مقياس الميول المهنية لسترونج

المقياس يمثل وسيلة أو طريقة نستطيع بها جمع المعلومات مما يساعد في القدرة على تقييم وضع معين كما يساعد علي وضع أو افتراض تقديرات دقيقة بدرجة عالية، أما عن مقياس الميول المهنية لسترونج فيمثل مقياس للتقييم الوظيفي مما يتيح أن يتم استخدامه في التقييمات المهنية في الاستشارات المهنية، حيث أن هذا النوع من التقييمات يسمح بأن يعطي صورة جوهرية مما يتيح للأشخاص القدرة على اختيار المهنة الأنسب لهم، كما أنه يمكن أن يساعد في عمليات التوجيه التربوي حيث صمم الاختبار بحيث يناسب فئات متنوعة سواء كانوا تلاميذ ثانوية عامة أو طلاب جامعيين أو كبار.

الخلفية التاريخية

كان سترونج رئيسًا لمكتب البحوث التعليمية في معهد  كارنيجي للتكنولوجيا، وقد راودت سترونج فكرة المقياس بعد ندوة تم فيها التحدث عن الاستبيانات كطريقة مناسبة للتمييز بين الناس إلا أن سترونج بدأ التفكير وإعداد مقياس الميول المهنية الذي مر بالعديد من مراحل التطور.

فقد بدأ المقياس بصورتين أساسيتين واحدة للذكور والثانية للإناث، إلا أنه بحلول العام 1970 تم دمج الصورتين ليتم الحصول على مقياس يتضمن حوالي 325 فقرة والتي تم أخذها من المقياسين الأولين اللذان كانا يخصان الذكور والإناث، إلى جانب المقياس الأساسي فإنه يخرج منه بعض المقاييس الفرعية التي تتمثل في:

اختبار المهن.

الموضوعات الدراسية.

النشاطات التي يمارسها الشخص.

الهوايات و مجالات التسلية.

اختبار نوعية الناس الذين يرغب الفرد في العمل معهم.

المفاضلة بين نشاطين.

الصفات الشخصية .

إلى جانب المقاييس المهنية التي يتضمنها المقياس الرئيسي فإنه يتضمن على أربعة مقاييس غير مهنية تتمثل في:

مقياس نضج الميل.

مقياس الذكورة و الأنوثة.

مقياس المستوى المهني

مقياس التحصيل الأكاديمي.

يعتمد أسلوب سترونج على التجريب للتميز بين المرغوب والمرفوض مما يساعد على التمييز بين المجموعات المهنية وكان ذلك من طريق تطوير مجموعة من المقاييس التي استخدمت إجابات مجموعات من الأشخاص في تنفيذ عملية التطوير.

بدأ مقياس الميول المهنية لستروج بعشر جداول مهنية والتي تم تحديثها وتطويرها وبخاصة تلك التطويرات التي أدخلتها كامبل، حتى أصبح هناك ثلاث وعشرون مقياس للمصالح الأساسية واثنان إضافيان لقياس الميول الأكاديمية وميول الانبساط.

يتكون المقياس في أوله من 291 عنصر أو سؤال حيث يأتي أول 281 سؤال إجابتها اختيار strongly like اوافق بشدة.

like أوافق.

indifferent أختلف.

dislike أرفض.

strongly dislike أرفض بشدة، أما التسع عناصر أو الأسئلة المتبقية فتعمل على تحديد صفاتك الشخصية ويتم الإجابة عليها بالاختيار من متعدد أيضًا، ولكن الخيارات تتمثل في strongly like me يشبهني بشدة.

like me يشبهني.

don’t know لا أعرف.

unlike me لا يشبهني.

strongly unlike me لا يشبهني أبدًا.

ويحب هنا التعرف إلى أن هذا المقياس أو الاختبار هو للتقييم المهني أو تقييم المصالح وليس لتقييم الشخصية أو الفرد.

في النسخ الحديثة من مقياس التقييم يمكن إتمام الاختبار خلال مدة من نصف ساعة إلى ساعة إلا الربع حيث يتم تسجيل النتائج بالحاسوب، ومن خلال النتائج المسجلة يستطيع الفرد مقارنة النتائج مع مجموعة أفراد في مجال معين، كما يمثل مقياس الميول المهنية علامة تجارية مسجلة تحت CPP, Inc في ماونتون فيو كاليفورنيا.

نتائج الاختبار تشمل عادة

عندما يقوم الفرد الخاضع للتقييم فإنه تنعكس درجات إجابته على الرموز أو المحاور الخاصة بهولاند GOTs و التي تتمثل في الواقعية  والتحقيق  والفنية والاجتماعية  والمغامرة  والتقليدية.

تسجيل مهارات الاهتمام الأساسية ال25.

ومن هنا يمكننا تعريف مقياس الميول المهنية بأنه أحد الاختبارات النفسية والتي تم استخدامها في التقييم الوظيفي وكذلك الإرشادات التربوية، بشكل عام يمكن إجراء الاختبار خلال وقت قياسي والتسجيل في الحاسوب، حتى يمكن مقارنة اهتمام معين مع الاهتمام العام بحيث يعملوا على النجاح في مجال معين.

كما أن النتائج أوضحت بأن درجات المقياس نتائج تنبوئية غير مؤكدة فهي فقط تتنبأ بنجاح الفرد باحتمال قابل لأن يتحقق أو لا يتحقق، ولكن التنبؤ باحتمال الفرد أو انتقاله لنوع آخر من المهن هو احتمال مؤكد.

أوضحت النتائج أيضًا أن من يحصلون على تقييم عالي على مقياس سترونج يتمتعون بالرضا عن المهن التي يعملون بها.

إن التقييم قابل للتطبيق على كلا الجنسين الذكور والإناث وعلى من هم في مرحلة المراهقة والراشدين.

فوائد مقياس تقييم المهنية لسترونج

مقياس سترونج كقياس للميول المهنية يساعدك على:

  • اكتشاف إبداعك والقدرة على استخدامه.
  • العمل على أو القدرة على إدارة الآخرين.
  • القدرة على العمل على الماكينات والأشياء.
  • القدرة على الاندماج بين الناس.
  • المحافظة على تتبع التعليمات والبحث على والحصول على ورق الامتحانان.

الهدف من قياس الميول المهنية

  • يساعد على التعرف على القوانين التي تتحكم في السلوك، حيث أن عملية القياس في الأساس تقوم على الملاحظة الدقيقة وجمع المعلومات وتكميمها أو جعلها في صورة رقمية، مما يسهل عملية قياس الظواهر النفسية والعلاقة بينها.
  • يمكن أن تتضمن نتائج القياس قوانين علمية جديدة، وهى تمثل وسيلة جديدة للتوظيف والاستفادة منها في خدمة كل من الفرد والمجتمع، ويظهر ذلك جليًا مع حالات التأخر العقلي التي يتم في تشخيصها استخدام اختبارات الذكاء، ومع القوانين الجديد يمكن الحصول على تشخيص أدق وأبكر مما يعمل على سرعة التعامل مع تلك الحالات.

يعتمد اختبار مقياس سترونج المهني على إجابة مجموعة من الأسئلة بشكل اختيار من متعدد، والتي تم إعدادها بشكل يسمح بتكميم المعلومات وجعلها في صورة رقمية حتى يسهل مقارنتها واستنباط النتائج، وبالتالي الحصول على نتائج ومعلومات يسهل دراستها وتطبيقها، لذا يجب التركيز عند استخدام اختبارات مقياس الميول المهنية للحصول على نتائج دقيقة وتنبؤات أكثر دقة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *