بحث حول اسس التربية

كتابة: هبه نوارة آخر تحديث: 04 أبريل 2021 , 02:22

مقدمة عن مفهوم التربية

هي عبارة عن مجموعة من القيم، والأخلاق تؤثر تأثير ملحوظ على الفرد الذي يعيش في الجماعة،أو الأسرة أو المجتمع لينشأ أفراد لهم دور مهم في الحياة.

أهداف التربية

  • التربية السليمة تجعل الإنسان شخص اجتماعي.
  • التربية تؤثر على الفرد و تعلمه المحافظة على العادات، والتقاليد.
  • تعلم الفرد الحفاظ على القيم، والأخلاق الحميدة.
  • تعلم الفرد أن يحافظ على تعاليم الدين.
  • التربية تجعل الفرد يحافظ على تاريخ حضارة بلده.
  • تعمل التربية السليمة أن تدمج الأفراد داخل المجتمع، وجعلهم كيان واحد.
  • التربية تقود الفرد نحو السلوك الحميد، والطيب، والصحيح.

مبادئ التربية

  • التربية تعتبر من الدعائم الأولى، و الركيزة الأولى في حياة الإنسان.
  • التربية تعمل على توجيه الإنسان للتفريق بين الصح، والخطأ.
  • التربية مرتبطة ارتباط وثيق بالمعتقدات، والمفاهيم البشرية.
  • التربية تعمل على توجيه الطلاب، وسلوكهم نحو السلوك الأفضل مشتركة مع المدرسة، والجامعة.

 أهمية التربية

التربية مهمة جداً في حياة الفرد، والمجتمع فإن صلح الفرد صلح المجتمع ،فالمجتمع في الأصل يتكون من  مجموعة من الأفراد الذين إذا صلحوا تقدم المجتمع، وأصبح مجتمع خالي من المشكلات،و يوجد العوامل المؤثرة على تربية الأبناء .

  • تساعد التربية على خلق جيل قادر على التعامل مع غيره من البشر، وذلك يعلي من شأن الإنسان في المجتمع.
  • التربية الحسنة تعطي للإنسان الأخلاق العالية، والمثالية التي تجعله الأفضل.
  • التربية الحسنة، والطيبة تجعل الإنسان يواجه الشر الموجود بالمجتمعات فكلما كان الفرد ذو تربية سليمة كلما ابتعد عن الجرائم، والمشكلات.
  • التربية السليمة تجعل الفرد قادر على خدمة مجتمعه.
  • التربية السليمة تجعل الفرد يشعر بمشاعر الآخرين، واحتياجاتهم فيقدم لهم الدعم، والمساعدة، وعلي أثر ذلك يكون المجتمع خالي من المشردين، والفقراء.
  • تجعل الفرد ينتج في المجتمع ليقدم أفضل ما لديه من إمكانيات، وقدرات، وأخلاق طيبة.
  • تجعل الفرد يتعلم دينه جيداً فيحافظ عليه، وتجعله يبتعد عن المعتقدات الدينية السيئة.

أسس التربية السليمة

اختلفت أسس التربية السليمة من مجتمع لآخر، ومن ثقافة لأخرى وكذلك اختلفت اسس تربية الابناء في الاسلام ،ولكن يوجد العديد من الأشياء الثابتة التي يجب عليك أن لا تقولها لطفلك لكي تخلق منه طفل منتج، ومفيد لنفسه، ولمجتمعه ومن هذه العبارات.

  • أنت غبي : الكثير من الأباء، والأمهات يصفون أطفالهم بالغباء لمجرد عدم فهمهم أمر ما، وأن تقول هذه العبارة لطفلك تجعله يتعامل بغباء، ويصدق، ولكن يجب عليك بدلاً من ذلك تقويم سلوكه و قلت له لو كنت فعلت كذا لكان أفضل.
  • التفرقة بقول انت ولد، وهي بنت : هذه العبارة تخلق أبناء غير قادرين على الثقة بقدراتهم، وتولد التمييز، ولأن الله خلقنا متساوين رجل و إمراه فقد كرم الله الإنسان فيجب عليك عدم قول هذه الجملة نهائياً حتى لا يولد الحقد، والكراهية بين أفراد المجتمع الواحد.
  • لا أستطيع السيطرة على أطفالك : يجب عليك عدم قول هذه العبارة نهائياً، وخاصة أمام الأطفال  فهم قد يفعلون هذه التصرفات لمجرد لفت الانتباه، والتحدث عنهم، وعن أفعالهم، وهذه العبارة تجعل الطفل يشعر بسلطته على الأم، والأب فالجميع يحبون السلطة، وهذه العبارة تجعلهم فرحين جداً لتغلبهم على من هم أكبر منهم.
  • يجب عليك عند وصول طفلك لسن المراهقة أن لا تظهر الأم ضعفها أمام الأبناء، ويجب التعامل بثبات في هذه المواقف الصعبة، ويجب عليها انتظار الأب مثلا لحل تلك المشكلات.
  • عدم الصراخ، وإلقاء الأوامر على عاتق أبناءك حتي لا تشعر بالضعف.
  • يجب عليك حل مشكلات أطفالك بهدوء، وحكمه، وعدم التحيز، ووضع حلول للمشكلات ومواجهة الطرف الخطأ بغلطه، وتعليم طفلك سياسة الاعتذار.
  • يجب عليك أن تكون قدوه لطفلك، وأن تطيع الأكبر منك سنا لأن الأطفال عندما يشاهدونك تطيع شخص أكبر منك فهم يفعلون مثلك تماماً فيجب عليك أن تكون قدوة حسنة لهم.
  • تعليم طفلك حدود الآخرين معه، وأن لا يعتدي أحد عليه، ولا يستغله.
  • عليك أن لا تقول لطفلك هذا أفضل منك فهذه العبارة تنمي داخلهم الحقد، والكراهية، والانتقام من الآخر، وتفقده الثقة في نفسه، ولكن يجب عليك أن تقول لطفلك أنه الأفضل، وأن تقود طفلك نحو الأفضل، وعليك أن تنمي مهارات طفلك فحتي لو كانت مهاراته بسيطة يمكن تنميتها من خلال التدريب، والتشجيع.
  • عدم قول لم أعد أحبك هذه العبارة صعبة جداً علي طفلك، وتعطيه شعور بالخوف، وعدم الأمان، وقد تجعله يلجأ للأخرين للحصول على مشاعر الفقد، وعدم الحب، ولكن يجب عليك أن تشعر طفلك بالحب، والأمان، وأن تقول له أنك تحبه في كل الأوقات، وحتى إن ارتكب أخطاء.
  • عدم إحباط طفلك بقول أنت ما زلت صغيراً، وأنهم لا يعرفون شيء.
  • يجب عليك تعليم طفلك أن التجربة تحتمل الخطأ، والصواب، وأنه يجب عليه تجربة العديد من المرات لكي يصل لأفضل النتائج.
  • يجب استغلال طاقة طفلك، وحركته المستمرة في العديد من المهام، ويمكنك تسجيله في لعبه يحبها، أو في نشاط مثل الرسم.
  • تعليم الطفل العقيدة، وأمور دينه.
  • تعويد الطفل على آداب الطعام، والشراب، والإستئذان.
  • أقرأ لطفلك القصص ذات القيم الهادفة، وقصص الأنبياء، والأدباء، والعلماء، والشخصيات المؤثرة في المجتمع.
  • يجب عدم التدليل الزائد لطفلك، والتوسط في المعاملة.
  • تعليم الطفل قيمة الحب، والحنيه، والعطاء.
  • تعليم الطفل قيمة المال، وعدم التصرف ببذخ، وشراء الأشياء المفيدة، ومساعدة الفقراء.
  • وضع حدود لعلاقتك بطفلك، والتفرقة بين وقت اللعب، وقت تنفيذ المهام، و الواجبات.
  • يجب تعليم طفلك كيفية مساعدة الآخرين من كبار السن، والفقراء، والأشخاص الأقل منهم فبذلك يقدرون النعم التي لديهم.
  • علم طفلك مسؤولية العمل، وقيمته ، وعلمه أن يكون إيجابي، ومنتج.
  • علم طفلك قيمة العمل الجماعي، والمشاركة.
  • يجب أن تعلم طفلك قيمة الإنتاج، وقيمة المجتمع، ودوره تجاه مجتمعه.
  • علم طفلك القيام بالأمور التي يريدها، ولكن دون الإضرار بالآخرين أو الأضرار بالمجتمع.

تأثير التربية السليمة على طفلك

  • التربية السليمة تكسب طفلك الثقة في النفس، ومواجهة الحياة، ومشكلاتها.
  • التربية السليمة تجعل أطفالك يحترمون من هم أكبر منهم سنا سواء كان المدرسين أو المدربين أو الوالدين نفسهم.
  • تجعل اطفالك لا يهابون المواقف، والأحداث الصعبة حيث تجعلهم يقاومون بهدوء، وثبات.
  • تخلق بينهم روح التعاون، والمشاركة.
  • تخلق أطفال يتحملون نتيجة أخطائهم، ويحاولون عدم تكرار هذه الأخطاء.
  • تجعل أطفالك أعضاء فعالون في المجتمع، ويؤدون أدوارهم بكل ثقة، وتقدم.
  • تخلق التربية السليمة أطفال يقيمون علاقات أفضل مع الآخرين في المجتمع دون استغلالهم من قبل أي شخص.

خاتمة حول خطوات التربية السليمة

يبحث العديد من الأباء، والأمهات عن خطوات لبدء تربيه سليمه لأطفالهم، وكيفيه تعديل السلوكيات الخطأ.

  • يجب أولاً تحديد السلوك الخاطئ المراد تغيره.
  • يجب تحويل السلوكيات السيئة إلى أشياء إيجابية.
  • القيام بجدول عند القيام بفعل جيد لتقديم المكافأة لطفلك لتعزيز السلوك الأفضل.
  • عمل جدول ذكي، ويومي، وتعليم الطفل الإلتزام بهذا الجدول.
  • يجب على الأم، والأب التحلي بالصبر، والهدوء، وعدم استعمال الضرب أو التوبيخ نهائيا.

يجب على كل من الأب، والأم، والمدرسة، والمجتمع كله التعاون على خلق نشأ سليم، ويتمتع بتربية صحيحة، وأسس سليمة للوصول إلي أفضل النتائج، وأن يكون المجتمع خالي من المشكلات، وتختفي مظاهر التشرد، و السرقات، والاعتداء على الغير، والوصول ل أفراد منتجين واثقين بقدراتهم ،في الختام أنصحكم بقراءة خاتمة بحث عن التربية

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق