبة وناعمة، ويتم تحديد المهارات التي تتناسب مع الفرد بناء على مقياس الميول المتفاوت، بالنسبة إلى المهارات الصعبة فإنها تتمثل في بعض القدرات الملوسة وهي الأمور التي يمكن لأي فرد أن يتعلمها ويتمكن من إتقانها، وهذا النوع من المهارات من السهل أن يتم قياسه، والمميز أنه يمكن الحصول على شهادات لإثبات أن الشخص لديه أحد المهارات الصعبة والتي تتمثل في تعلم لغة أو في إتقان استخدام الكمبيوتر وغيرها من المهارات الصعبة المختلفة، وهذه الصناعات مختلفة من عصر إلى آخر، حيث أن المهارات الصعبة التي تطلبها المهارات اليوم بكل تأكيد أنها تختلف عن المهارات التي كانت مطلوبة منذ العديد من السنين.

المهارات اللينة هذا النوع من المهارات لا يتغير مع مرور الوقت، وهذا النوع من المهارات يمكن أن يتعلق بالطريقة التي يتم التعامل بها مع الآخرين مثل القدرة على الاستماع أو طرح المواضيع أو قدرة الشخص في العمل بمجموعة، وهذا النوع من المهارات يتم بناء عليه تحديد العمل المناسب للفرد، ولقد أطلق على هذا العمل اللين لأنه يمكن أن ينتقل الأفراد من عمل إلى آخر.

ماذا يريد صاحب العمل في الموظف

دائمًا يرغب أرباب العمل من الموظفين أن يكون لديهم قدرة على التكيف مع جميع التغيرات التي يمكن أن تحدث خلال العمل، وفي نفس الوقت يجب أن يتم التطوير من المهارات اللينة مثل العمل في مجموعات القدرة على التواصل الفعال مع الآخرين، إن جميع هذه العوامل يمكنها أن تنعكس على العمل بشكل واضح؛ لهذا السبب فإن أرباب العمل يحرصون على تحديد المهارات الخاصة بكل فرد للعمل على تطويرها أو تغييرها حتى يكون الأمرر بالنهاية في صالح العمل.

مهارات قابلة للتحول لأي ميل وظيفي

يوجد العديد من المهارات التي يتصف بها بعض الأشخاص تكون وسيلة للعمل في أي مسار وظيفي فقط عليهم إيجاد المهن المناسبة مع الفرد، وتتمثل هذه المهارات فيما يلي:

  • الالتزام في العمل.
  • حماس للعمل.
  • على استعداد للتعلم.
  • لديه القدرة لتقبل النقد.
  • القدرة في العثور على حل فعال للمشاكل.
  • قدرة على التكيف في جميع الأجواء.
  • التعامل بشكل إيجابي.
  • يمتلك مهارات اتصال قوية.
  • يمتلك قوى في إدارة الوقت.
  • أمين ومحل ثقة.

إن جميع هذه السمات وغيرها ذات قيمة كبيرة؛ لهذا السبب فإن الأشخاص الذين لديهم هذه السمات يمكنهم التكيف على العمل في أي مكان، حيث أن المهارات الشخصية تعتبر من أفضل المهارات التي يمكن أن يمتلكها الشخص في العمل.

تقييم الميول

يوجد العديد من الوسائل المختلفة التي يمكن من خلالها تحديد المهارات الخاصة بك والأهتمامات المختلفة بعمق، خاصة أن الاختبارات الوظيفية تعتبر وسيلة لتقييم المهارات المختلفة، ولقد تم تقسييم الأشخاص بناء على ست فئات تنقسم بها المهارات والشخصية والاهتمام، وتتمثل اقسام المهارات فيما يلي:

  • واقعي: هؤلاء الأشخاص يصفون أنفسهم على أنهم عمليون مخلصون، ولديهم فاعلية ومفكرون، ويمتلكون العديد من القدرات الحركية والميكانيكية، ومن الأفضل لديهم استخدام الأدوات في العمل، كما أنهم يفضلون العمل في النباتات ورعاية الحيوانات.
  • استقصائي: هذا النوع من الأشخاص يفضل حل المهارات التحليلية المختلفة، ولديهم مهارات عملية ورياضية، ويفضلون القيام بالأعمال التي بها ملاحظة وتقييم وتعليم، وغالبًا يفضل هذا النوع العمل بمفرده.
  • فني: يطلق على هذا النوع من الأشخاص الأرواح الحرة فإنهم مفكرون ومبدعون وعاطفيون، ولديهم القدرة على توصيل الأفكار بصورة بها العديد من الإيجابية، هذا النوع من الأشخاص يفضل العمل المستقل، ويحبون التفكير الإبداعي والمهارات المختلفة مثل الرسم والتمثيل والكتابة، ويركزون على الجوانب الفنية أكثر من الجوانب العملية.
  • الاجتماعية: هذا النوع من الأشخاص منفح وودود، وتود دائمًا مساعدة الآخرين وبإحداث فرق في حياة الآخرين، ولديهم قدرات تعليمية وشفيهية، لا يشاركون في الأنشطة الفكرية والبدنية.
  • المغامرون: هذا النوع من الأشخاص واثقون جيدًا من المخاطر، ويفضلون التحدث والقيادة، ويفضلون إقناع الآخرين بدلًا من توجيههم، وهذا النوع من الأشخاص لديهم القدرة في التعامل مع الآخرين.
  • تقليديون: إن هذا النوع من الأشخاص يتسمون بالانضباط والدقة في العمل، والمميز أن هذا النوع من الأشخاص يمكن الأعتماد عليه في الأعمال التقليدية، وفي نفس الوقت فإنهم جيدون في الأعمال الكتابية والأعمال الرقمية بشكل أكبر، ولديهم القدرة على التعامل بشكل جيد مع الأشخاص ومع المهارات؛ لهذا السبب يمكنهم العمل كمديرين مشاريع وجدولة وغيرها من الأعمال.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق