دور المرأة السعودية في الماضي والحاضر والمستقبل

كتابة: دينا محمود آخر تحديث: 01 أبريل 2021 , 09:30

دور المرأة السعودية في بناء الوطن ماضياً، وحاضراً، ومستقبلاً

المرأة هي أساس المجتمع وهي شريكة الرجل في بناء الاسرة والمجتمع ولها دور فعال فهي البذرة التي تطرح الثمار الجديدة الجيدة والتي تساعد في الحفاظ على هذه الثمرة.

وتساعد الدولة السعودية في النهوض بالمرأة  السعودية ورعايتها والاهتمام  بها وتلبية احتياجاتها وهذا للوعي الشديد بأهمية المرأة بداخل المجتمع.

وللمرأة دور كبير في الماضي والحاضر والمستقبل وكان لها دور واضح في تنمية المجتمع السعودي ، كما كان لها دور كبير في زيادة وارتفاع الدخل السعودي بسبب اشاركها في سوق العمل وزيادة الأنشطة الاقتصادية التي ساعدت في تنمية اقتصاد الدولة ، فكانت تصل معظم مشاريع النساء في الدولة الى معدل ربح أكثر  من 50 % فكانت تقوم بتسويق مشاريعها بشكل جيد وكان هذا من ضمن دور المرأة السعودية في بناء الوطن.

وكانت سبب زيادة مشاركة المرأة في تنمية الدولة نابع عن التعليم الجيد و زيادة عدد الخارجين من الجامعات.

كانت المرأة السعودية لها دوراً مميز وواضح في الماضي في الارتقاء بالمجتمع وبناء الوطن من خلال إنشاء وتربية جيل متميز قادر على الإبداع.

فلكل امرأة سعودية مستقبل كبير في بيتها وفي المشاريع التي تساهم فيها وذلك بمساعدة الحكومة وحسها على التطور وتتعدد أدوار المرأة في رؤية 2030.

في العالم الحديث تتقدم المرأة ، لقد ارتفع الوضع الاجتماعي والاقتصادي للمرأة إلى مستوى عالٍ ، ولم تعد محصورة داخل حدود الجدران الأربعة ، إنهم يلعبون أدوار امرأة عاملة ، ورببة منزل كفؤة ، وأم وابنة فخورة.

كانت النساء في السابق مرتبطات فقط برعاية الأسرة والأطفال ، لكن في الوقت الحاضر ، هم منخرطون في مجالات العمل لاستكشاف مواهبهم الداخلية وأيضًا ليصبحوا مستقلين ويكسبون لأنفسهم.[1]

مكانة المرأة في الإسلام

منذ ظهور الدين الإسلامي وهو ينصف المرأة وهناك سورة كاملة في القرآن الكريم باسم النساء ووضح الإسلام  أهمية المرأة ومكانتها في المجتمع.

وكان يتضح من خلال الدين الإسلامي والسنة النبوية أن المرأة لها دور كبير سواء كانت زوجة  أو أم أو بنت فهي لها دور فعال  في جميع  نواحي الحياة ، وأيضاً المرأة  المسلمة  اتضخ دورها من خلال التعليم وسعيها للحصول على مكانتها وحقها.

تلعب المرأة دورًا حيويًا للغاية في تقدم البشرية ولها مكانة مهمة في المجتمع ، هم ليسوا أدنى من الرجال على الإطلاق ، إنهم قادرون على تقاسم جميع مسؤوليات الحياة.

حيث أعطى الإسلام للمرأة مكانة متساوية في المجتمع ، لقد أدرك الإسلام أهمية المرأة ومنحها مكانة كريمة للغاية مساوية للرجل ، المسؤولية الرئيسية للمرأة هي الحفاظ على الجنس البشري كأم ، موقعها فريد من نوعه  إنها تربي الأطفال بعناية فائقة ، المدرسة الأولى للطفل هي الأم صحيح أن الرجل العظيم كان له أمهات عظيمات.[3]

قال نابليون: “أعطوني أمهات صالحين ، وسأعطيكم أمة طيبة”. يعتمد تقدم الأمة على طريقة تربية الأمهات لأطفالهن ، إذا كانت الأمهات متعلمات ، فإن المجتمع بأسره سوف يتقدم ، لطالما لعبت المرأة دورًا مهمًا في تقدم الأمة.

في بداية  الاسلام ، كانت النساء يعملن جنباً إلى جنب مع الرجال ، في ساحة المعركة ، قاموا برعاية الجرحى ، وحافظوا على الإمدادات ، وفي بعض الحالات قاتلوا بشجاعة ، كانت فلورنس نايتنجيل هي المرأة التي قادت حملة ناجحة للغاية لإصلاح المستشفيات ومهنة التمريض ، كانت النساء علماء وشعراء وكاتبات ومصلحات وإداريات.

يمكن للمرأة المتعلمة أن تفعل الكثير لإصلاح المجتمع ، يتم إنشاء العديد من الاضطرابات في المجتمع من قبل أولئك الأشخاص المعادين للمجتمع ، الذين نشأوا على أيدي الخطأ.

في الوقت الحاضر ، تسير المرأة بشكل جيد للغاية في جميع مجالات التقدم ، إنهم يظهرون مواهبهم في أحسن الأحوال إنهم يخدمون كمعلمين وأطباء ومهندسين وإداريين وحتى رؤساء.[2]

مكانة ودور المرأة بداخل المجتمع

للمرأة أدوار مختلفة تختلف من عمل لآخر حتى المرأة  الغير عاملة لها دور ومكانه في منزلها وفي إنشاء جيل يحقق نجاحات وانجازات داخل المجتمع ويمكنا تقسيم دور المرأة في المجتمع أكثر من نقطة كتالي:

  • دور المرأة في المنزل

النساء هن المسؤولون الأساسيون عن رعاية الأطفال وكبار السن ، تظهر الدراسات الدولية أنه عندما يتغير الاقتصاد والتنظيم السياسي لمجتمع ما ، فإن المرأة تأخذ زمام المبادرة في مساعدة الأسرة على التكيف مع الحقائق والتحديات الجديدة ، من المحتمل أن تكون النساء هم اساس التغير، ويلعبون دورًا مهمًا في تسهيل (أو إعاقة) التغييرات في الحياة الأسرية.

  • دور المرأة في التعليم

لا يمكن إنكار مساهمة المرأة في انتقال المجتمع من الأمية إلى القراءة والكتابة ، التعليم الأساسي هو المفتاح لقدرة الأمة على تطوير وتحقيق أهداف الاستدامة ، أظهرت الأبحاث أن التعليم يمكن أن يحسن الإنتاجية الزراعية ، ويعزز وضع الفتيات والنساء ، ويقلل من معدلات النمو السكاني ، ويعزز حماية البيئة ، ويرفع مستوى المعيشة على نطاق واسع.

غالبًا ما تحث الأم في الأسرة الأطفال من كلا الجنسين على الحضور والبقاء في المدرسة ، ويقع دور المرأة في مقدمة سلسلة التحسينات التي تؤدي إلى قدرة الأسرة والمجتمع على المدى الطويل.

  • دور المرأة في القوى العاملة

يمكن لعمل المرأة الرسمي وغير الرسمي تحويل المجتمع من مجتمع مستقل نسبيًا إلى مشارك في الاقتصاد الوطني ، على الرغم من العقبات الكبيرة ، فإن الأعمال التجارية الصغيرة للمرأة لا يمكن أن تكون فقط شريان حياة الأسرة الممتدة ، ولكن يمكن أن تشكل أساسًا اقتصاديًا مترابطًا للأجيال القادمة ، حيث توسع دور المرأة في القوى العاملة بشكل كبير في العقود الأخيرة وهذا بعد مساهمة كبيرة من الحكومة.

نجاحات المرأة السعودية

يوجد بالمملكة العربية السعودية الكثير من النماذج النسائية المشرفة التي ترفع علم البلاد بكل فخر، وكان لكل مجال نصيب من نجاحات و انجازات المرأة السعودية  سواء في الطب أو الفضاء أو الاقتصاد أو حتى اصعب المجالات وأصبحت منافسة كبيرة في سوق العمل ، وفيما يلى أشهر النماذج النسائية السعودية التي حققت نجاحات كبيرة:

  • لبنى العليان

هي امرأة احتلت مكانة في قائمة أقوى النساء في العالم طبقاً لما اصدراته مجلة فوربس وهذا في عام 2017 ، وذلك بسبب إدارتها لأكبر امبراطورية تجارية في المملكة وهي أيضاً عضو في اللجنة التنفيذية للمجلس العربي للأعمال.

  • ياسمين  الميمني

تعتير ياسمين الميمني أول امرأة سعودية تصبح قائدة لطائرة بشكل رسمي على طيران نسما ، فهي حاصلة على رخصتين في الطيران  من أمريكا والسعودية.

  • أسيل الحمد

في أول النساء السعوديين التي قامت بقيادة سيارة مسابقات فورمولا وان ، وكان هذا في نفس الوقت التي قامت المملكة بالسماح للمرأة بقيادة السيارات.

  • إخلاص البلوشي 

إخلاص البلوشي هي أول سيدة تقوم  بالاشتراك في تطبيق أوبر للسيدات.

  • نوال بخش

هي أول اعلامية سعودية وكان ذلك منذ 56 عاماً فكانت أول  امرأة  تظهر على شاشة التلفزيون السعودي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق