تعريف الزراعة المروية بالأمثلة

كتابة: duaa mohe آخر تحديث: 24 مارس 2021 , 19:38

ما هي الزراعة المروية

إن الزراعة المروية هي أحد أنواع الزراعة التي تعتمد اعتماداً كلياً على المياه الجوفية أو على مياه الأنهار والمسطحات المائية في سقاية المزروعات وفي الغالب تكون هذه الزراعة منتشرة في المناطق التي تكثر فيها المياه الجارية أو المياه الجوفية، وتشتهر في مناطق البحر الأبيض المتوسط والتي تعتمد بشكل كلي في فصل الشتاء على الأمطار في سقاية المحاصيل، أما في فصل الصيف فهي تعتمد على المياه الجوفية والمسطحات المائية والآبار لسقاية وري المزروعات.[2]

طرق زراعة الخضراوات المروية مع الأمثلة

تُزرع الخضراوات والمزروعات التي تعتمد على الزراعة المروية بعدة طرق فمن انواع الزراعة بواسطة الري منها:

  • الزراعة في أثلام وتتميز هذه الطريقة في التحكم في الري بالإضافة إلى تنظيمه، وتسهل إجراء العمليات الزراعية، ونجد أن الخضراوات التي تُزرع باستخدام هذه الطريقة هي البندورة والباذنجان بالإضافة إلى البطاطا والخيار والكوسا والبصل، وأيضاً القرنبيط والبامية وغيرها، وتحتاج هذه الزراعة إلى بعض الأدوات مثل المجرفة والحبال والأوتاد والمشط، بالإضافة إلى سماد بدي وأشتال الخضراوات المختلفة، وسنتطرق على كيفية الزراعة في الأتلام وتكون كما يلي:
    1. يجب ان يتم نثر السماد البلدي ثم خلطه في التربة وتمشيط الأرض.
    2. تحديد القطعة المراد زراعتها ويتم ذلك باستخدام الأوتاد والحبال.
    3. العمل على شق الأثلام ولكن بحذر حتى لا نسبب ميلان فيها.
    4. نغلق نهايات الأثلام باستخدام التراب.
    5. نفتح بطون الأثلام بواسطة المجرفة أو المشط.
    6. نمسح باستخدام المشط الجانب الذي سيتم زرعه من الثلم.
    7. روي الأثلام جيداً ثم نختار الأشتال الجيدة والتي تكون قوية لتنمو.
    8. نقوم يزرع الأشتال بواسطة حفر حفرة باستخدام الوتد بالإضافة إلى وضع جذور شتلة بين أصبعين الأوسط والسبابة، ثم نقوم بزرع الشتلة في التربة مع وجود الماء فيها.
    9. ثم نقوم بطرد الهواء خارج منطقة الجذور ويتم ذلك بواسطة ضغط التربة حولها.
  • الزراعة في الأحواض ويتم زراعة النباتات فيها عن طريق نثرها في سطور، وينصح باستخدام طريقة السطور لتنظيمها وتوفير كمية الري فيها وسهولة التعشيب، ومن النباتات التي تُزرع في أحواض مثل الفجل والسبانخ والنعناع بالإضافة إلى البقدونس والجرجير، وإن المواد اللازمة التي تستخدم لتنفيذ هذه الطريقة هي الحبال والأوتاد بالإضافة إلى المجرفة والمشط والسماد وبذور خضراوات متنوعة ولا ننسَ مرش الماء، وننفذ هذه الطريقة باتباع التالي:
    1. استخدام الأحبال والأوتاد لتحديد أبعاد الحوض.
    2. العمل على سحب الكتل الترابية من داخل الحوض، ثم نضعها على حافة الحوض.
    3. نضيف السماد البلدي في داخل الحوض ثم نخلطه في التربة.
    4. نستخدم المشط في تسوية أرض الحوض.
    5. ننثر البذور بشكل منتظم على سطح الحوض ونتجنب تجمعها.
    6. نغطي البذور بواسطة طبقة رقيقة من التربة التي تكون حبيباتها ناعمة.
    7. نروي البذور رويداً رويداً باستخدام مرش الماء.
  • الزراعة في مصاطب حيث أن في حالة الري السطحي نقوم بزراعة النباتات على جانب واحد من المصطبة أو على جانبيها، أما في حالة استخدام الري بالتنقيط فيجب زرع النباتات على جانبي أنابيب الري، بالإضافة إلى زرعها في مواقع تحدد بواسطة ثقوب البولي إيثلين الأسود “الملش “، وإن من الخضراوات التي تزرع في مصاطب هي الكوسا والبندورة بالإضافة إلى الكوسا وغيرها، وإن الأدوات اللازمة للزراعة في مصاطب هي الحبال والأوتاد والمجرفة والمشط بالإضافة إلى السماد والبذور ومرش الماء، ويتم زراعتها باستخدام الخطوات التالية:
    1. يجب أولاً تجهيز الأرض عن طريق الحراثة ثم نضيف السماد ونمسط الأرض.
    2. نحدد القطعة التي نريد زراعتها عن طريق الحبال والأوتاد.
    3. نشق الأثلام بمسافة تقدر تقريباً متر واحد فيما بينها.
    4. نعمل على تسوية الأرض التي تكون محصورة بين كل ثلمين حتى يتم تشكيل المصطبة.
    5. نقوم بتنعيم جوانب الأثلام التي ستُزرع ثم نُغلق نهاياتها بالتراب.
    6. نزرع البذور على جانبي المصطبة ثم نرويها بمرش الماء بعد الزراعة مباشرة.

أسباب عدم نمو الزراعة المروية التقليدية

نجد أن الزراعة المروية شكلت مورداً هاماً في انتاج الغذاء عبر العقود الحديثة، وإن أعلى نسبة من المحاصيل التي يمكن أن نحصل عليها تكون ضعف نسبة المحاصيل التي نحصل عليها عن طريق الزراعة المطرية، ولكن هناك عدة أسباب تمنع الزراعة المروية التقليدية على الاستمرار في النمو بحيث أن يكون معدل النمو فيها يشابه المعدل السريع التي اتسمت به خلال العقود القليلة الماضية وتكمن الاسباب في :

  • أن تكلفة الإنتاج الزراعي الحقيقي من الزراعة المروية ليست واضحة أو معروفة.
  • بالإضافة إلى أن الكلفة البيئية تكون مرتفعة وهذا الأمر لا ينعكس في أسعار الغذاء الناتج.
  • وإن أنظمة الري المكثفة تقوم بغمر الأرض والتربة بالماء فوق الحاجة ممايؤدي إلى تملحها حيث أن هذا التملح في التربة يسبب في إنقاص المساحة المزروعة بمعدل 2 بالمائة سنوياً.

أنواع الزراعة المروية

إن أهمية الزراعة المروية تكمن في كثرة استخدامها وتوسعها لهذا يجب أن يتم زيادة الكفاءة عند استخدام مياه الري للحصول على نتائج جيدة ومحصول وفير، وقد تعددت أنواع الزراعة المروية وهي:

  • الري السطحي التي تقوم بغمر كل أو معظم المساحة المزروعة بالمياه.
  • الري بالرش وهو الذي يشبه سقوط الأمطار.
  • الري بالتنقيط حيث أنه يتم عن طريق تنقيط المياه على التربة بحيث يكون بشكل مباشر على الجذور فقط.
  • الري بالنضح ويكون نضح تحت سطحي لمنطقة الجذور ويتم بواسطة أنابيب تحتوي على ثقوب تتموضع داخل التربة.
  • الري بالرشح والذي يقوم بدوره برفع مستوى الماء الأرضي بما يكفي ليعمل على ترطيب منطقة الجذور.

وهنا نود التنوية أن الطريقتين الأولى والثانية ألا وهما الري السطحي والري بالرش هما من الطرق التقليدية للري، حيث أن الري السطحي هو الأكثر شيوعاً من قبل المزارعين الصغار، حيث أنه لا يحتاج إلى صيانة معدات هيدروليكية أو تشغيلها، فهو في الغالب سيستمر هذا النوع في الري بالرغم من أنه يتصف بإهدار الكثير من الماء وهو السبب الرئيسي الذي يكمن وراء ملئ التربة بالماء وتملحها، أما الطرق الثلاثة الأخرى فهي تعتبر أمثلة للري الموضعي حيث أنها شعبية استعمال هذه الطرق تزداد شعبيتها وتتعاظم كفاءة استعمال المياه، حيث أنها توضع فقط فوق المواقع التي تحتاج للمياه ولا يتم هدر الماء فيها.[1]

أنظمة الري بالرش

وتتجلى في ثلاثة نظم مختلفة وهي:

  • نظام الري بالرش المتحرك حيث أنه يحتوي على أنبوب واحد ويكون مبطن بالبلاستيك ويتحرك بشكل ميكانيكي على عجلات في خطوط مستقيمة أو ممكن أن تكون هذه الخطوط دائرية الشكل، وإن الماء يتدفق عبر هذا الأنبوب ليصل إلى البخاخات حتى يتم ري المساحة المزروعة.
  • نظام الري بالرش الثابت ويحتوي على الرشاشات المركبة على حوامل وهذه الحوامل تكون متصلة بالأنبوب الفرعي ويكون في الوقت نفسه موضوعاً تحت التربة، وإن هذا النظام يستخدم في ري المحاصيل الحقلية والعلفية بالإضافة إلى المسطحات الخضراء.
  • نظام الري بالرش المتنقل ويحتوي على أجزاء ثابتة مثل الخطوط الرئيسية وتكون متنقلة وتشبه خطوط الرشاشات التي تُنقل بعد الانتهاء من عملية الري حتى يتم سقي قطعة أخرى من هذه المساحات المزروعة.

وإن من مميزات نظام الري بالرش هي:

  • إمكانية استخدامه في الأراضي الطبوغرافية الصعبة دون الحاجة إلى إجراء عملية تسوية.
  • لا تتعرض فتحة الرشاش للانسداد لأنها تكون كبيرة.
  • يتيح مناخاً مناسباً للمحاصيل ويقوم على تلطيف حرارة الأرض المزروعة.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى