هل تعلم ” فضل ختم القرآن ؟ “

كتابة: Nessrin آخر تحديث: 31 مارس 2021 , 00:31

فضل ختم القرآن الكريم

إن في الإجابة على سؤال هل تعلم  ” فضل ختم القرآن ؟ “، خير كثير لكل مسلم ، إن القرآن الكريم هو كلام الله المنزل على عبده ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم، والذي يعد وسيلة بتلاوته أحد وسائل التعبد لله، ومن ختم القرآن الكريم قراءة وتلاوة فإن له من الفضل أن يكون له بكل حرف من حروفه حسنة.

وقد دل على ذلك ما روى الترمذي عن ابن مسعود رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول الم حرف، بل ألف حرف ولام حرف وميم حرف. 

وقد كان من أثر التابعين ما نقل عن الخطابي وقاله المنذري في الترغيب، أنه جاء في الأثر أن عدد درجات الجنة في السماء في الآخرة هو ذاته عدد أيات القرآن الكريم، حيث أن قول أقرأ وارتق ورتل ستكون نهايته عند آخر آية فمن كان حافظ لكل القرآن الكريم يجد النهاية بنهاية الصعود على الدرجات.

كما أن الترمذي أخرج وأبو داود وأحمد عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يُقَالُ لِصَاحِبِ الْقُرْآنِ اقْرَأْ وَارْتَقِ وَرَتّلْ كَمَا كُنْتَ تُرَتّلُ في الدّنْيَا فإِنّ مَنْزِلَتكَ عِنْدَ آخِرِ آيةٍ تَقْرَؤُهَا. 

ومن أفضال ختم و ثواب ختم القرآن الكريم أيضاً الشفاعة التي ينالها المسلم ، حيث جاء في الحديث النبوي الشريف، أن القرآن الكريم يوم القيامة يأتي لأهله شفيعاً لهم.

كما أن من فضل قراءة القرآن الكريم، حصول زيادة في اليقين، ووجود الانشراح في الصدر، وكذلك الشعور بالشفاء من الأمراض، وأيضاً الاطمئنان في الروح، مع حصول الجلاء من الهموم والتخلص من الأحزان في الدنيا، وجودة البصيرة في دين الشخص، والتخلص من فرقان في المشتبهات، والرفعة في الحياة الدنيا.

كما أن تلاوة القرآن الكريم، تعد من صالحات الأعمال وخيرها ، وهذا مرده أن القرآن الكريم يمنح المسلم نور يستطيع به أن يضيء كل ظلمات الحياة للناس، 

وتوصف قراءة القرآن الكريم بأنها مصدر الهداية للبشر ومنبع الرحمة للبشرية، ومن فضل ختم القرآن الكريم السكينة يمنح الطمأنينة، وطرد الشياطين، وذكر الله للعبد القاريء للقرآن الكريم.

ومن يتدبر آيات القرآن الكريم، يجد فيها وفي معانيها الخير الكثير ، والبركة المضاعفة، والأجر والثواب، والأنس بالقرآن الكريم، وجعل للشخص ورد ياخذ منه بشكل يومي ما يعينه على صعوبة الحياة وابتلاءات، ويجعله أكثر قرب من الله، وأكثر صبر ورضا.

ويعود فضل القرآن الكريم لفضل كلامه وهو أنه منزل من عند الله لذا يمكن إجمال الإجابة على سؤال هل تعلم  ” فضل ختم القرآن ؟ ” في النقاط المجمعة التالية بعد التفصيل في العرض السابق وهي 

  • لكل حرف من حروف القرآن الكريم حسنة.
  • الشفاعة التي يشفعها القرآن الكريم لصاحبه.
  • الدعاء المستجاب لختم القرآن الكريم.
  • السكينة والطمأنينة لقارئ القرآن الكريم.
  • الارتفاع في درجات الجنة.
  • نور لحياة المسلم.
  • طرد للشياطين، ومقربة من الله سبحانه وتعالى. [1]

دعاء ختم القرآن الكريم

حيث أن إجابة سؤال هل تعلم  ” فضل ختم القرآن ؟ ” قد اتضحت جلياً، يبقى سؤال هام هل هناك دعاء ما خاص بختم القرآن الكريم، الحقيقة أنه لا يرد عن العلماء والفقهاء في الشريعة الإسلامية دعاء خص به النبي صلى الله عليه وسلم أو ورد في آيات القرآن الكريم دعاء له.

وعلى ذلك يجوز لمن ختم القرآن الكريم أن يدعوا الله بما شاء سواء كان دعاء فيه خير له في الدنيا، أو في الآخرة، ويطلب من الله ما يشاء، ومان أنس بن مالك رضي الله عنه مولى النبي إذا ختم القرآن الكريم، يجمع أولاده واهل البيت على الدعاء، ويمكن الاستعانة بهذه الادعية وهي ليست مشروعة فقط لدعاء ختم القرآن الكريم، بل هي أدعية عامة لكل أمور المسلمين وهي

  • اللهم اغفر لنا وارحمنا.
  • اللهم ارحم موتانا، واجعل قبورهم روضة من رياض الجنة.
  • اللهم ارزقنا الستر فوق الأرض والستر تحت الأرض والستر يوم العرض عليك يا رب.
  • اللهم اهدنا بالقرآن.
  • اللهم تولنا فيمن توليت.
  • اللهم لا تجعل بيننا شقيًا أو محرومًا.
  • اللهم ألف بين قلوب المسلمين.
  • اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وانصر أهله في مغارب الأرض ومشارقها. [2]

فضل ختم القرآن الكريم مع التدبر

هل تعلم  ” فضل ختم القرآن ؟ ” لا يتوقف على الختم فقط بل يمتد كذلك للتدبر، ويعد ختم القرآن الكريم مع التدبر أعلى مراتب ختم القرآن الكريم، وذلك لأن التدبر هو نوع من انواع التدارس والتي جاء فيها الحديث النبوي الشريف عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا حفتهم الملائكة وتغشاهم الرحمة وتنزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده» (صحيح مسلم)

وبذلك يكون فضل التدبر فضل عظيم يمكن تفصيله في نقاط كالآتي

  • أن تحف الجالسين المتدراسين لتدبر القرآن الكريم الملائكة، والملائكة مخلوقات نورانية أينما تحل في مكان بأمر الله ويذكر فيها اسمه يحل معها الخير، والبركة.
  • الفضل الثاني لتدارس القرآن الكريم هو الرحمة التي تغشى أهل القرآن الكريم، وتملأ قلوبهم ونفوسهم وتزكيهم.
  • تتنزل السكينة على من يقرأ ويتدبر كلام الله.
  • ومن أفضل ما يمكن للعبد حصوله ، أن يذكره الله في من عنده، وهو ذاكر لله في ملأ البشر، وملأ الله خير من البشر.

وبهذا فإن فضل تدبر القرآن الكريم مع ختمة فضل عظيم ، والتدبر يقوم بالأساس على فهم معاني الكلمات في آيات القرآن الكريم، وخاصة المعاني الغير دارجة على ألسنة العرب، والتي سميت بعلم غريب القرآن، ثم يحاول المسلم بعد فهم الكلمات الغير معتاد عليها من خلال كتب التفسير المعتمدة لأهل الكتاب والسنة.

ثم يفهم الغرض من الآيات ، وهو ما قد يجده في التفسير الميسر ، ثم يمكنه فهم تفسير الآيات بشكل مبسط، وينتهي به الأمر بالتدبر ، وهو استخلاص فوائد من الآيات، مع دروس مستفادة، وأفعال عملية وغيرها من معاني ومشتقات التدبر.

ولا يخفى على مسلم ان  اجر ختم القران في رمضان ، له افضلية مختلفة عن باقي الأيام، وذلك لأن القرآن الكريم نزل في شهر رمضان، مما جعل له مكانة مختلفة، بل إن شهر رمضان يقال عنه أنه شهر القرآن الكريم. [3]

كيفية ختم القرآن الكريم

إذا كان في إجابة هل تعلم  ” فضل ختم القرآن ؟ ” ، ما يوضح الفضل العظيم فإن طريقة وكيفية الختم أمر هام ، وقد قام بعض المسلمون تسهيلا على غيرهم بوضع جدول ختم القران في رمضان ، وكذلك من المهم معرفة كيفية ختم القرآن الكريم في غير شهر رمضان فقد جاء في هذا الخصوص أن النبي أمر بأن تكون المدة في غير رمضان لا تقل عن ثلاثة أيام ، ولا تزيد عن أسبوع واحد ، والحد الأدنى حتى لا يغفل الإنسان عن قيمة التدبر الهامة، أما الحد الأقصى فالغرض منه أن لا يكون الإنسان هاجر للقرآن الكريم، بل دائما على تواصل معه. [4]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق