اسس التربية السليمة

كتابة نسمة امام آخر تحديث: 24 أبريل 2020 , 11:19

يركز العديد من الآباء الانتباه إلى درجات أطفالهم والمواد الدراسية ، فيحرص الكثير من الآباء والأمهات على التأكد من أن الأطفال يدرسون بجدية ، ويؤدون واجباتهم المدرسية ، ويمارسون بعض الأنشطة الرياضية مثل كرة القدم أو السباحة وغيرها ، ولكن في كثير من الأحيان ، ينسى الكثير منهم بذل الوقت والجهد في رعاية عنصر آخر على نفس القدر من أهمية التعلم والترفيه لنجاح الطفل ونموه ، وربما يكون هو العنصر الأكثر أهمية من كل ما سبق ، ألا وهو اتباع اسس التربية السليمة للطفل.

إذا أردنا تربية الأطفال وفقًا لأسس التربية السليمة ، يجب أن يكون أطفالنا متواجدون بصحبة أشخاص أسوياء ، وبهذا الشكل يسهل على الوالدين توجيه الطفل نحو العادات والسلوكيات ، التي تعزز الصفات الشخصية الإيجابية مثل اللطف والكرم والتعاطف مع أولئك الأقل حظًا ، أو الذين يحتاجون إلى المساعدة.[1]

خطوات التربية السليمة للطفل

هناك بعض الأسس التي يجب اتباعها بهدف تربية الطفل تربية سليمة وصحية ، وفي نفس الوقت تكوين شخصية إيجابية يمكنها ترقية المجتمع فيما بعد ـ ومن بين تلك الأسس ما يلي:

عزز التعاطف في طفلك

يعد الذكاء العاطفي والتعاطف ، أو القدرة على وضع نفسك في مكان شخص آخر والشعور بنفس مشاعره وأفكاره ، أحد أهم السمات الأساسية في الأشخاص الطيبين ، وأحد أهم أسس التربية السليمة أيضًا ؛ فقد أظهرت الدراسات أن الشعور بالآخرين أو القدرة على فهم مشاعر الآخرين ، والتحكم في النفس والقدرة على التحكم في العواطف ، هي أـبرز عنصر مهم للنجاح في الحياة.

ولتنمية قيمة التعاطف في طفلك ، شجعه على التحدث عن مشاعره وتأكد من أنه يعرف أنك تهتم بها ، فعندما يحدث نزاع مع صديق له ، اطلب منه أن يتخيل ما قد يشعر به الصديق من مشاعر ، وأظهر لطفلك أن السيطرة على العواطف والتعامل معها بشكل إيجابي ، هو أمر جيد للغاية فالتراحم أيضًا أحد أهم السمات التي يجب أن يتمتع بها كل شخص إيجابي وسليم القلب.[2]

تشجيع الآخرين

نستمع للكثير من القصص بشأن انخراط الأطفال في التنمر والسلوكيات السيئة الأخرى ، وهي غالبًا الصورة المتصدرة لسلوكيات الكثير من الأطفال حاليًا ، ولكن في الحقيقة يوجد العديد من الأطفال ممن يؤدون الأعمال الحسنة ، ولكن لا يتم تسليط الضوء عليهم مثل المتنمرون ، وهو سلوك يجب عليك كوالد أن تدحضه وتنمي في طفلك مساعدة الآخرين وتشجيعهم على إنجاز كل ما يرغبون به من طموح وأهداف.

علم طفلك قيمة التطوع

سواء كان طفلك يساعد جارًا مسنًا عن حمل الحقائب الثقيلة بدلًا منه ، أو يساعدك في تغليف بعض السلع المعلبة في صناديق للتبرع بها إلى السادة الفقراء ، فإن العمل التطوعي يمكن أن يشكل شخصية طفلك بشكل سليم ، عندما يساعد الأطفال الآخرين ، حيث يتعلم التفكير في احتياجات أولئك الأقل حظًا مما حظى هو به ، ويمكن أن يشعر بالفخر عندما يقوم بإحداث فرق في حياة الآخرين.

لا تكافئه على كل سلوك جيد أو فعل لطيف

من الأشياء المهمة التي يجب تذكرها عند تشجيع الأطفال على مساعدة الآخرين ، ألا تفرط في مكافأته على كل عمل جيد يقوم به ، فبهذه الطريقة سوف يربط طفلك العمل التطوعي بحصد الجوائز لنفسه فقط ، ولن يتعلم أن الشعور بالرضا عن مساعدة الآخرين ، هو في حد ذاته مكافأة.

وهذا لا يعني بالطبع أنه لا يجب عليك أحيانًا إخراج طفلك ، من أجل الحصول على هدية بسبب مساعدته الآخرين ، إلى جانب العمل الجاد والاجتهاد بالدراسة ، حيث يحب الأطفال التشجيع ويستمتعون به خاصة عندما يأتي من الوالدين ، فالمكافأة من حين لآخر ، هي طريقة رائعة لتظهر له مدى امتنانك للأشياء الجيدة التي يقوم بها.[3]

علمه الأخلاق الحميدة

هل يمارس طفلك بشكل روتيني أساسيات الأخلاق الحميدة مثل قول شكرًا لك ومن فضلك؟ هل يتحدث طفلك بطريقة مهذبة مع الناس ، ويتحدث مع كبار السن بطريقة مهذبة؟ هل يعرف كيف يلقي التحية على الناس بشكل صحيح ، وهل يعرف أساسيات آداب المائدة الجيدة؟ هل يدرك طفلك معنى التنافس الشريف وتقبل الخسارة ، عندما يلعب مع أصدقائه؟ تذكر أنك تقوم بتربية شخص يخرج إلى العالم ويتفاعل مع الآخرين لبقية حياته ، ولهذا السبب تذكر أنه يمكنك أن تلعب دورًا مهمًا في تشكيل مدى حسن سلوك طفلك ، وتربيته بطريقة سليمة.

عامل طفلك بلطف واحترام

الطريقة الأكثر فاعلية لجعل الأطفال يتحدثون إليك بطريقة محترمة ، والتفاعل مع الآخرين بطريقة لطيفة ، هي أن تفعل ذلك بنفسك عندما تتعامل مع طفلك ، لذلك يجب عليك التفكير فكر في كيفية التحدث لطفلك قبل القيام بذلك بالفعل. لذلك راجع سلوكك معه ؛ بمعنى هل تتحدث معه بقسوة عندما تكون غاضبًا من شيء ما؟ هل تصرخ أو تقول كلمات غير لطيفة؟ ضع في اعتبارك طريقتك الخاصة في التحدث ، والتصرف وحتى التفكير ، وحاول اختيار نبرة وأسلوب ودود ومهذب مع طفلك ، حتى عندما تتحدث معه عن خطأ أو سوء سلوك.

لا تخجل من تأديب طفلك

الآباء الذين يتراجعون عن إعطاء الأطفال حدودًا ، أو تصحيح السلوك السيء بحزم قد يؤذون أطفالهم بنوايا حسنة ، فالأطفال غير المنضبطين مزعجون وأنانيون وغير سعداء بشكل كبير ، وتشمل بعض الأسباب العديدة التي تجعلنا بحاجة إلى الانضباط ، حقيقة أن الأطفال الذين يُمنحون قواعد واضحة وحدودًا وتوقعات ، يكبرون وهم مسؤولون وأكثر اكتفاء ذاتيًا ، ويكونوا أكثر عرضة لاتخاذ خيارات جيدة في الحياة ، وأكثر احتمالا لتكوين صداقات وقضاء حياة أكثر سعادة ، لذلك وبمجرد أن ترى مشاكل سلوكية مثل الكذب أو التردد حاول التعامل معها بحب وتفاهم وحزم بصفتك والد لهذا الطفل ، وتربيته جزء أساسي من مسؤليتك نحوه.[4]

علم طفلك قيمة الامتنان

تعليم طفلك كيف يشعر بالامتنان وكيفية التعبير عن هذا الامتنان نحو الآخرين ، هو عنصر أساسي لتربية طفل جيد تربية سليمة ، سواء كان ذلك لوجبة أعدتها له والدته لتناول العشاء ، أو تجاه هدية عيد ميلاد من الجد والجدة ، علم طفلك أن يشكرك لأسباب كثر مثل هدايا أعياد الميلاد والعطلات ، وتأكد من أن طفلك يعتاد على كتابة بطاقات الشكر للآخرين.

أعط طفلك مسؤوليات تجاه المنزل

عندما يكون لدى الأطفال قائمة متوقعة من الأعمال المنزلية المناسبة للعمر للقيام بها في المنزل ، مثل المساعدة في وضع الطاولة أو مسح الأرض ، فإنهم يكتسبون إحساسًا بالمسؤولية والإنجاز بوجه عام ، فالقيام بعمل جيد وتولي مسؤولية بعض الأشياء ، يمكن أن يجعل الأطفال يشعرون بالفخر بأنفسهم ، ويساعدهم على أن يصبحوا أكثر سعادة.

كن نموذج سلوكي جيد

فكر في كيفية تفاعلك مع الآخرين ، حتى عندما لا يشاهدك طفلك ، انظر لنفسك وراقب سلوكك هل تقول شكرا لرجل ابتعت منه بعض البضائع أو الأدوات لمنزلك؟ هل تبتعد عن الشائعات عن الجيران أو زملاء العمل؟ هل تستخدم نغمة ودية عند مخاطبة النوادل بالمطاعم؟ غني عن القول أنك تؤثر بشكل مباشر على كيف سيكون أطفالك بالغد ، ولهذا إذا كنت ترغب في تربية طفل جيد ، تصرف بنفسك بالطريقة التي تريد أن يتصرف بها طفلك.[5]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق